Ads by Google X

رواية حكاية حب الفصل الثالث 3 - بقلم اسراء هاني

الصفحة الرئيسية

  رواية حكاية حب كاملة بقلم اسراء هاني عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية حكاية حب الفصل الثالث 3

محمد : انا انا حتجوزها

عمر وام عمر و هبة : ايه

محمد بلهفة: انا حتجوزها انا طالب ايد هبة

عمر: انت عايز تداري على عملتها

هبة : عملت ايه اه اتكلم اللي تجوزته كان عاجز جنسيا كان يضربني ويكسر عضمي عشان يداري على خيبته كان موريني الويل كنت فاكرة انه خلاص حعيش طول حياتي بعذاب بس قلبي كان متأكد انه حيجي اللي ينقذني

كنت طاير من الفرحة انه ما لمسها وانه ما كانت ولا حتكون لغيري وانها كانت مستنياني اساعدها ربنا ما حرمنيش منها رجعلي اياها لحضني انا طاير من الفرحة

محمد : بما انه ما لمسهاش اذا ما في شهور عدة عملوا حسابكو الخميس ده كتب الكتاب والفرح

هبة : انا مش عايزة فرح

ام عمر : الخميس ده الناس حتقول ايه


محمد : اخر همي الناس الخميس ده حعمل فرح متعملش قبل كدة والشقة موجودة

هبة باستغراب : موجودة

محمد بعشق: شريتها من زمان جدا وحلفت ما حد يفوتها غيرك

هبة بصدمة : غيري انا

محمد : اه لاني ماكنتش حتجوز غيرك

كانت بتطلع فيا مش فاهمة شي و مستغربة من كلامي

عمر: انا مش فاهم حاجة بس على بركة الله الخميس الفرح

كان بالنسبة لدار عمي انا عريس لقطة نص بنات العيلة بيتمنوا اتقدملهم لا ليا بالسهر ولا البنات شاب ناجح جدا غير اني وسيم احم ?

تاني يوم خدت هبة تشتري الفستان واشترينا عفش البيت من افخم الاماكن

محمد : ليه حاسس انك مش مبسوطة

هبة : انا وافقت عشان الفضيحة و كتر خيرك انك انقذتني

كان نفسي اعرف هيا مالها بس دلوقتي اللي يهمني انها تصير مراتي اي شي تاني يتحل بعدين قفلت الموضوع لوقت مناسب

جه يوم كتب الكتاب كان برج من دماغي حيطير لما شوفتها بالفستان الابيض وهيا لابسة اللي بقت ملكي

المؤذون كتب الكتاب من الفرحة حضنته هو الناس فضلت تضحك

فوتنا القاعة كبيرة وفخمة اضواء وناس كتير جاية تتفرج على عروسة عملت فرحين باقل من شهر ما همني حد اساسا انا ما شوفت حد غيرها كنت طاير فيها ارقص متل المجنون حتى هيا صارت تضحك عليا

تعي ننسى الدنيا نطير نسافر على كوكب تاني شو ما بدو يصير يصير انتي اغلى انسانة

غنتلها وحملتها كان احلى يوم بعمري

الفرح خلص وروحنا بيتنا وصار اللي متوقعه فاتت غرفة غير غرفتنا وقفلت الباب عليها

محمد بجنون : افتحي يا هبة

هبة : لا يمكن

محمد: لا يمكن ايه انا جوزك على فكرة

هبة : عالورق بس روح نام



محمد : انتي بتهزري انام بليلة زي دي افتحي ده انا على اخري

هبة : ان حاولت تفتح الباب انا حنط من الشباك مجنونة واعملها

محمد: انتي حتقوليلي عن جنانك حنام

روحت قعدت على كنبة قبال الباب

محمد بحسرة : حنام ازاي انا دلوقتي بقالي عشر سنين مستني اليوم ده ?

ماشي الايام جاية المهم انك مراتي،

نمت عالكنبة وصحيت على صوت فتح الباب

هبة : انت ايه اللي نيمك هنا ما نتمتش ليه بالغرفة التانية

محمد : انا مش نايم بستناكي

هبة : ان قربت عليا انت عارف

صرت أقرب منها و هي ترجع منا حموت عليها بس بالاخر استسلمت لجنانها

هبة : تفطر

محمد : اه لو عندك شوية سم عشان اريحك

هبة : لا ما عنديش ابقى اشتري

جت امها وزغاريد وصباحية مباركة وانا شوية واعيط ازاي حب عمري قبالي وواقف اتفرج عليه

قعدنا شوية واكلنا بعدها مشيو قعدت جمبي بقميص قصير تتفرج على التلفزيون

محمد : هبة

هبة بتنهيدة : ايوه

محمد : ما تيجي نخرج قبل ما اموت

هبة : بجد يلا بيتزا

راحت تلبس و انا شويا و اغتصبها بنت الايه تجنن

خرجنا تفسحنا كانت قاصدة تغيطني وتنتقم مني على شو ما بعرف

ورجعنا المسا فاتت البيت عملت نفسها نعسانة وتعبانة

محمد : فاكرة يا هبة لما رجعت من السفر قولتيلي ايه انتي اخويا وابويا وصاحبي

هبة : لا مش فاكرة

محمد : اللي غيرك يا هبة ده انا كنت كل حياتك

هبة : انا ما تغيرتش انا وافقت نتجوز عشان سمعتي واذا كنت عايز تطلق اتفضل

محمد : اطلق ده لو السكينه على رقبتي انتي لما تجوزتي غيري كنت حموت

هبة بضحك : بس بقى بس كفاية كدب


محمد : كدب…. انا عايز اعرف انا كدبت عليكي بايه

هبة : عايز تعرف ماشي اسمع بقى

////

دخل النايت بزهق شم ريحتها قلبه صار يدق حس انها هنا

شافها بترقص والفلوس بتترمى عليها

سيف بصدمة و رعب شديد: معقول هيا مستحيل لا لا مستحيل اكيد شبها بس معقول الشبه للدرجة دي قلبي حيوقف

وهيا بترقص شافته لفت وجهها عشان تداري انها بتعرفه وخافت قلبها كان حيوقف انه يكون عرفها و قال لحد عليها بالجامعة و ساعتها مش حتعرف تدخلها تاني

مشي سيف قريب منها عشان يتأكد لكن هيا كملت رقص ولا كأنها تعرفه حاولت تتمالك اعصابه

بعدها قعدت على طاولة لوحدها قرب لعندها و اخد نفس طويل

سيف بتوتر : سارة

سارة بابتسامة : شو

سيف : انتي انتي سارة

سارة : اذا عايزني اكون سارة انا تحت امرك انا سونيوريتا في حد ما بيعرفني ي حلو انت

فضل سيف مبحلق فيها وهيا عملت نفسها بترقص ولا كأنها تعرفه

سيف: يمكن يخلق من الشبه اربعين بس قلبي بيقولي غير كدة

فضل قاعد وباصص عليها شاف الرجالة حواليها وشافها بتمشي مع واحد باين عليه مليونير

سيف: اللي يخلي وحدة بجمال البنت دي تعمل كدة الحمد الله انها مش سارة

بعدها مشي سيف وكان عقله في البنت دي قلبه حاسس انه يعرفها

تاني يوم راح سيف الجامعة شاف سارة بالمكتبة

سيف : صباح الخير

سارة ببرود : صباح النور

سيف : انتي كنتي فين امبارح بالليل

سارة : نعم

سيف : لا قصدي شوفت وحدة شبهك اوي في كازينو امبارح

سارة: طيب كويس صاحبها هيا بقى

سيف : انتي متأكدة انك ما رحتيش كازينو امبارح

سارة بخوف شديد و : بعصبية حعمل ايه بالكازينو الكازينوهات دي للفاضين واللي معهم فلوس زيك انا حروح اعمل ايه اشتغل جارسونة


قامت من عندو متعصبة كان قلبها راح يوقف من الخوف يكون تأكد انها هيا

خلصت محاضرات وروحت من الجامعة مجموعة شباب حاولوا يعترضوا طريقها ويتعدو عليها كان سيف وراها كالعادة هجم عليها وأنقذها كان مستعد يضحي بعمرو عشانها بس واحد قبل ما يمشي جرحها من كتفها جرح كبير

سيف بخوف : انتي كويسة

وحاول يسكر جرحها بكوفية كانت على رقبته

سارة : ااه اه الحمد الله متشكرة اوي لازم امشي

سيف : تمشي فين تعالي حوصلك

سارة : لا بسيطة

سيف : انتي مش قادرة تمشي قومي

خدها وركبها بعربيتها كان حيموت من الخوف عليها

سيف : احنا لازم نروح المستشفى

سارة : مستشفى لا

سيف : ليه

سارة : مستشفى يعني تحقيق وقصص

سيف: ماشي حنشوف صيديلية قريبة

سارة : ماشي اااه

سيف : يا قلبي ♥

راح بسرعة كبيرة على صيديلة خدت غرزتين وضمدوا جرحها والدكتور كتبلها على مسكن ودوا عشان الجرح ما يلتهب و طول الوقت شايف روحوا بتتسحب منه من خوفوا عليها

سيف : انتي كويسة

سارة : موجوعة

سيف : تحبي نروح المستشفى

سارة : لا حمشي اروح على بيتنا

سيف : حوصلك


طلعت بعربيته ونامت بالطريق وقف عربيته وفضل باصص ليها كان مبسوط اوي انها معه

سيف : اه لو تعرفي بحبك قد ايه انتي حلم حياتي بحبك ي سارة بحبك ونفسي اعمل اي شي عشان تكوني اللي

قعد يملس على شعرها فتحت عيونها

سارة : احنا فين

سيف :انتي نمتي وما قولتليش امشي ازاي

سارة : انا اسفة بس كنت موجوعة

سيف : شكلك زي القمر وانتي نايمة

سارة: ☺️ متشكرة

وصلها باب البيت وفضل باصص عليها

سيف : امتى تطلعي عندي في بيتي وانتي مراتي امتى

طبعا سارة كانت موجوعة وده ما كان عاجب فاتن لانها بالكام يوم دول حتخسر كتير بس برضو يهمها تكون كويسة و بعد كام يوم

فاتن: خلاص بقى كفاية دلع بقالك كام يوم مرتاحة نشوف شغلنا

سارة: حاضر حاضر

راحت سارة الشغل وتاني يوم راحت الجامعة

عمر: الجو

سيف: فين

عمر : يا مراهق هناك اتقل

سيف : دي جاية علينا امشي انت امشي

عمر : يا ندل بعتني

سيف : وابيع عيلتك امشي


سارة : صباح الخير

سيف : صباح الورد

سارة: انا جيت بس اشكرك على اللي عملته معايا

سيف: انا ما عملتش غير الواجب انتي كويسة

سارة: اه كويسة تسلم

سيف: طيب ممكن نشرب عصير سوا

سارة: اممم ممكن بس اول مرة

سيف: حاضر واخر مرة

راحوا يشربوا العصير وقعدوا بالكافتيريا

سيف: شكل الغرزتين باين في كتفك

سارة: اه علامة عشان لما اضيع

سيف: ههههه اه في بنت تايها في مطوى بكتفها

سارة: هههههه انا حمشي دلوقتي عندي محاضرة

سيف: حشوفك تاني

سارة: ان شاءالله

سيف: ياريت

مشيت سارة حطت ايدها على قلبها حست برجفة بقلبها بس مسكت حالها ورجعت قويت لانها ما بتنفع لاي حدا

وبالليل لبست وراحت الكازينو

عمر: يلا يا بني قوم

سيف: لا مش حروح مكان

عمر: والنبي امال مين اللي حيحاسب عالمشاريب

سيف: مش عايز اشوف اي بنت غيرها انا تايه يا ابني

عمر: حتقوم

وسحب عمر سيف بالعافية وراحوا الكازينو


اول ما شافته خافت وفضلت تسعل حاولت تعمل اي حجة عشان تمشي

سيف شافها بس لسة مش قادر يقتنع انها مش هيا صوت قلبه لما يشوفها بقوله انها سارة

راح عندها يحاول يحكي معها

سيف: مساء الخير

سارة: اهلين

سيف : احنا نعرف بعض قبل كدة

سارة: ما بعرف كل يوم بيجي ناس وبيمشي ناس ما بلحق احفظ بس اذا عايز نتعرف يا قمر ما عنديش مانع

سيف : قصدك انتي بتشبهي وحدة … و لسة حيكمل

و شاف العلامة اللي في كتفها

 رواية حكاية حب الفصل الثالث 3 -  بقلم اسراء هاني
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent