رواية شمس الادهم الفصل الثامن 8 - بقلم اسيل باسم

الصفحة الرئيسية

 رواية شمس الادهم (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم اسيل باسم

رواية شمس الادهم الفصل الثامن 8

ابعدهم ادهم عنها وهي بالكاد تكاد تقف على رجلها بسبب ضربهم لها .. ضمها اليه بحماية وهي تتشبت به حبل نجاتها .. أما تلك الحية تكاد تم** وت من الغيرة وهو يرى يديه الملتفة حوب خصرها بحماية.. 
= انتوا مين ال سمحلكوا تمدوا ايدكوا عليها .. مين هاااا
__ حضرتك بتدافع عن الرقاصة  دي خطافة الرجال دي مينفعش تكون في المجتمع الراقي دي آخرها البار  ال اجت منو 
انا لاحظت عليها ازاي بتبص لجوزي وبتحاول تلفت له انتباهو وبتنتهز الفرصة  حتى توقف معاه وانا مش موجودة. 
= لا برافو عليكي حافظة بس مش مذاكرة.. انا عارف مين ال حفظك ال كلمتين دول بس ااقول اي م انتي واحدة *** جارية وراء مصلحتك ومعليش تدوسي على اي حد  . بصي على نفسك الاول وبعدها هتعرفي ليه جوزك هو ال ببص براا  اقولك على حاجة كده انتي متنفعيش حتى خدامة للكلب بتاعي 
اماا بالنسبة للعاملة نفسها خضر الشريف وعمال تشوه في سمعة بنت برئية فاحب اقولك ي مريومة انه تاريخك الاسود كله عندي وفي ثانية واحدة هتلاقي نفسك بقيتي ترند .. بس انا مش هنزل لمستواكي فالاحسن ليكي تبعدي عن شمس وعن المكان ال شمس هتكون فيه  والا اسواء مني مش هتلاقي . وانتي عارفني ساعة غضبي ازاي. 
مريم " لا واضح  اااوي انها مدلعاك في السرير ..
انزل ادهم بصفعة في وجههاا جعل الدماء تخرج من شفتيها 
أدهم بغضب "  كلمة زيادة وانسى ان الواقفة قدامي بنت عمي . اامشي ي مريم احسنلك تختفي من قدامي حالا .. يلاااا
انتفضت برعب منه فخرجت مرعوبة ولحقت بها جميع الفتيات بالمركز تركوها مع وحده ..
ابعدتها عنها وهي تنهار على الأرض تبكي وتنتهب بعنف وهي لا تصدق ان ذالك الماضي اللعين يأب ان يتركها في حالها.
__ انا عملتها اي حتى تعمل فيا كده .. انا شفتها مرة واحدة في حياتي .. حرام ال بيحصل فيا والله حرام انا مش ذنبي انه اهلي باعوني لواحد *** كل همه انه يستمتع بعذابي ويشغلني رقاصة وانا على ذمته . انا تعبت والله العظيم تعبت 
=  متعمليش في نفسك كده ي حبيبتي .
صفعته بغضب  " انا مش حبيبتك ي أدهم فاهم مش حبيبتك ... مش معنى انك دافعت عني دلوقتي يبقى هحبك . اانت السبب في كده .. مريم حبيبتك انت .. وهي فاكرة اني انا ال دخلت بينكوا وخليتك تتخلى عنها .. هي فاكرة اني بحبك بالرغم انا مكرهتش حد ادك ...  انا بكره الساعة ال عيني جات في عينك بكرهك وبكره حياتي وبكره الفرص ال خلتنا نتقابل فيها 
اخرج مسد** سه ووجه ناحية راسها والغضب يعميه 
انا محدش قبل كده اتجراءة ورفع اايده عليا .. مش اني بعاملك بحنية يبقى اني بحبك . انا مقبلش على نفسي احب واحدة ** رقاصة *** واحدة غيري لمسها والله اعلم مين لمسها غير جوزها 
رفعت يدها لكي تضربه للمرة الثانية لكن هذه المرة صدها ولواء يدهاا خلف ظهرها  
__ الظاهر انك استحليتها .. اوعى ايدك لتوحشيها انا أخطر مما باين عليا فالاحسن ليكي تعرفي حدودك هي ااي و تقفي عندها 
نزلت دموعها بألم  " ابعد عني اانت بتوجعني
نظر لها بشفقة والم لكنها أخفى ذالك بسرعة لكي لا تتجرأ وتهينه من جديد ابتعد عنهاا بسرعة وقعت أرضا من كمية الالم التى تشعر به ..
نظر لها بدهشة وهي ممدا أرضا فاقدة الوعى ودموعها عالقة في جفنيها نزل لمستواها يتفقدها بقلق .
حملها بين يديه واتجه بها الي المستشفى اتصل بعمر كي يلحقه 

ي اهلاااا بست الحسن والجمال بايتة برا البيت بقالك اياام ليه أن شاءالله سيادة الوزير ومعرفش ولا ااي
ده انا افتكرت بعيد عنك انك مو**تي وخلصت منك ومن قرفك كنتي فين ي بنت 
__ عمتي  .. جاية مصدعة اوي ومش قادرة اقف على حيلي .. خليني اروح ارتاح وبعدها سمعيني المحاضرة اليومية دي . 
ماهو ده ال فالحة تعمليه وبس . انك تنامي . روحي ونامي نومة اهل الكهف ان شاءالله.  بنت *****  
تنهد حياة بتعب وهي تستعد لكي تنام فهي لم تستطع ان تنام في السجن هذه الاياام وكله بسبب ذالك ال عمر 

مالك ي عمري مبوظة كده في اااي...
ااخذت الفازة الموضوع على الطاولة وحدفتها على الارض فتكس** رت على الفور 
يخربيتك ي بنت دي ب ٥ الالف جنيه دي أثرية اوي من ايام جدتي الله يرحمها.. 
مريم وقد اخذت فازة أخرى. " قولتلي من ايام جدتك .. طب خذ انت وجدتك يلاا **** 
وحدفتها على الأرض ووقعت هذه أيضا وتحشمت الأخرى 
__ لا كده كتير انتي ناوية على اجلي ولا اي ي بنت رأفت .. ماتهدي كده وتفهمني مالك 
=  هتجنن مرة منه ومرة منهاا .. ال*** ضربني بالقلم على وجهي قدام الكل وبقيت مسخرة قدام النااس وكله بسبب ال*** ال عرفها عليا .. 
طب ي روحي احكيلي بالهداوة كده في ااي 
حكت له مريم م حدث ... فاكمل ياسين  " م انتي الغلطانة 
بصي ي حبيبتي اول غلط كان انك ماخذتيش رائي وعلى أساس اننا فريق واحد. ... ثانيا بقى انتي ازاي تروحي هناك لوحدك وتهيني البنت في مكان شغلها كان ممكن تاذيكي ومش بعيد أدهم كان قت** لك وانتي بتهيني في حبيبته في مكان شغلها  بس ربنا لطف المرادي .. 
__ اعمل اي ي ياسين مش معقول اسيبهم يتهنوا في بعض بعدما دمروا سعادتي.  أدهم غلط في حقي ولازم يدفع التمن
= اهو انتي صح بس لازم كل حاجة نعملها نعملها مع بعض  وبراحة عشان لما نضرب ضربتنا توجعه للأستاذ أدهم وتوجعه اوي كمان 
هدات مريم قليلاا .. حملها ياسين فجاءة 
__ وحشتيني ي وحش ..
= وانت كمان واحشني  اوي ي حبيبي 
وانقض الديب على فريسته بكل سهولة ويسر وهي مستمتعة في م يفعلانه من أمور تغضب الله 

خرج احمد من غرفة شمس بغضب 
أدهم بقلق  " طمني ي أحمد شمس عاملة اي 
احمد بغضب  " هو انت كل مرة هتجبلي البنت دي مضروبة ومك**سرة بالشكل ده ..انا حذرتك المرة الفاتت وقولتك البنت دي محتاجة رعاية خاصة البس بقى البنت بقى عندها انيميا حادة ومش معروف هتعيش ولا لااا
أتى عمر وصدم مما قاله احمد  " اانت بتقول اااي ...
أحمد باسف " انا اسف ي صاحبي بس المريضة حالتها خطرة معها ٢٤ ساعة بس  ومش معروف  هتعيش ااو لاااا انا اسف بس احتمال انه تقوم منها ضعيف خااالص.....


  •تابع الفصل التالي "رواية شمس الادهم" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent