Ads by Google X

رواية هوس اربعيني الفصل السابع 7 - بقلم نورة عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

  رواية هوس اربعيني كاملة بقلم نورة عبد الرحمن عبر مدونة دليل الروايات


 رواية هوس اربعيني الفصل السابع 7

 
عمر انا اسف بس..
لتجيبه بانفعال بس ايه ياعمر ..بس ايه..انا عايزه افهم ايه اللي شفته من شويه ده.
عمر حقك عليا متزعليش اساسا دي حكايه قديمه ومعرفش اي اللي خلاها تعمل كده..
شروق حكايه قديمه والبنت بتبوسك بتبوسك بوسط الناس ومش مكسوفه من نفسها انا اول مره اشوف وحده قلية الربايه كده.
عمر في ايه مالك .. محصلش حاجه لكل ده..
شروق محصلش حاجه انت شايف ان محصلش حاجه
عمر….
شروق ابعدت خصلات شعرها عن وجهها بانزعاج لتقول بضيق محاولة ان تخفي غضبها احنا مش هنرجع والا ايه
عمر هنرجع وانت زعلانه كده.
ضمت ذراعيها الى صدرها لتقول انا مش زعلانه ..
عمر بابتسامه لاوالله وانا هصدق كده.
شروق يوووه ياعمر انا مبهزرش..
عمر ولا انا على فكره بس انا مش فاهم انتي زعلانه كده ليه…ممكن تكوني بتغيير مثلا ..
شروق ضحكت بسخريه اناااااا اغيير لا طبعا.
عمر بضيق ومالك بتقوليها كده..
شرووق انت شايف سؤالك طبيعي..
عمر وانتي شايفه زعلك ده طبيعي..
شرووق انا انا ..
عمر ايوااا انت انت ايه..
شروق : مش هممني انت بتعمل ايه انا اتعصبت عشان شكلي قدام الناس و كلهم عارفين اني مراتك وحضرتك مش محترم ده و. و. و. و وبنتي بنتي شافت البنت دي وهي بتبوسك..انا هقولها ايه دلوقتي..
عمر بضيق وهو ينظر الى مريم التي كانت مندمجه باللعب اظن انا مقللتش منك او من احترامك قدام حد رهام هي اللي فاجاتني بحركتها دي وانا اتكلمت معاها وعرفتها غلطها..وما ظنش اللي حصل يستاهل كل اللي بتعمليه ده.
شروق مش مستاهل لا والله.
نفخ الاخر بضيق ليقول بصي يابنت الناس احنا بقالنا شهر بحاله هنا وانا ملتزم معاكي ومحترم وجودك معايا.. مخرجتش او سبتك لوحدك انتي وبنتك بالرغم من ان ده عكس طبعي تماما ..
شروق مش فاهمه
عمر هكون صريح معاكي عشان ميحصلش مشاكل بالمستقبل ..
شروق…
عمر انا راجل علاقاتي كتييره وكتيييرررره اوووي واكيد ده مش هيفرق معاكي عشان جوازنا ..احنا الاتنين عارفين ظروفه .
انما البوسه اللي شفتيها دي اقل حاجه ممكن تحصل بيني وبين اي بنت تانيه انا على علاقه بيها..
فتحت عينيها على مصرعيهما بصدمه مما تسمعه لتقول يعني انت انت ..
عمر ببرود : ايواااا انا بتاع نسوان لو حابه تقوليها ومكسوفه ..و اظن ده مش هيفرق معاكي بحاجه مش كده .
شروق جلست على الاريكه بصدمه..
ليكمل حديثه كنت صريح معاكي من الاول ومش هجي دلوقتي اكدب عليكي دي حياتي ومش هتتغيير عشان حد .
انا وانتي قدمنا تنازلات عشان الدنيا تمشي ونكمل الناقص اللي عندنا انما انا مش بحاجه ست بحياتي بس محتاجك واجه
اجتماعيه وانتي عارفه ده كويس..وانتي كمان اتجوزتيني عشان بنتك وعشان عايزه حد يحميكي وانا هفضل سندك وظهرك ومش هيمح لحد ياذيكي انتي او بنتك لحد اخر يوم في عمري اظن ده الحق الوحيد اللي ليكي عندي …
.و انتي زي منا ملاحظ مش بحاجه راجل بحياتك..و مكرسه حياتك كلها لبنتك اظن كده احنا متفقين تمام كده.
واه انا اسف عاللي حصل من شويه واوعدك مش هيتكرر قدامك تاني عشان انا بحترم كونك على اسمي ومظهرك قدام الناس بيهمني جدا عشان كرامتك من كرامتي .. بعد اذنك لينسحب بهدوء واراد المغادرة لتمسك مريم بثيابه وتنظر اليه بدموع وتقول بشهقات متزعلش من ماما عشان زعقتلك واتخانقتو وتسيبنا زي بابا عشان خاطري ياعمر انا بحبك اوووي متسبناش….
شعرت شروق بغصه بصدرها لتنزل دموعها دون ان تشعر ليجلس عمر بهدوء وابتسامه مسح شعرها بود ياحبيبتي احنا متخنقناش احنا كنا بنتكلم بس ..
مريم بطفوله امال انت رايح فين وسايبنا هاااا هتروح عند البنت التانيه اللي كانت حاضناك..
عمر بضيق وقلة حيله مش هروح حته بس عايزك تجهزي انتي وماما عشان ننزل نتغدا مش اتفقنا ننزل نتغدا والا ايه..
مريم بسعاده انا جاهزه لتسرع الى شروق التي سرعان مامسحت دموعها واخفت حزنها بابتسامه لتقول مريم وانت جاهزه ياماما مش كده..
نظرت شروق الى عمر الذي اشار لها براسه لتقول بابتسامه خلفها حزن كبير ايوا ياحبيبتي جاهزه..لتمسك يدها مريم وتسحبها نحو عمر وتمسك يد الاخر وتقول يلااا عشان انا هموت ماالجوع..
مر الوقت سريعا وقضوا اليوم بهدوء دون مشاحنات والان هم في طريق العوده عمر يقود السيارة بهدوء تجلس بجانبه شرووق اما مريم فقد غفت وغرقت بالنوم من شده التعب فقد قضت اليوم كله باللعب..
كان عمر يقود بهدوء دون الالتفات الى شروق ولم يحاول التحدث اليها ابدا..شارد الذهن في هذا الوضع وظروف الحياة التى اجبر عليها يشعر بالضيق والاختناق مما يحدث فهو لم يتوقع ان يلتزم مع احد هكذا ولا ان يتحمل مسؤليه امرأة وطفلتها تنهد بتعب حتى سمع صوتها الهادئ
شروق انا اسفه..
نظر اليها عمر ببرود محصلش حاجه
لتكمل بارتباك وشكرا ليك عشان اللي عملته مع مريم
عمر ده واجبي ومريم زي بنتي .
شروق بحرج انا بس الموقف صدمني يعني مش متعوده اشوف حجات زي دي بس ده اللي خلاني اتعصب ..
عمر انا كمان اسف عشان اللي حصل..
وصدقيني مكنتش متوقع اني اشوف رهام هناك..
شروق متعتذرش انا اللي غلطت ومكنش لازم اعمل كده.
عمر ….
شروق بس هو انت مش شايف ان اللي بتعمله ده حرام يعني يعني. ده زنا .
عمر بضيق ربنا يتوب علينا وانا مبحبش اتكلم بالحجات دي ممكن عشان دي حجات بيني وبين ربي..
شروق انا اسف..
عمر بلاش كل شويه اسفه اسفه ماشي..
اومأت الاخرى برأسها..ليقول بهدوء انا مضطر اسافر عشر ايام على بلاد براا.
شروق امتى ..
عمر هنوصل البيت اريح يوم واسافر..
شروق ترجع بالسلامه..
عمر الله يسلمك..انتي مش محتاجه حاجه مش كده..
شروق لا الحمدلله بس كنت عايزه ارجع انزل الشغل .
عمر الشغل ليه ..
شروق ليه ايه ده شغلي..
عمر بس انتي مراتي ومش هتحتاجي الشغل خالص..
شروق معلش انا مش هعرف اسيب شغلي لو سمحت
عمر بضيق ماشي بس انتي شايفه شغلك بمعمل الخياطه يناسب مكنتك دلوقتي..
شروق بضيق وماله معمل الخياطه..
عمر مالوش مش قصدي على فكره بس انتي مرات عمر علام صاحب اكبر شركات بالبلد ترضيها عليا الناس تقول مراته تشتغل خياطه..
شروق وماله الخياطه..
عمر هو انتي هتمسكيلي بالكلمه خلاص يابنتي ..
شروق….
عمر هو انت مجال دراستك ايه..
لتقول بغصه انا مكملتش علامي..
عمر بصدمه ازاي …ازاي مكملتيش علامك وانتي بنت رجل اعمال كبير..
شروق بغصه انا اتجوزت بالغصب عن اهلي وانا لسه بثانيه ثانوي وبعدها خلفت بنتي واتلهيت بتربيتها وبابا وماما اتوفوا ومعرفتش اكمل علامي
وعمي كان عاوز يجوزني ويخلص منب.. عشان كده فضلت مع عمي محمود اللي عوضني عن بابا وماما الله يرحمهم ..والحمدلله اتعلمت الخياطه من رحاب صاحبتي وعرفت اشتغل واربي بنتي ..
عمر لاحول ولا قوة الا بالله…ربنا يعين الناس بس برضو ميصحش تشتغلي بالمعمل..
شروق مش فاهمه..
عمر انتي تفضلي بالبيت العشر ايام دي لحد.ماارجع من السفر عشان هشوفلك شغل بالشركه عندنا..
شروق بس مينفعش..
عمر اصصصههه مفيش اعترض على حاجه انا بقولها ليكمل بضحك متنسيش اني الراجل هنا.وكلمتي هي اللي هتمشي .والا شايفاني مش راجل..
لتبتسم الاخر..
عمر هرجع مالسفر وان شاء الله هشوفلك شغلانه محترمه ..
شروق متشكره..
عمر قولنا ايه شكرا واسفه دي مش عايز اسمعها تاني ماشي..
اومأت برأسها ليقول لها مش سامعك ..ماشي..
شروق ماشي…
ليركز عمر على القياده وهو يفكر بكم الخسائر التي حدثت لهذه الفتاه بسبب جده…

اما شروق فقد شردت بهذه الحياة والى اين ستذهب بها …حتى غفت هي الاخرى..
وصلواا القصر مع بزوغ الشمس ليقول بارتياح واخيرا وصلنا لينظر اليها ويجدها غارقة بالنوم..
تنهد بضيق ليقول بتعب ياربي دي نامت هصحيها ازاي دي وهتزعل لو شلتها ..
ليتهند ويحمل مريم ليصعد بها الى غرفتها ووضعها على سريرها وغطاها جيدا ليعود الى شروق حاول ايقاظها مرارا ولم يستطيع ليبتسم بمكر ويقول بصوت مرتفع الحقيي ياشروووووق حريق حريق…
لتنهض الاخر بفزع حريق فين مين مريم
ليضحك بكل صوته على مظهرها هموت والله شكلك يفطس ضحك..
عمر وهو يحاول عدم الضحك عايزاني اعمل ايه وانتي نومك اعوذ بالله مش هتصحي بسهوله..
شروق بتعب هو في حد بيصحي حد كده.
والله الطريقة الوحيده اللي ماشيه معاكي وهتصحيكي ولو شلتك وطلعتك هتزعل فقلت اتصرف واصحيكي كده ليكمل بضحك بس ايه والله شكلك كان مسخره..لتضرب كتفه بغيظ بس بقى كفايه تريقه لتنظر الى ابنتها ولم تجدها لتقول بقلق مريم مريم فين.
عمر اهدي مريم طلعتها اوضتها..ويلاا بينا احنا كمان نطلع عشان نلحق نرتاح شويه عشان هموت مالتعب وعايز انام..ليصعدنا غرفتهما وسط سخريه عمر منها وابتسامتها غير ملاحظين تلك العيون الحاسده التي تراقبهما ..
فور دخولهم الغرفه استلقى عمر على السرير بثيابه وغرق بالنوم بسرعه ..
اما شروق فكذلك نامت على الاريكه بعد ان اطمىنت على مريم لياتي الصباح ويستيقض
عمر على رنين هاتفه..
حمل هاتفه بتعب وتململ ليجيب على المتصل لينهض بفزع وصدمه فور معرفته بي…

 رواية هوس اربعيني الفصل السابع 7 - بقلم نورة عبد الرحمن
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent