Ads by Google X

رواية اميرة القصر الصغيرة الفصل الثاني و العشرون 22 - بقلم اسماعيل موسي

الصفحة الرئيسية

  رواية اميرة القصر الصغيرة كاملة بقلم اسماعيل موسي عبر مدونة دليل الروايات 

 

 رواية اميرة القصر الصغيرة الفصل الثاني و العشرون 22

 
 
صرخ كارمى قبلى؟؟؟ ووضع قدمه على رأسى،ضهرى كان بيغلى من الوجع
لكنى اعرف ان فقد كرامته مره واحده لن يجدها بعد ذلك
الكرامه مثل بكرة الخيط عندما تنحل مش ممكن نرجعها لوضعها الأول
انا ميته على كل حال يا كارمى، ولم انحنى أمام احد، اضربنى بالسيف وأنهى المسأله
ضحك كارمى بعلو صوته وسط اندهاش القطيع، لذلك تعجبنى هذه الفتاه
اتعلمون لماذا؟
لأنها ليست مثلكم وانا بحب النوع ده، بيحتاج وقت عشان يبقى خانع مطيع وانا صبرى ملوش أخر ومفيش أنثى ممكن تقف فى طريقى
وبص بكبرياء لحريمه وكانت تانيا أكثرهم غيظ، لقد كسرها كارمى
مثل البقيه ولم تعد مميزه مثلما كانت فى الماضى عندما كانت معتده بنفسها
لكن تانيا قررت الانتقام من كارمى بطريقه مختلفه، بالانتقام منى انا وازلالى ليل نهار
أمرهم كارمى ان يبعدونى عن وجهه هكذا قال واعلن ان الليله حفله ستوزع فيها الهدايا والطعام
ربطونى داخل زنزانتى مره أخرى، وكنت كل ليله بتعرض للضرب
السب والأهانه
كل الحراس من كبيرهم لصغيرهم كانو بيشتمونى ويضربونى
بعد اسبوع طلبني كارمى مره تانيه، كان هاديء جدا معايا ووضح انى هفضل مربوطه زى الكلبه لحد ما اخضع وانفذ اوامره
ممكن احل السلاسل عنك بشرط أن تقومى على خدمتى، تصنعى لى القهوه، تهتمى بملابسى وأشياء أخرى
خادمه خاصه
قلت لن أفعلها
ممممممممم، انا لازم اعرفك كارمى الحقيقى، صفعنى كارمى صفعه قويه
ظننته سيتوقف لكنه واصل صفعى بيده الخشنه عشرات المرات حتى نزف فمى
جبان صرخت
اذا كنت رجل فك قيودى وجرب ان تمد يدك على، أعدك انك لن تراها مره أخرى
انحنى كارمى ناحيتى، لعق خدى ورقبتى بلسانه وهمس أعدك فى وقت قريب سأقوم بنزالك فى الساحه لكن ليس الأن
صرخ كارمى خدوها من هنا
كنا فى طريقنا ناحية السجن لم ظهرت تانيا وامرت الحراس يجرونى لمخدعها الخاص
فى مخدعها، ضربتنى تانيا بقسوه، ضربتنى على وجهى وجسدى
لسعتنى بالنار بكرهه وهى مستمتعه كانت بتعاقب نفسها من خلالى
خرجت من عندها ميته من الوجع والألم
وكل ليله كانت تانيا تامرهم ينقلونى مخدعها وتعذبنى لحد ما اديها توجعها
أصبح كل جسدى مكوى بالنار، جسمى ضعف وانهكت مبقتش قادره على المقاومه
لحد ما فى ليله عرفت ان فيه احتفاليه كبيره فى القصر وقدرت اعرف إلى خلانى مش مصدقه نفسى
كارمى دخلته على صوفيا الليله
طيب ازاى؟
صوفيا قالت إنها مش هتسمح لكارمى يلمسها، ايه الى حصل طيب؟
قعدت افكر لحد ما وصلت لنتيجه مقنعه
كارمى عايز قوة صوفيا
عايز يبقى مصاص دماء وذئب عشان يبقى أقوى من أى مخلوق تاني
عشان كده كان بيقول انه هيصارعنى فى الساحه فى وقت قريب
مقدرتش احترم صوفيا ابدا مهما كانت أسبابها واقسمت ان رأت عينى النور مره تانيه هقتل صوفيا من غير رحمه
هشنقها على خيانتها ووضاعتها
الحرس كانو مشغولين بالحفله حتى تانيا الليله دى مخدتنيش مخدعها ولا ضربتنى
الحرس شربو خمره لحد ما سكرو وترنحو وانا قررت النوم
بعد نص الليل سمعت خبط على حديد زنزانتى فتحت عنيه لقيت الشاب الوسيم إلى قابلته على التله
قلت فى سرى كارمى هيسيب ليه عرسه ويجى عندى السجن؟
كنت شاكه جدا انه كارمى، عشان كده اول ما شفته صرخت فيه يبعد عنى
الشاب كان لابس لبس حراس السجن، همس اصمتى هتفضحينا
بتعملى كده ليه؟
قلتله انت كارمى
قال لو انا كارمى هجيلك مستخبى ليه؟ هخاف من الحراس ليه؟
كلامه اقنعنى، بس كنت عايزه اعرف هو مين!!
مش وقته دلوقتى ،اسمعى انا هحاول اهربك من هنا وخرج قاروره من جيبه
هتدهنى السلاسل كل ليله بيها، الماده دى هتعمل على تأكل السلاسل وتضعف قوتها والباقى عليكى انتى
ونصيحه لو قدرتى هتهربى متحاربيش كارمى، اهربى ناحية التله وانا هقابلك هناك
المفروض بعد تلت ايام هتقدرى تتخلصى من السلاسل
انا لازم أمشى دلوقتى
ارجوكى ما تتأخريش، انا هستناكى يا ارين
تسلل الشاب خارج السجن وانا دهنت السلاسل بالماده واخفيتها داخل الزنزانة
انتهت الليله وقعدت كل ليله ادهن بيها السلاسل لحد ما تأكلت
حسيت انى اقدر اقطع السلاسل زى ما عملتها قبل كده بس كان لازم انتظر اللحظه المناسبه بعد ما كارمى سد كل مخارج السجن بعد هروبى مع الأسرى
المره دى مكنش فيه طريقه غير انى اخرج من باب السجن الرئيسى
يعنى هيكون فيه مدبحه وانا جسمى ضعيف مش هقدر على كده
خدونى على مخدع كارمى فى الصبحيه، صوفيا مكنتش هناك كانت رحلت
وكارمى كان بيتناول فطوره
ازيك يا ارين
ازيك يا عريس، عرفت تختار والله، الخونه بيتلمو على بعض
لو كنتى زكيه شويه كان ممكن انتى تكونى مكان صوفيا على سريرى هنا
اسفه، لكن انت مش الراجل إلى بتمنى اكون ليه
ضرب كارمى الأطباق بغضب، كسر الطاوله، وطلب السوط، قرر انه يجلدنى
انتى ليك زمان متجلدتيش يا كلبه، ايدى كانت بعيده عنك ومكنتش فاضى ليكى
لا ما مراتك كانت بتقوم بالواجب
سألنى كارمى تقصدى ايه يابت ؟
مش انت كنت مدى اوامرك لتانيا تعذبنى كل ليله وتلسعنى بالنار؟
محصلش صرخ كارمى، انا قلت محدش يلمسك غيرى
اسأل مراتك ياكارمى لو مكنتش مصدقنى!
وصلت تانيا بعد ما طلبها كارمى وسألها عن كلامى، تانيا قلت ايوه بضربها
هى تمثل ايه بالنسبه ليك عشان تزعل عليها
متمثلش ولا حاجه، لكن اوامرى كلها تتنفذ بالحرف الواحد وانتى خالفتى اوامرى ولازم تتعاقبى
كارمى _ بلاش اللغه المنحطه دى يا تانيا انا جوزك قبل ما اكون سيدك وزعيم القطيع
بعد ما اتجوزت صوفيا مبقتش جوزى يا كارمى
مش هنحل مشاكلنا هنا يا تانيا، انتى عارفه السبب ووافقتى على الجواز
انتى ممنوعه من الخروج من القصر لمدة أسبوع ومن فضلك اتفضلى على غرفتك
رمى كارمى السوط على الأرض، قال إلى حصل دا المفروض مكنش يحصل
واوعدك مش هيحصل تانى، انا بس إلى هعذبك الا اذا؟
اخترتى طاعتى وحمايتى
مش هيحصل يا كارمى!!
هيحصل يا ارين وقريب اووى كمان، هتيجى زاحفه لسريرى وتطلبى قربى ورضاى ، إن كنتى فاكره ان حبيبك هيقدر ينقذك فى أحب اقلك مش هيحصل
حبيبى مين؟
الشاب إلى كان جاي ينقذك من السجن، هشنقه

 رواية اميرة القصر الصغيرة الفصل الثاني و العشرون 22 -  بقلم اسماعيل موسي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent