Ads by Google X

رواية اقدار الفصل التاسع 9 - بقلم علياء ناصر

الصفحة الرئيسية

 رواية اقدار الفصل التاسع 9 - بقلم علياء ناصر



رواية اقدار الفصل التاسع 9 

الفصل التاسع 

وصلت السيارات لتنزل سيلا من سيارة فارس و روتيلا من سيارة صقر 


سيلا: افتكري انك مش رضيتي تركبي معايا 


سيلا : يعني كان ينفع نسيبه لوحده 


سيلا: صغير هيتخطف


فارس : يلا عشان نخلص بدري 


ليتوجه الجمع إلى الداخل لتستقبلهم فتاة الاستقبال 


-تحتأمر حضرتكم أقدر أخدمكم إزاي


لتقرأ الاسم و تقول : تحت أمر حضرتك يا فندم إتفضل لحظة واحدة 


لتتوجه إلى الداخل لمكتب إنجي علام المصممة المعروفة 


-انجي هانم فارس بيه صاحب شركات ( F&S) موجود في الاستقبال


إنجي: فارس بيه جاي هنا الى معروف عنه انه ملوش في العلاقات النسائية و لا الحاجات ديهو جاي لوحده 


-هو جاي و معاه صقر بيه و معاه أنستين


 لتقف إنجي و تنظر على وجهها في المرأة و تعدل من شعرها و تضع مزيد من الروج


إنجي : طب يلا بسرعة ميصحش نسيبه يستنى


لتتوجه إلى الخارج لتقابل فارس و تمد يدها و ترمقه بابتسامة واسعة 


-أهلا أهلا فارس بيه نورت المكان 


ليمد يده ليصافحها و يقول : أهلا بيكي 


-مش عارفة أقول لحضرتك إيه مبسوطة إن أتعرفت عليك أقدر أساعد حضرتك إزاي


لتميل روتيلا على أذن سيلا و تقول : هو في إيه هو مفيش غيره في المكان 


ثم ترفع صوتها 


-هو مش متاج مساعدتم مش هيلبس فستان 


لينظر لها فارس فتصمت و تنظر إلى سيلا 


-يا ريت تساعديهم في اختيار فساتين مناسبة لحفلة 


تتوجه بنظرها إلى الفتاتين ثم توجه نظرة لكلا منهم من أعلى لأسفل 


-طب اتفضل حضرتك و الأستاذ ارتاحوا تحبوا تشربوا ايه 


-مفيش داعي 


لتتوجه إلى سيلا و روتيلا : في حاجة معينة عايزينها 


سيلا : حاجة تكون سمبيل و لون فاتح 


روتيلا : و اناكمان


انجي: اتفضلوا معايا


لتعرض لهم أحدث تصميماتها لتعجب سيلا بفستان باللون البرتقالي و روتيلا بفستان باللون الأبيض و تذهب كلا الفتاتين لقياس ما اختارته 


فستان سيلا 


 


فستان روتيلا 


 


الفساتين كانت رائعة لدرجة ان انجي انبهرت بالفتاتين لتقول 


-بسم الله ما شاء الله الفساتين تحفة عليكم تحبوا أنده فارس بيه يشوفكم


سيلا : لا طبعا مينفعش عايزة أعمل عليه تعديلات عشان يناسب الحجاب 


روتيلا : أنا بالنسبة ليه عاجبني مش هعدل فيه حاجة 


سيلا : لا هنعدل هنعمل طبقة تول على منطقة الصدر و الكتف 


روتيلا : الدرس هيبوظ كده 


سيلا : تفتكري ممكن ألبسك حاجة وحشة إنتي مش واثقة في ذوقي 


روتيلا : طبعا واثقة في ذوقك 


سيلا : الحفلة بكرة يا مدام إنجي هتقدري تعملي التعديلات و نستلم الفساتين أمتى ؟


إنجي : بكرة على الساعة 3 يكونوا جاهزين 


لتذهب الفتاتين لارتداء ملابسهم مرة أخري و يتوجهو ا إلى صقر و فارس 


عند صقر و فارس فارس ينظر في ساعته و يقول : قولت لك روح معاهم إنت أنا مش بحب العطلة دي 


صقر : بذمتك كنت هقعد كل ده لوحدي أو أخدهم المول و ألف على المحلات اهم جم


فارس : كل ده تأخير فين الفساتين 


إنجي : هما طلبوا شوية تعديلات فالفساتين هتبقى جاهزة بكرة على الساعة و 3 و هاجبهم بنفي على الفيلا عشان لو في أي حاجة حبين يعدلوها


فارس : تمام و يا ريت ميبقاش في أي تأخير يلا صقر سيب عربيتك هنتحرك بعربية واحدة


صقر : تمام 


ليتوجهوا إلى السيارة و يتحركوا أغلى البيت لتستقبلهم هنية 


-حمد الله على سلامتكم أحضر الأكل 


سيلا : ايوة يا هنونه أحسن واقعة على الأخر لتذهب هنية لتحضير الطعام وتجلس سيلاعلى الاريكة


لتجلس بجوارها روتيلا و تخلع حذائها و تقول


-أنا أرجع فرنسا بكرامتى أنا رجليا مش حاسه بيها


صقر: سلامتك يا روتيلا و بعدين عايزة تمشي و تسبينا 


روتيلا : مالك يا صقر من ساعة ما خرجنا من عند مدام إنجي و أنت ساكت 


صقر : لا أبدا مفيش حاجة يلا نأكل أنا جعان 


ليدخلوا لغرفة الطعام و يتناولوا طعامهم بهدوء و بعد انتهاء تناول الطعام تدخل هنية : فارس بيه عبد الله المسئول عن الاسطبل حابب يشوف حضرتك 


لنتفض واقفا سريعا: ليل حصله حاجة 


هنية : معرفش يا فارس بيه


فارس : دخليه بسرعة


ليدخل عبد الله 


فارس: ليل كويس 


عبد الله : إيوة يا فارس بيه ليل بخير ليتنفس فارس براحة و يجلس مرة أخرى 


ليكمل عبد الله حديثه : أنا كنت عايز حضرتك في موضوع شخصي يعني و أتمنى مش تكسفني 


فارس : خير أتكلم 


عبد الله : انا بصراحة يعني كنت حابب أتقدم لنور الي بتشتغل هنا 


فارس : و أيه المشكلة إنت راجل يعتمد عليه 


عبد الله : حضرتك عارف إنها يتيمة و ست هنية و حضرتك الي مسئولين عنها فحبيت أكلم حضرتك يعني 


فارس : تمام يا عبد الله هخلي هنية تكلمها و تشوف رأيها و أنا أكيد مش هلاقي أحسن منك لها 


عبد الله : شكرا يا فارس بيه السلام عليكم 


صقر: اليوم كان طويل يلا تصبحوا على خير


 و في صباح اليوم التالي يستيقظ فارس و يتوجه لشركته أما صقر فيتوجه للفندق لاستقبال الوفد الذي سوف يوقع مع فارس عقد الصفقة الجديدة


لتطرق هنية على الباب و تدخل :يا صباح الخير معلش قوموا بقى فارس بيه طلب أصحيكم


لتستيقظ سيلا : ليه هي الساعة كام يا هنون 


هنية : الساعة 1 بعد الظهر 


روتيلا : ياااه محستش بحاجة يوم امبارح كان مرهق جدا 


سيلا : فعلا


هنية أنا هجهز الحمام و انزل أجهز الفطار 


روتيلا : هنون استني كلمتي نور و أخدتي رأيها


هنية : لا و الله لسه 


سيلا : خلاص مش تكلميها غير لما نفطر نكلمها معاكي إعملي لنا سندوتش بس و قهوة 


هنية : و تتوجه لتجهيز الحمام و الإفطار لتستحم الفتاتين و يهبطا لتناول الطعام وبعد الإفطار يتوجهوا إلى المطبخ 


سيلا : عاملة ايه يا نور إنتي و هبه 


هبه و نور : الحمد لله بخير و نمة 


هنية : تعالي يا نور عايزة أكلمك في حاجة و يذهبوا إلى الحديقة 


سيلا : نور يا حبيبتي إنتي تعرفي المسئول عن الاسطبل 


نور : أيوة عبد الله


روتيلا : و تعرفي عنه أيه 


نور: راجل ابن حلال و طيب و محترم 


لتغمز سيلا إلى روتيلا : و عرفتي منين إنه محترم إنتي بتروح الاسطبل 


نور : أنا و الله أبدا يا هانم أنا بشوفه ساعات في الجنينة هنا بس هو لو مش محترم كان فارس بيه سابه في البيت هنا و لا أمنه على الاحصنة بتاعته 


لتضحك سيلا و روتيلا لتقول روتيلا : عند حق 


هنية : عبد الله متقدم لك و عايز يتجوز و قال لفارس بيه و فارس بيه قالي أخد رأيك 


نور : يتجوزني أنا ليحمر وجهها و تضع وجهها في الأرض 


روتيلا : السكوت علامة الرضا 


سيلا : مبروك يا نور 


هنية : يعني أقول لفارس بيه إنك موافقة


تهزر رأسها دليلا عل الموافقة 


لتأتي هبه : مدام إنجي وصلت و معاها الفساتين 


لتذهب كل من سيلا و روتيلا لاستقبال انجي و استلام الفساتين 


-اهلا مدام إنجي الفساتين جاهزة 


-طبعا و انا جيت بنفسي اسلمها لكم اتفضلوا 


-اتفضلي معانا نقيسها و نشوف


ليذهبوا إلى الغرفة ليجدوا الفساتين كما أردوا تماما 


-حفلات فارس بيه بتكون حفلات على مستوى عالي جدا و حاجة تشرفني إنكم تلبسوا من تصميمي في حفلته 


للتصنع الأسف و تقول : عمري ما حضرت أي حفلة ليه بس أسمع عنها 


روتيلا :طب ما تيجي الحفلة 


لتنكزها سيلا و تنظر لها و تقول إنجي : بجد مش عارفة أشكركم أزاي إن شاء الله هكون الساهة 8 في الحفلة باااااي


و تذهب سريعا 


سيلا : هي حفلتنا بتدعيها ليه 


روتيلا : اتسرعت صح بس حسيتها زعلانة 


سيلا : ربنا يستر يلا يا دوب نلحق نجهز 


و في الشركة يجد فارس تلفونه يرن 


فارس : السلام عليكم 


......................


فارس : متأكد 


.............


فارس : ميغبش عن عينك لحظة


و يغلق الهاتف ليدخل عليه صقر 


صقر : هتلبس هنا و انا اروح أجيبهم 


فارس : لا سيلا مش هتتحرك إلا معايا 


صقر : إنت مش أخدت البدلة معاك وقولت هتلبس هنا 


فارس : غيرت رأيي


صقر : تمام نتحرك سوا كمان نص ساعة 


فارس : سيلا مش هتشتغل معاك 


لينظر له صقر في عينيه يحاول أن يفهم ماذا يحدث و يقول : ليه ليصمت فارس قليلا ثم يقول : غيرت رأيي


صقر : فارس في أيه 


فارس : بعد الحفلة هقولك كل حاجة 


من الذي تحدث مع فارس على الهاتف ؟


لماذا غير فارس رأيه؟


و لما لن تعمل مع صقر ؟


•تابع الفصل التالي "رواية اقدار "اضغط على اسم الرواية 

رواية اقدار الفصل التاسع 9 - بقلم علياء ناصر
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent