Ads by Google X

رواية اقدار الفصل الثامن 8 - بقلم علياء ناصر

الصفحة الرئيسية

 رواية اقدار الفصل الثامن 8 - بقلم علياء ناصر

رواية اقدار الفصل الثامن 8 

الفصل الثامن 

تشرق شمس يوم جديد لنرى قدرة الله في جمال خلفه 


تستيقظ روتيلا لتجد سيلا مازالت نائمة 


روتيلا : سيلا يلا يا سو قومي بقى كفاية نوم كده يلا قومي خدي شور و تعالي نختار هتلبسي ايه النهارده اول يوم في شغلك الجديد 


سيلا : صباح الخير يا روتي 


روتيلا : يا صباح الفل و الورد و الياسمين على أحلى بنوته في الدنيا 


سيلا : بابا الي كان بيصبح عليا كده 


روتيلا : خليكي متأكده إنه شايفك و حاسس بيكي و على طول معاكي يلا قومي عشان نختار هتلبسي ايه 


سيلا : أنا بفكر أقول لفارس إني مش عايزه اشتغل 


روتيلا : حبيبتي احنا مش قولنا دي فرصة نأخد خبرة و نشغل نفسنا عشان نجدد نشاطنا و نخرج من المود الي إنتي فيه ده و بعدين صقر طيب أوي مش زي ابن عمك كشري 


سيلا : هو الصنارة غمزت إنتي معجبة بصقر و لا ايه 


روتيلا : لا خالص أنا و هو أصحاب بس 


سيلا : روتي حبيبتي في مصر مفيش صحوبية بين ولد و بنت في فرنسا كنتي بتعملي الي عايزاه لان طبيعة المجتمع غير أنا خايفة عليكي 


روتيلا : متخافيش عليا 


لتنهض سيلا و تدخل الحمام لتستحم و تفتح روتيلا الدولاب لتحضر ملابس لروتيلا للذهاب بها إلى العمل لتخرج روتيلا من الحمام ترتدي روب الاستحمام 


سيلا : ايه رأيك 


لتجدها تحمل في يدها بدلة رسمية من اللون الرمادي و أسفلها بلوزة بيضاء و حجاب باللون الأبيض 


سيلا : ذوقك جميل زيك يلا إنتي كمان ألبسي عشان تيجي معايا 


روتيلا : بصراحة كنت عايزة أقولك أجي معاكي عشان مش عايزة أقعد لوحدي بس 


سيلا : من غير بس يلا بسرعة عشان نلحق نتكلم معاهم الأول 


روتيلا : أوكي 


لتذهب الفتاتين و يرتدين ملابسهن و يهبطن لأسفل ليجدن فارس و صقر يجلسون في القاعة الكبيرة 


سيلا و روتيلا : صباح الخير 


فارس و صقر : صباح النور 


سيلا : فارس 


فارس : قولي كل الي عايزاه أنا سامعك 


سيلا : لما إنت عندك كل الشركات دي ليه عايزني أشتغل مع ده 


و تشير على صقر بإصبعها لتحاول روتيلا كتم ضحكتها 


صقر : الله ما طولك يا روح 


فارس : بصي يا سيلا أولا احنا فعلا عندنا شركات كتير زي ما قولت لك إمبارح بس أنا مش موجود باسترار في مكان واحد فلو اشتغلتي في أي شركة هتبقي لوحدك و هبقى قلقان عليكي ثانيا صقر هيبقى موجود في الشركة لأنها لسه بتجهز عشان الافتتاح و ده هيخليه ملازم ليكي و ده هيخليني ابقى مطمن عليكي ثالثا و ده الأهم أنا وضحت لك مكانة صقر عندي فاتمنى تتعاملي معاه بطريقة أحسن من كده اتفاقنا 


سيلا : اوكي أنا عايزه أعرف مجال الشركة ايه و هشتغل ايه 


فارس : صقر 


صقر : بصي يا سيلا 


سيلا : مدام سيلا احنا هنشتغل مع بعض مش أصحاب 


صقر : يا رب صبرني الشركة شركة سياحة و حضرتك هتبقي المساعدة الشخصية بتاعتي فارس قالي انك دارسة لغات و إدارة اعمال يعني إن شاء الله مش هتلاقي أي صعوبة يا مدام سيلا كده كويس 


سيلا : شركة سياحة فارس كمان عنده شركة سياحة انتوا بتنافسوا بعض 


صقر: لا طبعا الشركة هنا فرع للشركة الكبيرة الي في القاهرة الي هي ملك فارس 


احنا الوقتي المفروض هنروح الشركة و نتأكد إن كل حاجة تمام و بعدها نطلع على الفندق عشان الحفلة بتاعت بكرة لأنها مهمة جدا مينفعش فيها أي غلط 


سيلا : ليه يعني


صقر : لأنها حفلة توقيع توكيل جديد فارس أخده و حفلة افتتاح الفرع الجديد لشركة السياحة و فارس مش بيقبل بأي غلط


فارس : دي حقيقة يا سيلا الشغل لازم يكون مضبوط جدا و دي حاجة أنا متوقعها منك إنك تكوني برفكت في شغلك 


يلا نقوم نفطر و بعد كده كل واحد يقوم يشرف هيروح فين 


و على طاولة الإفطار 


روتيلا : صقر أنا هاجي معاكم 


فارس : إنتي مفكراهم رايحين رحلة و لا ايه هما رايحين شغل 


للترك روتيلا الطعام و تنهض و لكن تمسك فيها سيلا 


سيلا : فارس إنت وضحت مكانة الأستاذ عندك و طلبت أعمله بطريقة كويسة يبقى لازم إنت كمان تتعامل مع روتي بطريقة كويسة هي هتقعد لوحدها تعمل ايه 


روتيلا : أنا أصلا كنت هقولكم إني هرجع فرنسا تاني و حجز على بكرة 


سيلا : بلاش هبل 


صقر ينظر لفارس مفيش سفر يا روتيلا وإطلعي إجهزي عشان تيجي معانا 


ليغادر فارس طاولة الطعام ويدخل المكتب لتأخذ سيلا روتيلا لتغير ثيابها وتذهبا مع صقر وفي غرفة المكتب يدخل صقر 


صقر : ايه يا صاحبي مالك 


فارس : هي هتيجي معاكم ليه هتعمل ايه عطله على الفاضي 


صقر : فارس أولا سيلا هتبقى مطمنه بوجود روتيلا معاها ده و ثانيا هي هتقعد لوحدها طول اليوم تعمل ايه هي جايه إجازة و هتسافر تاني و ثالثا الحفلة بتاعت بكرة مش المفروض البنات يحضرها مش لازم ينزلوا يشوفوا هيلبسوا ايه و يجهزوا ازاي 


فارس : ماشي يا صقر مش عايزهم يغيبوا عن عنيك لحظة أنا لحد الوقتي مش عارف أحدد شخصية سيلا قوية تقدر تعتمد على نفسها و لا و صاحبتها دي أمانة عندنا 


صقر : مش تقلق يا صاحبي هقوم انا فاتهم جهزوا 


ليتوجه إلى الخارج و يجد سيلا و روتيلا ينزلنا على السلم 


صقر : لو جاهزين يلا بينا 


روتيلا : يلا 


ليتوجهوا إلى الشركة لمتابعة كافة أمورها ثم لى الفندق 


صقر : الوقتي هنتحرك على الفندق الفندق ده برده بتاع فارس و في شركة تنظيم هي المسئولة عن تنظيم الحفلة 


ليصلوا على الفندق و يتوجهوا على القاعة الخاصة بالحفلة ليجدوا العمل على قدم و ساق العمال في كل اتجاه ليجدوا فتاة تتجه إليهم و تقول 


-صقر حمد الله على سلامتك وصلت أمتى 


صقر : الله يسلمك أعرفكم بعض الباشمهندسة لبنى المسئولة عن تنظيم الحفلة مدام سيلا بنت عم فارس و الانسة روتيلا صاحبتها 


لتنظر لهم لبنى من أعلى لأسفل


لبنى : اهلا كده يا صقر المهندسة المسئولة عن الحفلة و بس 


صقر : و بنت عمي 


لتنظر له و تسكت 


صقر : لسه كتير فارس هيجي خلال ساعة و لازم تكوني خلصتي كل حاجة 


لتبلع ريقها 


لبنى : هن هنخلص قبل ما يجي 


روتيلا : ممكن نروح نتفرج على التنظيم 


صقر : اكيد بس مش تخرجوا من القاعة قبل ما تقولوا لي 


لتهم سيلا بالرد عليه لتضع روتيلا يدها على فمها 


روتيلا : إهدي 


سيلا : مفكرنا عيال صغيرة ده و لا ايه 


روتيلا : يلا نتفرج ايه ده سجاد أحمر هو احنا في الرد كاربت و لا ايه 


سيلا : طب شوفتي ألوان الورد 


روتيلا : بس الإضاءة متوزعة صح ايه رأيك نقولها تعدل السجاد و الورد 


سيلا : محبتهاش شكلها غلسة 


عند صقر يجد لبنى : صقر خلصنا يا باشمهندس 


صقر : هاجي أشوف 


ليجد الفتاتين يعودان إليه إيه الأخبار عجبكم التنظيم 


لتنظر لهم لبنى و تقول : و هما هيفهموا في الديكور


لتنظر لها سيلا و تحاول العد من ( 1 : 10 ) لا تفقد أعصابها 


روتيلا : في حاجة أسمها ذوق عام مش شرط تكوني دارسة 


و توجه حديثها لصقر: في حاجات مش عجبتني أنا و سيلا 


ليدخل فارس بهيبته إلى المكان يرتدي بدلة باللون الكحلي و قميص أبيض و كرافت بلون البدلة و يقول : و ايه الي مش عاجبكم 


لتقول لبنى : أنا خلصت التنظيم و تحت أمرك يا فارس بيه في أي تعديل 


فارس : هشوف بنفسي و أسمع رأي البنات 


ليتوجه إلى الداخل و ينظر نظرة سريعة و يعود إليه و يقول: اتفضلوا في المكتب نتكلم 


ليدخلوا على المكتب : اتفضلوا أقعدوا تشربوا إيه 


سيلا : قهوة فرنساوي 


روتيلا : و انا كمان 


صقر : قهوتي 


لبنى : عصير 


ليشير إلى الساعي لاحضار ما تم طلبه مع قهوته الخاصة 


فارس : قولي يا سيلا 


سيلا : مش عاجبني لون الورد 


فارس : تفضلي لون إيه 


سيلا : أبيض 


فارس : تمام و ايه كمان 


روتيلا : السجاد احنا مش في الرد كاربت 


فارس : تحبي لونه يكون ايه 


روتيلا : أسود في دهبي 


فارس : باشمهندسة لبنى سمعتي البنات قالوا ايه يتنفذ خلال نص ساعة اتفضلي 


لبنى : تحت أمرك


صقر : فارس مش عارف أقولك ايه 


فارس : مش تقول حاجة 


ليدخل الساعي بالقهوة و يقدمها لهم و يطلب منه فارس إعطاء العصير للبنى


فارس : سيلا طبعا هتحضروا الحفلة فلو محتاجين أي حاجة صقر هيوديكوا المول أنا لسه قدامي ساعة على ما أخلص هنا 


سيلا : روتي ايه محتاجة تجيبي فستان 


روتيلا : لا معايا 


لتخفض سيلا صوتها : انهي واحد الأسود الي جبناه الشهر الي فات 


سيلا : الله يخرب بيتك و ده هتلبسيه هنا ازاي إنتي فاكرة نفسك فين أحنا في الصعيد 


سيلا : هنروح المول 


صقر : طب ما بدل منروح الموول نروح لمكتب تصميم أزياء عشان الفساتين تبقى مميزة 


روتيلا : اوكي فكرة حلوة 


فارس : خدهم و اتحرك انت و نتقابل في البيت 


صقر : لا هستناك يا صاحبي انت عايز تسيبني مع بنات في رحلة شوبينج لوحدي انسى


لتنتهي لبنى من تغيير ما طلبه فارس ويتأكد منه فارس ثم يذهبوا سويا لمصممة الأزياء 


ترى ما شكل فستان سيلا الذي ترغب فيه ؟


من سيكون في الحفل ؟


•تابع الفصل التالي "رواية اقدار "اضغط على اسم الرواية 

رواية اقدار الفصل الثامن 8 - بقلم علياء ناصر
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent