رواية لا ندم في العشق الفصل السابع 7 - بقلم اسيل باسم

الصفحة الرئيسية

  رواية لا ندم في العشق كاملة بقلم اسيل باسم عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية لا ندم في العشق الفصل السابع 7

   
يبقى تطلقني … اناا مش هقبل انك تتجوز عليااا ال حاولت تق…تلي ااابني
عماد ببرود ” سبق وعرفتك اني مش هطلقك لو السمااا انطبقت على الارض
مااناا مش هقبل اعيش مع المخلوقة دي في بيت وااحد قرر ي اناا ي هي ي عمااااد
قالت كلامتهاا وخرجت بغضب دقائق ودخلت ماااهي
مااهي بابتساامة ” قبل م تقرر
فتحت له هااتفهاا واارته صورة لنورهان مع خالد
مااهي ” ست الحسن والجمال بتلعب على الحبلين ي عماد وااانت اكيد مش هتخاطر بمستقبلك ومستقبل اابنك عشاان واحدة **** ذيهاااا
نظر عماد لهاا بغضب ” نور ليهاا احترامها ي مااهي
واناا ادرى النااس بصاحبي وبمرااتي والف صورة ذي دي مش هتهز من ثقتي فيهم
اناا قلت اني موافق ااتز…فت واتجوزك يبقى خلاص مش هترااجع عن قراااري
مااهي ” اناا كلمت الضاابط وقال اانك تقدر تروح دلوقتي
اومااء برااسه وسبقهااا للخااارج
الماااذون هيجي على ال ٩ خليكي جاهزة
اماا مااهي حملت هااتفهااا واتصلت بشخص ماااا….
مااهي بشر” تخطفهم على الساااكت ومش هتخلص عليهم قبل ماان ااقولك اامتى وفين .. بس مفيش مانع لو تستمتع شوية ااهو تضيع وووقت..
_____
راااحت تجيب اابنهاا من المدرسة وهي متعصبة ومش طاايقة حد خصوصااا عمااد طلع جاد من البواب استقالته نورهان بالاحضان وماان استداارت لتركب سياارتهاا حتى ااتى ااحد وخدرهاا واخذهااا هي وااابنه
بعد فترة رمااءهاا على الأرض وهي فاااقدة و..عيهااا وجااد يبكي بشدة وهو يطلب من واالدته الاستيقاااظ لكن لا رد
…….
دخل المنزل بلهفة على اامل انه يشوفها ويشرحلها كل حاجة بس ملقش حد وتلفونهاا مقفول اتصل ب المدرسة قاالوا لهم انهاا خدت ابنهاا و خرج… جاااءت مااهي وهي تبتسم ااوي
زفر بغضب وهو ببصلهاا ااوي
مااهي ” متبصليش كده بتكسف ي عمااد
عماد بغضب ” ابني ومرااتي فين ي مااااااهي
ماهي ” في الحفظ والصون اول م نتجوز هتلاقيهم قداامك علطول
عماد بغضب ” انااا كده كده كنت هتجوزك لازمتهااا ااي تخط.فيهاا
مااهي ” تقدر تقول ضمااان عايزة اتجوزك من غير م حد يعترض طريقي ولا حتى اانت
اول م ابقى حرمك المصوون هتلاقيها جااية بنفسها تبارك ليناا
هز عماد رااسه بنعم وهو يتوعد لهااا بسره
مااشي ي ماااهي مااشي
وكاد يخرج لكنهااا اوقفته ” لو كنت راايح تدور عليهاا احب اطمنك مش هتلاقيهااا
عماد بغضب ” عارف ي ستي ماهي
بس راايح اطمن على ااخوكي المرمي في المستشفى ده وااخته مش سااائلا عليه
قال كلامه وراااح اماا هي تنهدت بملل … اماا ااشوف انهي أوضة احلاا وانتقل عليهاااا….
بقولك خاطفااهم ي خالد افهمني اارجوك
خالد بحزن والم ” حقك علياااا ي صااحبي يظهر معرفتش اربى
ربت على كتفه بخفة ” بس الاقيهم وقتهااا اناا ال هريبها…
قااطعه رنين هاااتفه نظر للهااتف بعدم تصديق
خالد ” مين ي عماااد
عماد بصدمة. ” ده جاااد

رد عليه بسرعه حبيبي قلبي ااانت كويس ومامي ازيهاا
جاد بطفولة ” اناا رنيت عليك زي م علمتني واناا كويس وماامي نااايمة ومش عايزة تصحى
استمع له بصدمة ايقول ااانهااا فاقدة للوعي ماذا فعلوا بعشقه
انتاابه القلق والخوف والف سيناريو يدور في. راااسه
جاد ” باباااا اانت هتجي وتاخذناا امتي اناا خايف ااوي
عماد. بوهن ” جااي حاالا ي قلبي مسافة السكةبس واكون عندك خليك معااياا على الخط تمام
جاد. ” تماام
عماد لخالد ” اناا تقريباا عرفت مكااانهم خطى علياا ي صاحبي
هز خالد رااسه بتمااام خرج عماد مسرعا
اماا خالد تنهد بضيق وخرج من الغرفة التى هو به وهو ماار بأحد ممرات المستشفى نظر من خلف الزجااج لتلك الفاااتنة التى ترقد على الاريكة والطبيب يجلس بجاانبهاا يلمس على وجهها
غلى الدمااء في عروووقه واقتحم الغرفة على من بهاااااااا

انتفض الطبيب ينظر له بخوووف وقلق
امااهي كاانت بلاااا حول ولا قوة لهااااا تنظر للفراغ فقط ودموعهاا نازلة بصمت
خالد بغضب ” دكتور ياااسين ازااي حضرتك
ياسين بتوتر ” خالد بيه. بخير حضرتك شرفتنا وحمد لله على سلامتك مكنتش ااعرف انه حضرتك مريض والا كنت ..
خالد. بغضب ” كنت بتعمل اااي قبل م ااجي ومين دي
ياااسين ” دي االانسة نورسين مريضة عندي
دخل واالد نورهااان بغضب ” ااي ال بيحصل هنااااا
تفااجااءة من وجده لكنه قاال له ” الدكتور كاان عمال يتحرش بالانسة ولماا مسكته بالجرم المشهور نكر …
منتظرش يكمل كلامه انقض عليه والد نورهان يضربه بقوة
بتتحرش بنتي ي ****** ده اااانت ****
فاق من الصدمة وبعده عنه الدكتور بصعوبة والدكتور هرب من قداامهم
خالد. ” استني بس ي عمي اناا هيكون لياا تصرف معااه
بس اازاااي الآنسة بنتك والمعروف اانه مرات عماد هي بنتك
هو الواحد مش المفروض يكون عنده ااكتر من بنت ولا ااااي
وخذ بنته وطلع من المستشفى تحت ااستغرااب خالد هس بوجع في دماغه ورااح لاوضته وهو بيفكر في صاحبة العيون الفيروزية..
امااا عند عماد كان بيطمن ابنه على تلفون يحدما سكت مرة واحدة وهو ساامع. … هي باين انهااا هتكون ليلة عنب….

google-playkhamsatmostaqltradent