رواية بنت الريف الجزء (2) الفصل السادس 6 - بقلم صابرين شحات

الصفحة الرئيسية

   رواية بنت الريف كاملة بقلم صابرين شحات عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية بنت الريف الجزء (2) الفصل السادس 6

 
فتح فهد الباب ثم نظر الي تولين وبسام ببرود
بسام: بابا خلي بنتك تبعد عن هدومي
تولين بعناد قالت: لا ها اخد السوي شرت يعني ها اخده
بسام بضيق قال: يا رخمه ما انتي لسه وخده وحد امبارح، وبعدين انا قولت كتير مش بحب حد يلبس هدومي
تولين بعناد قالت: انا حره اخذ الي انا عوزه
بسام وهوا ينظر الي فهد ثم قال بض*يق: طيب يرضيك يا حاج بنتك تلبس القميص بتاعي وتروح بيه السنتر وانا كنت لسه لبسه امبارح ، والكل يشوفها بيه
تولين بعدم اهتمام قالت: والله محدش قلك تلبسه انا قولت اني عوزه
بسام وهوا يمسكها من ملابسها من الخلف قالت: بت انتي هوا انتي اشتهتي الهدوم عشان تخدي هدومي
ما تقولك كلمه يا حاج
نظر اليهم فهد ببرود ثم قال: سيب اختك
ترك بسام تولين ثم قال: سبتها
فهد وهوا ينظر الي بسام قال: اختك تاخد الي هي عوزه
تولين وهي تبتسم بسعاده قالت: يااااااس
جاءت بدر ثم قالت لي تولين: تولين لو شفتك بتلبسي اي هدوم تخص بسام حتي لو كان شراب
محرمه من الفون ومن دروس الموسيقى وكمان ممنوع تخرجي من البيت
كشرت تولين وبتسم بسام وقال: فل ياحي العدل
تولين وهي تنظر الي فهد وهي تضم شفتها مثل الاطفال قالت: بابا
رفع فهد يده بعلامة استسلام وقال: القياده العليا
معرفش ادخل
بسام وهوا يذهب لي احت*ضان بدر بسعاده وجد فهد يمسكه من ملابسه وقال بضيق: انت ريح فين يلا
بسام ب ابتسامه غبيه قال: اي يا حاج ريح احض*ن امي
فهد ببرود قال: ان شفتك بس بتقرب منها هعلقاك
تولين وهي تذهب الي فهد ثم حض*نت ُ وقالت: بابا الله يخليك خلي ماما تغير رأيها وبعدين مش احنا توم المفروض نتشارك في كل حاجه
لف فهد يده علي تولين ثم قب*لها من شعرها وقال: ها احاول
استغل بسام انشغال فهد مع تولين ف ذهب اتجه بدر ثم قال في اذنها: بقولك اي يا بدور ما تتنزليش بنتك دي مفتريه
ثم قبل*ها من خدها فوجد احد يضر*به علي قفاه فنظر الي فهد وقال: اي يا حاج ما تصلي علي النبي كدا
صلي الكل عليه ف قال فهد: عليه افضل الصلاة والسلام ،،،، مش قولت لك يا حيوان متقربش من بدر
بسام بضيق قال: علي فكره المزه دي امي زي ما هي مراتك
فهد بض*يق منه قال: مزه بسام امشي من وشي بدل ما اتغابه عليك
تولين وهي تنظر اليهم قالت: علي طول بقلكم ان ما فيش حد في البيت دا غيري
بدر بهدوء: مافيش حد في البيت بيعمل مصايب في البيت دا غيرك
كان سليم يستمع الي كل ما يحصل عند فهد وبدر
فهذه هي عادت اخوته كل يوم، بقي يستمع اليهم بهدوء تمني ان يكون وسط عائلته لكن كان للقدر رأي اخر فقد شاء ان يبتعد عنهم هوا وأخيه
خرج من شروده علي صوت يعلمه فنظر الي من تتكلم وجدها اخته روجيندا فنظر اليها بعض الوقت
كذالك ليام الذي كان ينظر اليهم منذ ان دخل الي المطعم ف تعرف علي اخته و بنت عمته
ابتسم كل من ليام وسليم علي افعالها فهي تذكرهم ب بدر نفس ردود الفعل ونفس الافعال
قال ليام الي سليم: هما بيعمل اي هنا
جاء سليم لي ان يتحدث وجد شيء يقع في طبق الطعام امامه ف انسكب عليه ما كان به
شهق كل من بالمطعم بخوف ثم نظر ُ الي اسوا بشفقه علي الذي يسحصل لها
نظرت كل من اسوا و روجيندا و ليلي الي سليم وليام
ذهبت اسوا اليهم ثم ابتسمت بغباء وقالت: سوري يا شباب ما كنتش اقصد
جاءت روجيندا وقالت: انتي متخلفه يا بت هما هيفهمو عربي ازي
نظرت روجيندا اليهم ثم قالت بالانجليزي: نعتذر يا سيد مما سببته اختي
جائت ليلي وقالت: انتي متخلفه يا بنتي افرضي مش بيعرف ُ انجليزي
نظرات روجيندا الي ليلي وقالت بضيق: الله يسمحك
مش هرض عليكي عشان احنا في مكان عام بس
اسوا: حوش حوش علي الاحترام الي بيخر
اومال لو ما كنتيش قالي نفس الكلمه من شويه
روجيندا بض*يق قالت: اسكتي انتي يا اسوا
انتي اخر من يتكلم
سليم و ليام بض*يق من هم قالو: اصمت ُ قليلا
وقف ُ البنات صف بجوار بعضهم ثم نظر ُ الي الارض
كانهم ينتظرون التوبيخ في عادتهم كثيرا وكان من يبوخهم فهد الحديدي او يزن او فهد العمري
نظر كل من ليام وسليم اليهم ثم ابتسم ُ بهدوء
علي افعالهم
فجاء سليم لي التحدث وجد رنت تلفون اسوا
اسوا وهي تقول الي سليم: لحظه يا سطا
نظرت الي الهاتف ثم فتحت الاتصال ووضعت الهاتف علي اذن روجيندا
روجيندا وهي تنظر اليها قالت:مين
فهد الحديدي بغضب قال: خمس دقيق يا روجيندا لو ما لقتكيش في البيت هنفخك
ثم اغلق الاصل نظرت روجيندا الي الهاتف بض*يق ثم قالت بابتسامه لي اسوا: ها يتعمل مننا شورما
مدت روجيندا يدها واخذت الهاتف الخاص بها من طبق الطعام ثم رقدت ب اقصي سرعتها الي الخارج وهي تصرخ وتقول: الخمس دقيق قرب ُ يخلصو ياختااااي فهد ها يعلقني في المروحه
رقد ُ خلفها كل من اسوا و ليلي وهم يقولون: استني يابت خدينا معاكي
نظر كل من ليام وسليم الي افعال اختهم وهم سعداء بلقائهم فخرج لي الحاق بهم
وقفت روجيندا تبحث عن سياره لي نقلهم الي المنزل
فلم تجد ولا واحده
نظرت في الساعه فقد عدي 3دقائق من الوقت المطلوب
أسوا وهي تنظر اليها قال: عني عليكي يا ضنيا ها تفقدي شبابك بدي

اكملت ليلي الحديث: ماكنش يومك يا روجيندا يا بنت بشرا العمري ها يتعمل منك احل اكل
نظرت اليهم روجيندا بضيق من افعالهم وقالت: ليكم يوم وتقع ُ نفس الوقعه
نظرت اسوا الي تلك السياره السود التي تقف امامهم
أسوا وهي تصفر قالت: العربيه دي جمده تعلو نسرقها ونروح بيها
انزل سليم زجاج السياره ثم قال بالانجليزي: هيا اصعد ُ
روجيندا وهي تنظر الي ليلي ثم ضر*بتها علي كتفها وقالت: بيتكلم انجليزي اهوات يا فلحه
ليلي وهي تضع يدها علي كتفها مكان ضرب*ت روجيندا وقالت: تتشكي في ايدك،،،، انا كنت اعرف منين
نظرت اسوا الي سليم ثم قالت بهزار: زيرو كام يا سطا لم تكمل كلمها وجدت احد يضرب*ها علي جسدها
روجيندا وليلي بضيق قالو: اتلمي
اسوا وهي تنظر اليهم بغضب قالت: اي شيفني متبحتره مشت يدها مكان ضربتهم وقالت: ااه اديكم تقيله يخربتكم
كان كل من سليم وليام ينظرون اليهم ببرود شديد لكن بداخلهم سعداء بلقائهم ود لو يبق ُ كثيرا معهم
فهم كان ُ يرو تلك الشاجرات بين اخوتهم عبر الهاتف
من تلك الكاميرات الصغيره التي كانت تخرج من تميمة بدر فقد صنعها سليم و ليام بطقنيه عاليه
فعندما تنم بدر تخرج تلك الكاميرات الصغيره تلتزق
في احد الجدران في زويه تقدر علي ان توضح الرأية
كل شيء وفي المساء عندما تنم بدر ترجع تلك الكاميرات لي الشحن فهي تستمد طاقتها من حرارة الجسم. ويتم التحكم بها من قبل ليام ،،،، تمنو ُ ان يجلسون يوما ً مع عائلتهم و ان يحظ ُ بمتعة الجلوس معهم والتحدث مهم و ينعمون بدفء احضانهم،، لكن ليس كل ما نتمناه يتحقق
نظرت روجيندا الي ساعتها ثم شهقت بخوف وقالت: معدش فاضل غير دقيقه
ذهبت اتجه ليام ثم فتحت الباب و انزلته من السياره فركبت كل من اسوا و ليلي في الخلف فركب معهم ليام الذي تفجاء من افعال روجيندا
ليلي وهي تبكي بي تمثيل: يعني عليا وعلي شبابي الي هيروح هدر
لم يفهم اي من ليام وسليم اي شيء فقالت اسوا بحماس: انطلقي يا روجيندا ،،، ثم قالت بمزاح وهي تقلد وودي في باظ يطير ” مش فكره اسم الكرتون ” ،،، سابق الرياح يا بلبل ههههههه
قادت روجيندا السياره بسرعه فائقه وبمهاره عاليه فهي من محبين السرعه
في مصر في منزل ادم
كان يزن يقف في المطبخ وهوا يتحدث في الهاتف مع صديقه عمر الذي تعرف عليه في الجامعه
و اصبح ُ اعز اصدقاء
عمر وهوا يجلس في غرفته قال: مش هتجي اسكندريه قريب
يزن وهوا يضع لقمه من المكرونه بالبشاميل قال: يمكن اجي قريب في مشكله في الفرع الي عندك
عمر بهدوء قال: انت بتعمل اي دلوقتي
يزن وهوا يأكل قال: مافيش باكل بس
عمر بهدوء قال: هوا انا كل ما اكلمك القيك بتاكل
يزن بهدوء قال: الاكل دا اهم حاجه في حياتي
جائت يمن ودخلت الي المطبخ وقالت بض*يق: يزن انت جيب المكرونه دي منين
يزن وهوا ينهي الحديث مع عمر قال: بقولك اي عمر اقفل دلوقتي

نظر الي يمن وقال ب ابتسامه: من الفرن
يمن وهي تنظر اليه بض*يق قالت: انت بتهزر صح
انت عارف ان عندنا انهردا عزوما وحضرتك خلصت الاكل
يزن وهوا يكمل طعامه بعدم اهتمام قال: مين جي عندنا
يمن وهي تكز علي اسنانها قالت: خالك ومرات خالك و بسام و تولين و جودي
يزن وهوا يكمل طعامه قالت: يا هلا وسهلا ينوره
وضع يزن طبق وذهب اتجه يمن ثم قبلها من خدها وقال: تسلم ايدك يا ست الكل القلاش ب اللحمه كان يهبل هوا و محشي ورق العنب
فتحت يمن عينها بفزع وقالت: نهرك اسود اكلت اكل العزومه
يزن وهوا ينظر اليها بستمتاع قال : لا دهما تلاته اربع اطباق من كل حاجه
يمن بضيق قالت: والله الوحد يخاف علي نفسه معك
لي نصحي ما لقيش دراع او اي حاجه فيه
يزن وهوا يمسك خدها قال: يا خلاشي علي البيقلش
في الاسكندريه كان يجلس كل من فدوه وفرح في غرفتهم فدخلت عليهم ولادتهم بسمه تلك المراء الحنونه التي حظي بها مروان فبعد زواجهم احبها كثيرا وحمد الله عليها
فدوه وهي تبتسم الي امها قال: بوسي يا عسل عمله اي
ابتسمت الها بسمه وقالت: عملين اي يا حبيبي
فرح وهي تضع الكتاب قالت: زي الفل
بسمه وهي تنظر اليهم قالت: طيب جهز نفسكم عشان عمكم سراج و عمتك م سمر جين مع ولدهم عندنا انهردا
كشرت كل من فرح و فدوه عندما تذكر ابناء عمهم
ذالك الشبان الذين يتحكمون في كل شيء يفعلونه
توضيح صغير
اولاد فهد وبشرى: روجيندا 23
فهد و بدر: سليم ويبلغ من العمر 26
ليام توم سليم
بسام و تولين توم يبلغو من العمر 15
اسوا وتبلغ من العمر 23
جودي: فهد الذي يبلغ كن العمر 29
حربي وشهد
ليلي وتبلغ من العمر 23 تعرفت علي اسوا وروجيندا في الجامعه
عمر ويبلغ من العمر 25] و هوا تعرف علي يزن في الجامعه
مروان و زوجته بسمه
فدوه وفرح ويبلغ من العمر 19 توم
سراج و زوجته سمر اخت مروان
فارس يبلغ من العمر 22
و فراس يبلغ من العمر 23

google-playkhamsatmostaqltradent