Ads by Google X

رواية نادرة قلبي الفصل الثاني 2 - بقلم دعاء احمد

الصفحة الرئيسية

  رواية نادرة قلبي كاملة بقلم دعاء احمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية نادرة قلبي الفصل الثاني 2

نادرة بتوسل و خوف:يا بابا انا مش عايزاه اتجوزه، أنا اتجوز دا !!!!

ابوس ايدك يا أبا بلاش الموضوع دا و انا هن

قاطعها موسى بغضب و حدة:

=مش عايزه اسمع و لا كلمة، أنا أديت للجدع كلمة و خلاص خلص الكلام يا بنت سنية

و بعدين ايه؟! دلوقتي العرسان اللي اتقدمولك بقوا زي العسل و لا انتي فاكرة اني هسيبك تلعبي بينا زي الشوخشيخه كدا و كل يوم و التاني تتطفشي عريس لحد ما الناس بدوا يتكلموا عليك.

نادرة بغضب و تهور:

=هو الجواز بالعافية و بعدين مين سي حسن دا علشان انا أرضا بيه؟! دا حته ميكانيكي لا راح و لا جيه….

موسى بحدة :

=عال اوي يا نادرة بتعلي صوتك عليا لا بجد يا فرحة قلبي بيكي لا عرفت تربى يا موسى و بنتك كبرت و بقيت عامله زي الطور الهايج… بس لا يا مش هتمشي كلمتك عليا..


و خالي في علمك لو عملتي اي مصيبة زي كل مرة مش هرحمك من تحت ايدي يا نادرة فاهمة.

نادرة بغيظ حاولت تدارية:بس يا بابا أنا مبحبوش و بعدين دا و لا الطور الهايج بيمشي يضرب في الخلق كأنه فتوة

و الصراحة لما بشوفه صدفة في اي مكان ببقى عايزة اهرب ازاي اتجوزه

موسى بحنان:

=انتي متعرفيش حسن يا نادرة، حسن ابن حلال و راجل بجد، وياله بقا ادخلي اجهزي حسن و أمه هيجوا بعد العشا.

نادرة عضت على شفايفها بغضب و غيظ :

=حاضر يا بابا اللي تشوفه

موسى بتحذير:

=و أياكي يا نادرة، اياكي تعملي اي مصيبة فاهمة؟

نادرة:حاضر حاضر. همست لنفسها بغيظ :اصبر عليا يا حسن بقا انا اتجوزك انت.

دخلت اوضتها و رزعت الباب وراها بغضب لدرجة ان اختها اتفزعت و بصتلها بضيق:

مرجاَنه=انتي يا بنتي داخله زريبة بتقفلي الباب كدا ليه ما براحة يا ماما يا يطقلك عرق.

نادرة بغيظ:بقولك ايه انا مش ناقصة نفسي

قعدت على السرير و ربعت رجليها و هي بتفكر هتخلص منه ازاي.

مرجانة بخبث:نادرة… انتي… بت

نادرة بصوت عالي وعصبية:نعم.. ايوة.. عايزة ايه؟

مرجانه بخبث:مالك يا حبيبتي ايه اللي مضايقك؟ و لا يكونش بابا فرسك بالعريس، اتبطي بقا يا اختي

نادرة بضيق:بت متعصبنيش احسن والله هجيبك من شعرك و امسح بيكي بلاط الشقة.

مرجانة: تصدقي أنك هبلة يا نادرة، اه والله هبلة بقا في واحدة يتقدملها واحد مز زي حسن الصياد و تبقى مكشرة كدا يا بت دا قمر و الله قمر، مشيته و هيبته و كلامه الموزون شهم و ابن بلد

و اهو مفيهوش الحجج الفطسانة اللي بتطلعيها في العرسان اللي بتطفشيهم

يعني لا بتاع امه و لا متدلع و ملزق و قمر يا بت تصدقي و الله العظيم انتي فقر اه و الله

هتفضل كدا طول عمرك و الله حرام فيك الجمال دا كله، يا بت فكري في الجواز و اتدلع مع حد ابن حلال و يصونك انا اكبر منك و عارفة

نادرة بدلال و هي بتضفر شعرها : و مين قالك اني مش عايزة اعيش حياة مع حد يحبني،

بس مش يوم ما أقع، أقع مع واحد زي دا واحد هيفضل طول عمره فقير و كحيان يا بت انا عايزة اعيش برا الحي دا

في مكان تاني و اشوف الدنيا مع حد تاني، حد يبقى فاهم ان الحياة مش كلها التزامات و ضغط.

عايزه اكون ملكة يا بت مش خدامة ليه هو و أمه.

مرجانه بيأس :يا خوفي منك و من دماغك يا نادرة يا بنت ابويا، خايفة يجي اليوم اللي تندمي فيه، عيشي عيشة اهلك و بعدين انتي تعرفي حسن منين،

دا جدع مرضاش لاخته البهدلة هيقوم يبهدلك انتي يا بنت الناس.

على العموم دوريها في دماغك و أن شاء الله هيحليها الحلال، قومي بس دلوقتي ظبطي نفسك بلاش يا نادرة تعملي مشاكل انتي مش ناقصة ياله انا لازم امشي دلوقتي

نادرة :تمشي ايه انتي هتسبيني لوحدي لا لا دا انا قلت انتي موجوده معايا، مرجانة خليكي معايا انا مش هعرف اقعد معه لوحدي و الله ما هعرف خليكي معايا.

مرجانة بقلة حيلة:معليش يا نادرة مش هقدر العيال في البيت لوحدهم و بعدين متخافيش كدا ماما هتكون معاكي

___________________________

في نفس الحي في بيت بسيط جدا

وصل حسن الصياد أدام البيت، ركن الموتوسيكل بتاعه جانب البيت و دخل.

أبتسم بحب و هو بيفتح باب الشقة

ندى على والدته و هو بيحط المفاتيح على التربيزة اللي جانب الباب.

حسن بود: يا أم حسن فينك يا ست الكل؟

خرجت دعاء من المطبخ و ابتسمت بحب :

=أنا هنا يا حبيبي.


حسن ابتسم و راح ناحيتها لكن باين عليه الضيق:

=ممكن اعرف ليه قومتي من فرشتك يا أمي ، الدكتور قال لازم راحة.

دعاء بحب:

=يا حبيبي انا بخير الحمد لله أنت عارف اني مبحبش كلام الدكاترة دا. و بعدين كنت بجهز لك العشاء اما بقا عملتلك طاجن بامية هتاكل صوابعك وراه.

حسن مال عليها و بأس راسها :

=تسلم ايديك يا غالية بس برضو مكنش ينفع تقومي و بعدين أنا روحت فين يعني علشان تتعبي نفسك.

دعاء اتنهدت براحة و هي بتمرر ايديها على وجنته بحب:

=روح يا ابنى ربنا يديك على اد نيتك الحلوة و يسعدك يارب و تفرحني بيك يا حسن نفسي اشيل عيالك.

حسن :سبيها على الله، و ياله اقعدي بقا استريحي و انا هدخل اشوف الدنيا جوا و هكمل.

دعاء بسرعة:يا حبيبي أنت جاي من شغلك تعبان و بعدين هما طبقين هغسلهم و الأكل خمسة و يجهز.

حسن ابتسم و مسك ايديها و خرجوا للبلكونة اللي بتطل على البحر :

=أنتي تقعدي هنا معززة مكرمة و انا هدخل اعمل شغل المطبخ، ياله بقا ريحي قلبي

دعاء بحب ممزوج بخبث :

=ربنا يريح قلبك يا ابو علي، طب اقعد يا حبيبي عايزاك في كلمه.

حسن :وادي قاعدة اتفضلي.

دعاء بخبث:نادرة!!

حسن باستغراب و شك:مالها يعني؟

دعاء بمكر:من الاخر كدا البت عجباك، بصراحة البت قمر اربعتاشر و جدعة بس لسانها طويل حبتين، قولي عجباك؟

حسن بص لأمه بشك و استغراب :

عايزاة توصلي لايه يا امي؟ و بعدين احنا المفروض نكون عند الحج موسى كمان ساعة و نص يعني يادوب ادخل اشوف هعمل ايه و اخد دش على السريع.

دعاء بخبث: ولا يا ابو علي متلفش و تدور عليا، البت لو مش عجباك ليه هتطلب ايديها.

حسن بجدية :سبيها على الله يا أمي و بعدين هو أنت شفتيهم وافقوا عليا.

مصمصت دعاء شفتيها :

هما هيلقوا زيك فين يا ابني و بعدين دا أنت مية من تتمناك

و أنا عندي احساس بيقول انهم هيوافقوا الحج موسى بيحبك زي ابنه.

حسن بابتسامة و هو داخل المطبخ

:كله على الله صحيح أنا هطلع بليل على السويس في بضاعة هنشتريها و أن شاء الله هيجي من وراها خير ادعيلي انتي بس.

دعاء بحب:دعيالك يا ابني والله دعيالك في كل فرض، ربنا يسعدك يا ابني يارب و تنول بنت الحلال اللي تريح قلبك يارب

بعد ساعة الا ربع

خرج من المطبخ بعد ما جهز كل حاجة، كان حاسس بتعب

لانه بيخرج من الفجر للشغل في البحر في صيد السمك مع الصيادين

و يرجع الساعة واحدة يروح ورشة الميكانيكية بتاعته.

حسن لنفسه:اصبر يا ابو علي الرزق كتير بس للي يصبر.

=يا أم حسن الاكل جهز ياله علشان نتعشى سوا.

دعاء دخلت و لقيته جهز السفرة، شد الكرسي ليها و ابتسم بخفة

=ياله

بعد مرور وقت

كان واقف أدام المرايه في اوضته لكن وسيم، وسيم جدا، لابس قميص كحلي و بنطلون جينز اسود.

حط ايديه في جيبه و افتكر نادرة و طريقتها و لسانها الطويل اللي بيسمع عنه لكن حقيقي لسه مسمعوش يمكن لأنها بتقصد تمشي من اي مكان هو فيه

نادرة أسمها جميل و مميزة هي فعلا نادرة تركيبة من الشقاوة و الدلع.

غمض عينيه بغضب و هو بيقعد على الكرسي في نفس الوقت دخلت والدته و هي بتبخر الأوضة :

=بسم الله الرحمن الرحيم، ربنا يحفظك يا ابني من كل عين تشوفك و لا تصليش على النبي

حسن بهدوء:عليه أفضل الصلاة والسلام، جهزتي يا أمي؟

دعاء :اه يا حبيبي.

حسن :على بركة الله ياله بينا علشان منتاخرش عليهم.

=========================

في بيت الحج موسي

نادرة كانت قاعدة على السرير و هي بتتكلم في الموبيل بصوت واطي :

=انتى اتهبلتي يا نغم و لا عقلك ضرب بقولك قال ايه عايزني أوافق اتجوز حسن الصياد و أنا مش عارفه هخلع من ابويا ازاي، دا كأنه ماصدق انه يخلص منك

نغم بضحك:و الله عنده حق يا بت هو انتي مش ملاحظة ان لسانك بقا متبري منك لا صحيح هتلاحظي ازاي ما انتي كدا من زمان بس انتي هبلة بقا في واحدة عاقلة ترفض حسن و الله تبقى عبيطة يا نادرة الجدع زي القمر يا اختي ياريته طلب ايدي انا كان زماني موافقة دلوقتي حالا.

نادرة بغيظ:تصدقي انك بني ادامك ساقعه، يا نغم مش بحبه مش بحبه يا ناس، و بعدين أنا بسمع انه مفتري مشفتيش ازاي ضرب فريد…..

نغم بحدة :آه قوليلي بقا دا الموضوع فيه فريد ابن البهوات، بت يا نادرة اوعى يكون في حاجة بينكم.

نادرة بابتسامة :مفيش غير كل خير و بعدين فريد جدع مالو هدومه كدا و مز في نفسه

و بعدين أنا من ساعة الخناقة اللي حصلت لما حسن ضر’ب فريد في المينا و انا مش طايقه

نغم بجدية و تحذير

:انتي اتهبلتي صح؟ نادرة فوقي يا ماما فريد دا مدلع و بتاع بنات و لو قال لواحدة كلمتين حلوين يبقى عايز منها حاجة و أنتي يا حبيبتي اكيد مجتيش معه سكه فقال يلعب عليك

فعقلي كدا و بعدين حسن لا يمكن يضر’ب فريد الا لما يكون عمل مصيبة اسمعي مني أنا

نادرة : لا بقولك إيه أنا أصلا مش طايقة اسمع أسمه فسكتي أحسن

نعم بغيظ:طب يارب يارب يا نادرة تتجوزيه علشان يعلمك الأدب و أن الله حق و بكرا الايام تدور و تعرفي سي فريد على حقيقته سلام

نادرة بغيظ :سلام يا بومة و برضو مش هتجوزه..يا انا يا انت يا حسن

 رواية نادرة قلبي الفصل الثاني 2 -  بقلم دعاء احمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent