رواية احببتك بدون مقابل الفصل الحادي والعشرون 21 - بقلم ايات قرآنيه

الصفحة الرئيسية

  رواية احببتك بدون مقابل (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم ايات قرآنيه

رواية احببتك بدون مقابل الفصل الحادي والعشرون 21

21
  احببتك_دون_مقابل
 وصل يحي و زياد علي المستشفي و بعد ان ساءل عن غرفة والدة ماريا صعدوا اليها و كل خطوة يخطوها ، كان يسمع صوت ماريا و بكاءها صادف الممرض وهو خارج 
يحي لزياد  : دا صوت ماريا واقتحم الغرفه وجدها تصرخ و الممرضة معها تحاول تهدئتها ولم تكن في وعيها 
 يحي : ماريا ماريا اهدي في ايه ونظر الي والدتها وجدها فارقت الحياة ' لاحولة ولا قوة إلا بالله ، البقاء لله ، حاشا ماريا و ضمها اليه : بس بس ادعي لها هي في مكان احسن .
  *******
 وصلت اهلة البيت و دخلت غرفتها ابدلت ثيابها ودخلت المطبخ وبعدها اطعمت اهلة و جلست بجانب بدرية
 بدرية : بنتي حتعملي ايه في موضوع يحي 
 اهلة : وعايزاني اعمل ايه يا خالتي ، نحنا افترقنا من زمان فمافيش كلام تاني 
 بدرية : معلش يا بنتي مش حا اقولك سامحيه ، هو غلطان اه ، بس الراجل زي الطفل ، محل ما بيلاقي اليحس بيه و يفهمه بيكون معاه و بيشله جوا قلبه ، و يحي عمره ما حب قام علي الدراسه و الشغل ، فمتقبلش حبك و اول ما عرف بيه اضايق و خاف انك تسيبيه بما انك صُغيرة يعني 
  اهلة : بس جرحني اوي دا حتي ما كلفش نفسه و ساءل عني طول الفترة ، وزي ما قال اني لسا مراته ، بس صعب اسامحه بسرعه 
 بدرية : ناويه علي ايه 
 اهلة : خليه يستوي شوية يا خالتي و في سرها ( مش حا اعمل زي الروايات وارفض حبه ، بس علي الاقل ما ادلقش نفسي عليه ) .
  *****
 عند ازدهار و اهلة بعد ان نزلت ازدهار و دخلوا المطبخ سوياً لتجهيز الغداء 
  ازدهار : ايه يا اهلة من الصبح مش شايفك طمنيني عليك 
  اهلة : كويسة طمني انتي وحبيب خالته 
 ازدهار بابتسامة : ابني كويس الحمدلله 
 اهلة : ربنا يسعدك و تفرحي بيه قدامك يا رب 
 ازدهار : يا رب يا حبيبتي ، عقبال عندك انتي و يحي 
 رفعت اهلة وجهها : احم ، خلينا نخلص بسرعه لسا عايزا ازاكر لي نجوم 
سمعت اهلة صوت التلفون الارضي يرن فاتجهت نحوه و رفعت السماعه وجدته يحي يخبرها بوفاة والدة ماريا ، جلست مكانها 
 خرجت ازدهار اليها تساءلها : مين دا يا اهلة 
 اهلة بتوهان : يحي بي بيقول انه مامة ماريا اتوفت 
 ازدهار بشهقة : ماريا ، يا ربي كيف بتكون حالها دلوقتي ، اتت بدرية من عرفتها : في ايه يا بنات ماريا مالها قولو
 اهلة : ماريا مامتها اتوفت و يحي جايبها بيطلب نجهزلها غرفه 
 بدرية : طيب خلونا نجهزها يلي خليها ترتاح ، و ربتت علي اكتافهم : خليكم معاها يا بنات ، ماتسيبوهاش في اللحظة دي 
  *****
 اتي يحي بماريا وادخلها غرفتها و واستها اهلة وازدهار و انسحب زياد الي بيته بعد ان استئذن ، ودخلت بدرية جلست بجوارها علي السرير بعد ان طلبت من اهلة الاطمئنان علي يحي .
   *******
 صعدت اهلة مترددة الي الشقه التي يوجد بها يحي ، وقفت امام الباب لحظات ، وكان يحي يجلس علي كنبة الصالون يفرد جسمه و يميل براسه الي الورا  ثم جزس الباب فنهض و توجه اليه فتحه وجد اهلة 
 يحي بسخرية : و كاءني غريب بجرسي علي الباب ، ترك الباب موارب و دخل ، فدخلت خلفه و كانت رائحة عطره تفوح ، حبست انفاسها 
 اهلة : خالتي بدرية طلبت اني اشوف اذا ناقصك حاجة او 
 يحي بغيظ منها : خالتي بدرية ، لا فيك الخير ثم قال بصوت نسبي : هو انا مش جوزك ولا ايه ! ها ؟ .
 انتفضت اهلة : اه جوزي بس مش عايشين مع بعض و انت كمان جيت من كام يوم يعني فا عايزا وقت . 
 وضع يحي كفه الايمن علي خيره و مسح بكفه الايسر وجهه مع تنهيدة تعب تخرج من صدره .
  يحي بتعب : اهلة انا اسف ، اسف علي كلمة قلتهالك و علي كل الم سببتوهوليك ، بس و حياة بنتنا اديني فرصه ،، اقترب منها خطوة : انا ماعدش قادر علي بعدك والله ماعدش قادر خلاص يعترف .
 كانت اهلة تسمع له و سعيده كاي انثي ارضي غرورها كلامه ولكنها اردفت بعتاب مرير : عايزني ايه ؟ انسي عدم تقبلك لحبي ؟ ولا لي اغتص*ابي وكاءني مش انسان ؟ ولا لكل وجع دقته وانت بعيد عني ها ؟ ثم ضربته علي صدره : انت بعدت في اكتر وقت كنت محتاجلك فيه ، ثم حركت بؤبؤة عيناها وهي تتجول عليه : انت سبتني في وقت كنت يشوفك فيه في كل حته ويقولك دا حلم اكيد حيرجع ؛! بس انت عملت ايه ؟ تركتني و جيت بعد ست سنين و يدك مراتك و نسيت اهلة ! اهلة الي حبتك من دون مقابل ؛! انا حبيتك من دون مقابل

   •تابع الفصل التالي "رواية احببتك بدون مقابل" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent