رواية اسيرة انتقامه الفصل العاشر 10 - بقلم خلود محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية اسيرة انتقامه كاملة بقلم خلود محمد عبر مدونة دليل الروايات


 رواية اسيرة انتقامه الفصل العاشر 10

بعد مرور يومين من تلك الحادثه وملك لم تذهب الي جامعتها حيث قضت اغلب وقتها ف غرفتها منعزله لا تريد التحدث بما حدث لها لخالتها، خرجت ملك من غرفتها حيث أن صديقتها ساره هاتفتها لكي تأتي لها ويقضوا اليوم مع بعضهم سوياً، اتجهت ملك الي الخارج بعد أن ارتدت بنطال قماشي واسع اسود اللون وعليه كنزه بيضاء طويله وكاردجان طويل من اللون الاسود وعليه حجاب بسيط،

خطت ملك خارج الغرفه بعد أن انتهت من ارتداء كافه ملابسها وأخذت الهديه التي احضرتها لي اخت ساره الصغيره و التي أتت لها بيها حتي لا تحزن، اغلقت ملك خلفها باب الغرفه وذهبت باتجاه خالتها فاطمه التي كانت تشاهد التلفاز وتتابع احدي الافلام عليه، هتفت ملك لخالتها بابتسامه بسيطه

=انا هروح لساره ي خالتي عشان متزعلش مني لاني كنت موعدها اني هجيلها

تنبهت لها خالتها فاطمه وردت عليها

=ماشي ي حبيبتي، روحي طلما وعدتيها، واهو تفكي ع نفسك شويه”

ملك بهدوء تحدثها

=انا ما قولت عشان متزعلش مني وخاصه اختها

خالتها فاطمه بنبره ذات مغزي

=واهو انتي كمان تفكي ع نفسك بقالك يومين حابسه نفسك ومش راضيه تقولي مالك، وانا ساكته ومش راضيه أسألك ”

ملك بتبرير كاذب وهي تضحك وتقترب منها

=انا تمام ي خالتي، انتي بس اللي قلوقه شويه، انا بس تعبت من ضغط الكليه فقولت ارتاحلي يومين،، ولا انتي زهقني مني ومش عايزني اقعد معاكي”

الخاله فاطمه بحزن

=اخس عليكي ي ملك انا ازعل ان انتي تقعدي معايا دانتي بنتي وصاحبتي واختي وحبيبتي، انتي معزتك عندي اغلي من عيالي اللي هاجروا وسابوني، انتي اللي مونسني ومرعياني وبتخافي عليا،”

انا ي حبيبتي خايفه عليكي ي ملك من عزلتك اللي بتحاوطي بيها نفسك، عايزكي تنسي وتعدي ومتشليش جواكي كل الحزن داا، عدي ي ملك وانسي انتي صغيره انك تتحملي كل ده لوحدك ”

ملك وهي تحتضن خالتها وتقبل اعلي راسها

=متزعليش مني ي خالتي انا مقصدش ازعلك انا بس بهزر معاكي، ويا ستي متخافيش هفضل جنبك علطول مش هروح ف حته انا اصلا مليش غيرك ف الدنيا، انتي الملجا الوحيد اللي ليا ف الدنيا دي، انا بس يكفيني انك معايا وجنبي ”

الخاله فاطمه وهي تكفكف دموعها

وتهتف

=ربنا ما يحرمني منك أبداً ي ملوكه واشوفك دايما سعيده ومبسوطه ف حياتك ،واشوفك وانتي عروسه حلوه كده منوره بيتك جوزها

ملك وهي تنهض من ع الاريكه بعد أن قبلت رأس خالتها مره آخري، وهتفت

=سيبي كل حاجه لوقتها ي خالتي، واللي ربنا عايزه هيكون

_انا هروح دلوقتي لساره عشان اقعد معاها شويه ومتأخرش

خالتها فاطمه بتودد وحب

=ماشي ي حبيبتي طريق السلامه، وخلي بالك ع نفسك

ملك بحب وهي تتجه ناحيه الباب وتعطي لها قبله ف الهوا

=متقلقيش عليا ي قمررر، مش هتاخر عليكي ثم خطت باتجاه الباب وقامت بغلقه خلفها بهدوء

الخاله فاطمه بعد ذهاب ملك

=ربنا يهديك ي بنتي ويصلح حالك

ع الجانب الاخر ف قصر مراد الطلخاوي

حيث ف خلال اليومين المنصرمين كان مراد مشغول بإنهاء كافه اعماله المتراكمه ف الشركه وترتيب أمور عمله المقبله لكي يفرغ وقته لما هو مقبل عليه ف الايام المقبله

-نظر مراد الي ساعه يده وجدها الثانيه ظهراً حيث انه منذ مجيئه الأمس من الشركه بعد إنهاء اعماله اتجه الي مكتبه لينهي بعض الأعمال الفتره القادمه

تماطئ مراد بذراعيه وارجع ظهره الي الخلف حيث هاجمته بعض الألام بسبب مكوثه لفتره طويله ع مقعده، استشعر مراد صوت رنين هاتفه فتناوله من ع سطح المكتب وضغط ع زر الرد واخذ يستمع الي الطرف التاني وهو يحدثه

حدثه مراد بجديه بعد أن اعتدل ف جلسته

=عايز الصور دي توصل لخالتها انهارده، وبما انك بتقول انها نزلت فا ده الوقت المناسب انك تبعتهم لخالتها فيه

الطرف الآخر

=تمام ي مراد بيه اللي حضرتك تؤمر بيه هيتنفذ

مراد بجديه

=وهو دا المطلوب، ولما تنفذ اللي قولتلك عليه بلغني

الطرف الآخر

=هتصل بسيادتك لم انفذ

=تمام

هتف بيها مراد قبل أن يغلق الهاتف وينظر أمامه بشرود وهو يتذكر حينما اتي إليه صديقه معتز ف المساء بعد أن انهي كافه أمور عمله

فلااااش باااك

معتز بنظره تساؤل وقلق وهو ينظر لمراد المسترخي ع مقعده

=ناووي ع ايه مراد لان نظرتك دي وراها كتير شكلها”

قطع الصمت الدائر لدقيقه بعد أن هتف معتز بهذه الكلمات صوت ضحكات مراد المتعاليه مما زاد غرابه معتز من تصرفات صديقه الغير متوقعه

=ناووي ع كل خير طبعاً ي معتز بص ي سيدي ”

-اللي ناوي اعمله ان. الصور اللي انت صورتها ليها هي وبرعي مع بعض، تتبعت لخالتها وتحط معاهم ورقه مكتوبه عليه انها لو مسبتش المنطقه ف خلال اسبوعين الصور دي هتبقي ف ايد اهل المنطقه كلهم ،

معتز وقد اعتلي ملامحه الصدمه وأصبح فاه مفتوح من هول ما سمعه ثم حدث مراد بزهول

=انت بجد ناوي تعمل كده لو مسبتش البيت، طب وانت هتستفاد ايه لو هي سابت البيت أو مسبتهوش

مراد بصرامه وجديه

=اها طبعاً هعمل كده ومن غير لحظه تفكير واحده، بس مش دا المهم، المهم بالنسبه انها تبقي مرعوبه ومشلوله التفكير مش عارفه هتتصرف ازاي ودا هيسهل ليا لما اجي اطلب ايدها واتجوزها هيبقي دا الخيار الوحيد بالنسبه لي انها تتجوز عشان متتفضحش وف نفس الوقت اكون انا كسبت وقت مش لسه هستني توافق او ترفض وخطوبه وفرح، وكلام فارغ من دا وبكده اكون ف نظرها هي وخالتها اني المنقذ بتاعهم، واني الحل الوحيد اللي لازم يوفقوا عليه من غير ما يفكروا حتي”

معتز وهو مازال ع حاله الصدمه والزهوول ويهتف بصديقه غير مصدقاً ما يتفوه بيه

=ياااا ي مرراد اي دماغك دي انا لو قعدت عمري كله افكر ف انتقام عمري ما كان هيخطر ع بالي فكره زي دي، وانا اللي فاكر اني صاحبك وفهمك طلعت بعيد خالص ف ان اننا نوصل لفكر وفهم بعض، انت بعيد اووي ي صاحبي انت انتقامك موصلك انك مش شايف حد مكنتش كده زمان بس اتريك بتخطط لكل دا من زمان وانا مش عارف كنت مفكر انك ممكن تنسي وتعدي

مراد وهو يهتف بخشونه وصلابه

=انسي انسي ايه ي معتز انسيي ان امي كانت خدامه لأمها، امي اللي بتنام ع الارض والهانم التانيه نايمه ع سريرها وفرشتها، امي اللي محدش حسه بيها غيري وانا ساعتها معرفتش اعمل ليها حاجه غير اني اطبطب وا اواسي وبس، وجاي دلوقتي تقولي انسي، انسي ايه ولا ايه ي معتز،

-ويكون ف علمك اللي انا بعمله وهعمله لسه مش عايز اي حد يعارضني فيه او يناقشني حتي لاني هنفذ كل حاجه بخطط ليها، وياريت تكون فاهم دا كويس لأنك اكتر واحد كنت شايف وعايش اللي حصل معايا وكل اللي عيشته متجيش دلوقتي وتقولي أتراجع ”

معتز بحزم

=كمل ي صاحبي كمل اللي عايز تعمل وصدقني مش هعارضك او اجادلك ف اي حاجه هتعملها وخليك فاكر اني دايماً معاك انت صاحبي واخويا وعشره عمري اللي لما كبر كبرني معاه وخلاني دراعه اليمين ف وقت كان ممكن تبعد وتتخلي زي ما ناس كتير بتعمل

=مراد وهو ع حالته

=متقولش كده ي معتز وياريت متقولش الكلام دا تاني عشان صدقني هزعل منك لان مفيش بين الاخوه الكلام دا

نظر له معتز نظره متفهمه شاكره قرأها مراد ع الفور من نظره عينيه

انتهاء الفلاش باااك

اعتدل مراد من ع مقعده ثم نهض واتجه باتجاه خارج غرفه المكتب لكي ياخذ شاور يعيد بيه حيوته ونشاطه ويريح جسده المنهك من كثره العمل

ف منزل ساره

=هاا ي رؤي عجبتك الهديه

هتفت ملك هذه الكلمات وهي راكعه ع ركبتيها لكي تصل الي مستوي طولها

رؤي بفرحه وسعاده طفله صغيره

=اوووي اوووي ي ملك عجبتني اوي انا كان نفسي ف عروسه زي دي من زمان

ملك وهي تضحك وتحدثها

=طب الحمدلله انه اختياري طلع ثم وعرفت رؤى حبيبتي نفسها ف ايه

=مش هتشكري ملك ع الهديه ولا ايه روئ

قالت ساره هذه الكلمات وهي تتجه ناحيته

رؤى وهي تحتضن ملك بسعاده

وتهتف بفرح

=طبعاً هشكر ملوكه حبيبتي، شكرا ليكي اووي

ملك وهي تحتضنها بحب هي الاخري

=تشكرني ع ايه ي ساره بس، دا اختي الصغيره وكفايه اني اتاخرت عليها ومقدرتش اجي عيد ميلاد القمر دي،

روئ وهي تهتف لها تنظر ف عينيها

=انا مش زعلانه منك ي ملك، انتي عارفه انا اتمنيت ايه ف عيد ميلادي؟

ملك وهي تبتسم لها

=اتمنيتي ايه

رؤى تجيب

=اتمنيت اني لون عيوني تبقي زرقه زيك واني ابقي دكتوره برضو زيك

ملك وهي تضحك ع لطافه وبرائتها وتحتضنها مره آخر ي

=ي حبيتي هتبقي احلي مني كمان بس بعيون عسلي حلوه كده ”

رؤي وهي تبتعد عنها بتذمر

=بس انا عايزها تبقي زرقه زيك

ساره بضحك

=خلاص ي رؤى ولا تزعلي نفسك تبقي تبدلوا مع بعض

رؤي بتساول

=بجدد يعني ينفع نبدل مع بعض ي ملك

ملك بابتسامه

=اها ي حبيتي وانا موافقه متقلقيش ”

هها هها اخذت رؤى تهتف بهذه الكلمات وهي تصدق انها ستبدل مع ملك وتأخذ لون عينيها

روئ بسعاده

=انا هروح اقول لماما ثم أسرعت الي الداخل

ساره بضحك ع اختها الصغيره المجنونه

=البت هبله وصدقت ”

ملك وهي تبتسم هي الاخري

=بس ي بت دي جميله خالص احسن منك كمان ”

ساره بغيظ وتهتف بحنق

=ماشي ي ست ملك يلا ندخل اوضتي بقا عشان متنرفزش عليكي

ملك وهي تخطو خلفها

=لا وعلي ايه يلا بينا

ثم اتجهوا الي داخل الغرفه واغلقوا الباب خلفهم ”


google-playkhamsatmostaqltradent