رواية اغتصاب بين الفصل الثالث 3 - بقلم زهرة عصام

الصفحة الرئيسية

 رواية اغتصاب بين الفصل الثالث 3

- اغتصاب بيّن ٣
الو بابا الحقني
- و ليكي عينك تتكلمي يا ***
أحمدي ربنا إنك بعيد عن ايدي وإلا كان زمانك دلوقتي مدفونة مع أمك في تربه واحدة
هدير بدموع:- 
بابا إنت بتقول اية أنا هدير بنت أنا مظلومه صدقني 
قطع كلامها و قال بزعيق:- 
مظلومه ؟ دا الحمد لله إنك اتجوزتي و جوزك مرديش يطلقك يوم الفرح و يفـ ـضحني قدام الناس
بس هتروحي مني فين شهرين تلاتة بالكتير و هيطلقك و هترجعيلي و ساعتها قولي على نفسك يا رحمان يا رحيم
و من هنا لحد ما تطلقي و أقدر اخد حقي منك و أغسل عا ري إنتي ميـ ـته بالنسبالي...
الموبايل وقع من اديها و برقت في الفراغ ، جواها نار من ناحيته و محدش هيطفيها غيرها 
أقرب الناس ليها شكت فيها بسببهم و بسبب قله ربايتهم ، بس اللوم مش عليهم لوحدهم اللوم على أهلي اللي صدقوا فيا كدا و موثقوش في تربيتهم
اتعصبت أكتر من اللي عملوه 
فتحت الباب بعنـ ـف و فتحت اوضة هادي بغضـ ـب و بصتله و عينها مليانه دموع رافضة تنزل و من كنتر القهر.ه اللي جواها عيونها كانت مخططة بـد م 
بصلها بغضـ ـب و خاف من شكلها لكنه قال بثبات:- 
ايه الهمجية اللي إنتي داخلة بيها دي ، هو إنت داخلة زريبة ؟ اية مقدرتيش على بعدي يا بيبي ؟ 
رفعت صُباعها في وشه و قالت بصوت حا.د و طلع منها مخنو.ق:- 
إنت قولت اية لـ بابا عني ؟ 
ابتسم بسخرية و قال:- 
بقي إنتي عاملة الهُليلة دي كُلها عشان كدا ؟ 
رفع ايده دلالة على البراءة و قالت:- 
أنا معملتش حاجة أنا بس عرفت والدك الراجل المُحترم إن بنته ماشية على حل شعرها و ختماه على قفاه ، اية ابقي غلطان دا أنا حتي بعمل خير ، و اللي عملته دا خير بالنسبالي و رميته في البحر كمان 
بصت ليه بغـ ـل و حقـ ـد اتولد جواها لأول مرة و قالت:- 
صدقني هتدم مرتين ، مرة لما عملت دا و شكيت فيا و بتحاسبني على حاجة أنا معملتهاش ؟!! ، و مرة لما صدقت اللي الكـ ـلاب دول قالوه عليا و طعنهم في عرضي و انت واقف تتفرج و تسقفلهم
حقي و هعرف اجيبه من حبابي عنيكم كلكم ، و اللعبة الو سخة اللي لعبتوها دي و كنت أنا ضحيتها هنهيها ، 
و افتكر إنتوا بدأتوا وأنا هنهي يا هادي و الشاطر اللي يضحك في الآخر
قالت كلامها و اديته ظهرها و خرجت من الاوضة
هادي اتهز من جواها لكنه افتكر كلام أخته و أخوه اللي اقنعوه بيه أنها بنت مش كويسة و مشيها بطال و إسود.ت عينه من الغل اللي اتشكل فيها من تاني
......
دخلت الأوضة من تاني و سمحت لدموعها تنزل ، مقهورة على حالها و على الحال اللي وصلت لية ، معقولة هي دي اللية اللي كانت بتحلم بيها مع هادي ؟ دا أصلا هادي اللي كانت بتثق فيه ثقة عمياء ؟! دا اللي كان حنين عليها طول الفترة اللي فاتت ، دا اللي استحمل كتير منها و كان مبسوط عشان مرضيتش ترد عليه
مسحت دموعها بعنـ ـف و قالت:- 
يظهر إن الطيبة في الزمن دا مش ماشية معاهم ، لازم الواحد يبقي قادر عشان محدش يجي جنبه ، أنا أول مرة أندم على طيبتي مع حد و أندم إني نصحت حد ، بس ملحوقة ملحوقة يا هادي إنت و أختك بنت **** دي 
خلعت الفستان و قطعته ميت حته و هي بتقول:- 
ملكش لازمة بعد كدا و كان ليك لازمة قبل كدا  ، كنت حلم بسيط و واضح أنه مش مكتوب ليا ...
لبست لبس بيتي مريح و قفلت الباب بالمُفتاح ، 
اترمت على السرير و كتمت نفسها جوه مخده و صو.تت بصوت عالي و هي بتقول بقهر:- 
يا رب بقي تعبت 
.....
هادي كان قاعد بيحاول يهدي نفسه عشان ميدخلش لـ هدير تاني يطلع فيها غضبه لحد ما لقي موبايله بيرن و لقي اسم اخته فرد و حاول يخلي صوته طبيعي:- 
الو أسماء
أسماء بخبث:- طمني يا هادي عملت معاها اية اوعي تكون مديت ايدك عليها 
و قالت كلمه كمان خلته زي التور الها.يج في الأوضة و يكسر في كل حاجة...
تفاعل بقي يا سكاكر و حمسوني اكملها 
Zährä 
 كاملة 

  •تابع الفصل التالي "رواية اغتصاب بين" اضغط على اسم الرواية

google-playkhamsatmostaqltradent