Ads by Google X

رواية لاني احبك الفصل التاسع 9 - بقلم سلمي السيد

الصفحة الرئيسية

  رواية لاني احبك كاملة بقلم سلمي السيد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية لاني احبك الفصل التاسع 9

الأتنين كملوا ضرب في بعض و قبل ما بتوع الأمن يطلعوا فارس قدر يمسك المسد*س و مالك بيحاول يشيله من إيده ، بس فجأة طلعت طلقة من المسد*س في النص بينهم هما الأتنين .

بهار بصويت من صوت الطلقة و قالت بصريخ و عياط جامد : مالك .

فارس وقع علي الأرض و بينزف دم جامد : …………………. .

بهار جريت علي مالك بعياط جامد و قالت : أنت كويس صح كويس ؟؟؟.

مالك بصدمة و لسه هيقرب من فارس بتوع الأمن طلعوا و واحد منهم قال بلهفة : بسرعة دا لازم يتنقل المستشفي .

مالك بصدمة : ………………… .

فرد الأمن بصوت عالي : دي جريم*ة ، بلغوا البوليس بسرعة .

فرد الأمن ٢ قال بلهفه : شيلوه معايا بسرعة لو فضل ينزف كده هيموت .

بهار بعياط جامد و شهقات : مالك أنا أسفة كل دا بسببي أنا ، فارس هيموت و أنت هتتسجن بسببي .

مالك بملامح ذهول من الي حصل و قال : أنتي ملكيش دعوة بلي حصل أسكتي دلوقتي .


حمزة بفرحة و بيحضن تميم : حمد لله سلامتك يا حضرة الظابط .

تميم بإبتسامة و بيحضن حمزة: الله يسلمك يا حمزة ، قولي فيه جديد عن بضاعة فارس لما كنت في المهمة ؟؟.

حمزة بتنهد : لاء و الله كل حاجة زي ما هي .

شخص ما دخل و قال بلهفة : ألحق يا حمزة بيه جالنا بلاغ عن جريم*ة قت*ل بس المتصاب مامتش و هما دلوقتي ماسكين الي أتسبب في الإصابة دي .

حمزة بلهفة : جهز الفريق بسرعة و قولي المكان فين بالظبط ؟؟؟؟.

شخص ما : المكان في شارع اسمه ******* في عيادة الدكتورة بهار محمد دكتورة الأمراض النفسية .

تميم بخضة : بهار محمد ؟!.

حمزة بلهفة و سرعة : يله يا تميم مش وقته صدمات يله .

في الطريق .

تميم بخوف : يارب متكونش بهار هي الي متصابة يارب ، يارب أرجوك .

حمزة بخوف : رن علي سيف بسرعة .

تميم و بيرن علي سيف : ………………. .

سيف بفرحة : أنت جيت من المهمة يا باشا ؟!.

تميم بنبرة خوف : بهار فين يا سيف ؟؟.

سيف بإستغراب : بهار في العيادة ، في اي يا تميم ؟؟؟.

تميم بقلق : و مالك فين ؟؟؟.

سيف بإستغراب : مالك عند بهار في العيادة عشان كان حصل بينهم مشكلة إمبارح و راحلها إنهارده يصالحها ، ليه يا ابني في اي ؟؟؟.

تميم بخوف جامد و بنبرة صوت مهزوزة : طب أقفل دلوقتي و أنا هكلمك تاني (قفل السكة).

سيف بعقد حاجبيه : هو في اي ؟؟؟ ، هو اي الي بيحصلنا الأيام دي بجد !!!!!.

بهار بعياط : أنتو نقلتوه علي المستشفي صح ؟؟.

فرد الأمن : أيوه يا دكتورة زمانهم في الطريق .

مالك و قاعد علي الكنبه و إيديه مليانه دم : ……………….. .

بهار بعياط و بدون إستيعاب : كل دا بسببي أنا ، لو كنت وافقت علي جوازي من فارس مكنش كل دا حصل .

مالك بتعب نفسي من الي حصل و قال : أنتي بتقولي اي ؟!.

بهار بعياط و شهقات و بدون وعي : لو كنت أتجوزته مكنش دا حصل يا مالك ، مكنش فارس هيموت و مكنتش أنت هتتسجن ، أنا السبب .

مالك بعدم فهم و دموع و صدمة من كلامها و سكت .

بعد ساعة البوليس جه .

تميم طالع بيجري بخوف و دخل العيادة و قال : بهار أنتي كويسة ؟؟.

حمزة بأمر : حاوطوا المكان بسرعة .

العسكري بإطاعة : أمرك يا حمزة بيه .

تميم بذهول : اي الدم الي في إيدك دا يا مالك ؟؟؟؟ و مين المتصاب طالما أنتو كويسيين ؟؟؟ .

مالك بهدوء و ثبات إنفعالي : فارس نور الدين .

حمزة بصدمة و بيوجه كلامه لفرد الأمن : فين فارس دلوقتي ؟؟.

فرد الأمن : هو دلوقتي أتنقل علي المستشفي يا حضرة الظابط .

حمزة بتنهد و حزن : مالك أحنا لازم نقبض عليك .

بهار ذادت في العياط .

مالك قام من علي الكنبة و مد إيده لحمزة و قال بثبات : أقبض .

تميم بحزن : بهار و أنتي كمان لازم تيجي عشان العيادة بتاعتك و تبقي شاهدة علي الي حصل .

بهار بعياط و بدون إستيعاب : تميم الي حصل دا بسببي يا تميم أنا الي غلطانة .

مالك نظرلها بدموع و قال : بهار قولتلك أسكتي ، و أظن خلاص كده أنتي هتحكي كل حاجة أنتي مخبياها ، (بيوجه نظرته لتميم) تميم متخليش بهار تركب في البوكس .

تميم بزعل : أكيد طبعآ ، يله .

بعد ساعة .

سيف بصدمة شديدة في التليفون : اي الي أنت بتقوله دا يا تميم ؟؟؟؟ ط…..طب بهار أختي عاملة اي دلوقتي هي كويسة ؟؟؟.

تميم بتنهد و تعب : هي كويسة حاليآ ، و حمزة هو الي هيحقق مع مالك و بهار ، كنت المفروض أنا الي أحقق بس مش هقدر أحقق معاهم .

سيف بصدمة و دموع : لاء لاء أكيد مالك مكنش قصده يق*تله يا تميم و الله مالك مش قا*تل أكيد فيه تفسير للي حصل .

تميم بتعب : مش عارف يا سيف ، أنا عاوزك تروح المستشفي دلوقتي و تاخد أسيل معاك و طمني علي فارس و قولي بالظبط الدكاترة قالوا اي عنه ، هو في العمليات دلوقتي ، ومتخافش علي بهار أنا معاها وهدخل التحقيق مع حمزة ، و هبعت عساكر علي المستشفي الي فارس فيها .

سيف بقلق : ماشي سلام دلوقتي .

ولاء بخوف : في اي يا سيف ؟؟.

سيف حكي كل الي حصل .

ولاء بعياط : يادي المصايب الي بتتحدف علينا ، طب و فارس دلوقتي عامل اي عايش ولا مات ؟؟؟.

سيف بلغبطة و بيقوم يتجه للباب : مش عارف يا ماما لسه هروح المستشفي و أعرف ، أنا لازم أنزل دلوقتي (سابها و نزل ).

حمزة بجدية علي عكس الخوف الي جواه علي مالك و قال : مالك ، أنا أسف في الي هقوله بس أولاً أنت هتنسي دلوقتي إننا صحاب و أنا هتعامل معاك ك متهم .

مالك بثبات : أنا عارف دا شغلك ، ولو كنت مكانك كنت هعمل كده .

تميم واقف ساكت و متابع التحقيق بعيونه .

حمزة بتساؤل : اي الي حصل بالظبط من أول ما دخلت العيادة ؟؟ .

مالك بتنهد : كنت رايح لبهار علي العيادة و كنت بسأل السكرتيرة بهار جوا ولا لاء و كنت سامع همس في مكتب بهار بس مكنتش سامع اي الي بيتقال جوا ، الدكتورة بهار صاحبة العيادة تبقي خطيبتي ، ولما دخلت لاقيت فارس كان ماسكها من دراعها جامد و بيتكلم معاها بحدة ، و أنا مقدرتش أسيطر علي نفسي و ضربته في وشه و بعد كده دار كلام بينا ، و لما كلامنا شد جامد بيني أنا و فارس رفع عليا السلاح و أتخانقنا جامد و كنت بحاول أخد السلاح منه ، و بهار ندهت علي بتوع الأمن الي في العمارة الي جنب عيادتها ، بس قبل ما يطلعوا السلاح كان بيني و بين فارس و أنا كنت بحاول أشيل السلاح من إيده ، بس طلعت مني طلقة غصب عني و جت فيه .

تميم غمض عيونه بتعب و فتحهم لما سمع كلام مالك و قلق عليه جامد .

حمزة و بيداري قلقه : طب اي سبب المشاكل الي بينك و بين فارس ؟؟.

مالك بصبر و ثبات : الي بيني و بين فارس مشاكل شخصية ، دا غير إن بينا مشاكل قديمة ، والده كان منافس والدي في الشغل و كان بينهم مشاكل كتير ، و المنافسة أشتدت بينهم بطريقة كبيرة جداً و البشمهندس نور الدين فقد كل أملاكه و أعلن إفلاسه ، مهارة بابا في الشغل كان ليها علاقة بإفلاس نور الدين ، بابا مش هو الي أتسبب في خسارة شغل نور الدين و شركاته لاكن بابا كان شاطر جدآ في مجاله و سيطر علي الشركات و دا الي كان سبب في خسارة نور الدين ، و في اليوم الي نور الدين عرف موضوع الخسارة دا راح شركتنا و أتخانق مع بابا خناقة كبيرة أوي في الشركة عندنا و لما نور الدين نزل من شركتنا عمل حادثة بالعربية و الحادثة أتسببت في شلله و ضعفه و تدهور حالته النفسية دا غير إن حالته النفسية سببها الرئيسي هي إفلاسه .

حمزة : بس علي حسب معرفتي إنك أنت و باباك كنتو مسافرين برا طول عمركوا ف ازاي دا حصل ؟؟؟.

مالك بتنهد : أحنا لينا شغل برا و جوا مصر ، و بابا كان لازم ينزل مصر في وقت معين عشان يتابع الشغل الي هنا في مصر و ساعتها دا الوقت الي حصل فيه المشاكل الي بينه و بين نور الدين .

حمزة : طب طالما بينكوا المشاكل دي كلها اي علاقة خطيبتك الدكتورة بهار بفارس ؟؟.

مالك : الدكتورة بهار هي الي كانت بتعالج الحالة نفسية لنور الدين أبو فارس .

حمزة : طب طالما علاقة بهار بفارس علاقة دكتورة و ابن مريض ازاي فارس كان عندها في العيادة و ماسك دراعها و بيتكلم معاها بشدة ؟؟؟.

مالك و بيفتكر ماسكة فارس لبهار و قال بتحكم في أعصابه : معرفش اي السبب ، بس أنا دايمآ كنت بحذر بهار من فارس عشان المشاكل دي و كنت بخاف عليها منه و الله أعلم راحلها العيادة ليه ؟؟؟.

حمزة بتنهد : طيب يا مالك أمضي هنا .

مالك و مسك القلم و بيمضي : ……………… .

حمزة (بنبرة حزن) : خده يا عسكري و دخلي الدكتورة .

العسكري : أمرك يا حمزة بيه .

بهار بعياط لما شافت مالك و قالت : مالك أن………….. .

قاطعها مالك بحنيه و هدوء و قال : متخافيش خالص ، أنتي هتدخلي جوا و حمزة هيسألك كام سؤال بس و هتطلعي متخافيش .

بهار بعياط : ماشي .

حمزة بنبرة طيبة : بهار ممكن تهدي شوية عشان أعرف أسألك علي كل الي أنا عاوزه ، (بيمد إيده بالعصير و قال ) أتفضلي أشربي العصير دا .

بهار و بتمسح دموعها : ماشي .

تميم ب طيبة : بهار ، حمزة هيسألك أسئلة و الموضوع هينتهي ماشي متخافيش ؟؟.

بهار بدموع : ماشي .

حمزة : أحكيلي اي الي حصل بالظبط ؟؟.

بهار حكت كل الي مالك قاله .

حمزة : اي علاقتك بفارس ؟؟؟.

بهار بتوتر : ف…فارس ابن المريض الي بعالجه و بس .

حمزة : طب كان عندك بيعمل اي في العيادة ؟؟.

بهار بدموع و توتر : كان بيطمن علي حالة أبوه .

حمزة : طب كان ماسكك من دراعك ليه و بيتكلم معاكي بشدة ؟؟.

بهار بتوتر شديد و بكدب : ع…عشان أنا قولتله إن حالة باباه بع…بعد ما أتحسنت تدهورت تاني ، ف….. ف هو أتعصب عليا و قالي لازم أعالجه في أسرع وقت .


حمزة بشك : بهار أنتي حد مهددك بحاجة أو مثلآ فارس قالك متحكيش حاجة أو خايفة من حاجة و مش عاوزه تقوليها ؟؟؟.

بهار بدموع : لاء مفيش حاجة .

حمزة بتنهد : طيب أمضي هنا يا دكتورة .

مسكت القلم و مضيت علي أقوالي و أنا حاسة إن روحي بتتسحب مني بسبب كل الي حصل في غمضة عين دا .

الدكتور خرج من غرفة العمليات .

سيف بخوف : طمني يا دكتور ؟؟؟.

أسيل بعياط : أخويا كويس صح ؟؟؟.

الدكتور بإبتسامة : أطمنوا البشمهندس فارس حالته أستقرت جدآ الحمد لله ، الرصاصة مكنتش عميقة الحمد لله و قدرنا نطلعها بسهولة و ننقذه منها و هو دلوقتي حالته كويسة و شوية هننقله علي أوضة خاصة و هيفوق من البنج .

سيف و غمض عيونه براحة نفسية و قال : الحمد لله يارب إنه عايش الحمد لله .

أسيل بفرحة : الحمد يارب أحمدك و أشكر فضلك يارب .

نور الدين بدموع و فرحة : الحمد لله يارب ابني عايش .

الدكتور بإبتسامة : عن إذنكوا دلوقتي .

سيف : أتفضل يا دكتور .

العسكري : أنا هخرج أكلم حضرة الظابط دلوقتي أقوله إن المريض كويس ، لو المريض حصله حاجة بلغوني فوراً ، و العسكري دا هيفضل هنا واقف علي باب أوضة البشمهندس فارس .

سيف بتنهد : تمام ماشي .

تميم : مش هنقدر ناخد أي إجراء إلا لما فارس يفوق و ناخد أقواله هو كمان ، العسكري لسه مكلمني و قال إنه عايش الحمد لله .

مالك خد نفسه براحة نفسية و قال : الحمد لله .

بهار بدموع : طب هو لحد ما يفوق اي الي هيحصل لمالك ؟؟.

تميم بنبرة حزن : هيقعد هنا أربع أيام علي ذمة التحقيق .

بهار بعياط و عانقت مالك بشدة بدون إستيعاب : مالك أنا أسفة و الله كل دا بسببي أنا .

مالك و بادلها العناق بشدة و قال بإبتسامة و تعب : أنتي عمالة تعتذري من الصبح و أنا مش فاهم في اي !!!!.

تميم بضحكة خفيفة من التعب و قال : و الله لو سيف شافكوا و أنتو الأتنين كده هو الي هيدخل السجن فيك يا مالك .

بهار و بعدت عن مالك و قالت بضحكة خفيفة من التعب : أستغفر الله العظيم يارب ، علي فكرة جت غصب عني و تلقائي و ربنا بإذن الله يعني إن شاء الله غفور رحيم .

مالك بإبتسامة و أختفت : بهار أنتي مخبية عني اي ؟؟؟ و اي الكلام الي أنتي كنتي بتقوليه و أحنا في العيادة دا ؟؟.

بهار بدموع و مش فاكره كلامها : كلام اي ؟؟؟.

مالك بدموع : كنتي بتقولي أنا السبب و إني لو كنت أتجوزت فارس مكنش كل دا حصل ، معني كلامك اي يا بهار ؟؟.

بهار بإزدراء ريقها بصعوبة : ط…..طب ممكن خليها وقت تاني مش هنا و أنا و الله هحكيلك كل حاجة .

تميم و بيفتكر كلام أسيل .

فلاش باك .

تميم : بهار لما كانت عندكوا من يومين عشان علاج باباكي مالك قالي إن لما دخل الڤيلا بهار كان شكلها معيط و مخنوقة ، هو حصل حاجة ؟؟؟.

أسيل بتوتر شديد : ل….لا….لاء محصلش حاجة .

تميم بإستغراب : طب لو فعلآ محصلش حاجة ليه أتوترتي أوي كده ؟؟.

أسيل و بتقوم من علي الكرسي بتأفف و توتر : في اي يا تميم هو تحقيق و لا اي ؟؟؟؟.

باك .

تميم في ذهنه : المواضيع دي كلها مربوطة ببعض ، توتر أسيل و خوف بهار ، و بنسبة مليون في الميه بهار كانت بتكدب في التحقيق و فارس مكنش جيلها عشان علاج باباه ، دا أكيد كان جاي عشان حاجة تانية .

مالك بتنهد : ماشي يا بهار خليها وقت تاني .

عدي يوم و نص و الأوضاع زي ما هي مفيش جديد و فارس مكنش لسه فاق من البنج ، و طبعآ نور الدين عمل محضر في مالك بإسم فارس ، لحد ما في نص اليوم التاني فارس فاق و بقا كويس و أتحقق معاه هو كمان و فارس طلب يشوفني و طبعاً أنا روحت مع سيف بس أنا دخلت الأوضة لوحدي و سيف كان واقف برا مع نازلي ، و مالك طبعاً مكنش عارف بالمقابلة دي لإن الأربع أيام لسه مخلصوش و هو كان في القسم مع تميم و حمزة .

فارس ببرود : و الله صعبتي عليا و مكنتش حابب إنك تشوفي موقف زي الي أنتي شوفتيه دا .

بهار بدموع : فارس كفاية لحد كده بقا أرجوك و أتنازل عن المحضر و مشوا الموضوع ودي و دي إصابة مش مقصودة .

فارس بسخرية : كفاية لحد كده ؟؟؟ هو أنا لسه عملت حاجة عشان يبقي كفاية لحد دلوقتي ؟؟؟؟.

بهار بدموع : طب أنت عاوز اي دلوقتي ؟؟.

فارس بدموع و بنبرة حب : أنا مستعد أوافق إني أتنازل عن المحضر و مالك يطلع و ميتسجنش ، بس توافقي إنك تتجوزيني .

بهار بدموع : أفهم بقاااااااا يا فارس أنا مبحبكش ، و مش هقدر أسيب الي بحبه و أعيش معاك أنت .

فارس بنبرة حقد : يبقي مالك هيفضل في السجن يا دكتورة .

بهار بعياط في صمت : يا فارس أرجوك بلاش .

فارس بحقد : أنا قولت الي عندي و مش هرجع فيه يا بهار .

بهار بيأس و بعياط قالت بعد تفكير فترة من الوقت : يعني لو أنا وافقت أتجوزك هتسيب مالك في حالة و هتتنازل عن المحضر و تبعد عنه خالص ؟؟؟.

فارس بدموع : أيوه هعمل كده بس وافقي .

بهار و بتفتكر كل لحظة ليها مع مالك غمضت عيونها بوجع و قالت : ماشي يا فارس و أنا موافقة أتجوزك .

فارس بعدم تصديق و فرحة : أنتي بتتكلمي بجد ؟؟؟.

بهار بدموع و ألم : أيوه .

فارس بدموع : أنا بحبك أوي يا بهار .

بهار بنظرة إستحقار : و أنا بكرهك أوي يا فارس .

فارس بإبتسامة مستفزة عن قصد : مش مشكلة ، أنتي هتبقي مراتي و أنا هعرف أحببك فيا .

بهار بوجع و دموع : نجوم السما أقربلك من إني أحبك في يوم من الأيام .

فارس بجمود : المهم إنك هتبقي مراتي .

بهار في ذهنها : و الله يا فارس لهفض*حك في مصر كلها و قدام كل الناس كبير و صغير و بكرة هتشوف أنا هعمل اي ، و هخليك تطلقني من غير ما تفكر ثانية واحدة بس بعد الفضيحة الي هعملهالك .

بهار بصوت مسموع : الدكتور قال إنك هتخرج إنهارده ، تطلع من هنا علطول تتنازل عن المحضر .

فارس بإبتسامة برود : هنبتديها بأوامر من دلوقتي بقا ولا اي !!!.

بهار بدموع : أنا قولت الي عندي .

فارس ببرود : ماشي ، أنا تحت أمرك يا دكتورة .

نفس اليوم بليل .

تميم : فارس لسه ماشي من هنا يا مالك و أتنازل عن المحضر .

مالك بإستغراب : أتنازل عن المحضر ؟؟؟ ، ازاي ؟؟؟؟.

حمزة : يا مالك أنت المفروض تكون فرحان .

مالك بعدم إطمئنان : فرحان اي !!! فرصة زي كده فارس مكنش هيضيعها من إيده ، فارس مستني اليوم الي يقضي عليا فيه و يوم ما اليوم دا يجي و يقدر يعمل كده يقوم يتنازل !!!.

تميم بتنهد : أحنا أستغربنا زي كده بالظبط بس المهم إنه أتنازل يا مالك ، يله نروح أنت بقالك يومين تعبان .

حمزة : يله نمشي يا مالك .

ولاء بفرحة : حمد لله على السلامه يا حبيبي ، كنت هموت من الخوف عليك يا مالك .

مالك بتعب : الله يسلمك يا ماما .

بهار بدموع : مالك عاوزة أتكلم معاك لوحدنا .

تميم في ذهنه : اه لو أعرف الي في دماغك يا بهار .

مالك بقبول : ماشي تعالي .

بهار بدموع و توتر : مالك ، أحن….أحنا لازم نسيب بعض .

مالك بملامح خالية من أي مشاعر : أنتي بتهزري صح ؟؟؟ (ثم بذهول ) نسيب بعض اي ؟؟؟ .

بهار بعياط : مالك عشان خاطري أسمع كلامي من غير مجادلة ، أحنا هنسيب بعض خلاص و أبعد عن حياتي .

مالك بزعيق : نسيب بعض اي و أبعد عنك اي أنتي مجنونة ؟؟؟.

الكل دخل و قال : في اي ؟؟.

مالك بعصبية : شوف أختك يا سيف ، أنا تعبت خلاص من كتر ما هي مخبيه كل حاجة و مش راضية تتكلم خالص ، شوفها بتقول اي ، دي بتقولي نسيب بعض و أبعد عن حياتي .

سيف بصدمة : أنتي يا بهار في اي مالك ؟؟؟ أنتي ليه متغيرة كده ؟؟؟ ما تحكي قولي في اي أحنا كلنا أهلك ؟؟؟.

بهار بعياط : يا جماعة مفيش حاجة بقااااااااا ، أنا مش مرتاحة وعاوزه أسيبه .

تميم بذهول : يبنتي أنتي الي يشوف الرعب الي كان في عيونك لما كان في القسم و شاف كلامك دلوقتي يقول إنك مجنونة .

نازلي بدموع وترجي : يا بهار أعقلي في اي ؟؟؟ أستهدي بالله كده و أهدي .

بهار بعياط : أنا خلاص قولت الي عندي و معنديش كلام تاني أقوله .

مالك بدموع و بنبرة صوت حادة : أنتي اي الي بينك و بين فارس ؟؟؟ و اي الي قولتيلي و أحنا في القسم إنك هتقوليه بعدين ؟؟؟.

بهار بدموع و خوف : أنا و فارس هنتجوز خلاص .

مالك بإنفعال جامد و عدم سيطرة علي نفسه : أنتي بتقولي ايييييييي ؟؟؟ اي الجنان الي أنتي فيه دااااااااااا ؟؟؟ أنتي مستوعبة الي بتقوليييييه ؟؟؟ فارس مين الي هتتجوزييييييه ؟؟؟.

ولاء بشدة و دموع : بهار أنا ساكتة من الصبح و مش عاوزة أتكلم لاكن أنتي كده ذوتيها أوي .

بهار بعياط : يا ماما أنتو ليه مش فاهمين كلامي بقولكوا هتجوزه والموضوع خلاص خلص .

مالك بدموع وصدمة : يعني أنتي كنتي بتضحكي عليا ؟؟؟ يعني أنتي مكنتيش بتحبيني ؟؟؟ بس ازاي ؟؟ أنتي عيونك كانت بتتكلم عن حبك ليا قبل لسانك .

حمزة بهمس لتميم : الموضوع دا وراه حاجة ، فارس مهدد بهار بحاجة و هي خايفة تقولها .

مالك بعصبية : ما تنطقي ساكتة ليييييه ؟؟؟.

بهار بعياط في صمت : ……………….. .

مالك بصوت عالي : و أنا مش هسيبك يا بهار ، مش هسيبك ليه نهائيآ ، أنتي ليا أنا و بس .

بهار بعياط و صوت عالي و بكدب في كلامها : و أنا مش عوزاك يا مالك خلاص هو بالعافية ؟؟؟؟!!! ، و هتجوز فارس .

مالك بوجع في قلبه و قال بدموع بعد سكوت كام ثانية : و أنتي إلي أختارتي كده ، (قلع السلسلة قدامها و قال بألم ونطق كلام علي عكس الي جواه) و أظن أنتي عارفة إني أشيل السلسلة من رقبتي دا معناه اي ، لإني قولتلك قبل كده ، روحي بقا أتجوزي عدوي يا دكتورة (سابهم و مشي ).

تميم قال لبهار بجدية بعد خروج مالك : ……………………… .

 رواية لاني احبك الفصل التاسع 9 -  بقلم سلمي السيد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent