رواية المشاكسة و النقيب الفصل الحادي عشر 11 - بقلم الكاتبة الصغيرة

الصفحة الرئيسية

 رواية المشاكسة و النقيب كاملة بقلم الكاتبة الصغيرة عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية المشاكسة و النقيب الفصل الحادي عشر 11

مرام: اصبر يلي علي باااب اااااي وفاجاه عدييييييييييييي (وبضمه جاامد وتبكي من الفرحه) وحشتني يا دودو

(يجمعو كلهم علي صوتها)

خديجه: عدي حبيبي تعالي ياقلب امك (وبضمه هي كمان وتبكي سوري ياجماعه اصلهم عيله عيوطه)

سيف الدين: وسعي ياديجا خليني اسلم عليه يابنتي

خديجه: لاااا لما اشبع منه

عدي بفرحه: خلاااص ياجماعه سبوني ارتااح

(عدي سيف الدين عقيد في الجيش 32سنه اعزب)

مرام: بس يا ياض يا زلطه دي لحظات لقا شويه وهتضرب عادي

عدي: لاااااا عوز محشييي مليش دعوه ضرب اي الي انضربه

مرام: لي يخويا كانو في جيش مجوعينك

خديجه: احلا حله محشي لي حبيب امه بس ابت مديقوش

مرام: الله انا عملتلو حاجه احنا هنستعبط بقا في اي اه صح مجه حبيب قلبكم بقا

عدي ضمها بحنان انتي حبيبه قلبي انا وبعدين انتي في وشهم علطول انا كل سنه بيشفوني يا لمضه

مرام بتمثيل: لاا انا زعلانه هه بس كده بقا

عدي: خلاص هوديكي ملاهي وغمزلها

مرام: والله دايما قلهم مليش الا زلطه هو تؤامي مش لطخ تاني

عدي: مين ده يابت زلطه دنا بيخاف مني اتخنها شنب وحتت بليه زيك تقولي انا زلطه

فاجاه بنلاقي ادم بيدخل من باب

ادم بفرحه: سيد العقيد وانا قول بيت منور لي

عدي بضحكه: الباشمحامي ازيك يلا

ادم بعبث: يعني انا بعلي منك وقولك سيد عقيد تقولي يلا تصدق انك زلطه فعلا


عدي بضحك: معلش يا سيد محامي لطخ😂

ادم بضحك : اذا كان كده مااشي

خديجه بدموع: وحشتني ياعدي بقا جيش يخدك مني كده من امك

عدي وهو يجلس امامها ويضم يدها ويقبلهم: والله مافي حاجه تقدر تخدني منك انتي يا ديجا بس معلش فتره دي كان في تدريب لشباب

سيف الدين: ربنا معك يبني يلا يا ديجا خوديها البت دي ويلا اعملو محشي لولا ليموت نفسه فيه

خديجه: بعد الشر ياخويا يلا يا روما نحضر الغدا

مرام: ثواني ياماما وجايه هعمل مكالمه

سيف الدين: خش ارتاح انت وانا هتصل علي عمك قولو

عدي: تمام يابابا

بنلاقي مرام واقفه في اوضتها بتتصل علي حد منتظره رده

مرام: الووو اي يا زفته مش بتردي لي

….: في اي يا روما مالك

مرام: عدي جه يابت انهارد

…..: بتهزري فوريره وكون عندك

مرام: واطيه يابت يلا يختي مستنينك

….: اشطاااا

 رواية المشاكسة و النقيب الفصل الحادي عشر 11 -  بقلم الكاتبة الصغيرة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent