رواية تزوجت اختها الفصل السادس عشر 16 - بقلم همس حسن

الصفحة الرئيسية

 رواية تزوجت اختها كاملة بقلم همس حسن عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية تزوجت اختها الفصل السادس عشر 16

 
هند : تتجوزني يا فريد ؟
زهره بتبرق
بدر : انتي خرفتي يا هند ولا ايه
هند : لا مخرفتش يا بدر دي الحاجة الوحيدة الحقيقية اللي شايفاها اصلا
هكررلك السؤال تاني يافريد .. تتجوزني ؟
فريد : 😂😂😂
هو انا فجأة كده بقيت استايلك 🤔
هند : انا عارفة إني غلطت معاك كتير وقولت كلام ميتقالش ورفضتك بطريقة بشعة ودلوقتي ادركت الغلط ده وعرفت إنك راجل بجد وإني أكبر خسارة هخسرها في حياتي لو سيبت واحد زيك يضيع من ايدي بالذات بعد اللي عملته معايا وتركيزك لما شوفت العربية الغريبة اللي ركبت فيها وانك تمشي ورايا عشان تخلي بالك مني وبعدين تنزل تنقذني وتعمل اللي عملته ، لو واحد غيرك كان خاف وقال انا مالي بس انت مش كده
وعشان كده انا موافقة على عرض الجواز اللي عرضته عليا يافريد ❤️
فريد : ومين قالك إن العرض ده لسة مستمر ؟؟
هند بإستغراب : يعني ايه !!
فريد : يعني انا هقولك كلمتين فيهم الخلاصة
إن كان ع اللي عملتيه معايا سواء لما كنت بطلبك او الفضيحة اللي عملتيها ع السلم فـ انا تمام خلاص ومش زعلان من حاجة ، وإن كان على اللي عملته معاكي فانا قولتلك من ساعتها انك زي اختي وطبيعي هعمل معاكي كده
إنما جواز .. انا آسف
انا مش عايزك يا هند ولا عايز اتجوزك
فريد : مش هردلك الكلمة بتاعتك واقول مش استايلي عشان انا راجل وده مش أسلوبي
بس هقولك كلمة واحدة .. لو فيه راجل قبل على نفسه إنك تقوليله اللي قولتيه وبعدها يوافق يتجوزك سيبيه واهربي
عشان اللي يهون عليه نفسه ورجولته متستبعديش إنك تهوني عليه يرميكي في الشارع بعد كده .. وانا قولتهالك قبل كدا وهرجع اقولهالك تاني يا هند
ربنا يوفقك وتلاقي الاستايل اللي بتدوري عليه 🤝🏻
هند : فريد انا بحبك
فريد: وانا عارف
هند بصدمة : عارف ازاي يعني !
فريد : انا مش اهبل ولا صغير يا هند ، الإعجاب اللي حسيته ناحيتك اول يوم شوفتك فيه شوفت زيه بالظبط في عينيكي ، وطول السنتين اللي فاتوا انا كنت شايف نظراتك وحركاتك وقربك من مها وزهره عشان تيجي عندنا البيت بسبب ومن غير سبب وتشوفيني ، كنت شايف رفضك الغير مبرر لأي عريس بيجيلك ورفضك حتي ترتبطي بأي حد من كل اللي حاولوا معاكي في الجامعة
الحب اللي كان بيتطور جوايا ليكي كنت شايفه بيتطور جواكي ليا انتي كمان .. وعشان كدا قررت اصارحك واقولك اني عايز اتجوزك بس للأسف نسيت تفصيلة مهمة جداً
هند : وايه هي ؟
فريد : نسيت إنك بتحبي نفسك اكتر ما بتحبي اي حد تاني ، وان صفة النرجسية واخدة حقها معاكي اوي
فضلتي سنين بتحبيني من تحت لتحت وبتتعاملي معايا بطريقة زفت عشان محسش بحاجة ، ويوم ماجيت اقولك انا بحبك وعايز اتجوزك رفضتيني وقولتيلي اسوء كلام في الدنيا وده ليه ؟؟
عشان كنتي منتظرة اني اتحايل عليكي وانزل علي رجلك ابو”سها واقولك لا ارجوكي توافقي بيا انا بحبك بقالي سنين وبلا بلا بلا بلا وساعتها صفة النرجسية اللي عندك تتشبع ويوم ماتوافقي بيا تعيشي بقيت حياتك زلاني ومحسساني انك عطفتي عليا لما وافقتي بيا
بس بعدها اتفاجئتي إني راجل وعندي كرامتي رقم 1 ولو الحب هو اللي هيهين كرامتي هرمي قلبي تحت عربية نقل يتهرس ومش همشي وراه
هند بصدمة : انت بترفضني يا فريد !!!!
فريد بيهز دماغه : ايوووون برفضك ، ويارب رفضي ليكي ده يعمل لدماغك صدمة كدا ويعالج نسبة من النرجسية اللي بتجري في دمك دي
هند بتمشي خطوات وبتقف قدام زهره : انتي مش هتعملي حاجة يا زهره ؟؟
زهره بتبص لـ بدر : بدر انا لا عايزة ازعلك ولا ازعل ماما وهي تخصكوا .. فـ رد انت عليها
بدر : مش كفاية فضايح لحد كده بقي ؟؟؟؟
هند : فضايح ايه يا بدر انا بحبه ، والله العظيم بحبه
بدر : اقسم بالله كلمة كمان وهرزعك كف اسخطك عيلة صغيرة تاني واربيكي من أول وجديد .. قدامي يا هند
هتيجي معايا يا زهره ولا هتخليكي معاهم
زهره : لا هخليني معاهم
عاصم : لا يابني خدها معاك انا هكون متطمن عليها اكتر في بيتها ومعاك
بدر : تمام .. يلا يا زهره تعالي معانا
اخدهم ونزلوا على تحت
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
عاصم بيبص لـ فريد : ليه يابني كدا
رفضتها ليه دي هند محترمة بردو وواثقين في تربيتها
واللي نعرفه احسن م اللي منعرفوش
فريد : ولو اللي نعرفه ده نعرف عنه انه هيتعبنا في حياتنا هنروحله بردو ؟؟
عاصم: انا معرفش تفاصيل اللي حصل بينك وبينها بس شكلك شايل بزيادة ، عموماً يابني فكر تاني وانت كبير وعارف مصلحتك فين
واللي فيه الخير يقدمه ربنا
عبير : انا هقوم أنام عشان تعبانة
فريد : استني ياماما
بيروح بسرعة ناحيتها وبيقعد جنبها
فريد : انا عارف إنك قاعده معانا دلوقتي ومخك في عالم تاني بس بالله عليكي ياماما ما تيجي علي نفسك زيادة عن اللزوم عشان متتعبيش
انا لحد دلوقتي ماسك نفسي ومش عايز اعمل حاجة عشانك انتي وابويا بس ، لو حصل لحد فيكو حاجة لا قدر الله انا هعمل ياماما ومش بقول اي كلام
عبير عينيها بتدمع بتحط ايديها علي وشه من غير ما تنطق ب ولا كلمة .. وبتقوم تدخل علي اوضتها وتقفل الباب
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في المستشفى**
مصطفى رايح جاي قدام الغرفة اللي فيها مها .. وفجأة حس بصوت منازعة
فتح الباب ودخل ع الاوضة بسرعة
لقى مها نايمة ع السرير رايحة في النوم وعمالة تتوجع وتخرف بكلام غريب وتعيط في نفس الوقت
بص عليها من بعيد شوية .. وبعدين قرب عليها وحط ايده علي دماغها
مصطفى : يالهوي ده انتي سخنة نار !!!
خرج على برا بسرعة ينده الممرضة تيجي تديها خافض حرارة
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*في بيت بدر *
بدر بيبص لهند : ممكن أفهم ايه اللي حصل هناك ده!!
هند : بدر انا بحب فريد
بدر : انتي مبتحبيش إلا نفسك ياهند فوووقي
هو اللي يحب حد يعمل فيه اللي انتي عملتيه فيه !!
اللي يحب حد يزله ويهينه ويكسر نفسه وقلبه بالشكل ده لمجرد انه يلففه وراه شوية ويشبع شعور الأنا اللي عنده
لازم قبل ما تنطقي كلمة بحبه دي تعرفي الاول يعني ايه حب وتتعلمي ازاي تحبي وبعدين تبقي تحبي وتدخلي في علاقة
وحتي لو ده حصل المفروض تتبعي الأصول ، احنا مش عايشين في اوروبا عشان تروحي بنفسك ووسط كل الناس دي تقوليله يلا تعالي اتجوزني انا موافقة عليك ، ايه ملكيش اهل ولا فاكره نفسك طالعة من مسلسل تركي!
هند: انا آسفة يا بدر .. بس ابوس ايدك ساعدني انا بجد بحبه وعايزاه وخلاص فهمت غلطي
زهرة بتتقدم وبتقف قدامها : انا اكتر واحدة عارفة اخويا
وعارفة ان عزة نفسه عنده رقم واحد ومش بسهوله هيوافق بيكي بعد اللي عملتيه .. بس في نفس الوقت مش مستحيل
هند : بمعنى ايه
زهرة : بمعنى انك لو عايزة تكفري عن اللي عمليته بجد وترجعي لمكانك في نظره تاني لازم قبل ما تفكري تصلحي علاقتك بيه تصلحيه من نفسك ومن تفكيرك ، وهو لما يشوفك بتتغيري قدامه بجد يمكن يرجع يفكر فيكي تاني ويوافق بيكي
بس خليكي فاكره اني قولتلك مش بالساهل خااالص
هند بتبتسم : وانا هعمل المستحيل عشان ارجع مكاني في قلبي تاني ، وعايزة اشكرك اوي على انك بتنصحيني بعد كل اللي عملته معاكي
زهره بتبص في الأرض وبتسكت
قامت هند فتحت الباب ونزلت على شقتها
زهره : مش ناوي تقولي بقي مصطفى اتجوز مها ازاي ؟
بدر : هقولك ..
Flash back 📸🔙
بدر : الو
مصطفى : ايه يا بدر .. فيه جديد ولا ايه

بدر : اه *بدر بيحكيله اللي حصل قبلها بدقايق*
بدر : فاكر الخطة اللي كنت قولتلك عليها قبل كدا وكنا مأجلين تنفيذها وحاطينها احتياطي لو حصل حاجة
مصطفى : الخطة اللي تخص مها يعني
بدر : اه
مصطفى: اه فاكرها .. مالها
بدر : هننفذها دلوقتي
هتخطفها وتوهمها إنك عملت معاها كللل حاجة وفيه إثبات بفيديو كمان فيه فضيحتها وهتسبك الموضوع سبكة محترمة بس اهمممم حاجة يا مصطفى متلمسهاش ☝🏻
وبالنسبة لهدومها انا هبعتلك واحدة ست في المكان اللي هتاخدها فيه هتقل”عها هي الهدوم عشان انت متشوفهاش
مصطفى: تمام .. والفيديو اللي معاها ؟؟
بدر : هتوصله بأي طريقة وتمسحه
مصطفى: وايه يضمنك انها متحاولش تعمل اي حاجة تاني وتأذيكو
بدر : تقصد ايه ؟
مصطفى: اقصد اننا لازم نعمل حاجة أكبر من كدا نعجزها بيها ونزيح من دماغها فكرة ان الحاجز الوحيد بينها وبينك زهره وانها لو حصلها حاجة هتعرف ترجعلك
لازم يكون فيه سبب أكبر من كدا قدام عينيها يمنعها تفكر فيك اصلا
بدر : وهيكون ايه السبب ده
مصطفى: اني هتجوزها
بدر : ايه ؟؟؟
مصطفى : زي ما سمعت
بدر : انت هتقبل علي نفسك تتجوز واحدة زي دي وتتحسب عليك جوازة لمجرد انك تساعدني ، لا انا مستحيل اوافق علي كدا يامصطفى ايه هو انا اشتريتك يعني
مصطفى : لا ياصاحبي بس انا اللي شاريك وشاري راحتك ومصلحتك وعندي إستعداد افديك براقبتي ، وبعدين ياعم ده هي مصلحة هتاخدلها كام يوم نعطلها فيهم لحد ما نشوف حل معاها ونخلع الضرس ده من جدوره
وبعدين انا راجل يعني مش فارق متجوز ولا مش متجوز وانا هعرف اتصرف
رجع من الفلاش باك 🔙
زهره : وانت وافقته ؟؟
بدر : مكانش قدامي حل تاني يازهره
زهره بتحط ايديها علي دماغها : مصطفى ضحي بحاجات كتير اوي في سبيل انه يساعدنا يابدر
بدر : مصطفى ده انا لو لفيت العالم كله مش هلاقي صاحب زيه يا زهره ، صاحب ايه بس ده انا ربنا عوضني بيه كأخ بدل مانا معنديش اخوات رجاله
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** الساعة 4 الفجر **
مصطفى نايم وهو قاعد على كرسي في نفس الأوضة مع مها .. مها فتحت عينيها وحست انها عايزة تدخل الحمام
قامت تتحرك براحة .. نزلت من ع السرير وايديها على بطنها .. بدأت تحرك رجلها واحدة واحدة .. وفجأة وهي ماشية فقدت توازنها ووقعت في الأرض
مها بتحاول تفادي بطنها وهي بتقع : ااااه
مصطفى صحي على صوتها وقام اتنطر : ايه ايه في ايه
مها بتمسح دموعها : آسفة والله آسفة مش قصدي اصحيك
مصطفى بيعدلها : اسفة ايه بس قوليلي انتي عايزة تعملي ايه
مها : عايزة ادخل الحمام بس
مصطفى : طب وانتي بتعيطي ليه يعني ، اقعدي ع الكرسي هنا ثواني هنادي الممرضة تدخلك الحمام
خرج علي برا ينادي الممرضة ملقاهاش ، راح علي البنت اللي بتشرف علي الدور
مصطفى : لو سمحتي هي فين الممرضة اللي ماسكة الغرفة بتاعتنا ؟؟
البنت : طلعت الدور اللي فوق تعمل حاجة هتخلص وتنزل
مصطفى: يعني قدامها قد ايه ؟
البنت : لا لسة بتاع نص ساعة ولا حاجة
مصطفى : يادي النيلة عليا
بيرجع تاني علي الاوضة وبيسند مها ورايح بيها في إتجاه الحمام .. دخلها لحد نص الحمام لحد قبل التويلت علي طول
حط عينه في الأرض: انا هخرج استناكي برا ولما تخلصي اندهيلي اجي اخدك
مها بتبصله بإستغراب .. منين عمل اللي عمله فيها وصورها الفيديو اللي بيهددها بيه ومنين بيتكسف بالطريقة دي وحتي مرفعش عينه عليها !
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** تاني يوم الصبح **
مها خرجت من المستشفي وراحت مع مصطفى شقتهم
مصطفى داخل من باب الشقة مسندها ..
دخل بيها على أوضة النوم وسابها علي السرير
مها ساكتة تماماً مش بتتكلم ولا بتعمل اي رد فعل ، خرج مصطفى علي برا جاب شنطة العلاج ودخل بيها ، طلع العلاج اداهولها
وهي بتاخد العلاج مصطفى بصيلها بإستغراب عشان سكوتها الغريب ده وموافقتها علي اي حاجة
مصطفى : على فكرة انا مش بديكي العلاج عشان سواد عيونك ، ده بس عشان ميجرالكيش حاجة وامك الغلبانه تلبس
مها هزت دماغها وسكتت
مصطفى : النهاردة اول ليكي في شقتك الجديدة الي هتبقي جحيم علي دماغك ان شاء الله
مها باصة في الأرض وساكتة
مصطفى بينه وبين نفسه : مالها دي !!
مصطفى : على فكره انا مش هصبر عليكي كتير ، يومين بالكتير اوووي وتكوني خفيتي وجرحك لم تقومي تشوفي واجباتك بقي وتنضفي الشقة وتطبخي وتغسلي زيك زي اي ست مصرية تمام ؟؟
مها : حاضر
مصطفى : هو انتي مالك مسالمة اوي ليه كده النهاردة!
مها : بعد اللي عملته انا استاهل اي حاجة تتعمل فيا
سواء عقاب ربنا أو حتى عقابكو ، عشان كدا انا هكون مطيعة ليكو في اي حاجة تطلبوها
**بتبص لتحت وعينيها بتدمع وبتبدأ تعيط **
مصطفى باصصلها وساكت .. بلع ريقه وهو بيحاول يحبس دموعه
سابها وخرج من الأوضة دخل اوضة تانية
مصطفى: ايه يا مصطفى مالك ما تجمد كده اومال !!
هو انا بتعاطف معاها ليه أصلا ؟؟
واحدة زي دي بكل حاجة عملتها تستاهل كل اللي يجرالها
بيقعد على طرف السرير : بس المشكلة ان اللي جرالها كتير بردو مش شوية ، وجع ان الواحدة خلاص مش هتبقي ام صعب ومفيش بشر يستحمله
بس بردو هي غلطت كتير وده عقاب ربنا ليها .. اجمد يا مصطفى كده هي هتصعب عليك بجد ولا ايه!!!
بيقوم يقف : لا لا لا هي اللي ليها عندي أنفذ اللي صاحبي قالي عليه واتعشت على كده
قام خرج على برا
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
** في بيت زهره وبدر **
بدر واقف قدام المراية بيسرح شعره .. خلص ورش البرفيوم بتاعه .. لبس الساعة وخد شنطته وخارج علي برا لقي زهره في وشه

بدر : صباح الخير ياتفاحتي
زهره : صباح النور
بدر : كنتي جايه عايزة تقولي حاجة صح
زهره : كنت جايه اشوفك يعني رايح علي فين كده
بدر : رايح المكتب .. ورايا شغل كتير اوي متأجل
زهره : اممم ربنا معاك
بدر : بس مش ده اللي كنتي عايزة تقولي
زهره : اه بصراحه انا كنت جايه اقولك اني شوية كده وهنزل اجيب شوية طلبات للبيت
بدر : طب ما تبعتي البواب يجيب
زهره : لا معلش بحب اجيب حاجتي بنفسي
بدر : زهره .. اوعى تكوني بتفكري تروحي لـ مها
زهره : لا لا اروح ايه انت بتهزر يابدر ، مفيش الكلام ده طبعا
بدر : خلاص ماشي بس خدي بالك من نفسك
زهره : حاضر
بدر خارج على برا
زهره : بدر
بدر بيقف : نعم
زهره: خد بالك من نفسك وسوق على مهلك
لا اله الا الله
بدر بيبتسم : سيدنا محمد رسول الله ❤️
فتح الباب ونزل على تحت ..
زهره : انا آسفة يا بدر
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
*في بيت مصطفى*
مصطفى قاعد في الصالة لقى جرس الباب بيرن .. قام يفتح
مصطفى : زهره !!
زهره واقفه وفي ايديها شنط : ازيك يامصطفى
مصطفى: بخير الحمدلله ، اتفضلي ادخلي الاول بس
زهره داخلة
مصطفى : اخبارك ايه انتي
زهره : الحمدلله تمام
مصطفى : معقولة جايه تشوفيها بعد كل اللي عملته فيكي
زهره : مين قالك اني جايه اشوفها ، المطبخ منين ؟
مصطفى: في الطرقة تاني باب يمين
زهره قامت دخلت المطبخ
مصطفى داخل وراها : طيب فهميني محتاجه ايه عشان اساعدك
زهره : مها عامله عملية ، ومش عملية سهلة كمان ومحتاجة تتغذى كويس وانت مش مطالب تأكلها وتشربها كمان
انت كتر خيرك وافقت بدر واتجوزتها عشان تحميني وتحمي سمعتي ف مش هنزيط معاك بقي ونحملك فوق طاقتك
عشان كدا انا جيت وجبت معايا اكل هعملها فرخة مسلوقة كدا وشوية شوربة خضار ورز اي حاجة تشد نفسها شوية
مصطفى : ياستي هو انا اشتكيتلك ، انا اه مبعرفش اطبخ بس هتصرف يعني واجيب اكل من برا
زهره بتبدأ تفتح في الاكياس وتعمل في الاكل : الاكل البيتي هيشدها اكتر من اكل برا .. بس أهم حاجة بالله عليك يا مصطفى انا مش عايزة بدر يعرف اني هنا
لو عرف هتبقي مشكلة
مصطفى ساكت لحظات ..
مصطفى : ماشي يازهره
مش حابه تشوفيها طيب ؟
زهره : لا
انا هعمل الأكل وهديهولك تدخلهولها على ما اعمل الشقة والمطبخ واتكل علي الله
مصطفى : خلاص ماشي
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في محل الموبايلات بتاع فريد **
فريد قاعد شغال وماسك تليفون بيصلحه .. فجأة حس بخيال حد داخل المحل .. رفع عينه يشوف مين داخل
بنت داخلة لابسة عباية سودا وروچ احمر ولابسة الطرحة أغلب شعرها باين
بدلع : ازيك يا فريد
فريد : الحمدلله .. خير ياسمرة ؟
سمرة : التليفون مهنج من الصبح مش عايز يشتغل
خد شوفه كده ماله
فريد بيمسك التليفون ويقلب فيه لدقايق
فريد : التليفون زي الفل يا سمرة مفيهوش حاجة ، انتي بس ابقي اهدي عليه كدا عشان ميهنجش 😒
سمرة : التليفون سليم بس انا قلبي مش شليم
فريد : سمرررة ميت مرة قولتلك اللهجة دي انا مبحبهاش ومبتاكلش معايا ، خدي حاجتك ويلا اتكلي علي الله عشان اخوكي ميجيش يحلو علينا دلوقتي ويعمل حوار وامسكه اضربه
سمرة : انت هتفضل أسلوبك ناشف معايا كده لحد امتى يا فرورتي
فريد : انا إسمي فريد مبدأيا ، وبعد اذنك خدي تليفونك ويلا عشان ده مكان أكل عيشي
وهما بيتكلموا فجأة فريد بيبص علي باب المحل لقى هند داخلة ..
هند : ازيك يا فريد
فريد : الحمدلله
سمرة بتبص لهند من فوق لتحت
هند بإستغراب : ودي مين دي !
فريد : هيفرق معاكي
هند : اكيد هيفرق طبعاً
فريد : امممم .. طيب ياستي
نقدر نقول إنها في حكم خطيبتي
هند بتبرق : ايه ؟؟؟؟؟؟
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
**في بيت مصطفى **
زهره واقفة بتطلع الفرخة من الشوربة ..
حست برجل ماشية في الطرقة .. وفجأة بتلف وشها لقت مها داخلة المطبخ وماشية براحة وبالعافيه ورافعة الجلابية من الأرض
لفت وشها تاني للبوتاجاز كأنها مشافتش حاجة
مها : عارفة إنك اكيد مش طايقة تشوفي وشي ، بس انا حابه اتكلم معاكي كلمتين بس .. مش هاخد من وقتك كتير والله
**زهره مبتردش عليها ولا كأنها بتتكلم**
مها : انا عارفة إني جيت عليكي كتير اوي يازهره واذيتك .. مش هقولك ان اي إنسان بيغلط عشان مفيش إنسان بيعمل في اخوه اللي عملته فيكي بس هقولك ان الانسان من حقه بعد ما يغلط يندم ع اللي عمله
وانا ندمانه يازهره ، ندمانه فوق ما عقلك يتصور
ندمانه لدرجة اني مستكتره علي نفسي حق إني ازعل ان ربنا حرمني من الخلفة عشان ده أقل جزاء ممكن اتجازي بيه بعد كل حاجة عملتها
ومش هقولك سامحيني علي طول عشان عارفة انه صعب بس هقولك بالله عليكي ياشيخة وحياة أغلي ما عندك تحاولي بس تصفي من ناحيتي
*بتعيط* زهره انا بكلمك دلوقتي وانا حاسه ان بيني وبين الموت خطوة ، ورحمة امك ياشيخة متخليش الخطوة دي تيجي عليا وانتي زعلانه وشايلة مني ، انا مش هلاقي وش اقابل بيه ربنا لو مخلتكيش تسامحيني يا زهره
زهره مبتردش عليها وبتتلفت عشان تخرج من المطبخ
مها بتتلفت عشان تخرج وراها : يازهره
بطنها بتوجعها جدااا
بتحط ايديها علي بطنها وبتنزل في الأرض : ااااااه
زهره بتتلفت عليها وبتبرق : مهااااا
بتجري عليها بسرعة بتسندها ومصطفى بييجي جري من جوا : ايه في اااايه
زهره : اسندها معايا بسرعة ندخلها سريرها
**بيشيلوها هما الاتنين بيدخلوها سريرها **
زهره بترفع هدومها وبتبص عالجرح .. مصطفى بيداري وشه وبيبص في الأرض
مصطفى : طب انا هستناكي برا يازهره
زهره بتبص لقت الجرح شبه بينزف .. رفعت جلابيتها وبدأت تغيرلها علي الجرح وتطهره ..
لحد ما خلصت واديتها العلاج .. بتتلفت عشان تمشي مها مسكت ايديها
مها : أبوس ايدك يا زهره توعديني انك هتسامحيني .. وحياة نفس الدم اللي بيجري في الايدين دول ياشيخة
زهره بتشيل ايديها من ايديها : اللي اقدر اوعدك بيه اني في كل سجدة هسجدها من اول دلوقتي هدعي ربنا يحط في قلبي اللين اللي أقدر اسامحك بيه .. وهو لو كان شايف ده خير ليا هيستجيب لدعايا ويمكن اسامحك في يوم
غير كده مقدرش اوعدك
انا هدخل اجهزهلك الأكل عشان ارجع بيتي ..
دخلت زهره المطبخ جهزت الاكل كله علي صينية كبيرة وندهت على مصطفى ياخدها ويدخل بيها لـ مها
غسلت ايديها وخرجت خدت شطنتها وبتفتح باب الشقة عشان تخرج ..
لقت بدر واقف في وشها 💥💥💥

google-playkhamsatmostaqltradent