Ads by Google X

رواية دحيحة الدفعه الفصل التاسع 9 - بقلم يارا عبد السلام

الصفحة الرئيسية

 رواية دحيحة الدفعه الفصل التاسع 9 - بقلم يارا عبد السلام

رواية دحيحة الدفعه الفصل التاسع



كان قاعد على أعصابه لحد ما هى دخلت بابتسامه وقالت:أنا جيبتلك القهوة بتاعتك انت كمان ...
ملقتهوش مكانه لكن لقت الباب بيتقفل عليها 
فيروز كانت حاسه انها في حالة من الرعب مكنتش سامعه حاجه غير صوت أنفاسه المرعبه اللى طاغيه المكان..
فيروز باستغراب وقربت منه ناحية الباب:في اي والباب اتقفل لى..
مراد قرب منها واتكلم بهدوء تام:عاوز اعرف انتى عوزا اي بالظبط 
فيروز :مش عوزا حاجه أنا مش فاهمه قصدك..!
مراد برعب:انتى عوزا اي منى عوزا تجننيني
فيروز:أنا!؟لى أنا عملت اي كل دا عشان جبتلك قهوة طب خلاص اسفه هرجعها افتح الباب بقى واستهدى بالله..
مراد بعصبيه:فيروز!؟
بصتله بخوف واستغربته واستغربت طريقته 
مراد بغضب جحيمى:أنا لو شوفتك واقفه مع حد تاني او بتبتسمى لحد مش هيحصل كويس!؟
فيروز بصتله واستغربت كلامه ومش مستوعبه اصلا أن مراد واقف قدامها وبيقول الكلام دا ومتعصب كدا !!!
فيروز بتوتر:مش فاهمه انت قصدك اى ..
مراد قرب منها :اللى سمعتيه ومش بكرر كلامى وفتح الباب يلا على شغلك ونفذي كلامى علشان متكونيش سبب في موت حد !
فيروز. بصتله باستغراب: للدرجادي!!
مراد :يلا على شغلك..
فيروز سابته ومشيت وهوا بص في اثرها بغضب وقرب من المكتب بغضب وقعد مكانه ومسك رأسه..
مراد:لا كدا كتير مكنش لازم تغير من شكلها وتبقى حلوة كدا !!!منك لله يا عمر!!
حس نفسه بيقول كلام مش منطقى فحمحم وبدأ شغل ...

فيروز كانت رايحه جايه بتوتر وبتفرق في ايديها:أنا مش فاهمه هوا قصده اي بالكلام دا هوا البنى ادم دا عاوز يموتنى !!!بارد وعصبي وهادي في نفس الوقت هوا أنهى شخصية هوا اي !!!

تليفونها رن وردت..
_الو يا بنت خالتى..
_الو يا نادله ياللي مبتسأليش..
_ف دى عندك حق أنا اسفه..
_ااااه خلاص قلبي سامحك يا فيروزا يا قمر انتى 
_والله انتى اللي قمر يا مريوم..وحشتيني يا بت..
_اهو مش هوحشك تانى جيالك يا حبى
_اى دا عمك افرج عنك ولا اي..
_لا بس زي مانتى عارفه خلصت تالته ثانوي واستسمحته اروح جامعة القاهرة بس بيني وبينك علشان اكون معاكى انتى وماما علشان هى وحشتني اووي..
_بجد يا مريم هتيجي تعيشي معانا
_على قلبك
_امتى
_اممم على بكرا كدا أنا قولت اكلمك اعرفك بس متقوليش لماما علشان هعملها مفاجأه
_حاضر من عيونى..
_ماشي يلا سلام يا حبى..

"ايوا مريم بنت خالتها بعد ما باباها مات عمها خدها من امها علشان يتكفل بتربيتها"

فيروز قفلت معاها واتنهدت بسعاده متناسيه كل ما حدث منذ بضعة دقائق!!

رن عليها وطلب منها تجيله المكتب..
فيروز:اللهم طولك يا روح علشان ما اقتلش البنى ادم دا..
دخلت لقته قاعد بهدوء تام ولا كأنه كان بركان من شوية!!
فيروز:نعم..
مراد مد أيده بيجي ميت ورقه وقال:الحسابات دي عوزا تتراجع وتتدون عالكمبيوتر..
فيروز بعصبية:لا كدا كتير هوا مفيش غيري في الشركه..
مراد بهدوء:انتى شغاله مع مين
فيروز:معاك..
_ييقى المفروض تنفذي أوامر مين!؟
فيروز بغضب وهى بتاخد الورق:انت..
_رايحه فين..
_رايحه مكتبي اشتغل..
مراد بابتسامه صفرا:لا انتى هتشتغلى هنا تحت عنيا..
_يشيخ!قول تانى كدا!!
مراد:نعم!؟
فيروز اتوترت :طب الكمبيوتر..
_تقدري تستعملى اللاب توب اللي قدامك يلا اتفضلي ابدأى واعملى حسابك مش هتمشي الا لما تخلصي شغل وانا قاعد مش ورايا حاجه...
فيروز بصتله بعصبية ونفخت وبدأت تشتغل..
وهوا متابعها وبيبصلها من وقت التاني وبيحاول يداري ابتسامته من تعابير وشها..

بعد شويه كتير ..
فيروز حطت دماغها على المكتب قدامها :لا خلاص أنا تعبت ..
مراد بصلها لقاها مغمضه عينيها بتعب مينكرش انها صعبت عليه علشان كدا قال:خلاص قومى امشي..
فيروز مردتش عليه هى مش سامعاه اصلا..
قرب ناحيتها ومد أيده هز كتفها :فيروز قومى فيروز!!
فتحت عينيها بصعوبه:هكمل الشغل اهو..
مراد:لا قومى روحى تعالى اوصلك..
قام وقف وجاب عصايته وهى قامت بتعب وصداع ونزلوا ..
ركب العربيه وهى ركبت جنبه وسندت راسها على الشباك بتعب
مراد كان ماشي بطئ جدا علشان يحس انها جنبه ويحس انها معاه رغم أنها في عالم تانى بس هوا من جواه مبسوط بدا..

وصلها البيت وصحاها ونزلت من العربيه وطلعت وهوا باصص في اثرها بشرود

دور العربيه وطلع على البيت ..
دخل أوضته وقعد مكانه وافتكر كل اللي حصل بالظبط من عشر سنين 
Flash back..
كان عنده حوالى عشرين سنه ..
كان مع أبوه في الشركه بيشتغل أو بمعنى أصح بيعلمه الشغل كان طول عمره شغفه في الشغل لانه كان طموع لابعد حد..
في ست جت سألت على أبوه وكانت دموعها نازله..
مراد:تحبي اساعدك
الست:أنا عوزا اقابل عبد الرحمن بيه 
مراد:هوا حاليا مش هنا اقدر اساعدك بايه أنا ابنه..
الست الدموع بدأت تنزل :مش عارفه اقولك اي يا ابنى بس ابوك ليه افضال علينا هوا كان السبب في جوازنا لأننا كنا بنحب بعض فساعدنا كتير نلاقي شقه وعفش وغيره لأن جوزي كان شغال عنده ودموعها بدأت تنزل ودلوقتي  أنا تعبت منه لأنه بقاله مده كبيره سايب الشغل بسبب الزفت اللى بياخده ووصلت بيه أنه بقى يمد أيده عليا ،أنا بقيت خايفه منه وخايفه على بنتى..
مراد كان فرحان جواه أن أبوه بيساعد الناس بس في نفس الوقت الست دي صعبت عليه ..
مراد:بصي بابا حاليا مسافر ومش هيرجع دلوقتي الا بعد شهر للاسف
_لسه هستنى شهر يلا يا ابنى ربنا يرجعه بالسلامه..
مراد:لا استنى هاتى عنوانك وان شاء الله خير
ميعرفش لى قالها كدا بس حس بالمسئولية تجاهها رغم أنه ميعرفش دا صح ولا غلط !؟
الست قالتله العنوان:بس بالله عليك تقول لعبد الرحمن بيه علشان انا تعبت وبقيت خايفه منه ويأست..
_متقلقيش أنا هقول لبابا ..
_تسلم يا ابنى ربنا ميوقعك في ضيقه ابدا..
ومشيت..
قعد مع نفسه وفكر:ياااه للدرجادي بابا ساعد ناس كتير اووي...
فضوله خده لحد بيتها..
دخل البيت اللي هم عايشين فيه ..
شاف بنت جميله قاعده تلعب بلعب اطفال على السلم لابسه نضارة اطفال كان عمرها ميتعداش التسع عشر سنين..
مراد قرب منها بهدوء وابتسامه:انتى اسمك اي يا جميلة..
فيروز بفرحه:أنا جميلة..
مراد:طبعا جميله انتى اجمل بنت شوفتها في حياتى ..
فيروز بحزن:طيب لى بابا مش بيقولى كدا وكمان صحابى دائما بيقولولى يا ام نضاره كعب كوبايه بس بس ماما هى الوحيدة اللى بتحبنى..
مراد:لا انتى جميله كفاية روحك حلوة كدا فين ماما؟
فيروز ببراءه:بتتخانق هى وبابا..انت مين!؟
مراد قام من قدامها وقرب من باب الشقه اللي متوارب..
الست:كفايه بقى يا عبدالله بيعتنا كل حاجه علشان الزفت اللى بتاخده ملقتش الا الانبوبه كمان حرام عليك وكانت بتبكى..
عبد الله ساب الانبوبه وقرب منها ونزل فيها ضرب..
مراد فتح الباب وزقه بعيد عنها وضر*به بالبو*نيه وبدأ يض*رب فيه ورماه برا الشقه 
مراد:مشوفش وشك هنا تاني..
عبدالله بصله بخوف ومشي وقال:ماشي أنا هوريك ..

الست:أنا اسفه على اللى حصل ..
مراد:متتأسفيش انتى ملكيش ذنب ،انتى كويسه..
كانت ماسكه جنبها وبتعيط:اه أنا كويسه يا ابنى شكرا انك انقذتنى..
مراد:المهم أنه ميتعرضلكيش...
فيروز دخلت وقربت من امها وحضنتها ومراد بصلها بابتسامه :في حد يبقى عنده القمر دا ويعيط بس..
الست:والله هى اللى مهونه عليا حياتى..
مراد قرب من فيروز وحط أيده على شعرها:ربنا يباركلك فيها..
أنا همشي دلوقتي ودا رقمى لو احتاجتى اي حاجه كلمينى...
_تسلم يبنى..
مراد :العفو باي يا روزا 
فيروز بفرحه وحب ليه:باي ..

عدى يومين على مراد وبعدها لقى الست دي بتتصل وهوا مينكرش أنه استغرب وبعدين رد عليها سمع صوتها وهى بتعيط..
_الحقنى يا ابنى...
_طيب أنا جاي حالا..
ساب كل حاجه وراحلها...
وصل البيت وكان في هدوء تام دخل وخبط والباب اتفتح دخل وشاف فيروز ابتسم لكن اتفاجئ لما شاف الست على الأرض ومش بتنطق..
فيروز بدموع:الحق ماما ..
مراد قلبه وجعه لدموعها وقرب بسرعه للست دي وحاول يسندها بس هى وقفته:متحاولش يا ابنى أنا كدا كدا ميته امانه عليك بنتى خدها وديها لخالتها...
مراد:حاضر بس أهدى وانا هطلب الإسعاف .
_هات ورقه امليك العنوان..
خلعت سلسله من رقبتها ولبستها لفيروز :خلي بالك منها ومتقلعيهاش..

جاب ورقه وبالفعل ملته العنوان وبعدها اتصل بالاسعاف .
واخر كلمه قالتها:بنتى أمانه في رقبتك...
مراد كان حاسس أنه ضايع واتصرف من دماغه ومش هيقدر يكلم ابوه ويقوله علشان ميوبخهوش...
مراد خد فيروز وطلع بيها على بيت خالتها..
لكن في الطريق ...
عربيه وقفت قدامه ونزل منها ناس ملثمين...
بص لفيروز بخوف ساعتها مكنش خايف على نفسه قد ما هو خايف عليها!!!
قرر أنه ميقاومش ويضحى بكل حاجه مهما كانت النتيجه!!
_انزل..
مراد نزل ومسكوه ربطوه..
وقلبوا كل اللي معاه ونزلوا فيروز من العربيه وفي واحد وقف قدامه وكان في مسدس ..
وصوب طل*قه ناحية رجله ومراد وقع على الأرض بألم ومكتفاش بكدا لكن جاب شا*كوش وضر*ب رجله اللى اتصا*بت بسببه ودا كان سبب في عجزه لحد دلوقتي...
الراجل همس:ابقى خلى مساعدة الناس تنفعك يا حبيب بابا..
مراد وقتها عرف أن السبب في كل دا ابو فيروز!!!

End back...
بص على رجله ودمعه خدعته ونزلت على خده وهوا بيفتكر كل اللى حصله واللى كان السبب في عجزه ...
طلع صورة فيروز:من اول يوم شوفتك فيه وانا حاسس بالمسئوليه تجاهك ولحد النهارده حاسس الاحساس دا ..علشان كدا انتى ليا مش لحد تانى...حتى لما وصلى انك بتحبى اخويا مشغلتش بالى لأن في الاول وفي الاخر حبى ليكي اللي هيفوز!

تانى يوم...
مراد قال لابوه موضوع على وسلمى وبعد نقاش طويل ابوه وافق واتفقوا يروحوا يتقدمولها بليل...
على حضن مراد:شكرا يا مراد مش عارف اقولك اي 
مراد :متشكرنيش احنا اخوات..
على:عقبالك 
_ان شاء الله ...

فيروز دخلت بابتسامه كالعاده:صباح الخير النهارده جايه كلى نشاط علشان اكمل الشغل اللي سيبته امبارح...
مراد يصلها وهى اتكلمت:أنا اسفه بس حرفيا معرفش أنا تعبت ازاي ولا اي حصلى مع انى مش متعوده أنا كنت بذاكر ساعات اكتر من كدا!!
مراد بدون نقاش مد أيده بباقى الورق :اتفضلي اقعدي خلصى بس اعملى حسابك هنخلص بدري ...
فيروز. بسرعه:مش عوايدك يعنى..
مراد:اصل عندى مناسبه..
فيروز بغيره:اممم قولتلي ومع مين بقى..
مراد بعصبية:وانتى مالك يلا ابداى شغل..
فيروز بصت في الورق:عصبي وبارد
_بتقولى حاجه
_لا..
داري ابتسامته وحمحم وبدأ شغل ...وهى كل شويه تبصله بعصبية...

عدى اليوم على هذا الحال..
هى وسلمى وهم مروحين..
سلمى:ماما اتصلت بيا دلوقتي وبتقولى اجى بسرعه علشان في عريس..
فيروز بفرحه:لولولوي الف مبروك يا سلومى 
سلمى:والله!!!على اساس انك مش عارفه انى متنيله على عيني وبحب على!!
فيروز:اه صحيح وهتعملى اي
سلمى:بسيطه هطفشه..
فيروز بضحك:ربنا يستر...

في احدى الكافيهات..
كان عمر قاعد وقدامه سما ..
سما بغيظ:ها كنت عاوز اي 
عمر بتوتر:سما احنا مش هينفع نكمل مع بعض 
سما بدموع:اه يا خاين انت حبيتها للدرجادي أنا مش فارقه معاك كنت بتلعب بيا يا عمر..
عمر :لا أنا ملعبتش بيكي وفيروز ملهاش اي علاقه أنا مش مرتاح اعذريني يا سما مش هقدر اكمل عن اذنك .
وحط فلوس على الترابيزه ومشي ..
سما بشر:ماشي يا عمر أما وريتك..

عمر كان سايق العربيه بعصبية ومش شايف قدامه لحد ما طلع قدامه بنت كانت ماسكة التليفون وبتتكلم فيه وبتعدي الطريق..
عمر فرمل العربيه علشان يتفاداها..
عمر خرج من العربيه بعصبية..
_مش تحاسبي يا عامية..
مريم:طب اقفلي دلوقتي يا فيروز علشان في واحد عسول هلعب في وشه البخت دلوقتي..



   •تابع الفصل التالي "رواية دحيحة الدفعه" اضغط على اسم الرواية

رواية دحيحة الدفعه الفصل التاسع 9 - بقلم يارا عبد السلام
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent