Ads by Google X

رواية قسوة امير العشق الفصل الحادي عشر 11 - بقلم منة سمير

الصفحة الرئيسية

  رواية قسوة امير العشق كاملة بقلم منة سمير عبر مدونة دليل الروايات


 رواية قسوة امير العشق الفصل الحادي عشر 11

 

أيتن بصرراخ ورعب : قسماااا بااالله لو قررربت لياااا همووووووتك

سليم : واناااا عااايز اموت على ايديكي يا أيتن

وسليم لسه هيقرب عليها ايتن مسكت مج النسكافيه بتاعها ودلقته عليه

سليم صرخ بوجع رقبته وجزء من صدره اتحرق

ايتن بشجاعه مزيفه : لو قربت ليا مش هيحصلك خير

سليم استغرب من شجاعتها دي وقال بغضب : ده انتي اللي بتحلمي لو سبيتك يا ايتن وديني لأعلملك الأدب على ال عملتيه ده

تعااالي هنااا

ايتن صرخت في الأمن بسرررررعه وطلعت جري عليهم وهم جم على صوووتها

سليم كان لسه هيمسكها بس الأمن منعه

سليم : نزل ايدك دي بدل ما اقطعهالك انت مش عارف انا مين

الأمن : اسف انا سمحتلك تدخل بس لاني شوفتك قبل كدا مع عبد العزيز باشا

لكن مش هسمحلك تتجاوز حدودك مع الانسه أيتن

سليم بغضب وتملك : دي مش آنسه ددددي مرااااتي

الأمن بص على ايتن ال صرخت وهي بتعيط : كدااااب ومرررريض لو آخر يوم في عمري انا مستحيل اقبل بواحد مريض زززيك فاااهم

ولو انطبقت السما على الأرض

الأمن : دي ااانسه وشكلك جايه تعمل مشاكل ودي غطلتي من الاول اني سمحت ليك بالدخول… اتفضل بالذوق برا

جه الأمن التاني وحاصروا سليم

ال كان بيبص على ايتن بجنون وتملك شديد : هنشووووف مين ال كلامه هيمشي فيناااا

وهتجوزك يا ايتن

وهتبقي مراتي وليا انا بس بمزاجك او غصب عنك

حسابك معايا تقل اوووي

إيتن حطت ايدها علي ودنها وهي بتصرخ بانهيار : ااااااطلعععع براااا

طلعوووووه براااا

الأمن اخدوا سليم بالغصب وفضل يتوعد ليها وكلامه وتهديده في ودنها صوته مش بيروح….

أيتن وقعت على الأرض َوهي بتترعش جت رشا عليه بخوف : ست ااايتن يلاهوووي مالك بتترعشي كدا ليه

اهدي متخافيش طلعوووه برااا

أيتن عيطت بانهيار شديد رشا حاوطت كتفها وطلعتها فوق الاوضه

رشا :

اهددددي والنبي خدي اشربي ميه

ايتن برجفه : ا ل ب ر ش ا م

رشا بتوتر : برشام ايه ده كمان رشا فضلت تدور لما لاقيته في الكومنيدو…

ادتلها واحده وشربت ميه

وقعدت تقرأ ليها قرأن عشان تهدي

….

اقتحم غرفه مكتبه بغضب شديد وعصبيه دخلت ناهد وراه : يا سليم باشا من فضلك مينفعش كدا

عبد العزيز قلع نضارته بتعجب : سليم بيه…؟؟ اتفضل

اخرجي انتي يا ناهد

ناهد : حاضر

سليم بعصبيه : بنتك زودتها اوووووي يا عبد العزيز واسمع لو مكنتش الليله بايته في شقتي وهيا مراتي تنسي الفلوس ال اخذتها مني دي وهتدفع كل الشروط الجزائيه والا نتقابل في المحاكم

عبد العزيز : اهدي بس يا سليم بيه وفهمني ال حصل

سليم شق قميصه بغضب : هاااا فهمت

ايوااا ال عمل الحرق ده بنتك المصون وانا وديني ما راجع عنها

عبد العزيز بلع ريقه بتوتر : طب اسمعني اا اا انا

سليم : انت ال تخرس خالص وتسمعني رفض ايتن ليا مش هتتحاسب لوحدها عليه انا كمان هدفعك التمن وغالي

لانك كداب…

وعقاب الكدب عندي وحش يا…. باشا باشاره واحده منى لا بيتك في المحاكم واخرجك من كل المشاريع ال لو كنت قضيت عمرك كله مش هتعرف تدير مشروع منهم

وهتدفعلي كل المبالغ ال اخدتها مني

واسطوره عيله البارودي ال انت قعدت سنين تبني فيها هتنهار على الأرض وتحت رجلي

عبد العزيز بارتباك شديد : والمطلوب مني ايه بالظبط

سليم ابتسم بشر ‘: بنتك تكون على اسمي وذمتي الليله والا هتشرف في السجن طول حياتك وعمرك ال جاي كله وانت عارفني…. انا مابهزرش

…….

أمير ضحك بدون نفس : اعتقد انك مش جايه هنا عشان تساليني عن عبد العزيز باشا

هاله : لا يا أمير… انت اكتر واحد تقدر تجاوب على اسالتي

أمير : بس انا معنديش ولا جواب على سؤالك ده انا اسف

هاله : هجبهالك صريحه؟؟ عبد العزيز مش في حياته حد؟؟

أمير : اناا بعيد كل البعد عن عمي من ناحيه العواطف والكلام ده… كلامنا كله مقتصر على الشغل وبس

بس ايه ال خلاكي تقووولي كدا

هاله بحزن : عبد العزيز متغير خالص… اتغير اوي وكل شويه بيتغير للأسوأ مش عارفه اي السبب

مكنش كده في الأول

وانا مبقتش فاهمه ماله

أمير : متغير من ناحيه اي بالظبط؟

هاله : من ناحيتي انا وايتن؟؟ حتى في الشغل بتاعه عرفت بالصدفه ان داخل مشاريع ضخمه مره واحده

من غير ما اعرف جايب السيوله دي كلها لكل المشاريع دي في وقت واحد ازاي

أمير ارجوك لو انت عارف حاجه قولي متخبيش عليااا

انا حاسه ان متورط في حاجه

أمير بتنهيده : يا طنط هاله… متشغليش بالك بيه عمي بيدرس المشروع ال هيدخله كويس اوي قبل حتى مايفكر يحط جنيه واحد فيه من فلوسه

متخافيش مش عبد العزيز باشا ال يتقلق عليه

هاله بغصه : انا قلبي مقبوض وحاسه ان فيه وحشه هتحصل

أمير : انا ال مستغرب لحد الوقتي وانتي لسه…

كملت هاله بحزن : خايفه عليه وشايله همه… لاني بحبه… بحبه وعارفه انه مش بيحبني نصف الحب ال انا حبتهوله

أمير في سره : اضحك عليكي انا كمان لو قولتلك اني مش مطمن ومتأكد ان الفلوس دي كلها اكيد مش من عمي وانه لجأ لمصدر تاني الله اعلم هو ايه بس عموما كل شيء هيبان وهيوضح كل حاجه

هو مش لسه هيتورط… عمي بالفعل اتورط خلاص يا مرات عمي

هاله قامت من مكانها : شكرا يا أمير ياريت لو في اي حاجه او عرفت حاجه تبلغني

أمير قام هو كمان وسلم عليها بهدوء : أكيد

عبد العزيز خرج بغضب شديد من المكتب ووصل الي فيلا بخطواتها السريعه الغاضبه واندفع تجاه غرفه أيتن

لتنتفض من مكانها بقلق من طريقه اقتحام والدها الاوضه

عبد العزيز رزع الباب وراه بغضب وصوت عالي وقال : انتي ال عملتيييييه ده ي حيووووانه انتي

أيتن بارتعاش : عملت ايه؟

عبد العزيز سحبها من شعرها وزعق فيها : استعبطي ي رووووح امك انتي عاررررفه بسبب غبائك ده انا هخسر اااااييييييي

هخسرررررر عمري ال ضيعته كله وانا بقوم شركتنا على رجليها من تااااني

سممممممعه شركااات البارودي كلهااا هتبقى في التراب من تحت رااااسك

ايتن عيطت وصرخت فيه بالم : حرام عليك وانا ذنبي آيه في كل دددده؟؟

زمجر بها بغضب وهو يقبض على شعرها بقوه: ذذذذذنبك ايييييي بسببك يا حقيررررره انااا ممكن اخش السجن

سلييييم وهو قاعد على سريرهم بغمضه عين يبعيني ال ورايا وال قدامي ويخليني أشرف على اخر الزمن مع المجرمين وقتالين القتله في السجن

وكللله بسببك انا عاااارف انه جه هنا وعااارف انتي عملتي معاه اييي وجايه تقوليلي ذنبي ايييي

ايتن بانهيار ودموع لا تتوقف: حرااام علييييك انت خايف على نفسك منه ومش خايف اعيش معاه لوحدي

بترميني مع راجل مجنون عشان خايف على نفسك

ولو انت خايف ع نفسك كده من الاول وعارف انه خطر وميتوثقش فيه اشتغلت معاه ليه من الاول وخلتني انا المقابل لشغلك ده

عبد العزيز صفعها بقوه على وجها بغضب وهو يقول :، على اخر الزمن جايه تقفي قدامي تحاسبيني.. من يوم ما اتولدتي وانتي جبتي الفقر والعار كله معاكي

اتحرمت من الولد وعيشت حياه انا كارهها من الاول بسببك انتي

وياريت عرفت استفاد منك في حاجه… بالعكس جيتي زي الغبيه وكنتي عايزه تهدي ال عمال ابني فيه من سنين في للللللحظه

ايتن حطت ايدها علي وشها بألم ودموعها مش بتوقف وجسمها بيترعش : وال هيحافظلك على تعب السنين ده كله هو سليم الشرقاوي

عبد العزيز : ايوااا

ايتن شالت ايدها من على وشها وقالت بعزيمه واصرار : ولو ده اخر واحد في الدنيا انا مش هتجوزه

لو قتلتني مش هوافق بيه

خليه يعمل ال يعمله انا مش هتحمل نتيجه أفعالك

صفعه اخري من يد عبد العزيز كانت الرد عليها فقد وصل لأعلى درجات الغضب والاستفزاز

عبد العزيز بغضب هادر : هتوافقي عليه يا ايتن وهيتجوزك ساااامعه عليااا الطلاق ليتجوزك…

وهيكتب كتابه كمان عليكي الليله اي رايك بقا

اما أشوف هتعملي اييي وهتعارضيني ازاي

هتفت به بصراخ وانهيار وهي تبكي : والله ماااا هييييحصل ااااقتلني بس عمررري ما هكووون على ذمه راجل اختاره راجل مريض ززززيك

ساااامع لو اخر يوم في عمري انا مش هتجوز البني آدم ده

….

رشا بخوف : عبد العزيز باشا جه وعمال يضرب في ايتن هانم وقفل الباب وطرتني برا ابوس ايدك ي هانم متتاخريش صراخها مالي الفيلا كلها

هاله بصدمه : انا جايه حالا

رشا بدموع : ابوس ايدك متتاخريش دي ممكن تموت في ايده

….

هاله وصلت الفيلا ودخلت وهي بتجري على اوضه ايتن فوق فضلت تصرخ وترزع في الباب عشان عبد العزيز يفتح

بعد شويه

فتح الباب لاقي هاله في بتصرخ في وشه وهي بتعيط : عمللللللت فيهااا اييي؟؟؟

عبد العزيز مردش عليها

هاله مسكته من قميصه وصرخت بانهيار : ااانطق رررررد عليااا عمللللت فيهااا ايييي

عبد العزيز بصلها وبعد ايدها عنه وقال بحده : ابعدددددي عن ووووشي…. وسابها ومشي

هاله دخلت جوا الاوضه لاقيت ايتن واقعه على الأرض وهي دم نازل منها

هاله صرخت بانهيار : اااااااااااايتن

 رواية قسوة امير العشق الفصل الحادي عشر 11 - بقلم منة سمير
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent