Ads by Google X

رواية الحب الروحاني الفصل الثامن 8 - بقلم يارا عبد السلام

الصفحة الرئيسية

  رواية الحب الروحاني كاملة بقلم يارا عبد السلام عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية الحب الروحاني الفصل الثامن 8

كانت قاعده معاه وبيتكلمو في الشغل ورافعه النقاب ..

نور حاولت تشوف وشها بس كان صعب ..

حاولت تقرب اكتر لحد ما انصدمت من اللي شافته..

_سارة!!!!

الصدمة لجمتها والدموع اتكونت في عينيها

*معقول ساره معقول لسه عايشه ومتجوزاه!!أنا مش فاهمه اي الي بيحصل دا وسارة لي تعمل كدا!!

فتحت تليفونها على الكاميرا وصورتها..

*أنا أنا مش مصدقة مش مصدقه أن سارة لسه عايشه !!

بقت ترجع لورا بدون تصديق عدت الناحية التانيه وبقت تمشي في الطرقة بانهيار …

خرجت من الشركه واتصلت بيحيي ..

_الو يحيي الحقنى..

_نور !!مالك في اي ومال صوتك ..


كانت بتعيط :تعالالي قدام الشركه بسرعه مستنياك مش هعرف اقولك في التليفون..

_حاضر حاضر جايلك حالا بس أهدى ارجوكي..

قفل معاها ويوسف اتكلم

_مالها يا يحيي

_مش عارف مش عارف انا لازم اروح لها

_طيب أنا جاي معاك..

ركبوا العربيه وبعد شويه وصلو قدام نور اللي كانت واقفه على جنب ومنهاره ..

نزل جري وراح ناحيتها ويوسف اول ما شافها قلبه وجعه عليها وحس بحاجه غريبه!!

يحيي:نور في اي مالك

نور :مشيني من هنا الاول وانا هقولك

_طب طب تعالى

خدها وركبوا العربيه ويحيي كان بيحاول يهديها ويوسف كان بيبصلها بحزن وشفقه على شكلها من المرايا..

وصلو مكان هادى ويحيي بدأ يتكلم

_ها قوليلي مالك بقى واي اللي مخليكي منهاره كدا ..

نور بشحتفه:ساره

يحيي بخوف:مالها ساره!! في اي يا نور انطقيي..

_سارة ساره سارة عايشه يا يحيي سارة عايشه أنا شوفتها بعيني سارة عايشه وكمان تكون هى مرات جمال ومخلفه منه …

بدأت دموعها تنزل تاني ويحيي مصدوم وبص قدامه بسرحان وتوهان :سارة!!عايشه طب ازاي ومين اللي اتدفنت ومين اللي اتقتلت ومين البنت اللي اغتصبها دي أنا مبقتش فاهم حاجه وسارة ازاي تعمل كدا ..

لا لا لا مستحيل تكون هى انتى انتى اكيد كان بيتهيألك …

رفعت التليفون بتاعها على الصورة اللي صورتها:أنا صورتها علشان اتأكد انها فعلا هى أنا مش بيتهيألى يا يحيي وسارة فعلا عايشه ..

مسك منها التليفون وهوا مش مصدق اتأكد انها فعلا سارة المفروض انها حبيبته والمفروض انها أهم شخص في حياته ..

هز رأسه بلا :أنا أنا مش مصدق طب لي تعمل كدا لى تعمل فيا كدا أنا عملتلها اي ولا ولا انتى اللي كنتى بتموتى على فراقها لي حصل كل دا ولى نتخدع..

كانت نور بتعيط في صمت مش مصدقه اللي بيحصل ويوسف بيبصلها بشفقه

_اهدى يا يحيي اكيد في حاجه هتلاقي الكلب دا مهددها بحاجه أو ماسك عليها حاجه اكيد ساره مظلومه وانت اكتر واحد عارفها ..

_لا يا يوسف الصورة واضحة قدامك والجواب باين من عنوانه هوا مخبيها أو بمعنى أصح هى مختفيه بس لى كل دا لى..

خبط بعصبية على دركسون العربيه ..

نور:أنا مش عارفه افرح ولا ازعل ولا اتعصب ولا الومها أنا مش لاقيالاها اي مبرر لكل اللي بيحصل دا تخيل بابا لو عرف اي هيكون موقفه ولا ماما واخواتى اقولهم أننا اتخدعنا السنين دي كلها اقولهم اننا كنا كل سنه بنروح نقرأ الفاتحه على واحده تانيه المفروض انها سارة؟؟

والمفروض انى بنهار وبزعل وبتخانق وانا مش مصدقه انها ماتت اصلا !!

يحيي بدموع لاول مره:تخيلي انتى بقى انى حياتى وقفت عند اليوم اللي خسرتها فيه ومكنتش عاوز اي حاجه في الدنيا غيرها لحد دلوقتي ما دخلتش اي واحده حياتى لحد دلوقتي قلبي بيحبها هى مع أنه كان رافض فكرة انها ماتت من أصله …

يوسف:طب طب احنا دلوقتي هنعمل اي..المفروض نور ترجع علشان محدش يشك فيها علشان سواء سارة عايشه أو لا فاحنا لازم نقبض على جمال لو مش بتهمة القتل يبقى بتجارة المخدرات ومنها تكون بتساعدنا ومنها تعرف سبب كدب سارة وبعدها مع انى حاسس انها مجبره انها تكون معاه …

يحيي بص لنور:يوسف عنده حق يا نور انتى لازم ترجعى ولا كأن حاجه حصلت ولازم تجيبي حق الكسرة والوجع اللي انتى حستيهم السنين دي كلها وانا كمان معاكى..

نور هزت راسها بتوتر وخوف من اللى جاي :حاضر حاضر هرجع..

_بس اسمعى مش لازم سارة تشوفك ولا تعرف انك موجوده في الشركه اصلا لحد ما نعرف علاقتهم ببعض عامله ازاي وهى اي موقفها منه لأننا لحد دلوقتي منعرفش اي السبب ورا وجودها معاه فاهمه..

هزت راسها بماشي ويحيي لف ورجع بيها على الشركه..

نزلت ..

يحيي وقفها:نور خلى بالك …

يوسف يصلها:خلي بالك من نفسك يا نور ..

هزت راسها وابتسمت شبه ابتسامه ودخلت الشركه …

يوسف:صعبانه عليا اووي..

يحيي:لو كانت ظروف احسن من.كدا وعرفت انها لسه عايشه كنت هفرح اووي يا يوسف أنا مكنتش متخيل انها تكسرنى كدا..

يوسف:الله اعلم بيها يا يحيي أنا متأكد أن في لغز كبير وسر ورا كل اللي بيحصل دا…

_يارب يا يوسف يارب تكون مظلومه يارب تفضل بريئه في نظري زي منا كنت شايفها..


_صدقنى يا يحىى في حاجه واكيد هتظهر قريب..

_يارب يا يوسف..

روحوا البيت ويوسف نزل لكن يحيي كمل طريقه لشقته اللي فيها صور سارة كلها..

دخل وبص على صورها والدموع في عينيه:لي خدعتيني لي كدبتى عليا لي عيشتيني في وهم سنين لى اكون مغفل كدا لى …

بتمنى انك تكونى مظلومه بتمنى ترجعى وتفضلي بريئه في نظري كدا ..بتمنى..

عدت الايام ونور بتحاول انها تمسك اي حاجه تدين جمال او تعرف اي حاجه تخصه لكنه كان ذكى وحاسب كل خطوه بيخطوها…

في يوم كان جمال واخد إجازة من الشركه وكان فى ورق ضروري محتاج يمضيه فانتهزت الفرصه وراحت البيت …

لسه هتخبط على الباب سمعت صوت زعيق..

قربت من الازاز اللي موجود في الجنينه كانت ساره واقفه قدام جمال بقوه وعصبيه في نفس الوقت..

_طلقنى يا جمال كفايه بقى أنا مبقتش طايقة العيشه معاك..

كان واقف بكل برود:بس انا طايق يا حبيبتي وانتى مجبره على العيشه معايا مش بمزاجك متنسيش أنا متجوزك ازاي

_انا بكرهك وبكره اليوم اللي طاوعتك فيه أنى اخدع أهلى والناس اللي بيحبهم كنت مفكراك انسان سوى لكن طلعت مريض وخاين وجبان …

ولسه هتكمل كلامها .

ضربها بالقلم:الست اللي تشتم جوزها واجب يضربها علشان مترفعش صوتها عليه تاني ومسمعش منك الكلام دا تاني علشان مرمكيش في الشارع واحرمك من ابنك يا حلوة ف خليكي كدا كويسه وعدى اليوم على خير ماشي وقرب منها وباسها من خدها..

_انتى عارفه انى بحبك ومقدرش استغنى عنك فمتختبريش صبري يا ملك..

سارة بعصبية:بس انا مش ملك

_كفايه انك بالنسبالى ملك مش عاوز حاجه تاني ويلا ادخلى حضريلنا الاكل من ايديكي الحلوين دول يلا..

وسابها ومشي..

وساره بصت في أثره بدموع :أنا السبب أنا اللى استاهل كل اللي بيحصلي أنا اسفه يا يحيي..

في اليوم دا نور جريت على برا واتصلت بيحيي لكن رقمه كان مقفول ف اتصلت بيوسف ..


_يوسف يحيي تليفونه مقفول وفي حاجه ضروري لازم اقولهاله..

يوسف:اي هى..

وبدأت تحكيله كل اللي شافته وسمعته..

_مش معقول الكلام دا

نور بدموع:انا خايفه عليها اووي يا يوسف كان نفسي ادخل اقطعله أيده اللي اتمدت عليها دي..

_طب ممكن تهدى يا قلب يوسف واوعدك انى هجيبلها حقها بس أهدى انتى بس

نور:انت قولت اي!؟

_احم مفيش بصي انتى فين وانا جايلك

_احم في****

_تمام خليكي عندك أنا جايلك..

_ماشي مستنياك..

قفلت معاه وحاولت ترن على يحيي

برضو مقفول .

_يا تري انت فين يا يحيي أنا محتجالك اووي أنا عارفه أن حبي ليك غلط وانك في يوم من الأيام ممكن ترجعلها بس اسفه مش قادره محبكش..

اتصلت بمريم وحكتلها كل حاجه برغم انها مش بتتقابل معاها كتير إلا أنها بتحكيلها كل خطوه بتخطيها..

_على فكره يا نور يوسف بيحبك

_نعم!!ومين قالك

_هوا انتى مبتشوفيش نظراته ليكي ولا اي دانا شوفته مره واحده وخدت بالي اي يا شيخه.

_لا طبعا مفيش الكلام دا وانتى عارفه كويس أنا بفكر في مين..

_صدقيني يا نور هتندمى وهتضيعي واحد بيحبك من ايدك وكمان انتى عارفه أن ممكن سارة ترجع في اي وقت ووقتها هوا هيرجعلها لانه مظهرش ليكي حاجه زي دي وانتى عارفه هوا بيحب مين وبرضو مصممه

_اعمل اي في قلبي

_قلبك مختار الشخص الغلط

_طب اقفلي علشان يوسف جه


_ماشي بس هتندمى..

يوسف جالها وابتسم اول ما شافها ايوا هى دي البنت اللي دونا عن البنات كلها اللي خطفت قلبه

_انتى كويسه

_اها كويسه

هى ويوسف بقو صحاب في الفتره الاخيره…

نور:هنعمل اي يا يوسف

قلبه دق مع نطقها لاسمه:كل خير يا قلب يوسف

_يوسف!هنعمل اي في حوار ساره

_اها بصي يا ستى…

خبطت على الباب وسمحلها بالدخول..

_احم صباح الخير

كان بيبصلها نفس نظرة الخبث الي في عينيه كانت بتستغربه واستغرب طريقته…

_تعالى يا حلوة

_احم كنت عوزا حضرتك تمضيلي على الأوراق دا..

_طبعا طبعا..

وهي بتديله الورق حاول يمسك ايديها..

_لو سمحت أنا مسمحلكش تلمسنى وبعدين انت راجل متجوز لى بتعمل كل دا انت مش بتحب مراتك!؟

_لا طبعا بحبها بس انا بقدر الجمال مش بفرط فيه بسهوله

_مش فاهمه قصدك

_قصدي انتى فاهماه كويس بس انتى اللي عامله نفسك مش واخده بالك..

_انت عاوز اي بالظبط..

_امممم أنا متعود أن اي واحده تدخل دماغى احصل عليها مهما كان التمن اي متعودش أن واحده تقولى لا…

نور بخبث:مش كل حاجه بتمنها وانا انت مفكرني سهله

قام وقرب منها:ايوا كدا عاوزك تكونى معايا عالخط وصدقيني هتنبسطي عوزا كام..

_امممم الصراحه عرض مغري هفكر واقولك

_بس أنا مش بحب استنى كتير


_متقلقش يا يا جمال بيه

قرب منها ولسه هيبوسها بعدت عنه

_لا يا جمال بيه احنا لسه متفقناش..

_ماشي تعجبنى البنت التقيله ميضرش

ابتسمت وغمزتله وخرجت..

كان يوسف بيسمع كل حاجه وبدأت عروقة تظهر وبدأ يتعصب يا بن الل..

والله لاوريك يا جمال الكلب ..

 رواية الحب الروحاني الفصل الثامن 8 -  بقلم يارا عبد السلام
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent