Ads by Google X

رواية دحيحة الدفعه الجزء الثاني (2) الفصل التاسع 9 - بقلم يارا عبد السلام

الصفحة الرئيسية

 رواية دحيحة الدفعه (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم يارا عبد السلام

رواية دحيحة الدفعه الجزء الثاني (2) الفصل التاسع 9


كان الكل قاعد مستنى بسمه اللى نزلت بعصبية شديدة وقالت بكل وضوح وقوة:بابا أنا مش موافقه
مراد بصلها بصدمه وكذالك امير وكل اللي قاعدين..
مراد قام وقرب منها:في اي 
بسمه بدموع:بابا ارجوك خلى البنى ادم دا يمشي من هنا انا مش موافقه
امير قام وقف قدامها :ممكن افهم اي السبب أنا عملت اي لكل دا 
بسمه بعصبية مسكت تليفونها وطلعت الشات اللى فيه الرساله اللي جاتلها..
_شوف انت عملت اي شوف يا استاذ يا محترم عملت اي ..
كان لازم اسمع كلام ماما ومعاندش معاها ..مهو اللى امك عملته زمان من السهل جدا أن ابنها يكرره دلوقتي...
مراد بغضب:بسمه!
_ارجوك يا بابا سيبنى اتكلم
اتكلمت بدموع وقهره:قولى يا استاذ امير بررلي أن الصور دي مش صورك وان البنت اللي معاك دي مش ساره اللي اتخانقت معاها قبل كدا بسببك ..
والحقيقه بقى أنكو متفقين عليا انت توقعنى في حبك وغرامك وتخطبنى شويه وبعدها تسيبنى وتكسرنى صح...
قولى أن الصور دي مش صورك الكلام والشات اللي بينك وبينها دا مش بتاعك والريكوردات اللى بصوتك دي مش بتاعتك..
امير بهدوء:هى فعلا مش بتاعتى وكل حاجه متفبركه وواضحه جدا ..
بسمه بسخريه:كنت واثقه انك هتقول كدا بس الريكوردات فضحتك اكتر وبرافوو عليك فعلا عرفت تكسرنى زي ما قولتلها بالظبط بجد برافوو..وكمان برافو كسبت الرهان اللي كنت متفق فيه مع خالد كل حاجه طلعت متدبره ومتفبركه منك ..بجد عرفت تكسر وتجرح بجد برافو..
وبعدين بصتله بدموع وسابته ومشيت..
امير بحزن بص لمراد:صدقنى والله أنا مظلوم بسمه حكمت عليا من وجهة نظرها وحقها بس صدقنى والله أنا مفيش اي حاجه فى نيتى تجاها وانا جيت النهارده علشان فعلا حبيت بنتك وعاوزها هى اللي تشاركنى حياتى وانا عارف مين اللى عمل كدا وصدقنى مش هرحمه..
وبص لأهله اللى واقفين بأسف:يلا يا ماما يلا يا بابا...
وبص لمراد:أنا هرجع تاني بس وأنا معايا دليل برائتى

وخد أهله ومشيوا..
مراد بص لمالك ومعاذ :ورايا على المكتب..
مالك ومعاذ هزوا رأسهم ودخلوا وراه..
وفيروز طلعت ورا بسمه الاوضه..
فيروز دخلت بعصبية:انتى ازاي كدا ازاي تصدقى حاجات زي دي من غير دليل..
بسمة بدموع:يا ماما انتى مش شايفه صورهم وصوره وهوا حاضنها ازاي..
_وانتى مشوفتيش نظرة الحب اللى في عينيه ليكي واللى مفيهاش اي كدب يا بسمه انتى عارفه أنا وافقت لى أنا وافقت علشان حسيت ان دا الشخص اللي حقيقي هيحبك زي حب ابوكى ليا لانه باين وواضح ومش خايف لو عاوز يلعب بيكي كان وقعك في حبه ومن غير ما يدخل البيت من بابا لكنه دخل البيت وهوا لسه بيدرس وقرر يشيل مسئوليه علشان يحصل عليكي وتكونى ليه ازاي محدتيش بالك من حاجه زي كدا ازاي جالك قلب تكسريه كدا..
_دلوقتى بقى اللوم عليا مش كنتى من يومين مش عوزا الموضوع اي اللي جد..
_اللى جد انى شوفت اصراره عليكي وسماحته مع نفسه وشوفت نظرة الحب في عينيه واللمعه اللي شوفتها اول ما دخل من بابا البيت وكأنه بيحبك من زمان ..
انتى عارفه أنا وابوكى مرينا بأيه وفضلنا متمسكين ببعض مهما حصل ...دا كله علشان حبنا كان صادق وصافى لكن انتى مع اول موقف انسحبتى وادتيله ضهرك من غير ما تسمعيه ولا تبصي وراكى حتى..

بسمة بدموع:أنا مستحملتش اشوفه كدا يا ماما أنا حبيته ومستوعبتش الكلام اللي اتبعت دا..
فيروز قربت منها وحضنتها :أهدى يا حبيبتي انتى برضو لسه صغيره ومش فاهمه الحوارات دي بس انا مريت بكل دا وبحكم خبرتى فهمت أن دا فخ وخصوصا مع اخر كلمه قالها اتأكدت أن اكيد في حد ورا الموضوع دا..
_تفتكري يا ماما ..
_طبعا يا عيون ماما..

عند مراد
مالك ومعاذ كانو بيبصوا لبعض..
مراد:طبعا انتو عارفين هتعملوا اي
معاذ بهدوء:طبعا عارفين وقال بثقة:خلال اربعه وعشرين ساعة كل المعلومات هتكون عندك..
مالك:بس انا حاسس أنه فعلا مظلوم
مراد:وانا عاوز الاثبات دا ..
معاذ ومالك وقفوا:طبعا يا بروف متقلقش انت جيت عند اكفأ ظباط في الداخلية والخارجية..
مراد ابتسم على ثقتهم وهز رأسه وهم ابتسمو بثقه وخرجوا..

عند امير ..
وصل بيت خالد بعصبية ورن الجرس..
الباب اتفتح وكان خالد قدامه ..
امير بعصبية ضربه بالبو*نية في وشه.وخالد وقع على الأرض..
خالد:في اي
امير قرب منه بعصبية:انت لى عملت كدا أنا اذيتك في اي أنا عملت معاك رهان أنا اتفقت معاك انى اوقعها لى عملت كدا ..
خالد باستغراب:جرا اي يا امير مهو احنا طول عمرنا بتلعب كدا اي الجديد
_الجديد انك اكتر واحد عارف ان اللعب بتاع زمان لما كنا عيال أنا مكنتش حابه وانت اللي كنت بتضغط عليا ...وكمان دلوقتي مختلف انت خليت الانسانه الوحيده اللي قلبي اختارها ضدي وبتكرهنى بسبب الحاجات المتفبركه اللي بعتها لى عملت كدا فيا أنا عمري ما اذيتك ..
خالد:زي مانت كنت عاوزها أنا كمان كنت عاوزها وكدا خلصانه متجيش تلومنى انت اتحديتنى وانا بقبل التحدي يا امير وانت عارف كويس..
امير بعصبية:يا اخى منك لله 
وقرب منه ومسكه من ياقة قميصه وضربه لحد ما عدمه العافيه وخالد وقع على الأرض ..
في الوقت دا كان أبو خالد جه وبعد امير عن خالد
_امير؟في اي ولى بتضرب خالد كدا 
_اسأل ابنك اللى دمرلى حياتى النهارده ونهى علاقتى بالبنت اللي حبيتها وبعتلها صور وريكوردات متفبركه ..
خالد بوهن:يا بابا متصدقهوش دا كداب هوا اللى بدأ.
الاب:امشي يا امير من هنا وليا كلام مع حسن يلا اتفضل انت لو مش ابوك عزيز عليا مكنتش اتنازلت لحظه انى اجيبلك البوليس..
امير هز رأسه ولف ومشي وهوا متعصب..

ركب عربيته وفضل يلف بيها وكلام بسمه بيدور في باله وعلامات الحزن بانت عليه ...
بعد شويه لقى نفسه قدام بيتها بص في الساعه لقى الوقت اتأخر ..
اتنهد وسند رأسه على الازاز وشغل اغنيه حزينه ...

بسمه كانت بتتقلب على السرير بملل وحزن..
قعدت على السرير:لا مهو أنا مش غلطانه برضو هو اللى كل حاجه باينه وواضحه..
لكن افتكرت كلام مالك اخوها في التليفون..
#flash_back
بسمه بحزن:ايوا يا مالك
_شوفتى انك ظلمتيه كل حاجه طلعت متفبركه ومتركبه يا بسمه وامير مظلوم وللاسف انتى ضيعتى من ايدك شخص كان بيحبك بجد انتى مشوفتيش شكله وهوا ماشي ولا شوفتى النظره اللي كانت في عينيه ...
بسمه بدموع:انت متأكد يا مالك
_ايوا متأكد ولو عوزا تقابلى المهندس اللي شاف الموضوع دا اجى اخدك وتقابليه وانتى طبعا عارفه أن احنا مش بنهزر..
بسمه قفلت معاه وبدأت تعيط في صمت...
#endd
بصت في الساعه كانت ١٢بعد نص الليل ..
قامت بملل ودخلت البلكونه وخدت نفس بخنقه ..
فضلت تبص حواليها لحد ما لفت انتباها عربيه واقفه بعيد شويه..
دققت فيها النظر لقتها عربية امير..
اتنهدت بفرحه لما حست أنه فعلا جه وواقف تحت بيتها ..
دخلت الأوضه بسرعه وقلبها بيدق بفرحه أنه رغم كل اللى حصل إلا أنه لسه عاوزها ..
ابتسمت بفرحه..
_انزل 
لا مش هينفع وبعدين بابا لو شافنى هيعلقنى أنا وهوا على بابا الفيلا..
أنا ادخل انام والصبح ابقى اشوفه..
في الوقت دا جالها رساله كانت منه
"بسمة أنا عارف انك صاحيه وعارف انك عرفتى الحقيقه مالك اخوكى كلمنى ،كنت اتمنى انك تصدقيني من غير اثباتات بس عادي أنا مسامحك بس متكرريهاش تاني يا بسبوستى..أنا تحت البيت لو فعلا عوزانا نكمل اطلعى من البلكونه مستنيكي يا ملاكى.."

بسمه قلبها دقت بفرحه وخدت نفس عميق..
_اكمل ولا لا .اكمل اه لا ،دا بيقولى يا بسبوستى طيب علشان بسبوستى دي هكمل..
*يعنى مش علشان بتحبيه 
_احم علشان بحبه برضوو يوه متكسفنيش...
اتنهدت ورجليها خدتها لحد البلكونه وفتحت الباب وخرجت وهى مكسوفه ..
امير كانت عينه على كل البلكونات وابتسم لما شافها خارجه وفرح جدا ..
اتصل بيها وقال كلمه واحده:بحبك..
بسمه بصتله بخجل ودخلت جوا من غير كلامه ودفنت راسها في المخده بكسوف ونامت وهى على وشها ابتسامه جميله ...

تانى يوم بسمه دخلت الجامعه بكل ثقه ..
ساره وقفتها :اممم شكلك مبسوطه ولا كأنك مفشكله..
بسمه ببرود:لى هو انتى متعرفيش أن احنا مفشكلناش ومش حاجه تافهه زي اللي بعتاها دي اللى تبعدنا عن بعض
ساره بعصبية:فين كرامتك وانتى شايفاه معايا
_وانتى فين اخلاقك اللي سمحتلك تكونى بالوضع دا في الصور يا بنت الناس ،اللى المفروض تحترميهم في غيابهم مش تدوري وتعملى المس*خره دي ..
ساره:انتى قليلة الادب
_وانتى مشمتيش ريحة التربيه وراميه نفسك على واحد مش عاوزك ولا طايقك اصلا..
وعملتى حركه قذ*ره علشان توقعى بينا وللاسف خطتك فشلت وامير جاي عندنا النهارده علشان نقرأ الفاتحه يلا باي يا قطه..
ساره بغيظ:أنا هوريكى..
امن الجامعه جالها:انتى سارة
_ايوا
_تعالى معانا انتى متحوله للتحق*يق
_اي..


    • تابع الفصل التالي "رواية دحيحة الدفعه الجزء الثاني دليل الروايات" اضغط على اسم الرواية 

رواية دحيحة الدفعه الجزء الثاني (2) الفصل التاسع 9 - بقلم يارا عبد السلام
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent