روايه انتي هوسي الفصل الخامس والثلاثون 35 - بقلم شيماء فيصل

الصفحة الرئيسية

 

روايه انتي هوسي الفصل  الخامس والثلاثون 35  - بقلم شيماء فيصل 

نزلوا الدرج سويا كانت تتأبط ذراعه بتملك وهو يحاوط خصرها بتملك يقربها له اكثر لايريد أبعادها عنه شبر واحد وصلوا إلى الاسفل تحت نظرات الجميع السعيده من أجلهم توترت همس قليلا ليقترب منها مكور وجهها بين يديه ناظرا لعينيها بعشق مقبل جبينها بحنان اتسعت ابتسامتها حبا له وعشق لحنانه معها اتجه ادم إلى مكان “المؤذون” ليردف له بتعجب : فين وكيل العروسه
أدمعت عينيها حزنا متذكره والدها ليعتصر قلبه آلما وهو يرى حزنها لقد وعد نفسه أنه لن يجعلها حزينه ابدا اقتربت لينا منها تضمها بحب ودموعها بدأت بالهطول نظر مراد لهم بحزن واقترب من ادم : انا ياشيخنا العروسه ابوها متوفى وانا فى مقام اخوها الكبير انفع ولا لا
الشيخ بابتسامه : تنفع يابنى اتفضل
اتسعت ابتسامتهم فرحا وسعادة وأخذوا يتطلعون لمراد بامتنان ليبادلهم النظره بابتسامته الرائعه
بدأوا معا فى إجراءات الزواج وقلبه يخفق فرحا فبعد دقائق سوف تصبح ملكه وللابد
تعالت ضربات قلبها عندما استمعت لقول الشيخ : بارك الله لكم وجمع بينكما في خير
اندفع ادم سريعا إليها تحت نظراتها المرتبكه ليمسك كفيها الصغير بين يديه ساحبها إلى أحضانه يحتضنها بقوه ويلف يدها حول عنقه ويحاوط خصرها بتملك يرفعها له يدور بها بسعاده ليصرخ بجنون : بعشششششششقك يااااهمستى بمووووووووووت فيكى ياروح ادم
دفنت وجهها بعنقه ودموعها بدأت بالهطول زادت من ضم نفسها له تتشبث به بقوه ليبعدها ادم عن حضنه ويكور وجهها بين ليلمع الدمع بعينيه غير مصدق أنها أصبحت له ليقوم فجأه بالتهام شفتيها بقبله جنونيه شغوفه ويده تتغلغل بين خصلاتها بادلته قبلته بخجل ليقبلها مره اخرى بنعومه وتلذذ وكأنه يتذوق الشهد
ابتعد عنها اخيرااا مستند جبينه على جبينها متنفساً بإضراب ليهمس لها بعشق غير مراعى لتلك الواقفون يبتسمون بخفه لجرأه صديقهم : همس حبيبتى
أغمضت عينيها بخجل من فعله : الله يخربيتك ياقليل الادب ياسافل انت عملت اى قدام الناس كدا ياادم
ابتسم ادم بخفه على خجل معشوقته الذى أصبح يعشقه ليردف بثقه : فيها اى ياروحى انتى خلاص بقيتى ملكى وهعمل اللى عاوزه
اشتعلت وجينتها خجلا أكثر وقامت بدفعه بعيدا عنها متجه للينا تحتضنها بقوه لكى تتخبأ منه ليقهقه ادم عاليا ويتجه لأصدقائه يحتضنهم بحب وسعاده ليحتضنوه بقوه وسعاده من أجله انتهوا من تهنئته وتهنئتها
كانت البنات تقف معا يضحكون معا اقترب كل واحد من معشوقته وقام بسحبها إليه بقوه قام سيف بسحبها من خصرها ولف يدها حول عنقه تحت نظراتها المدهشه من فعلته ليميل برأسه عليها مقبل وجينتها بحب : مالك يانورى
مصدومه كدا ليه ياقلب سيف من جوا
ابتسمت نور بإتساع وهى تحاوط عنقه تقترب منه أكثر ساندا جبينها على جبينه : مبسوطه اوى ياروح نورك وحيات نورك
اقترب مراد منها وسحبها من يدها بقوه جعلها ترتطم بصدره ويده تحاوط خصرها وضعت يدها على صدره تنظر له ببراءه خطفت قلبه ابتسم مراد بحب وهو يرجع خصله من شعرها للخلف : بعشقك يالينو
لفت يدها حول عنقه واقتربت بوجهها من وجه تداعب أنفه بمرح لتدفن وجهها بعنقه قائله بنبره مليئه بالعشق والصدق : وانا عمرى ماحبيت غيرك انت وبس انت اغلى حاجه فى حياتى واحلى واجمل حاجه حصلتلى بموت فيك يامرادى
اقترب ادم منها بحب ومد يده لها بإبتسامه عشق تزين ثغره : اميرتى تسمحلى بالرقصه دى
معاها
اتسعت ابتسامتها فرحا من طريقته لتتهوه فى عينيه وتظل تنظر له بهيااام ليتهوه هو الآخر فى بندقيتها ليظلوا يتبادلون النظرات العشق والهيام بينهم بدقائق مرت عليهم كالدهر وهم يتواصلون بنظرات العشق لكنه فاااق من تطلعه بها واقترب منها وقام بسحبها من يدها داخل أحضانه يلف يده حول خصرها يضمها بتملك لتحاوط عنقه بعشق ولهفه تنظر لعينيه وتبتسم بحب
كان سليم يقف بعيداً يتابع مايحدث بقلب مفتور حزين ليزفر بقوه وهو يتذكر معشوقته العنيده التى لن تتخلى عن عنادها ابدا ولكنه لن يبتعد ابدا سوف يظل وراءها إلى أن يجعلها تنسى كل ماحدث بينهم ويبدءوا معا حياه جديده ليهمس بداخله بعشق وتملك : وحياه غلاوتك عندى ماهسيك غير لما تسامحينى وتنسى كل حاجه حصلت بينا ونبدأ من جديد اااه يااانارى منك ياشمس ومن عندك دا بس مش هسيبك برضوا غير لما ترجعى لحضنى
صدح صوت الاغانى وكل واحد منهم يضم معشوقته بحب ويتمايلون معا على انغام الموسيقى الهادئة بحب وسعاده
أجمل حكاية غرام قلبي عايشها معاك وإنت حلم الليالي يا ملاك حبيت العمر معاك ولقيت الروح بتقول عشقاه والعين على طول تحلم بلقاك وبعيش وياك أجمل أيام وبنام وبقوم على شوق وغرام وبشوف في عينيك كل الأحلام
كان ادم يغنى معا الموسيقى بحب وهو يتطلع لعينيها بعشق ويهديها تلك الكلمات من اعماق قلبه يوصفها بكلمات الاغنيه وهى تبتسم له بحب وسعاده لعشقه وجنونه بها
حبك إنت أجمل هدية طلعت بيها من الدنيا ديّ ملئت حياتي حب عليّ وياحبك إنت أجمل هدية طلعت بيها من الدنيا ديّ ملئت حياتي حب عليّ ويا يا ملاك حبيت العمر معاك ولقيت الروح بتقول عشقاه
كان مراد ولينا تائهين معا فى نظراتهم وعشقهم يتمايلون معا بسعاده على نغمات الموسيقى
والعين على طول تحلم بلقاك وبعيش وياكأجمل أيام وبنام وبقوم على شوق وغرام وبشوف في عينيك كل الأحلام قلبي والله حالف عليّ يعيش ليالي عمره اللي جاية في حضنك إنت يا نور عيني وياه
كانت نور تبتسم له بحب وتضع رأسها على صدره تستمع لدقات قلبه الثائره متنهده برااحه
دلفت شمس إلى الداخل فهم اتصلوا بها وتعرفوا عليها واصروا عليها أن تأتى اليوم تشاركهم فرحتهم دلفت وشاهدتهم وهو مندمجون معا فى الرقصه الثنائية لتبسم لهم
توسعت عينيه بذهول وعدم تصديق وهو يراها نعم هى لايتخيل هى شمسه وشمس حياته تقف أمامه تقدم منها بلهفه وجنون عاشق وقام بسحبها إليه بقوه يحاوط خصرها بتملك شهقت بفزع عندما رأته حاولت دفعه بعيد عنها ولكنه متمسك بها بقوه
قلبي والله حالف عليّ يعيش ليالي عمره اللي جاية في حضنك إنت يا نور عيني وياه يا ملاك حبيت العمر معاك ولقيت الروح بتقول عشقاه والعين على طول تحلم بلقاك
اخذ يتمايل معها على نغمات الموسيقى غصب عنها ولكنها هدأت ونظرت له بإشتياق وحنين وقامت بلف يدها حول عنقه ليبتسم بحب ويزيد من ضمها إليه وهو ينظر لعينيها بهيااام
وبعيش وياك أجمل أيام وبنام وبقوم على شوق وغرام وبشوف في عينيك كل الأحلام يا ملاك حبيت العمر معاك ولقيت الروح بتقول عشقاه والعين على طول تحلم بلقاك أجمل أيام على شوق وغرام وبشوف في عينيك كل الأحلام
يا ملاك حبيت العمر معاك ولقيت الروح بتقول عشقاه والعين على طول تحلم بلقاك وبعيش وياك أجمل أيام وبنام وبقوم على شوق وغرام
انتهت الاغنيه وضم كل منهم معشوقته بقوه فأدم احتضن همسته بجنون وتملك وسعاده لاتوصف وهى احتضنته بقوه ولهفه عاشقه تريد قرب معشوقها ولا تريده أن يبتعد عنها
ومراد قام بطبق شفتيه على شفتيها يقبلها بنعومه وتلذذ وكأنه يتذوق الشهد من رحيق شفتيها ذهلت من فعلته ولكنها ذابت بين يديه من قبلته التى أخذتها إلى عالم آخر وبادلته قبلته على حياء وخجل
احتضنته نور بسعاده لا توصف تلف يدها حول عنقه مستنشقه عطره الرجولى بإدمان أما هو كان يضمها بقوه وحمايه لايريد شئ غير عناقها له يريدها وبشده شدد على احتضانها بقوه دافنا وجه بثنايا عنقها يمرر شفتيه بنعومه وتلذذ على عنقها جعلها تذوب بين يديه
أما عند ذلك المتملك عند إنتهاء الرقصه قام بسحبها بعيدا عنهم حتى اختفوا عن اعينهم وقام بدفعها للحائط واقترب منها يحاصرها بين ذراعيه تحت نظراتها المصدومه لينقض على شفتيها يقبلها بجنون وتملك ليغرز يده بخصلاتها
يتفنن فى تقبليها ليعاود تقبليها بنعومه وتلذذ أما هى كانت تقاومه فى البدايه لكنها ذابت بين ذراعيه لفت يدها حول عنقه تقربه لها اكثر ليزيد من ضمها بقوه وهو مازال يقبلها بعشق ليبتعد عنها عندما شعر باختناقها ليستند جبينه على خاصتها متنفساً بإضطراب أغمضت عينيها بعشق مستمتعه بكل شئ يفعله لتهمس له بغضب مصتنع وهى تحاول دفعه بعيد عنها : انت قليل الادب وسافل
ليسحبها من خصرها بقوه يلصقها به رفعت راسها له تنظر له بشراسه يعشقها ليبتسم بخبث ويهمس بجوار أذنها : انا مش متربى اصلا ياروحى وحششششتينى اووووى وحشتينى بجنون ياشمس سليم اللى بتنور حياته حياتى كانت ضلمه من غيرك ياروح سليم قلبى مش متحمل بعدك عنى خلاص عايز قربك وبس ومش هسمحلك تبعدى لحظه واحده عنى خلاص ياقلب سليم ااااااه منك انتى ياعنيده بس وراكى وراكى بعشقك ياقطتى الشرسه
حاولت دفعه عنها وهى تكتم ابتسامتها حتى لايراها ولكنها لاتعرف ذلك الماكر فهو يحفظها ويعرفها جيدا لينحنى إليها دافنا وجه بثنايا عنقها مسنتشقا رائحتها بانتشاء لتسرى رعشه فى عمودها الفقرى عندما شعرت بأنفاسه تحرق بشرتها ليقبل خصلاتها بحنان ولهفه أغمضت عينيها بخجل ودفعته بقوه وفرت هاربه من أمامه ليبتسم سليم بخفه وهو يمرر يده بخصلاته : اخيراااا ياشمسى
كانوا البنات يقفون معا يتحدثون بسعاده اقتربت شمس منهم بإبتسامه لينظروا لها بجهل فهم لايعرفوها شكلا فقط تحدوثها معها على الهاتف لتبتسم نور سريعا وتقترب منها تحاوط كتفها بحب : انتى اكيد شمس
ابتسمت شمس بخفه ونظرت لهم جميعا : ايوا انا شمس لتنظر لنور بابتسامه : انتى اكيد نور
نور بإبتسامه : ايوا انا نور عرفتى ازاى بقااا
شمس بابتسامة عشق متذكره حديثه عنها : من سليم كان دايما بيحكيلى عنك وانك انسانه طيبه اوى و…..
لتقاطعهم همس بمرح وهى تقترب منهم : وانا اى بقااااا على فكره انا طيوبه اوى
اقتربت منها ومدت لها يدها لتفاجأها همس باحتضانها بحب : انتى مش بنسلم بالايد بنسلم كدا على طول عرفتى ازاى
بادلتها العناق براااحه وابتسامه هادئه تزين شفتيها فهى احبتهم بسرعه وارتاحت لهم كثيرا ومن يراهم ولا يستطع أن يحبهم ويتيم بهم
صرخت لينا بغيظ : وانا بقااا ابعدوا كدا عشان اتعرف عليها واخدين كل المكان كدا ليه
اقتربت لينا منها واحتضنها بحب لتبادلها شمس العناق بضحك وحب وأخذوا يتحدثون فى كثير من المواضيع وموضوع يجر موضوع آخر فهذه قاعده بناااات واااه من جلسات البنات
كانوا الشباب يطالعوهم بغيظ وغضب وهم يروا كيف ينتقلوا من موضوع لموضوع اخر سوف يجنوا من معشوقاتهم لينظر لبعضهم ويبتسموا بخبث وبداخل رأسهم فكره سوف ينفذوهوا الان ليتجهوا لهم بابتسامه بخبث ويقترب كل واحد منهم من معشوقته ويقوم بحملها بين ذراعيه اقترب ادم منها وقام بسحبها إليه وقام بحملها بين يديه لتشهق همس بصدمه وتقوم بلف يدها حول عنقه سريعا تطالعه بصدمه ليقبل وجينتها بقوه لتضحك همس بسعاده وتقترب منه ببطئ مثير ودلع ويدها تعبث بأزرار قميصه لتثقل أنفاسه من افعالاها الذى تصيبه بالجنون ليهرول بها إلى الخارج تحت ضحكتها الرنانه التى خطفت لب قلبه
حملها مراد بين يديه بحنان وحب لتتعلق برقتبه دافنه وجهها بعنقه ليضمها بقوه وهو يتجها بها إلى الخارج
حملها سيف بين يديه بجمود لتبتسم نور بسعاده وتلف يدها حول عنقه بقوه لتداعب انفها بأنفه ووجها ملتصق بوجهه لتتحول نظراتها من السعاده إلى الحزن وهى ترى نظره الجمود بعينيه لتضع رأسها على صدره متنهده بآلم وانكسار
حملها بين يديه بابتسامه خبيثه تزين ثغره لتشهق شمس بتفاجئ من فعلته لتنظر له بغضب ليغمز لها بشقاوه وهو متجه بها إلى الخارج ليصلوا إلى سيارته لينزلها برقه وحنان ويجلسها معه بالسياره تحت نظراتها المتعجبه من أفعاله
ليجلس بجانبها ويبدأ بالقياده لتردف شمس بغضب وجهل : ممكن اعرف انت بتعمل اى وواخدنى على فين كدا عاوزه اعرف
ليتجاهل سليم حديثها ويدندن اغنيه لكى يغيظها أكثر لتشتعل عينيها بالغضب وتحاول أن تضربه بيدها ليفاجأها بسحبها داخل أحضانه ليجعلها تجلس على قدمه ويلف يده حول خصرها يضمها له بتملك لترفع راسها له وتبتسم بحب لينحنى سليم إليها ويقبل جبينها بحنان لتدفن وجهها بعنقه تقبله بشغف وجنون ليشدد على احتضانها بقوه ويهمس بجوار أذنها : شمس حبيبتى بلاش تلعبى بالنار ياروحى
لتبتسم شمس بثقه وتقبله من عنقه مره اخرى ولكن هذه المرة قبله مختلفه قبله جنونيه شغوفه مليئه بالعشق والجنون به ليوقف سليم السياره ويرفع وجهها له ويقوم بالتهام شفتيها بقبله جنونيه داميه أدمت شفتيها من قوتها ليضع يده على رأسها يثبتها أمامه ليعاود تقبليها بنعومه وتلذذ وينهل من رحيق شفتيها بتلذذ لفت يدها حول عنقه تبادله جنونه بجنون وعشقه بعشق اقوى لن تستطيع أن تبتعد عنه لحظه أخرى لقد سامحته ونست كل شئ من الماضى سوف تبدأ معه حياه جديده
……………………………………………………
فى مكان هادئ رومانسى ملئ بالشموع وموسيقى هادئه وامامهم العشب والشجر جو هادئ رومانسى لايليق بأحد سواهم هما الاثنين فقط كانت تجلس بأحضانه يضمها بقوه إلى صدره فكانت تضع رأسها على صدره مغمضه العينين مستمتعه بحديثه ولمسلاته لها كان يضمها بحنان وحب ويده تمسد على خصلاتها بحنان لينحنى إليها يقبل شفتيها بقبله رقيقه ناعمه اذابتها لفت يدها حول عنقه تبادله قبلته بعشق ويدها تعبث بخصلاته ليفقد عقله اثر حركتها ويتعمق بقبلته أكثر واكثر ….وبعد دقائق ابتعد عنها اخيرااا حابسها بين ذراعيه يعتصرها بين يديه بعناق سحقها به لتبتسم همس بسعاده نعم تألمت من عناقه القوى المتملك ولكن اى شئ من حبيبها تستقبله برحب صدر لترفع راسها له ويدها تمررها على ذقنه بحب لتردف يتساءل وهى تمرر أناملها بنعومه على ذقنه جعلته يغمض عينيه مبتسم بحب : هو انت بتحبنى قد اى ياادم
أطلق تنهيده قويه تعبر عن مابداخله ماذا يقول لها فالحديث لن يوصف مابداخله لها لاشئ سوف يوصف مابداخله لها ماذا يفعل وماذا يقول ليطلق تنهيده أخرى ويشدد على احتضانها بقوه ليردف بعشق خلق لها هى فقط : مافيش كلام هيعبر عن اللى جوايا ليكى ياهمستى مافيش اى حاجه هتعبر عنه ابدا انا بعشقك بعشقك اى بس بتنفسك مهوس بيكى انتى هوسى وجنونى اول مااتولدتى وشيلتك بين ايديا….ليمسك كفيها الصغير ويضعه على قلبه الذى يدق بعنف….دا دق ليكى انتى وبس ساعتها استغربت اوى قولت دى بيبى لسه مولوده معقوله اكون حبيتها فضلت جمبك كل يوم بتكبرى قدام عينى وكل يوم حبى ليكى كان بيكبر اكتر واكتر لحد ما تحول لعشق وبعد العشق اتحول لجنون وهوس بيكى
..ليضمها بقوه آلمتها ويهمس لها بهوس وجنون : بغير عليكى بجنون ياهمس…الهدوم اللى انتى لابساها دى وحاضنه جسمك بغير عليكى منها بغير من اى حد ينطق اسمك من بين شفايفه انتى همستى انا وبس وبتاعتى انا وبس ماحدش ليه الحق يناديكى غيرى أنا بس اللى اناديكى….لينحنى إليها دافنا وجه بثنايا عنقها مسنتشقا رائحتها بإدمان وسكر لتغمض عينيها بخمول قربه ليهمس لها بتوتر : اوعدينى ياهمس انك عمرك ماهتسيبنى ولا تبعدى عنى ابدا اوعدينى ياهمس…ليضغط على خصرها بقوه يلصقها به أكثر ويردف بهوس : انا مش هسمحلك تفكرى بالبعد اصلا هقتلك لو فكرتى فيه سامعه ياهمس
ليدق قلبها بخوف من نبرته وحديثه ولكنها ابتسمت بعشق عندما سمعت عشقه لها وهوسه بها لترفع وجهها له وتقبل شفتيه برقه ليفاجأها باندفاعه إليها يلتهم شفتيها بين شفتيه يقبله مجنونه ليغيبوا معا بعالهم الخاص ليظلوا دقائق
على هذا الوضع إلى أن أبتعد عنها وهو يستند جبينه على جبينها متنفساً بإضراب : بعشقك ياهمس
……………………………………………………
وصلت معه إلى الفيلا كان يحاوطها بذراعيه بقوه لتنظر له باستفهام قائله : حبيبى هو انت جايبنى هنا ليه
سليم بابتسامه وهو يدلف بها إلى الداخل ليوقفها أمامه يكور وجهها بين يديه : مش انتى مراتى ياشمس
لتفرك يدها بتوتر وتجيبه بخوف : اه بس احنا…
ليقاطعها بإحتضانه لها بقوه بين ذراعيه : ششش
مش عايز اسمع حاجه انتى واحشانى بجنون ومش هسيبك ابدا ولا هسمحلك تبعدى تانى
لتبادله عناقه بابتسامه عاشقه ولكنها قالت : بس احنا متجوزين عرفى ياسليم
ليغمض عينيه بقوه فاذا تحدث سوف يكشف عن مفاجأتها له ليشدد على احتضانها بقوه هامسا بكذب : وفيها اى ياحبيبتي انتى مراتى وحبيبتى وهنعيش مع بعض ونبدأ حياه جديده
ابتعد عنه سريعا تنظر له بآلم ووجع أليس من حقها أن تفرح مثل البنات وترتدى الفستان الابيض ويأتى أميرها ويأخذها لكنها ليست كجميع الفتيات لتسقط دموعها بحزن فهو محق ليس ذنبه يعلن زواجه من واحده ليست لتغمض عينيها بتعب عندما تذكرت وجعها الذى تريد نسيانه بأى طريقها ولكنها اردفت بنبره مرتجفه وهى تنظر بعينيه : عندك حق ياسليم انت…ولا اقولك خلاص مافيش حاجه
ليندفع لها بلهفه ويمسح دموعها بأنامله : بتعيطى ليه ياروحى
لترسم ابتسامه مصتنعه وتردف بكذب : عشان فرحانه أن احنا رجعنا لبعض ياسليم مافيش حاجه
ليفتح ذراعيه لها لكى تأتى لاحضانه :
تعالى ياقلب سليم
لتنظر له بوجع وتندفع إليه بقوه جعلته يرتد إلى الخلف ليحاوطها بابتسامه دافنا وجه بخصلات شعرها مستنشقا رائحته كالمدمنين ليزداد بكائها وتعلو شهقاتها بقوه ليشدد على احتضانها بقوه لاعنا نفسه فهو يمنع نفسا عن البوح لها بمفاجأته لها سوف يتحمل دموعها التى تحرق قلبه حتى يعوضها عن المها التى عاشتها معه ليهمس لها بجوار أذنيها : شمس مالك ياحبيبتي عشان خاطرى أهدى وبلاش عياط مش بتحمل اشوفك كدا ياروحى
ليبعدها عن حضنه ويكور وجهها بين يديه ويقترب منها اكثر : أهدى ياحبيبتي
لتشهق شمس ببكاء وتحاول منع دموعها لتردف من بين شهقاتها : اسفه
ليستند جبينه على جبينها متنفساً بإضراب ليردف بلهفه عندما سمع اعتذارها : ششش اسفه على اى ياحبيبتى تعالى بقا عشان انا جايبك معايا هنا عشان تنامى فى حضنى عشان واحشااااانى بجنون
لتبتسم له بحب وهى تمحى دموعها لكنها شهقت بفزع : سليم بابا انا قولتله مش هتأخر وانت عايزنى ابات معاك هنا مستحيل
لينفخ سليم بضجر وضيق ويسحبها داخل أحضانه بقوه : اسكتى خالص انتى هتفضلى معايا غصب عن عين ابوكى انتى فااهمه
لتضربه شمس بقوه : بس ياقليل الادب
سليم بغضب : اسكتى بقا عشان انتى فصلتينى
يعنى بقولك وحشانى وهموت عليكى وانتى تقوليلى…ليقلدها بسخريه : سليم بابا انا قولتله مش هتأخر وانت عايزنى ابات معاك هنا مستحيل…ليشدد على احتضانها : اوووف منك ياشمس
لتضحك شمس بسعاده وتزيد من ضمه والتشبث به دافنه وجهها بعنقه ليغمض عينيه بشوق وحنين : ياشمس أهدى علياااا كدا عشان مااغتصبكيش دلوقتي واسيب ابوكى يولع فى البيت انا مش عارف ابوكى دا بيكرهنى كدا ليه كأنى قاتله قتيل دا انا حتى بموت فى بنته وبعشقها حرام والله
ليردف بتذكر : مافيش غيره خالد اخوكى حبيب قلبى هو اللى بيساعدنى فى كل حاجه
شهقت شمس بخجل وابتعدت عنه سريعا : يالهوى انت عاوز تقول لخالد انى هاخد اختك تبات معايا كدا عادى
سليم بغضب من غباؤها : بت انتى هو انا شاقطك انتى مراتى ياماما لو ناسيه وبعدين انتى بعدتى كدا ليه
ليسحبها من ذراعيها بقوه يضمها داخل أحضانه بقوه : اياكى تبعدى تانى فاهمه اما نشوف اخرتها مع ابوكى دا….. 😠
لتبتسم شمس بخبث وتشفى : احسن تستاهل كل حاجه ياسليم عشان انت اللى قليل الادب
وعاوز كل دا
ليخرج هاتفه ويقوم بالاتصال بخالد ولكنه لا يجيبه لينفخ بضيق شديد : اوووف زهقت والله
بقا انا سليم العامرى يحصل ليا كل دا
شمس بغضب : مغرور وشايف نفسه لازم اكسرلك غرورك دا يابن العامرى…
كانت تهمس لنفسها بتلك الكلمات ظنا منها أنه لا يسمعها لكنه سمع حديثها وابتسم بعشق على معشوقته ليقبل خصلاتها بحنان يزيد من ضمها بقوه : شمس انا تعبت بقااا انا بحبك اوى وعايز تكونى جمبى باسرع وقت
ابتلعت غصه مريره تشكلت فى حلقها لتهمس له بصوت مخنوق : تعالى قول لبابا وهو اكيد هيوافق انى ارجعلك ياسليم
ليقطع حديثهم رنين هاتفه ليجيب عليه سريعا قائلا بابتسامه : حبيبى يا ابو نسب
خالد بابتسامه : عايز اى ياسليم انا عارفك كويس وعارف انك مش بتتصل غير لما تكون عايز حاجه
سليم بابتسامه : عيب عليك هو أنا بتاع الكلام دا
خالد : ياشيخ اخلص قول عايز اى
سليم بابتسامه : عايز اختك
ليصرخ خالد بغضب وغيره : نعم ياروح امك انت اتجننت يالاااا ولا اى
سليم بغضب : ماتهدى يابنى شمس معايا دلوقتي وبعدين هى مراتى وانا مش غريب والوقت أتأخر دلوقتي بكرا الصبح هاجيبها ليكم ارتحت بقااااا
خالد بغيره على أخته : لا مش موافق انا هاجى اخدها دلوقتي لكن مش هتبات معاك
ليجز على أسنانه بغضب : لا مش هتيجى تاخدها هى معايا مش مع حد غريب قولتك هاتيجى بكرا سامع غور بقا انا اتصلت بيك عشان اعرفك أن هى معايا مش عشان استأذنك
انت عارفنى مش بستأذن حد يالااا سلام ياابو نسب ياحبيبى
ليغلق الهاتف سريعا ويرميه على الأريكة ويحملها بين يديه لتشهق شمس بصدمه وخوف
: انت بتعمل اى ابعد احنا ماتفقناش على كدا
سليم بخبث : احنا ماتفقناش غير على كدا
شمس بغضب وهى ترفع سبابتها أمام وجه :
سليم انا بحزرك سامع
ليقبل اصبعها التى ترفعه أمام وجه بحب ويدخل بها الغرفه ويغلق الباب بقدمه لينزلها ويضعها على الفراش يقترب منها بحب لتصرخ شمس بتوتر : عاااااا ابعد انت بتقرب كدا ليه
ليكبل يدها بيد واحد من يده ويضع إصبعه على شفتيها برقه لتحدق به بعينين متسعتين ليمرر إصبعه على شفتيها برغبه عاشق : ششش اسكتى بقا ياشمس دا مش وقت كلام
ليمرر يده على وجينتهتا وعلى خصلاتها بحنان
: حبيبتى انا عمرى ماهقربلك غير لما تكونى عاوزه كدا انا بس عايزك تكونى بحضنى عشان اعرف انام احضنك ومش عايز حاجه تانيه
توترت ملامحها أكثر واشتعلت وجينتها خجلا ليقبل وجينتها بقوه : يالهوى لما دول بيحمروا ببقا عاوز اكلهم اكل كدا
ليتابع حديثه بابتسامه : قومى ياحبيبتى خدى هدوم وغيرى عشان تعرفى تنامى براحتك
لتتنفس براحه وتهرول من أمامه تخرج ملابس لها وتدلف إلى الحمام سريعا تحت ضحكاته ….
بعد وقت خرجت وهى ترتدى منامه حريريه تصل إلى ركبتيها تبرز جمال ساقيها ليبتلع ريقه بتوتر وهو يراها تقترب منه كانت تتقدم منه بخجل وهى تخفض رأسها لاسفل ليقوم بسحبها بقوه جعلها تسقط داخل أحضانه ليلف يده حول خصرها يضمها بتملك لتحاوط عنقه دافنه وجهها بعنقه ليمرر يده على ظهرها بحنان لتبتسم بحب دقائق وغفت بين ذراعيه براحه ليبتسم بعشق ويمرر يده على وجينتها بحنان :
مفكره انى مش عاوز اعملك فرح زى البنات ياشمس هعملك احلى واجمل فرح فى الدنيا هتكونى احلى عروسه ياروحى انتى تستاهلى كل حاجه حلوه فى الدنيا هعوضك عن كل حاجه وهخليكى اسعد واحده ليدفن هو الآخر وجه بثنايا عنقها يضمها بقوه وحمايه ذاهبا فى ثبات عميق ينام لاول مره بعد ابتعادها عنه براحه
…………………………………………………..
كانوا يجلسوا سويا يتناقشون فى القضايا التى أمامهم وبعد وقت انتهوا من عملهم لينادوا للأمين لكى يحضر لهم قهوه وبعد دقائق احضر لهم القهوه لينظر محمد له بكره وحقد شديد يكرهه بشده يمثل أمامه الحب والصداقه ولكن بداخله كره وحقد له على عيشته وعلى زوجته التى تعشقه لماذا أحبته هو ولم تحبه ليردف بخبث افاعى : صحيح ياسيف عملت اى الدكتور قال ليك اى
لتتبدل ملامحه إلى الحزن والألم ويضع الفنجان أمامه ويرجع إلى الخلف ساندا رأسه على الكرسى : قالى مافيش امل حتى لو واحد فى الميه عارف يامحمد لو كان فى امل بسيط بس انى ممكن اخلف كنت هعمل المستحيل عشانها عشان افرح حبيبتى واخليها سعيده احققلها حلمها نفسى بس مش بإيدى
ليرسم على وجه ملامح الحزن بجداره ويردف بحزن مصتنع وبداخله سعاده لاتوصف : دى أرداه ربنا ياسيف واحنا مش بإدينا حاجه
سيف بحزن : ونعم بالله بس انا خلاص قررت انى مش هزعل نور تانى ولا اوجعها هى راضيه بكل حاجه معايا قالتلى مش عايزه حاجه غيرى من الدنيا مستحيل اظلمها ولا ازعلها تانى
ليهتف محمد بلهفه جعلت سيف يتعجب : لااااااا
غلط ياسيف اوعى تعمل كداااااا
سيف بتعجب : مالك فى اى مضايق كدا ليه
محمد بتوتر يحاول أن يخفيه : قصدى انت كدا بتظلمها وجامد كمان هى حلمها أنها تكون ام وانت مش بتخلف…دى الحقيقة ياسيف لازم تبعد عنها عشان تعيش حياتها
ليتابع بمكر وهو يرى تغير وجهه : ايوا لازم تبعدها عنك هى بتقولك كدا عشان ماتزعلش لكن من جواها عايزه كدا عايزه تخلف وتبعد عنك وتعيش حياتها
تحولت ملامحه إلى الوحشيه والجنون : اخرس انت اتجننت ازاى تقول كدا نور مستحيل تبص لغيرى هى بتحبنى وراضيه بالوحش قبل الحلو معايااااا
محمد بحزن مصطنع : كدا ياسيف انا بقولك كدا عشان عايز مصلحتك وعارف انك بتحب نور ومش هتتحمل تشوفها حزينها وضميرك هيأنبك على اللى بتعمله فيها اسمع كلامى وانت هتشوفها مبسوطه وسعيده
ليغمض عينيه بآلم ويطلق تنهيده حاره تعبر عن وجعه وآلمه فهو لايحكى شئ سوى مع محمد الذى يعتبره صديقه ولكنه كالشيطان والافعى يبخ سمه بخبث ومكر فهو شخص حقود ولديه نقص يريد امتلاك شئ كام سيف يمتلكه لكى يثبت لنفسه أنه أفضل منه

يتبع…

google-playkhamsatmostaqltradent