رواية حرب العشق الفصل السابع و العشرون 27 - بقلم هاله احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية حرب العشق (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم هاله احمد

رواية حرب العشق الفصل السابع و العشرون 27

صحا حمزه قبل عشق لقاها نايمه ودا*فنه نفسها في حضنو طبع بو*سه ع خدها وقام بهدوء من جنبها... 

قام جهز الفطار وطلعو ع السفره الصغننه بتاعتهم وبعدين دخلها..قعد جنبها ع السرير ومسح ع شعرها بحنيه وقال بهدوء: عشقي اصحي يا حبيبي 

عشق فتحت عنيها ببطيء وكانت عنيها وارمه شويه اثر العياط وقالت: نعم يا حبيبي 

حمزه بصلها بحنيه وقال: عجبك عيونك الجميله دي ينفع كده 

عشق بتوتر: انا اسفه حقك عليا 

حمزه بحب: حقك عليا انتي من كل حاجه حصلتلك ومن كل حاجه انا مكنتش فيها علشان احميكي منهاا حقك عليا يا نور عيني بس خلاص انتي حرم حمزه الفيومي يعني لو حد فكر يقرب منك بس هيبقا اخر يوم في عمرو 

عشق بحب: بحبك اوي يا حمزه.. 

وقربت منو وطبعت بو*سه رقيقه ع شفا*يفو. 

حمزه بضحك: طب اي هنقوم نفطر ولا اغير رايي 

عشق بضحك وهيا بتقوم بسرعه: لاا خلاص قوومت 

وقامو الاتنين وعشق اتفجأت بشكل الاكل وقالت بانبهار وفرحه: حمزه انت جهزت كل ده لوحدك 

حمزه بضحك: عيب عليكي بقا ده جوزك شيف قمر وقد الدنيا 

عشق ضحكت وراحو الاتنين قعدو ع السفره وكانو بيفطرو في جو دافي وهادي وجميل.... 

عند صفاء في الفيلاا.. كانت بتتكلم في التلفون 

صفاء بدموع: مقدرش اعمل كده يا ادهم وانت عارف لو حمزه عرف بس انك فكرت الفكره دي والله ليد*فنك مكانك

ادهم بعصبيه: انتي حره بقا انا تعبت مع اخوكي ومش راضي يجوزنا خالص ولغايه دلوقتي برضو 

صفاء بقوه مزيفه: ادهم ده اللي عندي انا مش هعمل كده من ورا اخويا اللي تعب كتير بسببنا وبيحمينا وواخد بالو مننا ورافع راسنا مش هاجي انا اوطي راسو فااهم.. سلاام

ادهم بتوتر: استني بس يا صفاء انا مش قصدي انا.. 

بس قبل ما يكمل كلامو كانت صفاء قفلت السكه.. 

صفاء رمت الفون جنبها وقالت بدموع: اناااا مقدرش اعمل كده مقدرش يارب دبرني وقولي اعمل ايه يااارب... 

في شركه من شركات الحسيني للمقولات تحديدا في مكتب مجلس الاداره كان واقف راجل ثلاثيني يتكلم بصرامه وجديه كان الكل واقف بحترام وخوف من عصبيتو... 

تميم بعصبيه: لو حصلت تاني هرفدكم كلكم وهجيب غيركم قبل متطلعو من الشركه فاهمييييين 

واحد من الموظفين: اخر مره يا تميم بيه 

تميم بزعيق: اتفضلو ع مكتبكم 

كلهم طلعو ومريم وصلت وكانت واقفه برا بخوف من الزعيق االلي كانت سمعاه من جوا... 

مريم بتوتر: يارب استرها معايا ده انا غلبانه 

خبطت ع الباب بهدوء.. 

تميم: ادخل 

دخلت بخطوات بطيئه.. تميم اتكلم وهو باصص في الورق اللي قصادو.. 

تميم وهو بيشاور ع الكرسي اللي قدامو: اتفضلي يا انسه مريم 

مريم بهدوء: شكرا يا فندم 

تميم بجديه: هتستلمي شغلك من النهارده

مريم بفرحه: شكرا يا فندم وان شاءلله ابقا عند حسن ظن حضرتك 

تميم رفع عينو من الورق وهنا بانت ملامحو الجميله اكترر كانت عيونو عسلي مع ضوء الشمس اللي جاي من شباك مكتبو كانت واضحه وجريئه وفي نفس الوقت هاديه وجميله اوي ملامحو كانت هاديه برغم انو صارم وعصبي... 

مريم فنفسها: يخربيت جمال امك ي اخي اي داااا انت عايش زينا كده وبتاكل زينا وكده.. 

تميم شاور بايدو قدامها وقال: معايااا يا انسه ولا لا 

مريم بتوتر: احم مع حضرتك يا فندم 

تميم ببتسامه: حاجتين بكرهم ومش ممكن اسامح فيهم الكدب والتاخير عن معادك اتفقنا 

مريم بلعت ريقها بخوف وقالت: حاضر يا فندم 

تميم: تقدري تتفضلي ع شغلك والكارنيه بتاعك هيوصلك ع مكتبك 

مريم قامت وقالت: شكرا يا فندم عن اذنك 

وسابتو وطلعت وقالت وهيا ماشيه في الممر: مش عارفه هشتغل مع الجمال ده ازاي والله 

تميم في مكتبو عمل تلفون.. 

تميم بضحك: يا واااطي هو الجواز خلاك تنسا صحابك ولا ايه ياض انت 

حمزه بضحك: مقدرش يا صاحبي والله عامل واخبار الشركه اي 

تميم: الحمدلله يا صاحبي قولي بقا هتيجي تاخد فلوس الشهر ده ولا ابعتها ع حسابك زي كل مره متيجي تاخدها واقعد معاك شويه 

حمزه: خلاص يا صاحبي حاضر ساعه بكتير واكون عندك 

تميم: مستنيك يا صاحبي 

قفل حمزه وقال بضحك: اهو تميم ده بقا اكتر من اخويا ابوه وابويا الله يرحمهم كانو اكتر من صحاب وكان ابوه شريك في الشركه دي ودي اول شركه عملوها وحاليا هيا اكبر شاركتنا انا شريك معاه في دي وواحده تانيه بس التانيه بطلع فلوسها لله كده علشان ربنا يسترها معانا 

عشق بحب: ربنا يوفقك دايما يا حبيبي يارب 

حمزه قام وقال: هروح انا واقعد معاه شويه ومش هتاخر عليكي 

عشق ببتسامه: ماشي يا حبيبي خلي بالك من نفسك 

حمزه لبس هدومو ونزل ركب عربيتو ومشا.. 

عند ساميه ام مريم وعشق كانت قاعده ع الكنبه الصغيره بتاعتها بضعف وحزن وفجأه جوزها دخل عليها.. 

سامي بعصبيه: كنتي لازم تعملي البت يعني اهي اتعلمت واخدت شهاده وقاعده جنبنا 

ساميه بزعيق: بقولك اي يا سامي كفايه واحده ضيعتها مني ملكش دعوه بمريم فااااهم 

سامي بعصبيه: انتي هتنسي نفسك ولا ايه مش البت عشق دي اللي جتيلي في نص الليل تتحامي فيا وتقوليلي الحقني يا سامي ابو البت مش راضي يعترف بيها استر عليا يا سامي واتجوزتك وشيلت شيله مش بتاعتي وكتبت البت باسمي بنت الحر*ام دي بصي بقا مريم لو ملقتش شغل انا هشغلها زي ما كنت مشغل عشق فاهمه 

ساميه بصتلو بقرف ودموع وقالت: منك لله يا بعيد منك لله 

وسابها ومشا... 

في الشركه عند تميم كان وصل حمزه دخل المكتب علطول وسلم عليه.. 

تميم: بقا دي كلها غيبه يا عم 

حمزه: حقك عليا عارف والله ان انا مقصر بس هعمل اي بس..شغل 

تميم: ولا يهمك يا صاحبي اهم حاجه انك بخير 

قعدو يتكلمو في كل حاجه تخص الشركه وبعد شويه الباب خبط وتميم سمح بدخول... 

الموظفه: ده كارنيه مريم يا فندم 

تميم: حطيه عندك وابعتي عم محمد ياخدو 

الموظفه: تمام يا فندم 

حمزه: مريم مين انتو عينتو موظفه جديده 

تميم: ااه 

حمزه شد الكارنيه بتاعها وبص ع الاسم وقرأو كتيرر.. 

حمزه بستغراب: ازاي دي اسمها مريم سامي محمد يمكن تشابهه اسماء 

تميم بتسغراب: في حاجه يا حمزه 

حمزه: عاوز عنوان البنت دي.. 

تميم قرب ع التلفون وقال: ثواني وهيكون عندك بس في حاجه يعني 

حمزه بتوتر: لا مفيش حاجه عادي يعني 

وبعد شويه وصل عنوانها.. 

حمزه هروح المشوار ده بسرعه ع متجهزلي الفلوس.. 

تميم بستغراب: ماشي حاضر 

حمزه نزل ركب عربيتو وطلع بسرعه ع العنوان وقف قدام البيت اللي كان في مكان متوسط الحال طلع ع السلم بخطوات بطيئه وقال فنفسو: لا يا عشق يارب متكون كدبه جديده مش هقدر اسامحك تاني يارب 

طلع وخبط وفتحت ساميه.. 

ساميه بصدمه: حمزه بيه 

حمزه بستغراب: حجه ساميه.. 


 

  •تابع الفصل التالي "رواية حرب العشق" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent