رواية امل بعد اكتئاب الفصل الثامن 8 - بقلم عمار ابراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية امل بعد اكتئاب (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم عمار إبراهيم 

رواية امل بعد اكتئاب الفصل الثامن 8

عمار كان قاعد في المحل بتاعه لحد ما لقي رنا بتجري عليه
رنا : عمار الحقني
عمار : ايه يا بنتي في ايه
رنا حكتلة الي حصل
رنا وبس طلعت علي طريق واول عربيه وجيت علي
عمار : وهنعمل ايه اكيد مش هنبلغ
رنا : لا طبعا ذا كان خدوا علي من السجن بص انا خايفة اوي
عمار : متقلقيش انا معاكي حاولي بس متخرجيش كتير اليومين دول ولو حد فيهم كلمك علي الفون ابقي تعالي قوليلي
رنا : طيب وشغلي
عمار : عليكي قضايا الفتره الجاية
رنا : لا بس اكيد هيجيلي انا مش هوقف شغلي
عمار : معلش فترة بس لحد ما نخلص من الناس دي
رنا بغضب : طيب ادخل هاتلي جيلي كولا
عمار بضحك : الي يشوفك دلوقتي ميشوفكيش في الشغل
رنا : الشغل لازم يبقي جد لانه شغل برة الشغل ايه المانع اعيش حياتي وابقي عيلة محدش له عندي حاجة
عمار : والله مبدا حلو انك لتعملي الي انتي عوزاه ومش همك حد
رنا : بالظبط كدة ادخل هاتلي جيلي كولا بقي
عمار ضحك ودخل جبلها الي هي عوزاة
فرح كانت قاعدة مع امها عاملين يضحكوا ويهزروا لحد ما الباب خبط لحد ما الباب خبط عليهم راحت لبست حجابها وفتحت الباب لقت قدامها مصطفي وماسك بوكيه ورد
فرح : ااا مهو ازاي
مصطفي : ايه يا بنتي فيه ايه الاه
نسمة : مين يا فرح
مصطفي : انا ديشا يا حجة
نسمة بصت لمصطفي وتمت متنحة
مصطفي : لا والنبي مترفضنيش من ع لباب الاسناسير بايظ وانا طالع علي رجلي قعدوني معاكوا ربع ساعة وبعدين ارفضوني
نسمة بضحك : اتفضل يابني
مصطفي دخل
مصطفي : انا طالب منك ايد فرح
نسمة : ومالو يا بني مش هنلاقي احسن منك بس فين والدك والدتك
مصطفي : لا الحقيقة انا والدي وي والدتي متوفين وكنت عايش مع عمي بس هو حاليا في كندا
نسمة : وانت علي كدة يابني قد مصاريف الجواز
انا حاليا بتعلم وزميل فرح زي ما انتي عارفة وماسك فرع من شركات عمي هنا في مصر شقتي موجودة واي طلبات انتوا تطلبوها انا موافق
نسمة علي خيرة الله يابني يجوا ولاد خالتها ونقرا الفاتحة
فرح كانت هتموت من الفرحة وحاسة احساس محستوش قبل كدة
تلفون مصطفي رن وده الي كان سبب في قكع فرحته
مصطفي: ايوة يا بلال
بلال: علي المستشفي تعالي بسرعة
عمار كان قاعد في اوضتة بيفكر في حل للمشكلة الي هو فيها لحد ما تفكيرة بدا يتشتت تماما ل رنا وبدا يفتكرها
رنا : هاتلي جيلي كولا
ابتسم عمار وبعدين فتح فونة يشغل وقته علي ما يلاقي حل فاتصدم بصفحتها قدامة دخل يقلب فيها فلفت نظرة ليها صوره بغاية الجمال كانت راكبة علي حصان بني والشمس عاكسة لون عينيها العسلي سرح في الصورة شوية وبعدين قلب في باقيت صفحتها الي كانت اغلبها صور ليها وهي صغيرة
لحد م وصل ليه مسدج واتساب
مجهول : صحبتك شاطرة وعرفت تهرب بس احنا لو عاوزين نجيبها تاني هنجيبها بس احنا مش محتاجينها في حاجة احنا عاوزينك انت
عمار حاول يشوف الرقم مش موجود تخيل حد بيكلمك ورقمه مش ظاهر ف عمار بنفس الهدوء بعت ليهم مسدج
عاوزين مني ايه بالظبط
مجهول : لم نشوفك هنفهمك كل حاجة انا عارف انك اذكي من انك تبلغ قابلنا عند**********
الكل كان متجمع في المستشفي عند علي حبيبة مش منهارة من البكاء وفرح ونيرة بيهدوها وبلال ومصطفي واقفين مستنين الدكتور
بلال : خير يا دكتور
الدكتور : هو كان بيتعاطي *****
مصطفي : لا هو بس كان اوفر شويه في الجيم ف خد واحدة تسكنة لكن هو مش مدمنها
الدكتور : الظاهر ان حب تاثيرها هو مادمنهاش لسه بس كان عاوز يعيد التجربة تاني هو خد جرعة ذيادة حقنتين ورا بعض
بلال بصدمة : طيب هو اي الي حصله
الدكتور : اعصاب جسمة كلها اتسكنت وفيه شراين اتسدت ف دة ادي لانخفاض الدم بشكل مبالغ فيه وممكن يادي لسكتة قلبية مصطفي بحزن شديد : طيب يا دكتور اي امل المفروض ايه المرحلة الجاية
الدكتور : احنا عملنا له صدمات كهربائية والحمد لله الاعصاب بدات تستجيب بس هو دخل في حالة اغماء النهاردة احنا متابعين حالة القلب والمخ خلال 48 ساعة الي جايين لو عدوا ع خير كدة احنا عدينا مرحلة الخطر بس لحد دلوقت رافض يستجيب فا هو هيقعد في حالة الاغماء دي فترة ادعوله

   •تابع الفصل التالي "رواية امل بعد اكتئاب" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent