رواية راقيه الفصل الثالث 3 - بقلم كريمه حماده

الصفحة الرئيسية

 رواية راقيه (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم كريمه حماده

رواية راقيه الفصل الثالث 3

التالت..
_______________&
/راقية

"التفتت راقية ورائها بصدمة وصدمت بشدة من رؤيته ،فوقفت محلها غير قادرة على الحراك..
"ذهب إليها بخطى بطيئة ووقف قبالتها وقال: راقية..

"فاقت راقية من صدمتها وقالت بغضب: انت ايه اللى جابك هنا ، ايه نسيت حاجة كمان جاى تقولها هنا 

"تنهد بحزن وقال: راقية انا جاى عشان..

"تدخل سيف بينهم وقال ببرود: مين الاخ 

_انت اللى مين 

سيف ببرود وثقة: صاحب البيت اللى انت واقف فيه دا، انت بقى اللى مين 

راقية: دا عثمان ابن عمى يا سيف 

"نظر له سيف من أعلى لاسفل ببرود وقال: بجد ، اهلا اهلا باشمهندس عثمان 

عثمان ببرود مماثل: اهلا 

راقية بجمود: خير يا عثمان جاى ليه 

عثمان: جاى اتكلم معاكى..ولوحدنا"قالها الأخيرة وهو ينظر لسيف بطرف عينيه ، فابتسم سيف ببرود له..

راقية: مفيش كلام بينا يا عثمان ، كل حاجة قولتها فى المنصورة ايه عايز تقول ايه تانى 

/اسمعيه يا راقية يا بنتى 

"نظرت ورائها فوجدت عمها وزوجته ونسيبة ، فأرتمت باحضانه باشتياق وايضا لزوجته ونسيبة التى بكت عند رؤيتها مجددا..
__________________& 
كانوا يجلسون فى الصالون والجو متوتر بعض الشيء من نظرات سيف لعثمان الجامدة والمتحفذة لأى شىء فحمحت سعاد وقالت بترحيب: نورتوا والله يا جماعة اهلا وسهلا 

وداد: تسلمى يا ست سعاد معلش جينا من غير معاد كدا

سعاد: لا لا خلاص دانتوا تنوروا فى اى وقت والله

جلال: تسلمى يا ست سعاد دا من زوقك والله 

نسيبة: وحشتينى اوى اوى يا راقية 

راقية بحنان: وانتى كمان يا نونو وحشتينى اوى 

جلال: وهان عليكى تسبيها وتمشى يا راقية 

راقية بحزن: معلش يا عمو خالتى كانت وحشانى اوى اوى 

وداد: احنا متشكرين اوى ليكى يا ست سعاد انك فتحتى بيتك لراقية 

"اعتدل سيف ونظر لهم وقال بثقة وبرود: دا بيت راقية تيجى فيه وقت ما تحب وتفضل فيه وقت ما تحب وزى ما هى بنتكم هى كمان بنتنا و.."نظر لعثمان وقال بغموض" واى حد يفكر أنه يدوسلها على طرف انا مسكتلهوش..

"فهم الجميع أنه يرمى كلامه لعثمان وأنه ربما حكت لهم راقية عما بدر منه..، أما عثمان فأغتاظ بشدة من كلامه ولعن.ه فى نفسه ثم نظر له وقال بسخرية: بس راقية مينفعش تفضل هنا وانت موجود وانت شاب كدا وأعذب ولا ايه 

"ابتسم سيف ببرود ووضع رجل على الاخر بثقة ولم يرد عليه مما أدى لاغاظته بشدة..

"أكدت سعاد على كلام ابنها فقالت: سيف عنده حق دا بيت راقية وانا مش غريبة ولا هى غريبة ، راقية بنت اختى وبنتى ، ويا باشمهندس عثمان لو على سيف فأنا مربية ابنى كويس ومستحيل يفكر يعمل حاجة والا مكانتش راقية جات هنا ولا ايه يا جماعة 

"حسنا اخجلتهم جميعا هذه المرة ، فقالت وداد بنبرة متلجلة بعض الشيء: عثمان ميقصدش يا ست سعاد 

"هب عثمان من مكانه وقال باندفاع: لا اقصد يا ماما ، ازاى تفضل هنا وفى شاب 

/ وانت مالك"خرجت من فم راقية بغضب فصدم من الجميع من ردها المفاجىء..

عثمان بصدمة: انا مالى؟

راقية: ببرود: اه انت مالك يا عثمان ، انا راضية افضل هنا وكمان عندى ثقة تامة فى سيف أنه مستحيل يعمل حاجة أو يزعلنى 

"ضحك سيف بشدة ممزوجة بفرحة وشعور غريب تملك من قلبه وهو ينظر لها فغمز لها بعينيه ، ثم وضع يديه على فمه بمعنى أنه سكت من نظراتهم المحدقة له..

عثمان بهدوء: راقية ممكن نتكلم برة عايز اقولك حاجة لوحدنا 

سيف بسخرية: اه اه روحى يا راقية شوفيه عايز ايه بس متبعديش بقى لندور عليكى حوالين البيت"كان يقصد عثمان بكلامه لإغاظة عثمان 

راقية: هما خمس دقايق بس

عثمان: تمام يا راقية اتفضلى 
_______________& 

"كان ينظر لهم من شرفته بغيظ وهو يكاد يجن من هذا العثمان 
سيف بغيظ: عيل ثقيل ايه اللى جابك يلا ودا اكرشه ازاى دا 
دانا سبت شغلى عشانك وزمانه زياد بيلع.ن اليوم اللى عرفنى فيه 
بس لقيتها هى مفيش غيرها اللى هتمشيك من هنا "وهاتف أحد وانتظر الرد حتى قال: حبيبة قلب سيف وحشتينى يا جوجو 
"ابعد هاتفه عن أذنه من شدة صراخ هذا الشخص ، فوضعه مرة ثانية وقال : ودانى ، ودانى ياللى منك لله صرعتيها 

/عايز ايه يلا بتتصل ليه 

سيف: تعالى البيت عايزك 

/مش فاضية ورايا مذاكرة ، انت ناسى انى ثانوية عامة ولا ايه 

سيف بسخرية: اللى دى تانى مرة تعديها لا يا حبيبتى مش ناسى 

/اوف اخلص يا سيف عايز ايه 

سيف بجدية: عايزك كدا تلبسى تقلبى على جوجو الصعيدية الجامدة وتاجى البيت وانتى شايلة على كتفك جرة العسل وعوجالى لسانك الحلو دا 

/اممممم شكلها كدا حاجة هتخلينى ارجع لأيام الشقاوة تانى 

"ابتسم سيف بخبث وقال: احبك وانتى فهمانى يا جوجو 

/فوريرا يا يابا مع السلامة 

"اغلق سيف الهاتف ونظر لهم وقال: والله ما حد هيطفشك غير جوجو وعمايل جوجو 
____________________& 

:هتفضل ساكت كتير يا عثمان 

"تنهد عثمان ونظر لها وقال بأسف: راقية انا اسف ، اسف جدا على كل كلمة قولتها 

"ابتسمت بسخرية ونظرت للجهة الثانية فأكمل قائلا بندم: راقية ارجوكى بصيلى ، انا مكنتش اقصد انى اخليكى تمشى من البلد كلها 

"وقفت راقية بغضب وقالت: مكنتش تقصد؟ لا يا عثمان انت كنت قاصد كل كلمة قولتها ، كنت قاصد تجرحنى من غير ما تفهم حاجة ، يا اخى انت لو كنت طلبت انى امسح الاد بهدوء كان ارحم من كلامك دا ، انا عارفة انى مش من مستواك ولا اليق بيك مكانش فى داعى انك تكس.ر جناحاتى كدا

"وقف عثمان وقال بأسف: حقك عليا يا بنت عمى حقك عليا 

راقية بألم: انا قولتلك انى مسمحاك يا عثمان مكانش فى داعى انك تيجى تانى

عثمان باندفاع: لا فى داعى يا راقية ، عشان هترجعى معانا مستحيل اسيبك هنا مع الكائن اللى اسمه سيف دا 

راقية ببرود: وانا مش همشى يا عثمان فهمت ..عن اذنك هدخل لنسيبة أصلها وحشتنى 

"ورحلت من أمامه وتركته يكاد ينف.جر من الغيظ وكاد أن يذهب ورائها فخبط به شىء أوقعه على الأرض..

/يووه يقط.عنى يا خويا مشوفتكاشى زين 

"وقف عثمان وهو ينفض ثيابه من العسل الذى انكب عليه ويقول بغضب: انتى غبية مشيفاش ازاى ، كدا بوظتى هدومى 

/ يووه ما جولنا مشوفتكاشى يا جدع انت ليه عتشتم عاد 

"نظر لها عثمان بغضب وكاد أن يتكلم ولكن توقف لسانه بصدمة مما رآه ، فتاة قصيرة ترتدى عباءة من اللون الاسود واسعة وحجاب اسود طويل وعليه شال اسود أيضا ، ولكن ما جذبه هو لون عيناها الساحرتان ، كل عين لون مختلف..
/ وه مالك يا خوى عتبحلق فيا أكده 

"فاق عثمان من شروده وحمحم بخفوت ثم رد عليها بنبرة مغتاظة: ابقى فتحى المرة الجاية ياختى 

"مصمصت بشفتيها وقال بسوقية: طيب يا خويا خلاص بدل ما افتح نافوخك ديه 

_جميلة 

جميلة بفرحة: سيف 

سيف: فيه ايه واقفة عندك ليه ، الاخ دا كلمك ولا حاجة 

عثمان بغضب: ما تتكلم عدل يلا 

سيف لجميلة: دا بيقولى يلا 

"هزت جميلة رأسها بنفى و: ميقصدش ميقصدش 

عثمان ببرود: لا قاصد 

جميلة بعنجهية: جرا ايه يلا ما تتكلم مع حضرة الظابط عدل 

"صدم عثمان من تغيرها المفاجىء من لهجة صعيدية للهجة عادية ولكن لم يرد ، فحدجهم بنظرة باردة وذهب من أمامهم..

سيف: هو انا ازاى سيبته يمشى عادى كدا 

جميلة بغيظ وهى تضربه: اوعى تقولى انك جايبنى هنا عشان اطفشلك دا صح 

سيف بانبهار مصطنع: اووه ماى جود ، انتى عبقرية يا جوجو عرفتيها ازاى 

جميلة بغرور: يابنى انا جميلة ناصر بفهمها وهى طايرة ، وبعدين واضحة اول ما دخلت البوابة لقيته واقف مع بنت وسمعت بيقولها راقية فعرفت أنها راقية بنت خالتك ايه الموضوع بقى 

سيف بخبث: هقولك 

جميلة بنفس النبرة: جولى يا ولد عمى
_________________________& 

/ وبس يا ستى جومت. عايدة السنة دى واهو بطفح المواد عشان انجح 

:اخرسى بقى اخرسى صدعتينى 

سيف : مالك يلا بتكلمها كدا ليه 

وقفت جميلة وتخصرت وقالت بنبرة سوقية للغاية: استنى انت يا سيف ، جرا ايه يلا هو سكتناله دخل بحماره ولا ايه ، لا بقولك ايه مش عشان انت حليوة يعنى هسكوتلك دنا دخلت السجن خمس ايام عشان واحد قالى يا جوجو غير الواد سيف 

سيف بنفاذ صبر: الله يلع.ن سيف يا شيخة كان يوم اسود يوم ما عرفتك 

"جلست جميلة مكانها ببرود وكأن لم يحصل شىء وقالت: ميرسى يا سيفو  ، خلينى بقى اكملك..

عثمان : انا ماشى ، لآخر مرة هسالك يا راقية هترجعى معانا ولا لا 

"نظر لها الجميع بترقب وبالأخص سيف انتظر ردها على احر من الجمر ، واخيرا حسمت قرارها وقالت: لا يا عثمان مش راجعة 

"تنهد براحة وابتسامته لما تفارقه فأكملت بما جعل قلبه يطرب بشدة لها: ولو على سيف أنا واثقة فيه ومتاكدة عمره ما هيخذلنى ابدا وكمان لأن خالتو وحشانى ومش هقدر اسيبها تانى 

"امسك جلال بيديها وقال بحنان: اتاكدى إن بيتى مفتوح ليكى دايما وانا معاكى علطول تمام 

راقية: شكرا يا عمى شكرا اوى اوى 

"قبل رأسها ووقف وقال: انا اطمنت على راقية كدا ، نقدر نمشى دلوقتى 

"نظر عثمان لها بقلب مكلوم وخذى ورحل للخارج ، وكانت عيونها تتبعه..

"ودعتهم راقية بحزن وخاصة نسيبة..

نسيبة بحزن: ابقى حاولى تيجى يوم واحد حتى 

راقية: هاجيلك يا نسيبة وانتى كمان حاولى تيجى هنا 

"اومأت نسيبة ورحلت وكادت أن تخرج من البوابة اصتدمت بشخص وامسكها قبل أن تقع 
_انا اسف مقصدش 

نسيبة: ولا يهمك حصل خير 

زياد: انتى مين 

نسيبة: انا نسيبة بنت...وانت مالك يا جدع انت الله 

زياد: ما براحة يا أبلة كل دا عشان سالتك انتى مين اومال لو قولتلك انك عينك حلوة كنتى عملتى ايه 

_نعم 

زياد ببرود: يلا يا أبلة شوفى رايحة فين متعلطناش 

نسيبة بغيظ: أبلة فى عينك " وركبت السيارة وهى تحدجه بغضب..

زياد: حلوة بس..ولا بلاش لتطلعلى فجأة 
_______________& 

_معرفتش اربى معرفتش اربى اقسم بالله

جميلة: خلاص يابوى مكنتش اقصد 

سيف بغيظ وهو يجرى ورائها: مكنتيش تقصدى يا بت ناصر "ثم قلدها وهى تقول ولا انت عشان حليوة هنسكتلك يعنى" بتعاكسى فى الواد قدامى 

جميلة بضحك: ماهو حلو فعلا والله ، دا اوسم منك 

صرخ سيف بصدمة: نعم ياااختى اوسم منى انا ، بت يا راقية انا احلى ولا عثمان 

راقية بضحك: بص رغم اللى عمله بس كلمة الحق تتقال عثمان احلى 

جميلة: شوفت اهى قالتلك اهى 

"رمى عليها "الشبشب" فخفضت رأسها للاسفل فجاء فى زياد الذى دخل للتو 

زياد: طيب يا سيف شكلك متعصب هاجيلك وقت تانى 

سيف: خد يلا 

زياد: متجمعين عند النبى إن شاءالله ، ايه جاب كرة البعبع دى هنا 

جميلة ببرود: بت عمى واجى فيه براحتشى 

"امسكها سيف من ياقة عبائتها وأخرجها برة وقال: على بيتك وتمسكى كتبك ومشوفش وشك الحلو دا تانى هنا غير بعد الامتحانات مفهوووم 

جميلة بهمس: مفهمتش برضو ايه الخطة 

سيف: باظت ياختى الخطة باظت طفش لوحده 

جميلة بهيام: يارب يجى تانى يارب" وما إن رأت نظرة عينيه الغاضبة فرت هاربة من أمامه..

"دخل سيف وهو يض.رب كف بكف بنفاذ صبر ، فسحب زياد على مكتبه واغلق الباب بقوة ثم فتحه مرة ثانية وقال لراقية: انتى يا ست راقية 

راقية برقة: نعم يا سيف 

"ابتلع ريقه من نبرتها هذه فقال بهدوء: اعمليلنا شاى 

راقية بابتسامة: من عينيا..."ورحلت للمطبخ" 

سيف بحب: تسلملى عيونك والله 
___________________& 
"وفى اخر اليوم بعدما رحل زياد ، كان سيف وسعاد وراقية يجلسون على طاولة الطعام بصمت حتى قطعه عندما قال سيف فجأة: مكملتيش تعليمك ليه يا راقية 

"وقفت يديها عن رفع الطعام فنظرت له بصدمة ، فأكمل دون أن ينظر إليها: فكرانى مش هعرف يا راقية انك مكملتيش تعليمك 

سعاد بذهول: يعنى ، كذبتى عليا لما قولتيلى انك دخلتى كلية تربية يا راقية 

"ترك سيف الطعام وقال: ومش بس كدا دا عمها عرض عليها انها تكمل وهو هيتكفل بكل حاجة بس مرضيتش 

راقية بهدوء: عرفت الكلام دا منين 

سيف: شكلك نسيتى انى ظابط يا راقية 

راقية ببرود: لا منستش وكمان دى حاجة ترجعلى اكمل أو لا 

سيف بغضب: لا مش ترجعلك يا راقية : مش ترجعلك عشان لما تسيبى بيت عمك والمنصورة فجأة كدا وتيجى هنا يبقى فى حاجة حصلت 

راقية: امشى لو عايزنى امشى همشى يا سيف 

سيف: انتى عارفة كويس انى مقصدش كدا يا راقية 

راقية بنبرة مترجية: سيف ارجوك انا هقولكم على كل حاجة بس خليها لوقتها ارجوك 

سيف : تمام يا راقية تمام ، عن اذنكم هطلع ارتاح شوية 

سعاد بحنان: متزعليش منه يا حبيبتى هو ميقصدش خالص أنه يزعلك 

راقية بهدوء: عارفة يا خالتو متقلقيش..
" ابتسمت لها سعاد وهى تنهدت ونظرت للطعام ثم لخالتها...
________________& 
واخيرا جاء يوم جديد لابطالنا مليء بالاحداث..

سيف: تحبى تروحى فين يا ستى 

راقية: امممم بص انا معرفش اماكن هنا فأحب انك انت اللى تكون المرشد بتاعى 

سيف: استغلالية أوى طيب يلا اركبى ونبدا الرحلة 

راقية بحماس: يلا 
"فتح لها باب السيارة وركبت ، وهو ارتدى نظارته وركب بجانبها وتولى القيادة ليبدأو رحلتهم..
_______________& 


   •تابع الفصل التالي "رواية راقيه" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent