Ads by Google X

رواية قسوة الحب الجاهل الفصل الخامس و الثلاثون 35 - بقلم مروة موسي

الصفحة الرئيسية

  رواية قسوة الحب الجاهل الفصل الخامس و الثلاثون 35 - بقلم مروة موسي 


 رواية قسوة الحب الجاهل الفصل الخامس و الثلاثون 35 

البارت 35 
حوقلوا فإنها رافعة نافعة 

ليان وهي بتطبق هدومها وحاجتها مسكت في ايديها بيجامة زياد كان جايبها ليها افتكرت كلامه انه جابها بالغلط بس من خلال كلامه واعترافه بالحب ليها اتأكدت انها جاية بالرضا منه مش بالغصب نزلت تحت عند ام زياد وقعدت جمبها بهدوء تام

عزة: صدقني ي باشا أنا معملتش حاجة دي حادثة وقضاء وقدر لكن أنا مليش ايد فيها 
الضابط: بلاش كلام فارغ وتخاريف انتي متسجل ليكي صوت وصورة 
عزة: أنا عاوزة محامي هو اللي يتكلم بلساني
الضابط : انتي مفكرة بروح امك انتي جاية هنا بقضية سرقة انتي جاية بق&تل روحين يعني أقلها اعدام
عزة: لا دا ظلم حرام عليك سبني اوعي والعسكري بيشدها بالعافية عشان يدخلها الزلزالة 

عيسي: السلام عليكم 
الكل كان متجمع: عليكم السلام 
عيسي: أمال فين عبير 
اماني: رغم اللي كانت بتعمله فيك دا لسه بتشوفها فين
عيسي: الدم عمره ما يبقي ماية
عثمان: اختك روحت الشقة خلاص بتجهز اهي
عيسي: طيب بعد اذنكم أنا طالع ارتاح شوية 
اماني: تحب تاكل اغرف الاكل 
اروي: لا ي اماني شكرا هو لما يعوز ياكل هيقولي ارتاحي وريحي
عثمان: اروي ي بنتي مينفعش كدا 
اروي: وهو أنا قولت أي ي عمي 
عيسي: تعالي ورايا وبطلي كلام 
عثمان: اتصل علي اخوك وطمني ي ابني

ليان: محتارة ي أمي اوي مش عارفه أعمل أي 
ام زياد : أي اللي محيرك أدي بيتك وأدي جوزك انتي اللي ناوية تعب القلب ليكي 
ليان: مش عاوزة اظلمه معايا 
ام زياد: صدقيني أكبر ظلم له أنك تمشي وتسيبي جوزك 
ليان: مش عارفة احدد موقفي خالص ممكن تساعديني
ام زياد: عوزاني اساعدك كأم ليكي ولا حماتك 
ليان بترجي: اتمني تكون أم ليا 
ام زياد: هو حالا انتي قدامك واحد عارفه اوله أي واخره أي ومتعرفيش ربنا عوضك بيه ازاي صح 
ليان : صح مش هنكر انه نشلني من بلوة 
ام زياد: ويشاء ربك ان البلوة دي نفس نصيبك ونفس العيلة والمنصب صح 
ليان: صح 
ام زياد: ربنا لما بيعوض بيعوض في زوج صالح يحبك يخاف عليكي او بيت يحتويكي او حماتك تكون زي امك وبتحبك وربنا بيحبك وجمعلك كل دا في ايدك الخلاصة ي بنتي اللي نعرفه واللي جربناه ومزعلناش احسن من اللي معرفوش

اماني: أي ي عبير 
عبير: مفيش حاجة حصلت كدا ولا كدا من ساعة ما مشيت 
اماني: لاء 
عبير: ولا حتي جابو سيرتي
اماني: عيسي سأل عليكي كتر خيره 
عبير: سألت عليه عقربة 
اماني: عمرك ما هتتغيري كدا 
عبير: دا الزمن يتغير وقلبي مرهون عليه من التغير وميتغيرش تجاهه

عيسي: اختك علي وشك تسيب جوزها 
اروي: والنبي هو جوزها اسما بس وانا هسيبك
عيسي: والله أنا معنديش مشكلة 
اروي : أه ما أنا بردوا معنديش مشكلة 
عيسي: أه ي ضهري وجعني اوي ي اروي 
اروي: سلامتك 
عيسي: سلامتك؟؟ لا دا انا اروح لأماني تعدلي ضهري تمام 
اروي: طبعا ي حبيبي اتفضل جرب كدا تخرج من الباب وانا هروح فيك السجن قال تعدلهولك قال 
عيسي: الله الله الله الله دا قلبك قويي ولسانك اتعوجك خليها تبقي ساعات حلوة اللي فاضلة
اروي: الله اعلم هتبقي ساعات ولا اي بس قبل ما امشي عاوزة اعرف حاجة انت فعلا هتخلي اماني علي ذمتك وهتعتبرها زوجة ليك 
عيسي: والله دي حلال والاولي مشيت يبقي التانية تحل محالها 
اروي: كتر خيرك وربنا علي الظالم والمفتري وزقته من قدامها 

زياد: امي امي 
ام زياد: تعالي ي حبيبي 
زياد: مشيت ؟؟! 
ام زياد: بقالها فترة بتعبي حاجتها فوق 
زياد بزعل: تمام أنا مش هجبرها علي حاجة وهرمي عليها اليمين 
ام زياد: ربنا بيعوض ي حبيبي وان شاء الله خير 
زياد : الله المستعان وطلع وكان وقت المغرب وفتح الاوضة لقي فيها الشباك مدخل شعاع غروب الشمس قفل الباب ووقف في نص الغرفة 
زياد: خلاص ي ليان هتمشي وتسبيني
ليان من وراه وهي حاطه راسها في الارض: مش يمكن في قرار تاني 
زياد لا وراه لقي ليان لابسه البيجامة اللي كانت في ايدها زياد كان جايبها
زياد : أي اللي انتي عملاه دا
ليان بخجل وهي بترفع شعرها ورا ودنها: أي مالك متنح ليه
زياد لا الجهة التانية: ممكن تغيري وتقفي قدام بهدوم غير دي 
ليان بوقاحة: ليه مراتك وحلالك مش قادر تقاوم وبعدين أنا قررت خلاص اكون زوجك ليك ودا أمر عليك 
زياد: أي انتي متاكدة من كلامك دا 
ليان: أيوا ي زياد عشان لو هلف الدنيا كلها مش هلاقي زيك ولا في حنيتك عليا وانا بجد بشكر ربنا أنك في حياتي 
وهنا كانت ام زياد معدية بالصدفة وسمعت كلام ليان ارتاحت واطمنت انها مش هتمشي

في الصباح بعد ما مرت ليلة سعيدة علي ليان وزياد 

بلال: ميييين اللي عامل ازعاج كدا
أية: اصحي ي دكتور المؤتمر هيبدا وانت لسه مكانك 
بلال: انتي داخلتي هنا ازاي 
أية: واسطة هو أنا أي حد ها ها 
بلال: طيب وسعي كدا لحسن اتأخرنا
أية: طيب يلا أنا بحضر سندوتشات لينا بسسررررعة
بلال: خلاااص اسكتي بطلي صداااع امشي
 رواية قسوة الحب الجاهل الفصل الخامس و الثلاثون 35 - بقلم مروة موسي
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent