رواية المسخ الفصل الثامن عشر 18 - بقلم شروق الجندي

الصفحة الرئيسية

  رواية المسخ كاملة بقلم شروق الجندي عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية المسخ الفصل الثامن عشر 18

 
 
كان يجلس فى غرفته بشرود وبداخلة حرب بين واجبه القانونى وقسمه انه سينفذ القانون وأنها مجرمه تستحق العقاب وبين قلبه الذى تمتلكه منذ طفولته وأنها محقه فيما فعلت فتنهد بضيق وقال:ياارب ساعدنى انا تعبت ومش لاقى حل(قطع تفكيرة طرق الباب:أووف عايزه ايه
ميرال:عايزك تسامحنى
آدم بعصبيه:اسامحك ازاى وانتى متورطه فى جرايم قتل وبدل ما تنصحيها او تبلغينى لا أتفقتى معاها وادينى اهو فى نار بسببكم ومش قادر أساعدكم
ميرال ببكاء شديد:أعمل ايه دى أكتر من أختى وأتظلمت أوى وطلبت مساعدتى ووقفت جمبها
آدم:وفرى دموعك للسجن,,فى المشفى كانت تشعر برعب وتفكر ماذا سيحدث لها وقلبها يرتجف وأبيها يحاول تهدئتها:يابنتى
هيحصلك حاجه أهدي شويا
فيروز:أهدئ ازاى يا بابا أنا روحت ف داهيه وكل حاجه كانت تمام لولا أن الزفت ده فك نفسه وربطنى بداله
حامد:الله ينتقم منه من ساعة ما هرب من المستشفى واحنا مرعوبين
فيروز:أنتم مين دى ماما من ساعه ما حكيت لها امبارح وهى زعلانه منى وسابتنى
حامد:اعذريها هى انصدمت بس لما تهدئ هتيجى ومقهورة عشانك وكل شويا تكلمنى
فيروز:قولها تسامحنى وانا لازم أهرب يا بابا
حامد:نعم!
فيروز بشر:لازم أكمل أنتقامى منه.

google-playkhamsatmostaqltradent