رواية اسيرة انتقامه الفصل الخامس عشر 15 - بقلم خلود محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية اسيرة انتقامه كاملة بقلم خلود محمد عبر مدونة دليل الروايات


 رواية اسيرة انتقامه الفصل الخامس عشر 15

ف منزل ملك بالحاره الشعبيه

سلط مراد نظره ع ملك الحافضه راسها ناظره الي اناملها وهي تعبث بيهم اخذ يتاملها لفتره ثم حدثها بهدوء مازحا

=هو احنا هنقعد العشر دقايق وانتي بصه ع ايديكي كده ”

ملك وهي ترفع راسها وتهتف ببلاهه

=هااا

مراد ضاحكا عليها

=وهاا كمان انتي شكلك مش معايا خالص

ملك محركه راسها بنفي وبصوت يكاد يكون مسموع

=لا انا معاك ”

مراد متزحزحا الي مقدمه الكرسي فأصبح لا يفصل بينه وبينها الي القليل وسالها بهدوء

=هو انتي بتدرسي ايه

ملك وقد توترت من قربه منها الي هذا الحد فتراجعت للخلف واجابته بصوت متوتر

=ف تالته صيدله

مراد محدقا ف تحركاته وحدثها قائلا

=هايل كده باين عليكي شاطره ”

ملك بابتسامه بسيطه

=شكرا

مراد متنحنحا ويسالها بغموض

=هو انتي ملكيش اخوات؟ مامتك، بابكي مش عايشين معاكي؟

ملك رافعه راسها نحوه

=لا معنديش، وماما وبابا متوفيين،، معنديش غير خالتي وعيالها بس هما مسافرين بره

اوما لها مراد متفهما وهو ينظر لها نظرات غامضه لم تتفهمها ثم حدثها بعكس ما داخله

=بس انتي جميله اوووي وطيبه ودا اللي جذبني اكتر ناحيتك

تورد وجه ملك بشده وأصبح شديد الاحمرار فهي لم تتوقع أن يتفوه بشىء كهذا فوجهت نظرها أرضا ولم تعقب

تابع مراد حالتها وتعبيرات وجهها فهتف لها بهدوء كأنه لم يتفوه بشىء

= ع العموم انا مش عايزك تشيلي هم حاجه الفستان والشبكه انا المسئول عنهم وحكايه اللبس دي انا مش عايز اجبرك ع حاجه بس لما تبقي ف بيتي هيكون لبسك وكل اللي عايزه موجوده ف متشليش هم حاجه،،

ملك وقد استوعبت ما يتفوه بيه ثم قالت بقليل من الثقه

=انا عندي حاجاتي موجوده من زمان ومفيش غير حاجات بسيطه هخلصهم خلال اسبوعين فمش محتاجه منك لبس انا عندي

مراد بنبره متأسفه كاذبه

=اسف لو ضايقتك انا بس مش عايزك تقلقي من حاجه واعتبري اني مقلتش حاجه من الكلام ده

هتفت له ملك بهدوء

=عادي حصل خير، انا بس حبيت أوضح ليك أن مش محتاجه حاجه ”

مراد هاتفا

=وانا فهمت توضيحك ومش عايزك تزعلي

ابتسمت له ملك ابتسامه خفيفه ولم تعقب

…………………………………………………………………………………………………

ف الخارج

كانت تجلس ساره بجانب الحاجه فاطمه ولم تكف عن المزاح معها او قول الكلمات المرحه مما جعل معتز هو الاخر يبتسم لما تتفوه بيه هذه الجنيه المشاكسه

الحاجه فاطمه هاتفه لساره

=قومي ي ساره هتقيلي مايه عشان عطشانه

ساره وهي تنهض مسرعا وتشير نحو عينيها

=من عنيا ي خالتي ثم اتجهت باتجاه المطبخ

وزعت الحاجه فاطمه نظرها باتجاه معتز الجالس ع كرسيه بصمت

=معلش يا ابني اتلاقيك ادوشت من المجنونه دي بس هي كده بتحب الهزار والضحك

معتز مجيبا اياها بهدوء وع محياه ابتسامه بسيطه

=لا عادي ي حاجه انا مش مضايق خالص بالعكس انا فرحان بالقاعده معاكم جدا ”

اتسعت ابتسامه الحاجه فاطمه واسعدها كثيرا ما يتفوه بيه

=احنا اسعد والله ”

خرجت ساره من المطبخ مناوله خالتها الماء ثم قالت مازحه

=ع فكره العشر دقايق عدوا وبقوا نص ساعه انا داخله ليهم ثم جرت باتجاه غرفه الصالون دون أن تستمع لردهم

ضجرت الحاجه فاطمه من ساره ومزاحها الذي لم يكف هكذا أمام معتز ثم نهضت هي الاخري وهتفت بنبره اسفه لمعتز

=اسفين مره تانيه ي استاذ معتز، هنعمل ايه، اتفضل ندخل لهم

اوما لها معتز وخطي خلفها باتجاه غرفه الصالون

…………………………………………………………………………………………………

قطع خلوتهم دخول ساره لهم هاتفه لهم

=بتعملوا ايه

رفع كلا من مراد وملك نظرهم نحو ساره الهاتف لهم

ساره وقد رأت نظراتهم المسلطه عليها فهتفت بقليل من الهدوء

=ع فكره عدي نصف ساعه مش عشر دقايق زي ما متفقين

نظرت ملك لها كابكه ضيفها من صديقتها المجنونه بينما مراد نظر لها نظره مطوله ثم نهض من ع مقعده هاتفاً لها

=عندك حق، ثم نهض من ع مقعده يعدل من حلته،

دلفت الحاجه فاطمه يليها معتز توزع نظراتها نحو مراد الواقف وملك الوقفه هي الاخري وع ملامحها الضيق فعلمت ان سببه ساره فلم تعقب ووجهت حديثها لمراد

=ع فين ي ابني

وجه مراد نظره لها واجاب

=احنا هنستاذن بم اننا اتفقنا ع كل كلنا حاجه وكمان عشان منطقلش عليكم

الحاجه فاطمه وهي تهز راسها بالنفي

=لا طبعا إيه الكلام دا دا انتم منورنا والله والحمدلله طلع ف بينا قبول

ابتسم مراد لها

=واحنا اكتر ي حاجه فاطمه، وأن شاء الله هيبقي ف بينا قاعدات تانيه مع بعض

الحاجه فاطمه وهي تبتسم وتؤمي لها براسها

=ان شاء الله

وجه مراد نظره الي ملك المنصته لهم وحدثها بهدوء

=عايزه حاجه مني ي ملك

ملك رافعه راسها له

وتبتسم له

=شكرا

ابتسم لها مراد ثم اشاح بوجهه لصديقه معتز

=يلا بينا ي معتز

معتز وهو يؤمي له بالموافقه

=يلا

ثم تحرك كلاهما الي خارج الغرفه متجهين الي حيث الباب قامت الحاجه فاطمه وملك وساره بتوديعهم بترحاب شديد إلا أن اختفوا فقامت الحاجه فاطمه بغلق الباب ناظره لملك وساره

=الحمدلله اليوم عدي ع خير ثم وجهت حديثها لملك

=عايزين ننزل من بكره ي ملك نبدا نجيب الحاجات اللي ناقصكي،

ملك بهدوء

=ماشي ي خالتي زي ما تحبي

ساره وهي تحدث ملك

=وانتي ي ملك مش عايزكي تقلقي بخصوص المحاضرات انا هحضر وهكتب المحاضرات ليا واصورها ليكي عشان متفوتكيش حاجه

ملك بابتسامه شاكره لصديقتها

=شكرا ي ساره ربنا يخليكي ليا

ساره بنبره مونبه

=عيب ي ملك مفيش بينا الكلام دا ”

=انا هستاذن بقا ي خالتي عشان متأخرش ع البيت

الحاجه فاطمه

=متخليكي ي بنتي وباتي وامشي بكره

ساره بنبره معتذره

=معلش ي خالتي خليها مره تانيه كمان عشان الحق احضر لحاجات الجامعه

ملك

=ماشي ي حبيبتي زي ما تحبي

خطت ساره باتجاه الباب وقامت بتوديع الحاجه فاطمه وملك واغلقت الباب خلفها

نظرت الحاجه الي ملك التي ع محياها ابتسامه مشرقه و سألتها متوجسه

=ارتاحتيلوا ي ملك

ملك وقد توترت من سؤال خالتها

لحظت الحاجه فاطمه ارتباك ابنه اختها فحدثتها مطمئنه

انا بس بسألك ي بنتي عشان مش عايزكي تكوني مجبوره ع حاجه

ملك وهي تنفي لها

=لا ي خالتي مش مجبوره ع حاجه انا مرتاحه

ارتاحت الحاجه فاطمه من اجابه ملك فابتسمت لها وقامت باحتضانها وهتفت بسعاده

=ربنا يريح بالك ويسعدك ي ملك ويكملك ع خير ي حبيبتي

احتضنها ملك بشده وع محياها ابتسامه مشرقه

ارجعت الحاجه فاطمه نفسها للخلف وحدثتها بهدوء

=يلا روحي اوضتك ونامي بدري عشان نجهز بكره و ننزل بدري

اومات ملك لها وتحركت ناحيه غرفتها

…………………………………………………………………………………………………

توالت الايام التاليه ع ملك وخالتها فاطمه ف شراء كافه المشتريات الناقصه لها فلم يفوته يوم والا نزلا لشراء الكثير والكثير من الاشياء حيث أن والد ملك الراحل حينما وصل لسن التقاعد واخذ مكافئته تركها لملك ف احد البنوك حتي يأتي يوم زفافها واخذهم ،

مر بها الأسبوعين كما لو كان يوم بالنسبه لها ف حمي الشراء التي أصابت خالتها فقد أصرت ع تجهيزها بكل ما قد تحتاج إليه لا يكاد يمر يوما الا وقد قاموا فيه بالذهاب الي التسويق عائدين محاملين بالكثير

وقامت ساره بالحضور الي جامعتها وكتابه المحاضرات لها وملك حتي لا يفوتها شئ وتقوم بمذاكرتها، ف حين لم يروا مراد نهائيا خلال تلك الأسبوعين وكان تواصلهم مع معتز الذي كان يحدثهم ويخبرهم المعلومات عن تفاصيل الذفاف..

…………………………………………………………………………………………………

ف صباح يوم الذفاف تجهزت ملك واستعدت بانتظار السياره الخاصه التي سيرسلها لها مراد لكي تقيلها الي الفندق الذي سيقام فيه العرس حيث يوجد غرف بيه خاصه للتجهيزات العريس والعروس، قامت ملك بتجهيز كافه الاشياء الخاصه بيها ف انتظار سياره مراد

بعد فتره

وصل معتز الي الحاره الشعبيه وصف سيارته وصعد الي الدرج الي حيث المنزل ف حين راقبت السياره الخاصه بمراد فجرت مسرعه ناحيه ملك تخبرهم بوصلوهم، اتجهت الحاجه فاطمه الي الباب تقوم بفتحه فوجدت معتز أمامها

=اهلا بيك ي استاذ معتز تعال اتفضل

معتز بنبره معتذره

=معلش ي حاجه فاطمه اعذروني بس لازم نتحرك دلوقت عشان نكسب وقت

الحاجه فاطمه متفهمه له

=حاضر ي ابني زي ما تحب واحنا خلاص جهزنا كل حاجه

معتز بابتسامه

=طب كويس جدا اتفضلوا انتوا ي حاجه ع تحت وانا هقول للحرس يطلع ياخد الشنط

أومات له الحاجه فاطمه وملك فاسرعت ساره باتجاههم حيث كانت مختفيه خلف ملك بضبط الشنط، خرجت الحاجه فاطمه يليها ملك من باب الشقه يليهم ساره التي ما انخطتت خطوه حتي وجدت معتز أمامها يكاد يصتدموا ببعضهم

توتر كلا منهم ولكن سرعت ساره الي الخارج تجري وراء ملك وخالتها

نظر معتز ف اثرها وهتف

=اها ي مجنونه ثم اتجه هو الاخر لاسفل لكي يخبر الحرس بأن يأتوا لأخذ الشنط

صعدت كلا من ملك وخالتها وساره ال السياره ولكنهم لم يروا مراد استغربت ملك من عدم مجيئوه لاخذها فانها لم ترها منذ اسبوعين حيث اخبرهم معتز بأنه سافر خارج مصر لأجل عقد صفقه جديده. ولكنه لا تعلم هل مازال خارج البلاد ام عاد قطع شرودها صوت خالتها وهي تهتف بانبهار

=شوفوا ي بنات حلاوه العربيه وبراحها اخيرا هنشوف ايام عز وهنا

ساره وهي توافق خالتها ع رأيها

=عندك حق ي خالتي العربيه تشرح النفس فعلا

ابتسمت ملك ابتسامه مجامله ولم تعقب عليهم وظل ذهنها شارد الي ان دلف لهم معتز بداخل السياره فاردات ان تسأله عن مكان مراد وكانه قرأ أفكارها فهتف لهم

=معلش مراد معرفش يجي معايا لان وراه حبه حاجات بسيطه وعقبال ما احنا نوصل الفندق هيكون موجود..

الحاجه فاطمه وهي تهتف بيه متفهمه الحاله

=اها تمام ي ابني احنا مقدرين ”

تطمانت ملك من حديث معتز فنظرت الي زجاج السياره واسندت راسها عليها

…………………………………………………………………………………………………

بعد فتره

وصل معتز الي الفندق الذي سيقام فيه العرس ترجلت ملك وساره والحاجات فاطمه من السياره

نظرت ساره حولها بانبهار حيث أنها لم تتوقع أن يكون هذا الفندق بكل هذا الجمال والرقي والفخامه العاليه لم يختلف حال الحاجه فاطمه وملك كثيرا حيث انهم كانوا مبهورين بيه حقا

تقدم معتز منهم

=تعالي اتفضلوا وانا هوديكم ع الجناح الخاص بيكم

تفهمت له ملك وخطوا خلفه متجهين الي داخل الفندق

اوصلهم معتز الي حيث الجناح الخاص بيهم حيث تنتظرهم مصممه الفستان والفريق الخاص بتجهيز ملك من تحضيرات التجميل”

دخلت ملك الي الجناح الخاص بيها وجدت فستان تحفه ف الجمال حيث كان صدره مليئ بالفصوص الفضيه وذراعان من الدانتيل ويضيق من ع الخصر وينزل من تحت الخصر بوسع وطبقات الشيفون الفوق بعضها وعليه بعض الفصوص ويوجد للفستان ذيل طويل مما جعل ملك تشهق من شده جماله وكذلك خالتها وصديقتها ساره من شده روعته فهتف ساره لها بحماس

=الفستان تحفه، تحفه ايه دا يجنن خرافه يعني وهيبقي عليكي اجمل واجمل ي ملوكه

ابتسمت لها ملك ابتسامه واسعه

=عقبال ما افرحلك ي ساره يارب واشوفك عروسه مجنونه كده

ضحكت ساره ع مزاح صديقتها ورفعت يديها وتهتف

=امين يارب

قامت السيده المسئوله عن تجهيز ملك وهتفت لها باحترام

=ممكن استاذه ملك تتفضلي معانا عشان نجهز حضرتك

نظرت لها ملك وتفهمت عليها

=تمام ماشي

ثم خطت بجواره واختفوا ف الداخل

…………………………………………………………………………………………………

ف الجناح الاخر الخاص بمراد

حدث معتز مراد بضيق بائن ف نبره صوته

=ي ابني ما تقوم تتزفت تجهز هو ف ايه مش كفايه عماله اديها حجج واعذار وابررلها سبب اختفاءك وكمان مش راضي تكمل اليوم دا ع خير

لم يجب عليه مراد ومازال ع حالته البارده

سئم معتز وطفح بيه الكيل

=خلاص اعمل اللي تعمله انا مش مدخل ف حاجه تانيه بعد كده ولا هقولها أعذار تانيه

مراد وقد نهض من ع كرسيه بعصبيه

=ف ايه ي معتز مالك، ايه مش حاسس باللي انا فيه، انا مش طايق اشوفها ولا اسمع صوتها حتي ايه مش من حقي اني مشوفش خلقتها مانا هدبس وهتبقي ف وشي ليل نهار

معتز مجيبا اياه

=ع فكره دي فكرتك مش فكرتي خالص وانت اللي قررت أن تقدم اللفرح مش انا، انا زهقت من نظره التساؤل اللي هي عماله ترمهالي وانا مضطر اكذب عليها وألف لها حجج وامشى وراك سوا ف الصح ولما بتغلط وببقي عارف انك ماشي غلط زي ما شايفك دلوقت مش بتكلم لاني عارف انك مش هتغير قرارك ومحدش يقدر يوقفك.،

=زي ما احساسي ما بيقولي ان البنت ملهاش اي ذنب ف اللي عايزه تعملوه فيه وي عيني عليها فرحانه ومبسوطه وانت عمال تخطط

مراد زافراً بضيق

=يوو بقي خلاص ي معتز متجيش سيرتها قدامي ولو ع ان اجهز فأنا هجهز عشان ترتاح

معتز بنظره لوم

=لسه زي مانت، ع العموم انا مش هتكلم ثم اتجه خارج الغرفه صافعاً الباب خلفه بقوه ”

…………………………………………………………………………………………………

ف المساء

قام مراد بعد انتهائه بالذهاب الي الجناح التي تتواجد فيه ملك، بعد ما اخبره صديقه معتز بأنها قد انتهت من التجهيزات،

دلف مراد ال بالجناح الخاص بيها بخطوات واثقه وملامح وجه غير مقروءه

كانت ملك غايه ف الجمال بذلك الفستان الذي جعلها تبدوء كا اميره من الاميرات بثوبها الأبيض وججابها البسيط مع أدوات التجميل التي تناسبت تماما مع ملامحها وجعلتها بارزه وواضحه للعنان بعيونها الزرقاء ووجهه الأبيض وانفها الصغير وشفتاه الكرزيتان

نظر لها مراد نظره مطوله يدرس فيها شكلها تقدم منها وقد تصنع الابتسام لها وهتف

=زي القمر،

ملك وقد أصبحت وجنتيها شديده الاحمرار بعد أن هبط بشفتيه يقبل جيبينها قبله عميقه

ارتعشت ملك وشعر بيها هو ع الفور فابتعد عنها ونظر لعينيها مباشره

=يلا بينا

أومات له بخجل وملامح التوتر تظهر حليا ع وجهها

=ماشي

تباطت ملك ذراع مراد وخطوا الي الخارج مع تعالي صوت زغاريط خالتها وصديقتها ساره ”

…………………………………………………………………………………………………

بعد انتهاء حفل الذفاف

كان الحفل هادئ مشحون وخنيق بالنسبه لمراد حيث كان مراد متجهم طوال الحفل ولم يبتسم الي بعض الابتسامات المجامله حينما البسها الشبكه او عندما قاما بالرقص سويا ف الساحه المخصصه للرقص ، حيث انه لم ينبث لها بكلمه لا يظهر علي وجهه اي تعبير، وهي ع العكس تماما حيث كانت فرحه كفرحه اي عروس ف حالها، كانت توزع ابتسامه هادئه الي كلا من ينبهر بجمالها الاخذ للعين ويحسد مراد عليها وقامت صديقتها ساره بالرقص معاه مما جعلها تسعد كثير بهذا وايضا حينما رأت بعض من جيرانها يتواجدون ف الحفل ويقدمون لها المباركات كانت ملك سعيده بأجواء الذفاف ولم تنبه لشئ سوء فرحتها ، فهي بالفعل رقيقه جميله محتفظه ببرائتها رغم ما حدث لها”

.داخل القصر. ”

بعد أن قامت ملك بتوديع خالتها وصديقتها ساره بحزن شديد ودموع من جانب صديقتها وخالتها مما جعلها تبكي هي الاخري متأثره بالبعد عنهم ولكن خالتها طمانتها بأنها سوف تأتي لها وطلبت من مراد ان يراعي الله فيها ويحافظ عليها ولا يجعلها تحزن ”

ملك وهي تخطو بفستانها الأبيض داخل القصر بخطوات بطيئه مرتعشه وهي ممسكه بيديها الفستان وناظره للارض

مراد وهو يقف خلفها بحلته السودا شديده الجمال ينظر إليها نظرات احتقار لا تعئ شىء لها، حتي وقفت ف بهو القصر ترفع عينيها ببطء حول القصر من الداخل، اعتل وجهها شئء من الصدمه والانبهار بما تراه من جمال القصر وروعته وشكله المتناسق و التحف والانتيكات الثمينه باهظه الثمن

تقدم مراد بخطوات الواثقه حتي وقف أمامها وقد لمح ف عينها نظرات الاعجاب والانبهار

ثم قال لها بهدوء مريب :نورتي

نظرت له ملك بخجل وأخذت دقات قلبها ترتفع من نظراته المسلطه ووقوفه أمامها بهيبته وطوله وجسده الضخم كل ذلك جعلها ترتجف وهي أمامه

نظر إليه مراد مطولا يستبين ما يدور بداخله فوجد المسيطر عليها التوتر مع ارتعاش اصابعها

مراد وهو يحدق بيها :مالك خايفه ليه

ملك وهي ترفع راسها له وتجيب عليه بصوت متقطع :هاا… لا.. ابدا… انا بس مش واخده ع المكان

مراد وهو يدور حولها :اها قولتيلي مش واخده ع المكان ، عندك حق برضو لازم تاخدي ع المكان عشان لسه يامه هتشوفي فيه و

تعرفي هتعيشي ازاي فيه،

ملك وهي تنظر له بعدم فهم وهي عاقده لحاجبيها وقد بدأ التوتر يسيطر ع محياها اكثر : هااا

قرأ مراد كل ذلك ف عينيها

ثم قال بهدوء ما قبل العاصفه : انتي مش فاهمه طبعا انا اقصد ايه بكلامي ده ، طبعاً انتي فاكره انك هتبقي سيده القصر وعروسه البيت اللي تدي الأوامر والتعليمات وتعيش ملكه زمانها ما هي ماكنتش تحلم انها تسكن ف قصر زي ده

ملك وقد شعرت بخطب ما و اخذت ارتعاشه جسدها ف التزايد مع صدمه الجمتها عن الحديث او الرد

تجاهلها مراد ع الفور و اكمل حديثه وهو يقول لها بقسوه وحده :

بس متعرفيش انك هتبقي خدامه القصر جاريه فيه، ولا ليكي اي قيمه ، غير انك تشتغلي تحت رجلي وتسمعي الأوامر وتنفذيها ، وانسي موضوع انك مراتي انتي اصلا ولا تسوى حاجه عندي انتي مجرد نكره، جوازي منك كان وسيله عشان اعرف أحقق انتقامي منك مش اكتر واجيبك تحت رجلي مذلوله مكسوره لان عمري ما كنت اتشرف ان اسمي يرتبط باسم واحده زيك زباله رخيصه ولا تسوى اي حاجه، واحده بتاعه حواري

ثم اخذ بالاقتراب من تلك الشاحبه مثل الأموات التي لا تدرك ولا تعئ شىء من هول الصدمه التي تعرضت لها كأنه دلو بارد سكب عليها جعلها كالاموات الا وهو يتقدم منها وينطق من بين أنفاسه الحارقه: ودلوقتي جه الوقت اللي اكسرك فيه

ثم ف لمح البصر مزق عنها فستانها الأبيض من بدايته الي ان وصل الي نصفه وجذب يدها بقوه عنوه عنها وصعد بيها وهي تصرخ بيها ان يتركها وان يرحمها فهي لم تفهم ولم تسوعب ما يحدث فماذا فعلت لقوم بمعاملتها تلك المعامله هل هي أخطأت ف حقه او فعلت له شىء احزنه ولكنها لم تفعل ظلت التساؤلات تنهش ف عقلها،

تفاجأت بيه يدخلها احد عرف النوم الخاص ويلقيها ع الفراش بعنف وهو يهتف بيها بشراسه

=جه وقت الحساب اللي بقاله كتير قوي. جه الوقت اللي اذلك فيه وخليكي مذلوله ومكسوره فيه ثم قام بحل سترته وفك ازرار قميصه عنه ثم………



google-playkhamsatmostaqltradent