Ads by Google X

رواية خادمة الصقر الجزء (2) الفصل الثلاثون 30 - بقلم يوستينا سامي

الصفحة الرئيسية

 رواية خادمة الصقر كاملة بقلم يوستينا سامي عبر مدونة دليل الروايات 


رواية خادمة الصقر الجزء (2) الفصل الثلاثون 30

  
 
في بيت كريم ..
عساف و هو بيضرب يزن بالبوكس / بقي انا يعمل فيا كدة .
كريم / لا يا حبيب اخوك ميتعملش فيك كدة .. اهدي يا عساف
عساف بغيظ / اهدي ايه مش ده ابنك .والله ما هخلي فيه حتة سليمة
يزن بصدمه / يا عساف بس استهدى بالله اعقل اللي بتعمله ده غلط ده انت لواء قد الدنيا … معقول تعمل عقلك بعقل عيل زي .. ما تتكلم يا كريم
كان بيجري يستخبي ورا الكنبه و عساف كان بيحدف اي حاجه يلاقيها في وشه
كريم بخوف/ العفش يا عساف انا دافع فيه كتير اوي
عساف/ وانتم خليتوا فيا اي عقل ده انا مخي ساح من عمايلك انت ولارا فيا ..وطبعا حوار الجوازه دي كذبة كنت مالفينها عليا مش كدة
يزن وهو بينط من فوق الكرسي عشان يبعد عن عساف قاله / والله العظيم بتفهم يا عساف مخك ده دايما يوزن بلد كنت بقول كده ليها والله و قولتلها اننا هنتقفش مصدقتنيش
كريم وهو بياخد عساف ورا ظهره وقاله /شفت ابني حذرها بس بنتك هي اللي مخها ناشف قلتك يا عساف ابني اجبن من انه يعمل كدة من نفسه

عساف مسك الطفاية وحذفها علي يزن و كريم / وطالما انت عارف كدة يا ابن الكلاب بتطاوعها ليييييه .
كريم بخوف / الله انت وسعت منك خالص يا عساف طيب انا هستاذنك اروح مشوار لاوضه النوم واسيبكم مع بعضكم
ودخل كريم ودخل ياسمين هي كمان اوضه النوم عشان ما فيش حاجه تيجي فيها وسابهم يتصافوا مع بعض
يزن وهو بيفادي ضربه / اما انت غريب يا عساف قوي مش انت دايما تقولي لاني اقف جنبها لانك اخوها الكبير .. ما انا عملت كدة اهوو
عساف بغيظ/ وحياه امك بتستغفني يلا . طب احترم ان انا اللي مربيك
يزن / انت مفتخر ليه كدة ما هي تربية زبالة اهي
عساف قرب و عرف يمسكه من قفاها و قاله/ انت حسابك معايا بعدين .. المهم دلوقتي هي فين
يزن اتوتر وخصوصا انه عارف ان عساف مش هيحله الا لما يعرف فين مكان بنته على
عساف بعصبيه / انت اطرش يلا مش بقولك البنت فين و لا بتخترع كدبة جديدة
يزن / ما انا ما اعرفش والله ما اعرف يا عساف . يعني انت تفتكر ان لارا هتقولي سرها اكيد لا يعني دي طلعالك
عساف بصله بمعني انه كداب وقاله /وحياه امك يا يزن لو ما قلتي بنتي فين اخليك النهاردة تبات مع المساجين في الحبس
يزن قلق من بصه عساف وخصوصا لما حس ان هو بيتكلم بجد وقاله /طب ده كلام والنبي اكيد مش هتعمل فيا كده ده انا ابنك
عساف ابتسم بخبث وده قلق يزن اكثر وقاله /عساف والنبي بلاش البصه دي عشان انا خفت بجد .. انا معرفش هي فين بس اوعدك اني هدور عليها واضربها بالجزمة هي و اللي خلفوها
عساف حط ايده على كتف يزن وبصله بغيظ / وانا كمان مبحبش ارجع في كلامي وحياه امك لتبات النهارده في الحبس ..
ونادي عساف على الحرس بتوعه اللي جوه وشاله يزن غصب عنه بعد ما عساف نبهه انه لو على صوته هيخرب بيته
واول ما خرجوا من الشقه كريم خرج من الاوضه وبص على الشقه بحسره / يا خساره عفشك يا قرمط
ياسمين بخوف/ انت كمان بتهزر يا كريم ما تشوفه هيعمل ايه في الواد احسن فعلا يحبسه
كريم قعد على الكنبه وحط رجله على رجله / بصراحه انا شمتان فيه قوي ابنك واطي و يستاهل كل خير .. تعالي نلم الازاز اللي اتكسر ده
ياسمين / هو معاك حق ان يزن يستاهل كل حاجه وحشه بس حرام ده ابنك برده
كريم / يا ستي هو هيعمل فيه ايه يعني عساف طيب ومش هيقتله مش هتوصل للقتل ان شاء الله يلا بس تعالي نعمل اي حاجه ناكلها
ياسمين / انا متبلالك البوفتيك اللي انت بتحبه ثواني حضره واجيبهولك
________________________________________________
عز كان قاعد قدام اوضة ميرا
و بيتكلم مع كارمن في التليفون 😘
كارمن بهزار / اصلا المفروض تجيبلي هديه لان انا انقذتك وكلمت يزن
عز بضحك /وانا موافق بصراحة كارمن هو انتي ماحبتيش قبل كدة . يعني مجرد سؤال لو مش عايزة تجاوبي خلاص براحتك
كارمن بغيظ / يسلام مجرد سؤال طيب.. مجرد اجابة حبيت كل شباب العيلة
عز بصدمة / نعععم يا اختي .. ايه الصراحة دي طب جمليني يا كارمن مش كدة يا ماما
كارمن / اكدب عليك مثلا ده احنا حتى لسه بنكون النظره الاولى لبعض
عز بغل / ما هي دي المشكلة والله .. طيب اتحفيني بقي و قوليلي حبيتي مين
كارما بصراحه/ اول واحد حبيته واتعلقت بيه هو كان يزن
عز بصدمة/ الله يخرب بيتك روحي الله يخرب بيتك بجد .. بتحبي صاحبي و بتقوليهالي في وشي عادي
كارمين وهي بتضحك /يا ابني افهم ما هو مكنش الفرق بيني وبينه كبير .. وجميله جات بعدي وفهد كمان جيه بعدي فعلشان كدا مكنش عندي صحاب غيره لحد ما كبرت و عرفت انه عايز يبقي سي السيد فحطيته علي جنب
عز اخد نفسه براحة / هو اصلا ميتعاشرش لعلمك .. المهم كملي كملي
كارمن / ما انا بكمل اهو … حبيت بقي واحد غيره عارف معاذ هو ده تاني واحد
عز بصدمة/يا لهوي يا لهوي معاذ اي تاني يا بنتي .. مش انتي كنتي بتقوليلي انه اخوكي الكبير
كارمن/ ايوة بي ان انا وهو قربنا من بعض جدا لما بابا كان بيسافر كثير فكنت بعتبره اهم واحد عندي في العيله دي لحد ما ادركت انه مش شايفني اساسا .
عز / اه انا فهمتك انتي بتلعبي يا ماما … انتي بتجربي نصيبك هيروح مع مين يا كارمن ده مش حب ابدا علفكره
كارمن بحده./ انت لو قاطعتني تاني انا مش هكمل باقي الحوار ده لسه في بلاوي
عز حط ايده علي وشه / هو لسه في ناس تاني يا بت
كارمن بتاثر /في اهم واحد وده بقى انا بجد حبيته ادهم ابن عمو جاسر الله يرحمه
عز بدا يهدي كلامه وخصوصا انه حسن انها متاثره
وقالها / الله يرحمه بس هو انت كنت بتحبي ادهم بجد
طب ليه
كارمن / بصراحة ادهم كان متعلق بجميله جدا وطول الوقت بيتعامل معاها كانها بنته وده خلاني غيرانة شويه
فاول ما بعدوا عن بعض انا و هو قربنا تخيلت بقي انه هيعاملني زيها .. بس لا .. و اخدت الخازوق
عز بغيره/ واضح ان ده الوحيد اللي فارق معاكي علشان انتي متكلمتيش عن الباقي كدة
كارمن / لا والله .. بس انا صعبت عليا نفسي علشان ماشيه احب الخلق لله وما فيش كلب يحبني
عز اتصدم/ احم كلب … الله يحفظك والله طب اقفلي يا كارمن علشان انا مش طايقك بصراحة
كارمن بهزار/ طب مش عايز تعرف مين اخر واحد انا حبيته
عز / لا مش عايزه اعرف كفايه كده عليا انا عندي مراره واحدة و حاسس انك هتنفجر دلوقتي
كارمن / يا خساره. بس مش مشكله انا اصلا كنت هتكسف اقول اسمه
عز ابتسم قوي وقالها /هتتكسفي تقولي اسمه ايه ده هو مين ده .. طب بقولك قولي اول حرف من اسمه كدة
كارمن بغلاسة / تؤتؤ .. انسي
مفاجاه وهو بيكلمها سمع الصوت ميرا وهي بتصرخ جامد في الاوضه قفل معاها و جري علي ميرا .
________________________________________________

في الحبس عساف حط يزن في الزنزانه لوحده
يزن بقلة حيلة / ورحمة ابوك لتخرجني يا عساف بلاش فضايح انا معروف هنا اني ظابط علفكرة
عساف / انا عندي استعداد افضل حاسبك هنا لاخر العمر بس مش هتخرج من هنا لما اعرف بنتي راحت فين
يزن / طب احلفلك باي اني معرفشي .. عساف وحياتي عندك خرجني من هنا انت مش عارف انا تعبان ازاي انا بقالي تقريبا يومين مش بنام
عساف بحده / وانت مش عارف حرق دمي عامله ازاي وان بنتي هربانه مني ومش عارف الاقيها ..لا يا يزن انت هتفضل هنا زي الكلب لحد ما الاقيها
ومشي عساف بعد ما اخذ من يزن كمان تليفونه و يزن كان تعبان جدا ومخنوق وخصوصا انه كان نفسه يطمن على ميرا ويسمع صوتها
يزن قاعد على الارض بقله حيله / ادي اخره الجدعنه
شكل حقك بيتردلك يا ميرا ..
و ابتسم اوي اومال ما ذكر اسمها / وحشتيني اوي
_____________________________________________
في فيلا الحديدي 💪
جميله قاعده في البلكونه وكانت بتفرج على الالبوم بتاع طفولتهم … وكانت بتفرج على صورها هي وادهم بالتحديد و سرحت
معاذ دخل و نفخ في وشها و هي اتخضت جامد
معاذ / يا سلام ايه كل الخضه دي انتي كنت سرحانه ولا ايه
وبص على الصوره لقه صورها هي وادهم وقالها/ لسه بتفكري فيه مش كدة .. وحشك يا جميلة
جميله بحزن / هيفيد بايه يا معاذ هو مش بيحبني وقالهالك قبل كده
معاذ ابتسم / ولو صدقتني تبقي عبيطة ولو كذبتيه يا جميله تبقي برده ما عندكيش دم ولا كرامه
اطمني هو بيحبك على فكره وبيحبك قوي بس لازم تكوني انتي الحافز انه يتغير ويرجع زي الاول
جميله فرحت جدا وابتسمت وقالتله / بجد بيحبني يا معاذ قالهالك يعني
معاذ ابتسم / هو مش محتاج يقول يا جميله ده و هو واقف قدامي وبيقولي مش بيحبك كانت عينيه بتكذبه ..بس انا عمري ما هوافق انك تتجوزي الا لما يبقى راجل بجد انا مش مستغني عنك
جميله قربت من معاذ وحضنتها بحب / انا بحبك قوي يا معاذ انا مش عارفه من غيرك كنت عديت المرحلة اللي فاتت دي ازاي
معاذ بهزار / وهتحبني اكتر لما تعرفي المفاجاه انا وانت و كارمن هنخرج النهارده نروح السينما هنتفرج على الفيلم الزفت اللي انت مصدعاني بيه كل يوم
جميله اتنططت بفرحه / انت احسن اخ في الدنيا دي كلها انا رايحة اقول لكارمن مش هتاخر . خد بوسة
ومعاذ اخذ جميله وكارمن وراحوا السينما الصبح علشان يفسحهم ولانه كان عنده مذاكره علشان الدكتوراه بتاعته
________________________________________________

في بيت عساف 😭
عساف اول ما رجع البيت اتفاجئ بالحرس مجهزين لجزء في الشريط الثاني بان نغم وهي بتساعدها تنزل من باب الخلفي للمطبخ و ده جنن عساف و طلعليها
عساف بعصبيه وهو باصص لنغم وقالها / امانتك على بيتي وعلى بنتي وفي الاخر عملتي ايه خليها بنتي تهرب من البيت ومش بعيد تكوني انت اللي محرضاها كمان
نغم بحزن / عساف خد بالك من كلامك انا محرضتهاش علي حاجة .. لارا كانت نفسيتها زي الزفت ولو كنت اجبرتها انها تقعد في البيت غصب عنها كان ممكن تعمل حاجه في نفسها
عساف بعصبيه خبط الترابيزه اللي قدامه جامد ووقع كل حاجه من عليها وده فزع نغم جدا وقالها / وانتي مالك هو انتي فاكره نفسك مين عشان تدخلي في حياتي انا و بنتي انا مقعدك هنا اكراما لخالد اللي هو اصلا طلقك . تقومي تعملي كده
همس اتصدمت من طريقه عساف / ايه اللي انت بتقوله ده عساف من امتى وانت بتتكلم بالاسلوب ده او بتعاملها انها ضيفه انت عارف انها صاحبه بيت
عساف عصبيه / لا انا صاحب البيت ده وانتي بالذات تخرسي خالص لانك ام فاشلة زيها و معرفتيش تحتوي بنتك . بس انا كنت هنتظر ايه ما انت قريبه من نغم وصاحبتها لازم تبقي زيها
نغم بهدوء/ تمام يا عساف انا بعتذرلك جدا على اللي عملته واني دخلت في حياتك انت وبنتك وان جيت قعدت عندك في البيت بس صدقني مش هتتكرر تاني
وسابتهم نغم ودخلت تلم هدومها وهمس جريت وراها وحاولت تهديها
همس / اللي انت بتعمليه بس يا نغم هتسيبيني في الظروف دي ما انت شايفه عساف حالته عامله ازاي معايا ومعاكي ..وبعدين مش انتي دايما تقولي ان هو زي اخوكي يبقى استحملي بقى
نغم بدموع / انا مش زعلانه منه هو صح انا اللي غلطت و دخلت نفسي في الحوارات دي وقللت من قيمه نفسي قوي كده ..
عارفه يا همس اول مره اندم اني وافقت اقعد في البيت وما عملش نفسي كيان وكارير كان زماني دلوقتي معايا فلوسي وبيتي مش بتذلل لحد .
و اخدت نغم شنطتها و خرجت برا البيت و عساف كان في اوضته و كان في قمة عصبيته .
________________________________________________
في اوضة ميرا 😭
عز بخوف/ مالك يا ميرا انت كويسه اهدي اهدي انا عز
ميرا بعياط / لا لا .. انا عايزاه هو .. فينه مشي تاني صح .. كرهني تاني و بعد عني و هيسيبني تاني
عز / لا والله ابدا ده كان قاعد جمبك طول الليل و خايف عليكي ده ابوه تعب بس و هو راحله .. صدقيني يا ميرا
ميرا حاولت تهدى ومسحت دموعها بطريقة شبه الاطفال وقالتله / كريم ماله كريم هو مش كويس انا عايزه اروحله
عز ابتسم على شكلها وطفولتها وقالها/ مش عارف هينفع تخرجي من المستشفى دلوقتي ولا لا بس انا هكلملك يزن تطمني عليه هو هيفرح قوي لما يسمع صوتك
ميرا / اه كلمه يا عز
مسك عز التليفون علشان يكلم يزن ولكن كان غير متاح .
عز باستغراب / تقريبا كده تليفونه فاصل شحن يا ميرا مش فاهم في ايه استني انا هكلم عمو كريم .
ورن عز على كريم واول ما رد عليه قاله / الو يا عز الحق يا يزن يا ابني . مش عارف عساف عمل في ايه
عز/ عساف هيكون عمل في ايه يعني يا عمو .. طب انا هشوفه حاضر و هطمنك
كريم/ اه يا ابني طمني عايش ولا ميت بس
عز بستغراب / حاضر يا عمو .. مع السلامة
و قفل عز التليفون و ميرا بصتله بخوف/ ماله يزن يا عز ..
لو سمحتي انا عايزة اشوفه انت قولتلي انه كويس
عز / اه والله كويس .. بصي انا مش هينفع اسيبك هنا في المستشفى لوحدك فانا هاخدك لكريم و بعدها هشوف فين يزن ..
و قام عز بكل الاجراءات واخذ ميرا وداها لكريم عشان يطمن عليها ..
و علي حوالي الساعة 7 بليل كان عز بيدور علي يزن واتصدم لما عرف ان هو موجود في الحبس الانفرادي و راحله
عز بصدمه / انت ايه الي جابك هنا يخرببتك .. واد يا يزن اصحي انت نايم
يزن فتح عينيه / مين بينادي عليا
عز فضل يضحك/ انت بتهزر مين اللي عمل فيك كده يخرب بيتك ..هو للدرجة دي عساف صعب
يزن وهو بيقوم من على الارض بيمسك ظهره / صعب بس وربنا ده ظهري اتقطم .. ايه ده بس انت سبت ميرا يا حيوان وجيت هنا ازاي مش قايلك ماتتحركش من جنبها
عز فتح الباب ليزن / يا عم اهدي هو في حد يقوم يشتم كدة علطول اطمن انا وديتها لكريم وكلمت معاذ وقلتله ان ادهم في المستشفى عشان ما سابوش لوحده
يزن بصدمه مسك عز من هدومه وقاله/ كلمت معاذ اوعى تكون قلتله على موضوع المصحه و ان النهارده هيتنقل
عز بقلق/ قلتله يا يزن عشان يبقي جمبه . لاني مكنتش لاقيك
يزن بغل ضربه بالبوكس في وشه / ازاي تعمل … ازاي ادهم هيفتكر اني طلعت سره برا دلوقتي روح الله يخربيتك انت و عساف و لارا في يوم واحد
و خرج يزن وهو تعبان قوي وقرر ان هو يكلم المستشفى ويعرف ان ادهم اتنقل ولا لا للمصحه و عرف أنه اتنقل من حوالي ساعة و ممنوع الزيارة فروح بيته لانه كان خلاص اتهد خالص
____________________________________________
في بيت كريم 🌼
يزن اول ما دخل الشقه لقه ياسمين وكريم قاعدين حوالين ميرا اللي لابسة من هدومه وبياكلوها و فرحانين برجوعها بالسلامه
ميرا اول ما شافته / يزن
كريم/ طيب تعالي يا ياسمين نحضرلهم الغداء احسن الواد دوت تلاقيه تعبان قوي يا حرام
يزن بص لكريم بغدر وقاله / ليك يوم على فكره انا مش عارف هو انا ابنك بجد ولا انت متبنيني ولا ايه الحوار
كريم ضحك بشماته وقاله/ تقريبا متبنيك انا اصلا مش بخلف تعالي ياسمين علشان عايزك في حوار
يزن كان واقف بيضحك على كلام ابوه واول ما سابوهم ودخلوا المطبخ قرب يزن من ميرا وحضنها جامد وميرا مسكت في قميصه بحب و قالته برقتها اللي بتجننه
ميرا/ وحشتني اوي … اصريت البس حاجة من هدومك انت علشان ريحتك تبقي فيها .. ممكن متسبنيش تاني لو سمحت
يزن و هو حاضنها و مش مصدق انها بين ايديه /اشششش كفاية كلام بقي .. انا لحد دلوقت مش مصدق انك بين ايدي يا ميرا ، وحشتني ريحتك اوي و شعرك و كل تفصيلة فيكي
ميرا بدموع / بس انت سبتني يا يزن و مصدقتنيش
يزن/ متفتحيش في الماضي يا ميرا لاني خلاص قفلت عليه بالضبة و المفتاح .. يمكن صدمتي فيك كانت كبيره شويه ده لاني حبيتك قوي انتي الوحيده اللي دخلتي قلبي والوحيده اللي امنتلك .. علشان كدة رد فعلي كان غبي
ميرا بصدمة دموعها نزلت / انت قولت حبيتني صح .. يزن انت بتحبني مش كده ماما قالتلي انك عمرك ما هتوافق بواحدة زي
يزن / متجبيش سيرتها و انسيها يا ميرا هي متستهلش كلمة ماما .و علفكره بقي انتي مش هتخرجي من البيت ده خلاص غير لما اقبض عليهم
ميرا رجعت تاني لحضنه / وانا موافقة اني افضل معاك لاخر يوم في عمري .. انا راضية
يزن باس راسها و بدا يبعد شعرها من علي عينيها و قالها بحب / بعد الشر عليكي.. انا هستني بس يومين و بعدها نكتب الكتاب انا وانتي
ميرا مصدقتش نفسها و قامت من علي الكنبه و شبه نطت فوقه من الفرحة و يزن كان بيضحك عليها
_______________________________________________
نغم قررت انها ما تروحش لحد وتروح تقعد اوتيل لانها كانت محتاجه تفكر شويه وعدى يومين كاملين وما حدش كان يعرف اي حاجه عن نغم ولا عساف يعرف حاجة عن ميرا
بعد مرور يومين
في فيلا الحديدي 😟
فهد بعصبيه / يعني ايه ماما مشيت من عند عساف ومحدش يعرف عنها اي حاجه ما تفهموني طب ليه ما حدش كلمني وبلغني
كارمن بدموع / قلنا اكيد هنلاقيها فما حبناش نقلقك يا فهد
فهد بعصبيه/ تقلقوني هي اللي مش عارفين مكانها دي تبقى مين بالظبط مش امي ازاي يا صقر انت كمان ما تقوليش .. وازاي عساف يعمل كده مع امي يعني
قمر /يا فهد يا حبيبي اهدى احنا ما عرفناش حاجه اصلا من همس الا امبارح وعساف حالته زي الزفت لانه مش لاقي بنته
فهد / ده مش مبرر … انا هكلم خالد واللي يحصل يحصل دي مراته وهو لازم يعرف
كارمن بعياط و هو متقطع / ايوا و اكيد بابا عارف ماما ممكن تروح فين يعني
وفي اللحظه دي قبل ما فهد يمسك تليفونه لقى خالد داخل الفيلا وهو في قمه غضبه وعينيه بتطق شرار
وصقر بصله وشافه واتاكد ان هو كمان عرف ان نغم مش عارفين مكانها
رواية خادمة الصقر الجزء (2) الفصل الثلاثون 30 -  بقلم يوستينا سامي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent