رواية عارضة ازياء الفصل الرابع 4 - بقلم ايمي احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية عارضة الازياء (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم ايمي احمد 

رواية عارضة ازياء الفصل الرابع 4

... 
ومعتز خدها ووصلها البيت اول ما دخلوا شافوا ابوها قاعد قصدهم و معا شاب 

الاب :نور حبيبتي وحشتني .. كويس انك متاخرتيش 

"بابا"
قالتها نور بقلق وجت تقدم منهم 
معتز :ادخلي على اوضتك 
الاب :انت هتمنع بنتي تسلم عليا ولا ايه يا معتز. 

معتز بسخريه :هي فين بنتك دي. اللي بمناعها يا سالم..هو انت ليك بنات تايهه هنا وانا معرفش  

سالم : اه ليا يامعتز للأسف 

معتز بسخريه : طيب استنى ادورلك عليهم 
بصيت تحت الكنبه كده.. يمكن مستخبين ولا حاجه 

نور بضيق :معتز 

معتز بغضب :قولتلك على اوضتك 

سالم : ايه يا نور هتسمع كلامه ومش هتيجي تسلمي عليا يا بنتي.. دا انا حتى جي مخصوص عشان اشوفك.. وحشنيني

نور كانت واقفه بتص ل ابوها اللي مد ايده عشان يسلم عليه 

ومعتز  اللي طلب منها تدخل الاوضه ونظرته كلها غضب وهو ماسك اديها بتملك

غاليه : تعالي يا نور سلمي على ابوكي ماينفعش تردي ايده.. سبها يامعتز 

معتز :انتي بتقولي ايه يا أمي 

غاليه :دا ابوها وحقها تشوفه وواجب عليها تسمعه 
منه وتحترمه.. وهو عايز يتكلم معاها 
..تعالي يانور سلمي على ابوك وابن عمك 

نور بصت ل معتز الي تجاهلها
وراح قاعد قصاد سالم اللي لسه واقفه ومادد ايده ل نور 

وبالنسبه ل نور كلام غاليه كان نجده ليها 
قربت من ابوها وسلمت عليه
و اتلمست ايدهم لأول مره من سنين وشدها سالم وحضانها 

والشاب كان قاعد قداهم بيتفرج عليهم بتسليه وهو حاطت رجل على رجل

معتز كتم غيظه جوه من نظرات الشاب المستفزه 
ووسالم اللي حاضن بنته

سالم :وحشتني يابنتي.. وحشتيني اوي 

نور بعدت عنه بخجل وهي حسه انه غريب عنها.. شخص ماتعرفوش

سالم ابتسم ليها بود وشاور على الشاب 
:دا سيف يانور ابن عمك الكبير 

نور بصت ل سيف وابتسمت  :اهلا.. يا استاذ سيف

سيف بابتسامه  :اهلا.. 
تعرفي انك احلا كتير في الحقيقه..
 انا من اشد معجبينك 
وبعشق اي تصميم كنتي بتظهري بيه لأنك كنتي بتزدي الفستان جمال.. 
وزعلت انك انسحابتي من كل العروض فجاء واختفيتي.. 
ودا كان قبل معرف طبعا انك بنت عمي. 

سيف كان بيقول كل كلمه وهو متابع رد فعل معتز .. بتسليه  

والخجل اللي اترسم على ملامح نور من كلام سيف
 زاد غضب معتز أضعاف 
و شد ها من دراعها بقوه وقاعدها جانبه
  
نور بألم :ااه حاسب يامعتز 
معتز  تجاهلها وبص ل سيف :خلصت وصلت المدح بتاعتك

سيف ببرائه : انت متعرفش يا بشمهندس معتز.. انا من اشد معجبين نور  بجد 

سالم بحده :سيف خلاص ..
و خلينا في المهم 

بص ل نور واتكلم بحنيه:
نور حبيبتي ... انا عارف اني غلطت في حقك.. وانا جي عشان اكفر عن غلطي دا 
وعايزك ترجعي تعيشي معايا في بيت ابوكي.. ايه رأيك يابنتي.. نفسي اعوضك عن كل اللي فات

معتز :عرضك مرفوض.. حاجه تاني 

سالم : اسمع يا معتز.. 
نور بنتي و لو عايز اخدها.. 
هخدها بالغصب.. بس انا مقدر موقفك وموقف ولدتك.. وعايز بنتي تجي تعيش معايا باردتها 

معتز :عرضك برود مرفوض.. ووريني تقدر تأخذها ازاي بالغصب

 سيف :بص ياااا معتز.. نور بنتنا وشرفنا .. وماينفعش تعيش مع شاب في بيت لوحدهم كده وامك ست كبيره.. دا بالنسبه لينا مايصحش 

معتز كان هيتكلم بس نور قاطعته : انا بنتكم وشرفكم.. انتم لسه فاكرين الكلام دا دلوقتي

بنتكم عاشت مع الشاب دا طول عمرها..
 هو اللي علمها و رابها وصرف عليها
 هو و أمه من غيرهم كان مصيري هيبقي مجهول.. الشاب دا بيخاف عليا اكتر من نفسي  
ماينفعش تجي دلوقتي بعد ما عمري بقى 22 سنه 
والشاب دا والست دي اللي شالوا همي
و تقوله الكلام دا  تمام يا استاذ سيف. 
.. وانت يا بابا 
انا مش عيله عشان تاخذني غصب 

سالم : نور.. سيف مش قصده حاجه ولا انه يغلط في حد 
وبعدين انا كنت فاكرك عايشه مع امك كل السنين دي ماكنتش اعرف انتي فين اصلا

نور بضيق :عذر أقبح من ذنب للأسف .. 
لما انت ماتعرفش بنتك فين.. او عايشه ازاي او مع مين.. يبقى مين اللي يعرف.. برغم اني بنتكم وشرفكم زي ما قال الأستاذ اللي جانبك 

سالم :انا عايزك تجي تعيش معايا يانور.. حتي لو غلط.. عايز أقرب منك وتقربي مني.. انا ابوكي وليا حق عليكي 

نور : اقدر اشوفك وتقدر تشوفني ونزور بعض.. 
بس انا مش هخرج من البيت دا غير وانا عروسه على بيت جوزي.. زي ما اتربيت فيه وعشت في عمري

سيف : انتي صح يا نور.. وعشان كده يا عمي و ياست غاليه 
انا  بطلب ايد نور للجواز

نور :ايه اللي انت بتقوله دا 

سيف :نور انا فعلا معجب بيكي قبل حتى معرف انتي مين واتمنى انك تديني فرصه نتعرف .. فترة خطوبه يعني.. ولو اتفقنا نتجوز.. ممكن

في اللحظه دي دخلت هنا : سيف حبيبي انت فعلا جبت العريس. هو وصل بالسرعه دي .. الف الف مبروووك يانور 

معتز واقف بغضب : عريس ايه اللي جابته.. بس ياهنا.. 
وانت طلبك مرفوض 
نور مش هتجوز دلوقتي. 
ولما تتجوز اكيد مش انت..
 او حتى حد من عيلتك.. 
وانت يا سالم اخرك معايا .. 
لو حابب تشوف نور .. ابقى تعال هنا شوفها في بيتي.. وكلام خلص

سيف بهدوء :انت متعصب كده ليه يا بشمهندس.. هدى حبيبك يا انسه هنا.. مش هنا بردو

هنا بابتسامه بلهاء :ايوه.. انا هنا المهدي.. عارضة أزياء.. اهلا.. ومبروك يا عريس مقدما 

سيف ابتسم :اهلا..
  نور انت لسه قايله انك كبيره كفايه
 عشان تاخدي قرارك وتفكري
.. هستنا منك مكلمه تقوليلي رائيك ايه 
واتمني تديني فرصه فعلا نتعرف على بعض . هستناك يا عمي تحت .. سلام 

نزل سيف وسالم بص ل نور :نور سيف انسان محترم فكري كويس 

معتز :سالم الحق ابن اخوك عشان اتاخرت عليه 

غاليه :عيب يا معتز.. حقك عليا يا سالم 

سالم :ماحصلش حاجه. استأذن انا 
وهكلمك يا نور 

خرج سالم من الشقه 
ومعتز بص ل نور :انتي كنتي عارفه انه هيجي النهارده 
نور :انا عايزه انام 
قامت نور من مكانها وعدت من جانب معتز. 
مسك معتز دراعها بقوه
واتكلم  بغضب :
استني هنا.. انا عايز افهم.. ايه اللي جاب سالم دا هنا.. والزفت اللي معا .. 
وليه مارفضتيش اللي قاله.. 
فضلتي ساكته.. ايه بتفكري في العريس

نور فكت ايد معتز من على درعها وردت بحده :
معرفش يا معتز.. ومش عايزه اتكلم دلوقتي.. بعد إذنك 

خلصت نور كلامها ودخلت اوضتها وقفلت الباب ورها

وهنا بصت ل معتز :انت ليه رافض الراجل دا انا عايزه افهم.. ماهي كده كده هتتجوز.. ليه رافض يا معتز.. خليها تتجوز.. ونفوق بقى انا وانت ونتجوز

غاليه :اهدي يا هنا..
معتز.. نور مش طفله عشان تزعقلها كل شويه كده.. وحقها انها تفكر.. ولو وافقت على سيف او رفضته.. دي ميزعلكش في حاجه 

معتز بغضب :ميزعلنيش صح.. 
خلاص خليها تروح تتجوزه. وتحمل منه وبعدها يسبها زي ما عمه عمل.. وجي بكل بجاحه يقولك بنتي وحقي فيها.. افتكر ان لي بنت بعد عشرين سنه 

هنا :ايوه بنته يا معتز.. وكفايه عليك انت استحملتها كتير ..مش ناقص غير انك تجوزها وتصرف على جوزها كمان.. 
ابوها أولى بيها يا معتز.. 
وكفايه ديون الشركه .. وانت رايح تشترك في عرض الازياء ومسابقه 
هتوقع شركتك الأرض عشانها.. 
كفايه يا معتز 
و يانور تتجوز سيف دا.. ونخلص
يا نسيب بعض وكل واحد يروح ل حاله 

معتز بحده :انتي مالك.. بتتدخلي ليه في اللي مالكش فيه ليه.. اصرف عليها ولا لاء.. هو انا بصرف من جيبك 
وشركه دي بتاعتي اعمل اللي يريحني مالكش دعوه يا هنا 

هنا :لا مالي لاني هبقي مراتك.. وحقي اخاف عليك

غاليه :أخرسوا انتم الاتنين و اسمعوا كلامي كويس.. لا انت يامعتز من حقك ترفض ولا هي من حقها توافق... والقرار اللي هتاخده نور.. هو اللي هيحصل.. حتي لو قررت تعيش مع سالم.. ودا اللي عندي

معتز دخل اوضته من غير مايرد عليهم وقفل الباب في وش هنا اللي كانت جيه وراه 
.. 
و نور.. كانت كل كلمه وصلها في اوضتها بسبب صوتهم العالي
مسكت الفون ورنت على رقم سالم 
اول مافتح 
نور :انا موافقه على سيف..
..... 

  •تابع الفصل التالي "رواية عارضة ازياء" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent