رواية هدير الفصل الثاني و العشرون 22 - بقلم اسماعيل موسي

الصفحة الرئيسية

  رواية هدير كاملة بقلم اسماعيل موسي عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية هدير الفصل الثاني و العشرون 22

فى بيت العيله اتقدم سامر لتلا مره تانيه، الجد كان طاير من الفرحه، وبعت يجيب تلا من غرفتها، نزلت تلا من غرفتها جواها فرحه قلقه، سلمت على سامر بأدب وقبول

الجد، بصى يا بنتى سامر ابن عمك طلب ايدك منى مره تانيه انا من ناحيتي معنديش اعتراض ابن عمك شاريكى يا تلا

القصه بقلم اسماعيل موسى

تلا بخجل ___الرأى رأيك يا جدى

الجد يبقى على بركة الله نقراء الفاتحه؟

تلا بس انا عايزه اتكلم مع سامر ابن عمى قبل ما نقراء الفاتحه

الجد، ليه يا بنتى ما كل حاجه معروفه وواضحه زى الشمس

تلا، معلهش يا جدى اسمحلى اتكلم معاه شويه

توكاء الجد على العصايه وبعد عنهم شويه

سامر اتفضلى يا تلا انا سامعك!!

تلا بكسوف فيه حاجه لازم تعرفها قبل ما ترتبط بيا

سامر كملى!!

انت انسان مثقف طبعا ومتربى بره وكل حاجه حصلت على ايدك، وعارف أن اى حاجه حصلت كانت غصب عنى

سامر __ فيه ايه يا تلا؟

القصه بقلم اسماعيل موسى

تلا ___لازم تعرف قبل ما ترتبط بيا انى فقدت شرفى

فتح سامر فمه وتغيرت ملامح وجهه

بتقولى ايه يا تلا؟

بقلك ان فقدت شرفى، كان غصب عنى والله وبدأت بالبكاء

تسمر سامر فى مقعده مكنش قادر يتحرك

تلا بخوف، انا هديك وقت تفكر قبل ما تربط مصيرك بواحده زى

google-playkhamsatmostaqltradent