رواية عارضة ازياء الفصل الاول 1 - بقلم ايمي احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية عارضة الازياء (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم ايمي احمد 

رواية عارضة ازياء الفصل الاول 1

يا مستر معتز كده ماينفعش احنا تعبنا والانسه نور رافضه تخلينا نروح

معتز بستغرب :هو انتم لسه في المشغل دا الساعه بقت  ٩.. ونور رافضه ليه تروحكم ..و هي لسه موجوده اصلا

: ايوا هي تحت حضرتك.. وعمال تتعصب علينا.. امبارح مروحين الساعه ٨ بالعافيه 
ومصممه تروحنا النهارده كمان ساعه.. واحنا عندنا بيوت تعبنا بجد

اتنهد معتز بضيق :طيب انزلي انتي وانا هخلص اللي في ايدي واجلكم  

مشيت ورجعت بصتله تاني بتوتر 

معتز : خير وقفتي ليه 

:ومعلش باشمهندس بلاش تقولها ان انا اللي اشتكيت انت عارفها امم

معتز بهدوء : متقلقش اتفضلي انزلي

...

نور بعصبيه : خلود شوفي الفستان دا محتاج يضيق اتنين سنتي  والحجاب بتاعه لازم يبقى اكبر شويه 

علا البسي الفستان الاسود عايزه اشوفه 

علا اتنهدت بتعب : نور انا تعبت خلينا نروح ونكمل بكره..ارجوكي 

نور بعصبيه :يا جماعه فاضل شغل كتير والمعرض  الاسبوع اللي جاي والعرض دا مهم جدا وبنعرض فكره جديده 
و لازم الفساتين تكون جاهز في أسرع وقت عشان ندرب عليها 

خلود:.. يا انسه نور احنا تعبنا كلنا ولازم اروح الوقت اتأخر و ولادي لوحدهم 

نور بعصبيه: هو انا كل ما كلم حد يقولي تعبت ايه الدلع دا.. ماتسمع..

معتز بغضب: نور هو  ايه اللي بيحصل هنا

اتنهدت نور بتوتر من صوت معتز  :اهلا يا معتز ايه اللي نزلك المشغل

معتز: يعني ايه
ايه اللي نزلني المشغل
والناس دي هنا لحد دلوقتي ليه 
وانتي شاكلك عامل كده ليه 

كان بيتكلم وهو شايف السواد اللي تحت عنيها وشكلها المرهق  

نور بتجاهل: مالوه شكلي انا كويسه
ماجده اعمليلي قهوه

معتز بضيق : مافيش قهوه.. 
ويلا يا بنات كله يروح 
والنهارده محسوب ليكم ب يومين. 

تسلم يا بشمهندس 
قالوا كده وخرجوا جري  وكأنهم خدوا افراج  

نور بصتله بغضب :انت ازاي تسمح لنفسك انك تدخل في شغلي.. وتوجه البنات.

معتز : هو انتي فاكره نفسك حابسهم .. الشغل هنا بيخلص الساعه ٥.. خمسه و دقيقه يكون المشغل فاضي فهما 
يلا جهزي نفسك عشان اروحك 
وانتي يا ماجده تحبي اوصلك 

ماجده : شكرا يابشمهندس انا معايا عربيتي.. المهم تروح نور هي بالها تلات ايام بايته هنا.. وعايشه تقريبا على القهوه  

معتز بصدمه :نعم.. ايه الهبل اللي بسمعه دا 
.. انتي رجعتي تباتي تاني في المشغل 

نور دلكت راسها بألم وهي حسه بصداع قوي :الشغل لسه مخلص واخر تصميم للفستان اصلا مش موجود والعرض قرب كنت عايزني اعمل ايه 

معتز : تنزلي معايا نروح حالا وحسابنا بعدين  

نور :انا لسه عندي شغل 

معتز شدها من اديها  :مافيش شغل..
.. ويلا يا ماجده  

قالها وهو خارج وماسك اديها 
ونور ماشيه معا بتبصلوا بغضب 

واقف معتز قدام العربيه وفتحها الباب :اركبي

دخلت العربيه وهو ركب الناحيه التانيه 

نور :اول واخر مره تدخل في شغلي يا معتز.. انا مديرة المشغل دا 

معتز :وانا مدير الشركه كلها لو نسيتي.. واول واخر مره اسمع انك بيتي في ام المشغل دا تاني.. وبكره اعتبره اجازه عشان ترتاحي فيه

نور بغضب :انا مش تعبانه ومالكش دعوه بيا خليك في خطبتك.. هي اللي تمشي  كلامك عليها

رفع معتز حجبه وبصلها بستغرب :وايه اللي دخل خطبتي في كلامنا دلوقتي.. غيرانه منها

.. معتز!! 
قالتها بغضب ولفت وشها للشباك 

ابتسم عليها وهو شايف غضبها زي الأطفال 
بداء يسوق العربيه 
دقائق ولقى نور هتتخبط بصلها لقها نامت
  ابتسم بخفه
و وقف بالعربيه رجع الكرسي ل وره
ولربطلها حزم الأمان.. 

معتز بسخريه :واضح فعلا انك مش تعبانه

وصل البيت وحاول يصحيها بس مابتردش 
خرج من العربيه.. 
معتز :اسيبك هنا يعنى تنامي للصبح 
والله تستهلي 

خلص كلامه وفتح باب العربيه من نحياتها وشالها 
وطلع بيها الشقه 
خبط الباب برجله وفتحت امه 
غاليه بقلق :معتز اخيرا وصلت.. مالها نور 
انت شايلها كده ليه
قالتها بقلق وهو بتبص ل نور اللي نايمه بين اديه 

معتز :نايمه يا أمي مافيهاش حاجه.. 
تعالي افتحليلي اوضتها ادخلها فيها 

غاليه :حاضر.. حاضر

راحوا الاوضه وكانت مقفله المفتاح 
واضطر معتز ينيمها في اوضته هو
وخرج ل امه 

معتز :ازاي يا أمي نور تبقى بقالها تلات ايام مش بايته في البيت وكل ما أسألك عليها تقولي جت ونزلت الشغل بدري 

غاليه :هي اللي طلبت مني كده يابني عشان انت ماتضيقش.. وانت عارف قد ايه العرض بتاعها دا مهم بالنسبالها دا حلمها

معتز بهدوء :نور دي يا أمي امانه خالتي لينا.. ولازم نحافظ عليها ماينفعش.. تقعد بره كل دا وانتي تخبي عليا.. حتي لو في المشغل. 
ماينفعش تبقي لوحدها كده دي بنت وفي 

غاليه :نور متربيه ومابتعملش حاجه غلط 

معتز :انا واثق من كده.. انا بخاف عليها يا امي من اي حد والمشغل في حرس والواحد مايأمنش كده

غاليه بغضب : ولما انت بتخاف عليها وتفرق معاك كده روحت تخطب غيرها ليه 

معتز :امي نور اختي بحبها كا اخت ليا وبس. 

غاليه :بس هي مش اختك.. انا داخله انام يامعتز والاكل عندك على السفره ابقى كل قبل ماتنام 

معتز غمض عينه فرد جسمه على الكنبه  وهو بيفكر 
افهمهم ازاي ان بحب خطبتي.. وان نور اختي بخاف عليها وبحبها لأننا عشنا مع بعض عمرنا كله من يوم ما خالتي سابتها معانا وسافرت 
وأيوا بكره ان حد يقرب منها لأنها اختي وبس  

.... 
استيقظت نور على صوت صر.اخ بجوارها
Emy Ahmed

  •تابع الفصل التالي "رواية عارضة ازياء" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent