رواية جبروت انثي الفهد الفصل الرابع عشر 14 - بقلم هدير بدر

الصفحة الرئيسية

  رواية جبروت انثي الفهد كاملة بقلم هدير بدر عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية جبروت انثي الفهد الفصل الرابع عشر 14

 
نزار بص لرحيل : تعالي ورايا يارحيل
كل الخدم بصوا لبعض بصدمه منهم اللي فرحان ومنهم اللي حاقد
عنايات بغضب : بقا حتت خدامه تاخد البيه ازاى
دا كدا حسابها طول معايا من يوم ماجات وانا مش مرتاحلها ولازم اتخلص منها باي طريقه وفضلت تفكر في مكيده ليها
رحيل وقفت أدام نزار بخوف ورعشه
نزار بحنان: بصي انا عايزك تكوني مراتي انتي موافقه
رحيل وشها أحمر جدا وسكتت
نزار بهدوء: قوليلي رايك وانا هاحترم رغبتك
رحيل هزيت راسها ب اه
نزار ماكنشي مصدق نفسه وكان عايز يدخلها جوا حضنه من الفرحه بس تمالك نفسه : تمام يالا اجهزي علشان نكتب الكتاب ووعد مني هاحضرلك مفاجاه
رحيل نزلت تجهز بس وهي نازله لسه هتقع نزار سحبها عليه بسرعه
رحيل غمضت عينها بقوه وخوف ونزار قلبه كان بيدق جامد من الخوف عليها
نزار بقلق : رحيل فيكي حاجه
رحيل بصتله بدموع وصدمه : انا ماوقعتيش بجد
نزار بابتسامه خفيفه : علشان تعرفي بس قيمتي يابنتي
رحيل ضحكت علي طريقته ونزار اول مره يشوفها بتضحك سرح في ضحكتها
وبعدين فاق : احم يالا بقا روحي غيري علي مهلك وانتي نازله
رحيل هزيت دماغها بحرج ونزلت
لبست دريس عليه خمار نزار وقف أدام باب اوضتها وهي خدت نفس وطلعت
مشيت جنبه وصلوا للعربيه كانت هتركب ورا
نزار بابتسامه: لا دا مكانك جنبي يالا اتفضلي وركبت جنبه وفضلت تبص علي الطريق علشان تتلاشى نظراته التي تخترقها
وصلوا للماذون ترجلت من العربيه وخلفها نزار
دخلوا وتم كتب الكتاب
ونزلوا ركبوا العربيه نزار ساق لمكان هادي مافيهوش حد وبعدين مسك ايدها وبص في عنيها
نزار بحب : بصي ياستي وعد مني هاعوضك عن أي حاجه مريتي بيها بس انتي اديني فرصه وصدقيني هبقا ليكي زوج وأخ وحبيب وصديق وان شاء الله ربنا يقدرني ومانيمكيش في يوم زعلانه
رحيل كان قلبها بيدق بقوه من كلامه
نزار فرح انه ليه تأثير عليها وحس انها بتبادله نفس المشاعر بس ماحبش يضغط عليها
وبعدين قعد مكانه تاني ووصلوا مكان كافيه علي البحر
رحيل بصيت بانبهار : اتصدق كان حلمي اجي مكان شبه دا وكانت بتتكلم بعيون لامعه
نزار مسك ايدها: احلمي ياستي وانا هنفذ
رحيل استوعبت اللي قالته وبعدين سكتت
نزار مسك ايدها ودخل الكافيه وسحب الكرسي علشان تقعد
رحيل بصتله وكانت اول مره تاخد بالها من ملامحه
نزار ماحبش يحرجها وطلب اكل علشان عارف انها مش بتاكل كويس
نزار بحنان : يالا كلى
رحيل باحراج وصوت هادي : بس انا مش بعرف اكل بشوكه وسكينه
نزار ساب السكينه من ايده : يالا هاكل زيك اياكي تتحرجي وكلى بطبيعتك
وفعلا استجمعت قوتها وبدأت تاكل وهو بيبصلها وبياكل زيها علشان ماتحسيش بالفرق بينهم.
…………..
بيجاد جري عليها بلهفه ومسك وشها بين ايديه : هنا هنا فوقي ياحبيبتي انا جنبك ارجوكي فوقي ماتسبنيش
هنا فتحت عينها بضعف : ب بيجاد انت بجد هنا استنيتك كتير اوي كانوا هيموتوني
بيجاد بحنان ودموع : انا جنبك انا جنبك حقك عليا ياحبيبتي حقك عليا
فهد بغضب : فوق يابيجاد شيلها علشان نلحقها
بدر جري علي اخته وشالها بين ايديه بخوف
وبيجاد كان غيران جدا بس ماتكلمشي ومشي وراه بلهفه
بدر كان مضايق انه شايل اخته وبعدين فرح انه شايف كل الحب دا لاخته وبعدين مشيوا وراه
بيجاد بعصبيه : عايز دكتوره حالا فاهمين دكتوره
كله طبعا بيخاف من بيجاد لانه معروف عند كله وطبعا هو صاحب المستشفي بالفعل جات دكتوره تجري بخوف من بيجاد ودخلت بسرعه
بيجاد قعد علي الارض وحط دماغه بين ايديه وفضل يدعي ربنا وطبعا بدر كان قلبه واجعه جدا علي اخته
مراد قرب من بدر وحضنه : اهدي ان شاء الله هتبقي بخير
بدر بادله الحضن وعيط بقوه ومراد كان عارف انه عايز يعيط بس ضاغط علي نفسه
وفهد فضل يربت علي كتف بيجاد
في الوقت دا وصلت حنان وعزيز واللواء
حنان بلهفه جريت علي بدر : اختك فين يابدر اختك فين وبدأت تعيط
طبعا فهد ومراد كانوا زعلانين علي حالتها
بدر حضنها : اهدي يا امي اهدي هي كويسه ماتقلقيش
حنان بضعف : لا بنتي مش كويسه انا متأكده
فهد : صدقيني هي بخير محدش لمسها بس احنا عايزين نطمن عليها
حنان هزيت راسها بخوف وعزيز فضل يدعي ان ربنا يقوم بنته بالسلامه
بعد مده دكتور جيه جنب اللواء بهدوء : اتفضل التحاليل اللي حضرتك طلبتها
اللواء فتح التحاليل وبصلها بصدمه وبعدين بص لعزيز
 

google-playkhamsatmostaqltradent