رواية ثعبان بجسد امرأة الفصل الرابع 4 - بقلم رشا محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية ثعبان بجسد امرأة كاملة بقلم رشا محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية ثعبان بجسد امرأة الفصل الرابع 4

 

عاشا ليلة عاشقة بكل رومانسية وحب ثم ارتمي

علي ظهره بجانبها وأخذها بين أحضانه وضمها إليه

بقوة وكأنها لم تكن بأحضانه منذ ثواني ثم قال: بحبك

ياقمر وذهب في نومٍ عميق بعد أن قالها رشا محمد

ولكنه لم يكن يعلم ماذا فعل بها بعد أن ذكر اسم غير

اسمها وبالأخص هذا الاسم الذي كلما تسمعه يقوله وكأنه

يُلقي عليها بعض الرصا،ص المتطاير الذي اخترق كل

إنش بجسدها يمز،قها، اشطاطت غيظًا بعد أن كانت في

قمة سعادتها بعد ما كانت بين أحضانه رشا محمد

ابتعدت عنه وهي تحتـ.ـرق بداخلها من شدة الألم الذي

فعله بها بعدما ذكر اسمها وقفت وظلت تتجول داخل

غرفتها ذهابًا وإيابًا بكل شر وغـ.ـل تضـ.ـرب يد بالأخري

بكل عصبيه وغـ.ـضب وتقول: ماشي يارعد أنا هندمك

علي كل حاجة عملتها معايا وهخلي عينك مكـ.ـسورة

قدامي، هخليك توطي راسك في الأرض ومتقدرش ترفع

عينك تاني لفوق الأيام بينا يا رعد وهاخد حقي منك

كله مش ناقص سنتي واحد رشا محمد

دخلت ال w. c وفتحت الماء البارد ودخلت تحته حتي

تطفئ لهـ.ـيب غضـ.ـبها ظل الماء يتساقط علي رأسها

وهي سارحة فيما تريد أن تفعل وبعد بعضٍ من الوقت

ليس بقليل أغلقت صنبور الماء ثم جففت شعرها

وجسدها وارتدت قميص قطني قصير وذهبت ونامت

بجانب رعد ولكنها أشعـ.ـل ما حاولت اخماده عندما

تقلب وهو نائم وأخذها بين أحضانه وضع يده كوساده

تحت رأسها ويده الأخري تلتف حول خصرها تقربها

إليه أكثر ثم وضع رجله فوق رجلها واقترب من أذنها

وهمس بصوت رجولي أجش يحرك قلب أي أنثي

تسمعه وقال: وحشتيني ياقمر أوعي تسيبني وتبعدي

عني تاني، نظرت راجيه له وهي تضغط علي أسنانها

بكل غـ.ـضب وعصبيه وقالت لنفسها: هندمك علي كل

حرف قولته يارعد، مبقاش جيجي هانم لو مخلتكش

تركع تحت رجلي تتوسل أرحمك أنت وبنتك ثم

أغمضت عينيها تحاول أن تنام لتتخلص من كل ما

تشعر به داخلها رشا محمد

♕®♕®♕®♕®♕®♕®♕®

وفي الصباح الباكر فتحت شمس عينيها بِنُعاس مع

ظهور أول أشعة شمس تختر،ق غرفتها تُدغدغ عينيها

في لوحة جماليه رائعه مُريحة للعين أشبه بلوحة رسمها

أشهر الرسامين العالميين تُظهر مدي جمال الطبيعة

الأخاذة، قامت من سريرها تفرك عينيها بحركه طفوليه

ثم ارتدت الفوت وير الذي يُوضع بجانب سريرها

ودخلت ال w. c أخذت الشاور الخاص بها ثم غسلت

أسنانها وتوضأت وخرجت ارتدت اسدال الصلاة

وأحضرت المُصلي وتوجهت ناحية القِبلة وصلت وبعد

أن أنهت صلاتها مدت يديها ودعت الله بدعوات

تدعوها كل صباح، ثم اقتربت من خزانتها وأحضرت

بنطلون چينز أيس علي تيشيرت مسترد ثم صففت

شعرها الذي يأخذ لون الشمس ولملمته للخلف بطريقة

عشوائية زادتها جمال ورقة ثم وضعت علي شفتيها

بعض المُلمع فقط فهي لا تضع مساحيق التجميل غير

نادرًا ثم ارتدت شنطه باج وأحضرت دفتر محاضرتها

ونزلت من غرفتها وجدت رعد يجلس علي ترابيزة

السفرة هو وراجية يتناولون وجبة الإفطار رشا محمد

اقتربت منهم بإبتسامة جميلة وقبلت رعد بخده وقالت

صباح الخير علي بابتي الچان اللي كل صحباتي

هتموت عليه ونفسهم بس يسلموا عليه، ضحك رعد

عاليًا وقال: ابعتيلي كشف بأسمائهم وهنظر في أمرهم

ضحكت شمس بطفولة ثم نظرت لراجيه وقالت: خافي

علي جوزك يامزة شكله كدا هيبدأ يلعب بديله

وبصراحه وسامته مسعداه، راجيه اكتفت بإبتسامه

صفراء فهي مازالت تشعر بالغضـ.ـب مما حدث بالأمس

ولكنها لا تريد أن تواجهه رشا محمد

اقتربت شمس من راجيه وقبلتها هي الأخري بخدها

وقالت: صباح الخير علي المزه اللي محدش مصدق ابدا

انها مخلفة بنوته طولها وقربت تتخرج من كلية الطب

ضحكت راجيه نفس الضحكة الصفراء ثم قالت لها:

يالا اقعدي عشان تفطري قبل ما تروحي جامعتك

شمس وهي تأخذ بعض من الأكل بسرعة وهي واقفة:

لا يا مامتي مش هلحق عندي محاضرة بدري جدااا

ولازم أروح قبل ما تبدأ لأن دكتور المادة اتغير وأول

محاضرة ليه النهارده وبيقولوا الدكتور دا إتِم أوي

ومستحيل يدخل حد بعد م يبدأ محاضرته

رعد بكل غرور: طيب أقعدي إفطري ولو حصل منه أي

تجاوز أو تطاول بلغيني أنت بس وملكيش دعوة

شمس: لاااا أنا مش عايزة مشاكل من أولها وبعدين أنا

مش بحب الوسايط ومش عايزة حد يحترمني عشان

أنا بنت رعد الأنصاري، عيزاهم يحترموني ويقدروني

ويحبوني عشان أنا شمس، ثم أكملت وقالت: يالا بقي

سلام وحدفت قُبلتين لهما في الهواء وهي تخرج من

باب الڤيلا رشا محمد

ركبت سيارتها المكشوفة وانطلقت نحو جامعتها

وبعد بعض الدقائق القليلة رن هاتفها برقم لا تعرفه

ردت عليه ع الفور وقالت: ألووووو

سمعت صوت رجولي أول مرة تسمعه يقول لها: بلاش

تهور في السواقة وسوقي بهدوء عشان ألحق أشبع من

ملامحك قبل م تنشغلي بالمحاضرات

اندهشت شمس مما سمعت وتوسعت عينيها وهي

تُحدق حولها كي تستطيع أن تري من الذي يراقبها ولا

تعرفه أو حتي تشعر به لكنها لم تري أحد حولها


ينظر لها وهي تسير بسيارتها وحولها باقي السيارات

تسير وتتعداها ولا أحد ينظر لها، ولكنها اندهشت أكثر

عندما سمعته يقول لها متتلفتيش حواليكي لأنك

مستحيل تلاقيني غير لما أقرر أنا دا رشا محمد

لم تدري ماذا تقول له وماذا تفعل في هذا الموقف

ولكنها رأت أن الحل الوحيد حاليًا ألا تُعيره انتباهها

وأن تُغلق الخط بوجهه، وبالفعل أغلقت الخط بوجهه

دون أن ترد عليه ثم وضعت رقمه علي قائمة البلوك

ووضعت الهاتف بجانبها

وبعد ثواني معدودة أتاها صوت هاتفها بوصول مسج

علي الواتس فقالت: أكيد دي أسماء عشان اتأخرت

عليها، أمسكت الهاتف ثم فتحت الواتس لتري المسج

ولكنها وجدت رقم بدون اسم فتحت المسج فوجدت

مكتوب بها: لنا لقاء قريب وستكونين سعيدة به أكثر

مني وستظلين تتذكري لقائنا دائمًا وتتشوقين للقاءً آخر

فصبرًا. رشا محمد

اندهشت من ما قرأت ولكنها قالت لنفسها: دا إيه اليوم

الغريب دا!!

ولكنها لم تدع الفضول يتملكها وفعلت مثلما فعلت

بالرقم الآخر ووضعته في قائمة البلوك

اقتربت أخيرًا من الجامعة ودخلت من البوابة وكالعادة

تحت أنظار الجميع لها فهي تخطف أنظار الجميع رغم

بساطتها، نزلت من السيارة سريعًا وضغطت علي

ريموت السيارة كي تُغلق وهي تنظر حولها تبحث عن

أسماء صديقتها المقربة، ظلت تبحث عنها وهي تتوجه

لمكان محاضرتها حتي لا تتأخر ولكنها لم تجدها

فأسرعت مشيتها وهي لاتزال تبحث عن أسماء

وفجأة خبطت بشخص دون أن تراه وكادت أن تقع

ولكنه أمسكها من خصرها قبل أن تقع وقربها إليه

انسدل شعرها علي وجهها في حركة زادتها جمال

وجاذبية نظرت له بخجل من مدي قُربها منه وزاد

خجلها عندما رأته ينظر لها نظرة أخذت روحها وجعلت

قلبها يدق ولا تعرف كيف ولماذا وبدون شعور منها

وجدت نفسها تسرح بملامحه وتتأملها وتجذبها تقاطيع

وجهه المنحوته برجولة طاغية وذقنه وشاربه اللذان

صنعا منه رجل ذو جاذبية وجمال رجولي طاغي

وشعره البُني كالحرير الذي جعلها تتمني لمسه أما عينيه


التي أخذتها في عالم آخر عندما نظرت لها وهامت بها

فهي تُشبه بحر الإسكندرية الذي تعشقه ظلت تعوم في

بحر عينيه حتي رجعت للواقع عندما اقترب منها

وهمس بأذنيها بصوت رجولي أجش وقال: لو فضلتي

بصالي بالشكل دا أنا مش مسؤل عن اللي ممكن أعمله

في شفايفك اللي شبه الفراولة دي رشا محمد

اتسعت عينيها مندهشة مما سمعته وما كان منها إلا أن

فاجأته بقلم علي وجهه دوي صوته المكان وابعدته

عنها وتركته ورحلت

ظل ينظر لها وهو يضع يده مكان ضر،بتها مبتسم

ابتسامة خفيفة ويقول لنفسه: بطل بنت اللذينة

دخلت شمس ال w. c تُهندم نفسها وتُصلح ما أفسده

لقائها مع من جعل قلبها يخفق

وبعد أن انتهت من ما تفعله وخرجت من ال w. c

وجدت صوت مسج يصلها علي الواتس نظرت لهاتفها

لتري من الذي أرسل لها المسج وجدت أنها أسماء تقول

لها: فضلت أستناكي قدام المحاضرة لحد م دكتور

المادة جه فاضطريت أدخل المحاضرة، أنت فين؟

كتبت لها شمس: حصل معايا حاجات غريبة النهارده

لما أشوفك هحكيلك، دقيقة واحدة وهكون في

المحاضرة، ثم أغلقت الهاتف وجعلته علي وضع

الصامت ثم وضعته في شنطتها رشا محمد

وبعد دقيقة كانت تطرق باب المحاضرة ولكنها سمعت

صوت الدكتور بالداخل يقول: أنتم شكلكم لسه

متعرفونيش عشان دي أول محاضرة لينا سوا

أنا مش بدخل طالب بعدي محاضرتي ابدااا، ممنوع

التأخير نهائي، ومش مسموح بالأعذار

فتحت شمس الباب ودخلت، كاد الدكتور أن يُكمل

كلامه بكل غضب ولكنه صمت عندما رآها

صمتت هي الأخري واتسعت عينيها عندما رأته يقترب

منها ويقول للجميع : أنا هسامح المرة دي بس عشان

دي أول محاضرة لينا سوا لكن بعد كدا مفيش مخلوق

هيدخل بعدي، ثم قال لها اتفضلي ادخلي ثم أخفض

صوته وهمس لها بإبتسامة خبيثة وقال: مش قولتلك

لو بصتيلي كدا تاني مش هكون مسؤل عن اللي هعمله

في شفايفك دي؟ بس أوعدك المرة الجاية هنفذ رشا محمد

وهدوق أحلي شفايف شافتها عيوني وهفضل أكل فيها

لحد م أشبع ثم بلل شفتيه بلسانه بحركه

جذابه و…………

………..

ياتري تبقي مين قمر اللي بيحبها رعد ووحشته؟

وهل ياتري راجيه هتقدر توصل للي بتخطط ليه؟

وهل ياتري أمجد هو اللي بعت المسج لشمس؟

والسؤال الأهم في البارت دا مين الدكتور الجديد اللي هيدرس لشمس؟

وياتري ايه لسه مستخبي في روايتنا؟

 رواية ثعبان بجسد امرأة الفصل الرابع 4 - بقلم رشا محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent