Ads by Google X

رواية زوج للايجار الفصل الرابع 4 - بقلم اميرة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية زوج للايجار كاملة بقلم اميرة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية زوج للايجار الفصل الرابع 4

: يعني انتي بتقولي انه جاي بكره يتقدم صح ومستعجل اوي كده ليه حضرته مش كنا أجلناها كام يوم

نايا بتوتر وهي تفرك بيديها بشده : يبابا الياس شب كويس جدا وحضرتك عارف هو مش عايز يضيع وقت وقصده شريف يبقي ليه نأخر الموضوع خير البر عاجله

مريم: يبنتي بس ده مش خير البر ده شقلب واجري انتي عارفه بتقولي اي يعني اي بكره قراءه فاتحه وبعد يومين كتب كتاب وخطوبه

نايا وهي تنظر لتمارا بتوتر : يماما انا اعرف الياس من فتره فمفيش داعي نطول في الخطوبه مش محتاجين ده

يزن بعصبيه مبطنه : وحضرتك جايه تتكلمي بلسانه ليه أن شاء الله البيه مش قادر يتكلم ولا مش شايف عندك رجاله

تمارا سريعا وهي تحاول إنقاذ الموقف : يا يزن ما قالتلك انها بتمهد الموضوع مش اكتر يعني ييجي يفاجئكوا وتكسفوه طبيعي تبقي سايبه خبر ليكوا

يزن بسخريه : خبر لا كتر خيرهم والله وحضرتك عرفتيه منين بقي ولا امتي وازاي تكلمي حد متعرفيهوش

نايا بتوتر : انا عرفته من شهرين خبطت عربيته بالغلط وشفنا بعض وبعدين اعتذرتله واصريت اصلح العربيه هو مرضاش بس مع الوقت بدأنا نتكلم وقابلته صدفه فكذا مكان وهو بجد شخص كويس جدا ولو كان بيضحك عليا مكنش دخل البيت من بابه

عبد الرحمن بسخريه :ومش يمكن عرف انتي بنت مين وجاي طمع عشان الورث لتنظر له نايا بحزن وهي تشعر بجرح كبير بسبب حديثه

مريم بغيظ : ليه يا عبدالرحمن هي بنتي وحشه ولا تتعيب في اي ما تشوف كلامك

عبدالرحمن بهدوء: مقصدش يبنتي انتي عارفه ان قصدي غير كده يعني افرضي جاي طمع مش حب لازم نحط ده في الاعتبار

نايا وهي تحاول إخفاء دموعها : عادي يبابا انا فاهمه قصدك بس انت لما تشوف الياس هتعرف ان معايا حق وبعدين الياس عنده جيم كبير واسمه مسمع وتقدر تسأل بنفسك

يزن وهو يومئ بهدوء: انا هسال عنه بنفسي وهتاكد من أخلاقه وشغله لتنظر نايا بتوتر لتمارا لتطمأنها الاخري بعينيها وهي تدعوا الله ان يمر اليوم بسلام

————-‐————-

روجينا بضيق: ومين دي بقي وعرفتها منين لتقول منار بضيق : في اي يا روجينا من ساعه ما اخوكي جه عماله نازله تحقيق معاه بعدين في اي مش علي بعضك من ساعه معرفتي

روجينا بتوتر : وهيكون مالي بس انا مستغربه مش اكتر لينظر لها الياس بهدوء ليقول : اسمها نايا واتعرفنا من شهرين كنت ماشي وخبطت عربيتي بالصدفه واصرت تصلحها ومن يوميها بنتكلم وحبيتها

روجينا بشك : بس انت عمرك مجبت السيره دي ابدا ولا قلت ان عربيتك اتخبطتت ولا اتعرفت علي حد ليقول الياس بعصبيه : في اي يا روجينا الله مش عشان ساكت تنزلي فيا تحقيق بكره تتقابلوا وهتعرفيها

ليتركها ويرحل بعصبيه لتنظر روجينا لاثره بشرود وهي تشعر بالحزن من أجل شروق هي تشعر بها بشده فهي تعاني من نفس الشئ ولكن لمن تقول

—————————–

شادي بأستغراب وهو يفتح الباب: شروق انتي فين ليراها تغطي وجهها بالغطاء والغرفه مظلمه بشكل كامل لينظر بأستغراب وهو يقترب منها

شادي : شروق انتي نمتي اول مره تعمليها وتنامي بدري اوي كده انتي تعبانه لتقول الاخري بهدوء بدون رفع راسها : معلش يا شادي مصدعه شويه سيبني واخرج

شادي بأستغراب وهو يسحب الغطاء عنها : مالك يا شروق قومي كلميني من ساعه مجيتي من بره وانتي مش طبيعيه

شروق ببرود : مفيش يا شادي بس الامتحانات قربت ومتوتره شويه ليبتسم لها الاخر وهو يمسح علي شعرها بحنان ليقول : متقلقيش ربنا موجود ومش هيضيع تعبك حتي لو كان بنسبه صغيره

لتبتسم له شروق وهي تسحب الغطاء علي راسها مجددا لتبكي بصمت وهي تقول : معلش سيبني انام انا محتاجه ده دلوقتي ليتركها شادي وهو ينظر لها بخوف ويخرج بهدوء

——————————

في صباح اليوم التالي

الياس بتوتر : بت يا نايا شكلي حلو شعري مظبوط انا متوتر اوي وخايف كأني انا اللي جايلي عريس مش انتي ناقص اقدم العصير واستخبي ورا العمود وازغرط لما يوافقوا

نايا وهي ترفع احدي حاجبيها بسخريه : اهدي مش هيعضوك بعدين انا مظبطه كل حاجه وهتقولهم نفس الكلام اللي قلتهولك امبارح لسه فاكره صح

ليومئ لها الياس بحماس وهو يخرج دفتر صغير ليقول : ايوه ده انا كاتب كل حاجه هنا وبذاكرها من ساعتها لتنظر له نايا بأستغراب لتقول : كاتبهم في دفتر يا الياس ناقص اعملك برشام وتدخل بيه لما تنسي تغش منه

الياس وهو ينظر لها بأندهاش : اي ده تصدقي مجتش فبالي استني في وقت الحق اكتبه علي ايدي لتقترب نايا وكأنها ستخنقه لتمسك نفسها وهي تبتسم بغيظ لتقول : امشي من وشي يا الياس ساعه بالظبط وتدخل متتاخرش عن ساعه

الياس بأستغراب : انا عشت كتير وقليل اشوف العريس بيروح المغرب العشا انما دي اول مره اشوف عريس يتقدم الضهر

نايا بهدوء: لانه مثلا تعارف مش اكتر لسه يدوب بتتعرفوا لتستمع الاخري لهاتفها لترد سريعا وهي تقول : ايوه يا تمارا ، متأكده، كده تمام اوي ، خلاص اقفلي يلا

الياس بأستغراب : في اي لتنظر له نايا بفرحه لتقول : دي تمارا مرات اخويا بتقول ان يزن سأل عنك وكل حاجه زي مخططنا حصلت مش فاضل غير انك تشوفه بس ومتتوترش لان يزن مش سهل

الياس بغرور مصطنع وهو يعدل من هيئته : اذا كان هو مش سهل فأنا مليش حل هتشوفي أسد قاعد هتتصدمي

الياس بتوتر وهو يحاول فك اول ازرار قميصه بأختناق : لا انا مش هطلع مش عايز خلاص اتراجعت انا واحد بحب ارجع فكلامي اصلا

نايا بسخريه : اي يا أسد قلبت قطه كده ليه امال فين اللي ملوش حل ليقول الياس بتوتر وهو يحرك يده : انا واحد كذاب انتي مخدتيش بالك من ساعه سماح ولا اي وبحب اخلف بوعودي مليش وعد اصلا اقولك شوفي غيري

نايا بغيظ وهي تمسك به بعصبيه : اثبت ياض لعورك بقولك اي مش بعد فقعه المراره دي واللي حصل عايز تمشي ده انا اشرحك

الياس بصدمه : بت يا نايا انتي خريجه اداره اعمال قسم شرشحه صح اصل مش طبيعي بعد كل اللي شفته تطلعي تربيه اجانب وبابي ومامي

نايا وهي تعدل شعرها بغرور مصطنع : اللي قدامك دي وبلا فخر مطروده من اربع مدارس انترناشونال بعد مفتحت دماغ اربعه وشوهت اتنين

الياس وهو يومئ باقتناع : سوابق يعني خريجه سجون انا قلت كده برده اقتنعت الصراحه لتنظر له نايا بغيظ وهي تتحرك امامه

———————–

ينظر له كل دقيقه ليزفر بملل ليرفع الاخر عينيه عن الملف وهو يبادله النظرات بغيظ ليبتسم الاخر بسماجه ويكرر ما يفعله ليزداد تعصب الاخر

شادي بغيظ : في اي يا مؤمن يا حبيبي مالك ليبتسم مؤمن ببلاهه : زهقان يا شادي الله بقالنا ساعه فاتحين المكتب الا مفي كلب عبرنا وتف فوشنا حتي

شادي بضيق : هتكون هنا وييجي زباين يمؤمن مين اللي هييجي بعد مشوهت سمعت المكتب ليحرك مؤمن يده بعدم اهتمام وهو يقول : يعني علي اساس مكتبك نافع ده لولا بركه دعائي مكنتش عرفت تشتغل

شادي بسخريه وهو يحرك يده : بركاتك يسيدنا الشيخ ويتري البركه بتاعتك مش شغاله ليه دلوقتي ولا الحجاره خلصت

مؤمن بضيق : اتريق اتريق بكره تعرف قيمتي لما اضيع من بين ايديك ليرفع الاخر حاجبيه بسخريه وهو يقول : لا والنبي ضيع يا شيخ ضيع خليني ازغرط واوزع علي الشارع شربات يمكن ربنا يحل البركه علينا

: احم استاذ شادي لينظر الاثنين لمن اتي لتبتسم هي بهدوء وهي تسحب الاخري التي تتمسك بالباب وترفض الدخول لتنظر لها بعصبيه

تالي بهمس وهي تحرك راسها برفض لتقول بهمس: لااااا سبيني هنا انا مال اهلي مش انتي اللي حطتينا في المصيبه دي طلعينا منها بعيدا عن المتحر’شين دول

نونيا بعصبيه هامسه : وحياه امي لو مدخلتي يا تالي لجيبك من شعرك خلينا نخلص ليتحمحم شادي بأحراج وهو يقول : اهلا انسه نونيا اتفضلي يا انسه تالي

تالي بغيظ : يعز مقدارك يخويا تسلم لتجلس بالمقابل لمؤمن الذي ابتسم بغباء لتزفر هي بملل

نونيا بابتسامه : انا اسفه اني جيت من غير معاد بس حبيت اعرف هنعمل اي في القضيه وجبتلك شويه ملفات ممكن تساعد

شادي بأبتسامه : تحبوا تشربوا اي الاول مينفعش تيجوا ومنعملش معاكوا الواجب لتسحب تالي نونيا سريعا وهي تهمس لها : مستحيل اشرب حاجه افرضي حطولنا حاجه فيها

ليستمع مؤمن لحديثها ليقول بعصبيه وهو يحرك يده : نعم يختي واحنا نحطلك حاجه ليكي انتي ليه متشوفي نفسك عامله ازاي هنعمل بيكي اي

تالي بعصبيه : نعممم وانا مالي يخويا اي اللي هتعمل بيا اي صحيح هتعمل اي وانت ملكش فالصنف ده منت ليك في الصنف التاني يمتحر’ش

مؤمن بصدمه وهو يشير لنفسه: انا متحر’ش ياللي متسويش فسوق الستات بصله يبت ده انا اول مشوفتك اتلخبط انتي بنت ولا ولد مبقتش عارف احدد


لتشهق الاخري بصدمه وهي تنظر لنونيا لتقول : شوفتي كلامه ادي آخره مجايبك العره يست نونيا انا لا يمكن اسكت

شادي بعصبيه : مؤمن عيب اي اللي بتقوله ده ليقول مؤمن بعصبيه : بتزعقلي انا ليه مش شايف من اول يوم وهي عماله تقول اي ورافعه مناخيرها لفوق مغروره علي اي بنت المقشفه دي

نونيا بعصبيه : انت يا استاذ انا مسمحلكش تقول علي صاحبتي كده انت ازاي تتكلم بالطريقه دي لتنظر تالي لنونيا بصدمه وهي تقول: انا بنت مقشفه هو قال كده صح

مؤمن بعناد كالاطفال : اه انا قلت كده يمقشفه ياللي مش معروف منك وش من قفا لترفع تالي يديها وكأنها تستعد للانقضاض عليه لتقول بشرار : تعالي بقي اما اوريك المقشفه دي هتعمل فيك اي يا بقايا الرجاله

لتركض وهي تعضه بشده وتسحب شعره ليصرخ مؤمن بألم وهو يحاول ابعادها : ابعدي عني يا قرده انتي متشعلقه فيا كده ليه يحيوان يا شادي شيلها عني لالا عيني عيني يا غبيه

تالي بعصبيه وهو تسحب شعره اكثر وتعضه : وحياه امي لعرفك انا اصلا مش طيقاك من ساعه مشوفت وشك انا مقشفه يا عره الرجاله يا بيئه يالا ده انت صنف تالت يلا لا نافع راجل ولا ست

مؤمن بعصبيه : خلي بالك انا ساكت لغايه دلوقتي احتراما لكلمه انثي اللي موجوده في البطاقه لو اتشالت هبهدلك انت يحيوان يا شادي بطل ضحك وتعالي اسحب القرده دي عني شعري شعري يحيوانه لسه جايبله كريم غالي قطعتيه

نونيا بعصبيه : تالي ابعدي عنه يتالي ابعدي قطعتي شعر الولا مينفعش كده لتنظر لشادي الذي يمسك ببطنه من كثره الضحك وهو يتسطح ارضا لتقول بعصبيه : انت واقف تتفرج قوم ساعدني

لتحاول سحب تالي التي تتمسك بشعر مؤمن بشده وهي تخربشه بشده في وجهه ليقول مؤمن بعصبيه : اه وشي شعري يا غبيه بقي كده طب وحياه امي منا سايبك تعالي بقي

ليسحب الاخر شعرها بشده ليبدوا وكأنها خناقه أطفال في حضانه ليحاول شادي السيطره علي ضحكه وهو يسحب مؤمن بعيدا وتحاول نونيا سحب تالي عن مؤمن الذي يكاد يقتلع شعر تالي في يديه

: يخربيتكوا هو انتو مش هتتهدوا ابدا غير لما المكتب ده يتقفل لينظر الجميع له سريعا وهم يتوقفون فجاه عن ما يفعلون ليقول مؤمن بأبتسامه غبيه وهو يحرك يده ملوحا وكأنه لم يكن يضرب منذ قليل : هاي حسام جيت فوقتك

—————————–

يجلس أمامهم منذ اكثر من نصف ساعه فقط يتأملونه دون حديث وكأنه احدي لوحات الموناليزا ليتحمحم بأحراج ويقول : طبعا حضراتكم عارفين انا جاي لأي واحب أكرر طلبي مره تانيه لو تسمحولي

عبد الرحمن وهو ينظر له بهدوء: نايا قالتلي علي كل حاجه بس احب اسمع منك تاني ليقول الياس وهو ينظر ليزن بهدوء: بصراحه انا حابب أتقدم لانسه نايا ومحبتش اتأخر وادخل البيت من بابه لاني مليش في اللف والدوران

يزن بهدوء وهو ينظر له وكأنه سيخترقه : وحضرتك عرفت نايا منين احب اعرف ليقول الياس بثقه: استاذه نايا خبطت عربيتي قبل شهرين واصرت انها تصلحها والصراحه من وقت ما شفتها شدتني ولفتت نظري واتكررت اللقاءات بالصدفه لغايه محسيت انها الانسانه اللي فعلا تستاهل تشاركني حياتي

عبدالرحمن بأقتناع : نايا قالتلي انك حابب تكتب كتاب وخطوبه مع بعض ليقول الياس وهو يبتسم بهدوء: ايوه بصراحه انا ونايا عارفين بعض من فتره مش محتاجين فتره خطوبه زياده وانا الصراحه مش حابب ابعد عنها فتره أطول اظن كل حاجه بقت واضحه

لينظر له يزن بأعجاب لثقته بنفسه وينظر لعبدالرحمن الذي اقتنع بنظراته هو الاخر ليومئ له بهدوء

___________________

نايا بتوتر وهي تضع راسها علي الباب في محاوله للاستماع لما يحدث بالداخل : وبعدين بقي انا مش سامعه حاجه هما بيهمسوا كده ليه

تمارا وهي تحاول وضع راسها علي الباب: انا مش عارفه أسمع حاجه بطني منعاني تلاته متر لقدام مش عارفه احط راسي علي الباب

لتنظر لها نايا بغيظ لتري عاصم أمامها لتعتدل سريعا لينظر لها عاصم بسخريه وهو يقترب : حبيب القلب جوه شكلك متحمسه اوي للدرجادي يا نايا

تمارا بعصبيه هامسه : امشي من هنا يا عاصم ملكش دعوه بنايا عايز منها اي بعد اللي عملته معاها لينظر لها عاصم بسخريه ليقول : هي جابتك محامي ليها يا تمارا ولا اي

نايا ببرود وهي تتحرك لتخرج من الغرفه : زي مقالتلك تمارا ملكش دعوه بيا يا عاصم كل اللي بينا انتهي وحتي كلام بينا معدش موجود

ليلحق بها عاصم وهو يسحبها ليحاوطها بين الحائط وبينه ليقول وهو يقترب منها بتلاعب: اي يا نونتي مالك يروحي نسيتي عاصم حبيب قلبك ولا اي

نايا بتوتر : عاصم ابعد عني لحد يشوفنا بعدين عايز اي دلوقتي حليت فعنيك ولا اي ليضحك عاصم بشده وهو يقول: بقيتي بتخربشي ولا هو لما حسيتي ان حد عايزك طلعلك صوت

نايا بعصبيه : انت مستحيل تكون بني آدم ابدا عايز اي بعد اللي عملته بتلعب بيا كده ليه ليضع عاصم يده علي وجهها ليقول بتلاعب: اي يا نايا منتي عارفه اني بحبك من زمان الله

نايا بسخريه وهي تبعد يده : اه اوي واضح عشان كده الدبله دي فأيدك مش كده لينظر عاصم لها وهو يضحك بشده ليقول بهمس : لا بس اي رايك في اللي عملته فيكي استاهل جايزه اوسكر للتمثيل صح

لتدمع عين نايا بشده وهي تتذكر ما فعله معها لتدفعه بشده وهي تقول: إياك تقرب مني تاني انت انسان زباله والحمد لله ان ربنا كشفك ليا قبل ما يحصل حاجه وعوضني بالياس اللي ضفره برقبتك

ليزم الاخر شفتيه بحزن مصطنع ليقول : اخص عليكي يا نونا للدرجادي بقيتي تكرهيني اللي يشوفك دلوقتي ميشوفكيش وانتي بتتزليلي عشان ترضيني بس وهتموتي عليا

نايا بكره : كان زمان وجبر يبن عمي خلاص ماضي ورميته تحت جزمتي ودست عليه مع قلبي ليقترب عاصم وهو ينظر لها بشده ليقول : عايزه تقنعيني مبقتيش تحسي اتجاهي بحاجه بتضحكي عليا ولا علي نفسك يا نايا ده حب طفوله وسنتين ارتباط مستحيل يروح فيومين اوعي تكوني مفكره اني هصدق التمثليه السخيفه اللي بتحصل جوه دي

: لا صدق يروح امك ولو مصدقتش ان شاء الله عنك مصدقت يمكن تصدق وانت بتحضر كتب كتابنا بعد اسبوع

لتنظر له نايا بصدمه ليقترب الياس منها وهو يمسك يدها ليقول بحب : اتفقت مع والدك فكل حاجه ليقول وهو ينظر لعاصم بتحدي : مش هتقولنا مبروك ولا اي كتب كتابنا الاسبوع الجاي ونايا هتكون مراتي

 رواية زوج للايجار الفصل الرابع 4 -  بقلم اميرة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent