رواية احببت ذات الوحمة الفصل الثاني 2 - بقلم يارا عبد السلام

الصفحة الرئيسية

  رواية احببت ذات الوحمة كاملة بقلم يارا عبد السلام عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية احببت ذات الوحمة الفصل الثاني 2

 

سيف بخبث:اها أنا في حد في حياتى وهعرفكم عليها دلوقتي

سيف سابهم وقرب من يارا اللى مكنتش فاهمه حاجه خالص وفجأة مسك ايديها وقال:أنا ويارا بنحب بعض وهنتجوز قريب

يارا مكنتش مستوعبه الكلمه وفجأة أغمى عليها ووقعت بين أيديه

شالها ودخل بيها الفيلا وحطها على اقرب كنبة وبدأ يفوق فيها والكل اتجمع حواليه..

أخته نزلت لما سمعت الدوشه اللى تحت..

مريم:في اي يا سيف ومالها يارا

سيف ساب يارا ووقف وزعق في الكل..

_اتمنى أنى مشوفش حد هنا دلوقتي، اتفضلوا من غير مطرود ..

الكل خاف منو وخرجوا ومشيوا كلهم بسرعه ولكنهم فازوا بأكبر. سبق صحفى ليهم أن سيف البحيري هيتجوز أو بيحب بنت عادية !!

سيف بص على يارا اللى نايمه فى عالم تانى ومريم بتحاول تفوقها معرفتش!!

راح سيف جاب كوباية ماية ساقعه وهوب رماها عليها راحت قامت بفزع وخضة وبدأت تعيط

ومريم مكنتش فاهمه حاجه

مريم:فى اي يا سيف

سيف:مفيش يا مريم عادى يعنى الصحافة زنقونى فى الكلام شويه على علاقتى بنسرين فقولت انى بحب يارا وهتجوزها عادي وفجأة لقيتلك الاستاذه وقعت على الأرض واغمى عليها

مريم:هوا اي اللى عادى يا سيف انت مفكر ان بنات الناس لعبة ،انت عاوز تلعب بالبنت المسكينه دي وتقول انها حبيبتك علشان تسكت قال اي كلام الصحافة ..

والبنت دي كلام الناس دا مهيصدقوا انك قولتلهم كلمه يعملوا عليها سبق صحفى أن سيف البحيري هيتجوز بنت عادية..

_يعنى اعمل اي يعنى يا مريم كان لازم اسكتهم لان ست نسرين هانم مفهماهم حاجه تانيه وموضوع يارا عادي شويه وهينسوه..

يارا قامت وقفت قدامه وساكته

بصلها هوا كمان وسكت ..


ومريم اتكلمت: دلوقتي يا سيف انت حطيت نفسك وحطيت البنت في موقف مش لطيف .

ودلوقتي مفيش غير حل واحد

سيف: اي

مريم اتنهدت:تتجوز يارا يا سيف

سيف :مستحيل أنا اتجوز دي ازاي لا ميحصلش

يارا حبست دموعها واتكلمت بهدوء عكس اللى جواها:ومين قالك أن أنا اللى موافقه أنا مش موافقه وكمان هسيب الشغل وهمشي ومش عاوزه اعرف ناس زيكوا تاني وحسبي الله ونعم الوكيل..

بصتله بقرف وخرجت برا الفيلا ومشيت…

مريم:أنا مكنتش اتخيل انك بالقسوة دي يا سيف وبعدين مالها البنت مش انت اللى عملت كدا فيها ولا انت عامل زي شباب اليومين دول اللى بيدوروا على. الشكل!!ولو بتدور على الشكل متجوزتش نسرين لي بنت حلوة ومايعه ولبسها مش لطيف وبنت شريكك ومتاحه ليك في اي وقت ..

سيف اتعصب:مريم!!الزمى حدودك وخلاص اللى حصل حصل اتفضلي شوفى رايحه فين..

مريم بعصبية:صدقنى هتندم يا سيف

مشيت وسابته ..

عدى اليوم ويارا طول الوقت تعيط وحاسة بخنقه وقلبها واجعها على. حبيب عمرها اللى كل طاقتها ومشاعرها استهلكت عليه هو وبس محبتش غيره وللاسف مش هتشوف غيره!!؟

بتحبه وقلبها متعلق بيه مش شايفه غيره وسط البشر وبرغم كل دا قسي عليها وجرح مشاعرها…

تانى يوم صحيت على صوت امها..

قومى يا يارا في واحده صحبتك عوزاكي برا ..


يارا باستغراب:مين دي..

_اخرجى يا بنتى شوفيها..

يارا قامت ولبست إسدال الصلاه وخرجت واتفاجئت لما لقتها نسرين .

اتنهدت وقربت منها:اامرينى حضرتك في حاجه ،مش معقول تواضعتى ودخلتى بيتى ..

نسرين بصت حواليها بقرف:كويس انك عارفه نفسك وعارفه كويس البيئه اللى انتى جاية منها وعارفه مين اسيادك وعارفه مين اللى فوق وانتى تحت وهتفضلي تحت ،ويا شاطرة متبقيش تلعبي مع اسيادك وتاخدي حاجه مش بتاعتك فاهمه يا شاطرة..

يارا بثبات:اولا حضرتك انتى في بيتى يعنى اقدر انى اهينك واطردك واكلمك بأسلوب مش لطيف وانتى في بيتى أو بمعنى أصح البيئة اللى انا منها يا هانم وبعدين أنا مسحبتش الكلام من سيف بيه هوا اللى قال الكلام دا والموضوع انتهى لانى عمري ما هوافق على حد زيه ولا عمري هقبل على نفسي انى اتجوز واحد أعلى منى وبعدين سيف دا مش استايلى…

نسرين:سيف مش هيتجوز غيري انتى فاهمه

_طيب وجاية تقوليلي الكلام دا لى متروحيلوا

نسرين نفخت وقامت:قصر الكلام يا بتاعه انتى ،انتى تبعدى عن سيف نهائي ومش عوزا اشوفك في اي حته انتى فاهمه ..

وسابتها ومشيت …

يارا قعدت مكانها وعيطت

جالها اتصال من تقى

يارا:الو ايوا يا تقى

_اي!؟

قامت بسرعه ولبست وراحت شركة سيف ودخلت مكتبه بدون استئذان

سيف رفع رأسه وبصلها:انتى اي جابك

_عجبك اللى انت عملته دا

_عادى يعنى وفيها اي

_انت مجنون هوا اي اللى عادى هى سمعتى عندك عادى وكلام الناس كمان عادى انت اي معندكش دم

قام ووقف قدامها وقال ببرود:تاخدى كام

_اي

_تاخدي كام وتسكتي

_انت واحد قليل الادب ومش محترم وهوب نزلت على وشه بالقلم و..

يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية احببت ذات الوحمة ) اسم الرواية

google-playkhamsatmostaqltradent