Ads by Google X

رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثامن 8 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثامن 8

شفيق طلب عيسي يروحله وعيسي راح أأعد قصاده والعامل حط فنجان شاي قدامه

عيسي: الف شكر انا تقريبا خلصت مشاهدي في الفيلم وهرجعلك فلوسك

شفيق: بس انا مش جيبك هنا عشان كدا لما يبقي معاك ادفعهوملي واظن قولتلك انا واثق فيك

عيسي: الف شكر لثقتك

شفيق: انت من المنشيه

عيسي: لاء انا من الاسماعليه اتولدت هناك وعايلتي جات اسكندريه وانا طفل

شفيق: وناوي ترجع الاسماعليه او روحتها قريب

عيسي: لاء مش ناوي بس روحت مره واحده هناك

شفيق: ليه؟!

عيسي سكت وبص لبعيد

شفيق: اسف اني سألت في امورك الشخصيه

عيسي: انا سافرت ازور واحد قريبي مشفتهوش من مده طويله

شفيق تلفونه رن وكان سراج الي امره يرحله

شفيق حط الموبيل في جيب البدله: انا لازم امشي وهنتكلم وقت تاني

عيسي: انشاء الله

شفيق طلع من محفظته مبلغ وحطه ع الطربيزه: حساب الشاي وخد الباقي اشوفك

عيسي: مع السلامه

……….قصص منه محمد كاتب………..

لوسين أأعدت جنبها: اجمدي مامي انتي ع طول بتعيطي

سوسن بدموع كتير: مش مهم بعيط اد ايه ومهما فات مستحيل انسي منظر العربيه لسه محفور في قلبي

لوسين بحزن: فاهمه بس اراده ربنا كدا بس جوزك وابنك عند ربنا وبعيد عن ظلم البشر

سوسن: عندي امل انه لسه عايش يوم الحادثه ملقوش جثته الي تأكد انه مات عشان كدا حاسه انه عايش وبحلم في يوم انه يمشي جنبي

لوسين زمت شفايفها بمرح: امممم شكلي مش كفايه عندك انا مش كفايه حاليا ولا ايه ولا بتحبيني دايما اقلق عليكي

سوسن بابتسامة حنونه : انتي ده انتي الي ربنا عوضني بيكي

لوسين باست ايدها بحب: ده انا الي ربنا عوضني بيكي فقدت امي وكنتي انتي العوض وع فكره انا لسه محتاجه تربيه ومحبه واوعدك عمري ما هسيبك ابدا

سوسن احتواتها لحضنها بحنان كبير ومسحت ع شعرها

لوسين ابتسمت وخرجت من حضنها بمرح: نفسي اشوفك سعيده يا مامي وانا هساعدك يمكن نوصل لمعلومه عنه

قامت لوسين اتصلت بأمل ونجوان : شوفوا بقي انتم اصدقائي عشان كدا عايزاكم في مهمه تقيله

امل: خير يا لوسي

لويسين: ابن مامي مختفي

امل: وريني صورته

لوسين قلبت شفايفها لقدام : ملوش صوره

نجوان: طب اي علامه

لوسين هزت راسها بنفي: معرفش

نجوان: وحمه

لوسين ضمت شفايفها بأسف: انا عمري ما شوفته اصلا

نجوان بغباء: طب شامه

لوسين: يعني مش كفايه جسمك طخين كمان مخك طخين

نجوان شوحت بزهق : اوه يعني لا شامه ولا علامه ولا اي معلومه هنلاقيه فين

لوسين فتحت موبيلها ع اقدام الطفل: هنا

نجوان بصت وعوجت بؤها ولفت اخدت كاس العصير

امل: دي بصماته يعني لازم دي ان ايه

لوسين هزت كتافها بحيره: عارفه بس بجد بتصعب عليا ونفسي اساعدها

نجوان: خلونا في المهم لازم نشتغل فيه ديفليه من أفضل اول خمسة معارض دولية ها يالوسين تشتركي

لوسين بحماس: طبعا يله نقوم نجهزله

الروايا لمنه محمد قصص منه محمد كاتب

عيسي بيدرب ملاكمه في نادي خاله البسيط وبيضرب بكل طاقته

ابراهي دخل: عيسي

عيسي وقف لعب ورجع شعره التقيل ع وري وبصله وهو بينهج وعرقان جامد

ابراهيم رفع صوباعه بتحذير: ااوعاك تروح الاسماعليه تاني

عيسي كمل ضرب برجله في كيس الملاكمه: انا تقريبا وصلت لهمام ع الاقل عرفت انه موجود مامتش

ابرهيم: كفايه ياعيسي انت عرفت انهم بيتاجروا في المخدرات ولو خطرت بحياتك هتموت وبس!

عمار مدله الفون: اتفضل شوف

عيسي برق بصدمه: مرزوق

علاء: البوليس لقاه جثته قبل ما يحرقوا المكان

ابراهيم: دلوقت همام عرف ان حد بيطارده وبيقتل اي حد عشان القضيه تفضل مقفوله والجثه الجايه يمكن تكون جثتك

علاء ضم كتفه: عيسي اقف هنا انا بتوسل اليك اقف

عمار: عيسي لو معندكش اب بس عندك عم وولاده الي هما اخواتك واصحابك

عيسي بصلها وهي جايه عليه: وانتي يا سماح مش هتحاولي تمنعيني

سماح حطت صنيه الشاي وبصتله وقالت: حتي لو منعتك انت مش هتقف ياعيسي وانا محترمه قرارك ومش مهم بتعمل ايه بس ممكن اطلب منك طلب واحد مفيش غيره

عيسي بصلها وهزلها دماغه بمعني قولي

سماح: قبل ما تعمل حاجه عيزاك تفكر في امك وابوك والناس الي بيحبوك

عيسي بصلها واتنهد وسكت وسماح نولته كوبايه الشاي ومشت

(((سماح اخت علاء وعمار وليها دور مهم)))

……….قصص منه محمد كاتب…………

في مكان التصوير

نجوان بتجري زي المجنونه: تعالي تعالي يله صوريني جنب الدبابه الحلوه دي

لوسين رافعه الموبيل: كفايه انتي مليتي ذاكره موبيلي بصورك

نجوان: فرجيني كدا قمر يا بت يا نوجا

لوسين: ليه متصوره جنب الدبابه يعني

نجوان: عشان اكتب عليها شعار حب الوطن لايموت ابدا

لوسين بنص عين: يعني اخالي العسكري الكومبارس يضربك بالمدفع وارتاح منك

نجوان: يابنتي هنا بيصوره مشهد عن الحرب وجايبين رجاله مزز وهنا كمان اكل ببلاش يعني اتفرج واكل واوفر

لوسين كشت بأيدها عليها: بخيله( بتلف لمحته ماشي جريت وراه)

نجوان صرخت عليها: لوسي مش جعانه

لوسين : عيسي عامل ايه

عيسي لف لوري: الحمد لله

لوسين: شكلك عرقان اظن مش بخير

عيسي مسح العرق من ع جبينه: ابدا لسه مخلص تصوير فاضلي مشهد واحد

لوسين بتقرب وهو بيبعد: ممكن تستني

عيسي وقف وهي رفعت التي شيرت بحذر وهي تتأمل الشاش وسألته: جرحك عامل ايه

عيسي رد باختصار : بقي كويس

لوسين بهتمام ملحوظ: امتي هتصور مشاهد ال*عنف عشان لما تيجي تصور اتأكد ان الشاش محطوط انا مش فضيالك اغيرك ع الجرح

عيسي بصلها بتعجب هي ليه فجأه بتتحول وبتشخط فيه ولسه هيرد قطعه صوت مسدج

لوسين بغيره مجنونه: يظهر حبيبتك بعتتلك رساله اقرائها قبل ما تزعل منك

عيسي: انا ماليش حبيبه

لوسين بقمصه: والي ركبت وراك الموتسكل تبقي عشقتك

عيسي: انا معنديش حبيبه عشان يبقي عندي عشيقه الرساله من اخويا

لوسين ظهر الارتياح على وشها وسالته : حسن

عيسي حط وشه في الرساله (( اخلق فرصه اقابل بيها لوسين بجد عجباني)) جاي يتحرك

لوسين وقفت قدامه وفتحت دراعتها: استني جيت اسألك امتي هتكون فاضي

عيسي بتكشيره: انا حاليا مش فاضي

لوسين ضربت الارض برجليها: انا حتي ملحقتش اقولك انا عايزه منك ايه وامتي وليه؟!

عيسي: وانا ورايا تصوير ولازم امشي

لوسين: استني

عيسي مردش عليها واتحرك من مكانه كتمت غيظها وفضلت متبعاه وهو بيبعد اخدت نفس طويل ونفخت بغيظ

امل جات من وراها: لوسي

لوسين لفت وبصتلها: قوليلي عيسي فعلا عنده تصوير

امل: لاء حاليا معندههوش كمان ساعتين

لوسين كتفت ايدها بزعل: امال ليه مستعجل ليه حساه بيتجنبني

امل: لوسو

لوسين ضغطت ع اسنانها بغيظ: لا بقولك ايه متعمليش الصوت ده انا مش كويسه

امل برتباك: اصل اصل ابوكي هنا مع تارا في الكرفان لوحدهم

لوسين لئلئت الدموع في عدسه عيونها : بابي لا يمكن يعمل معاها كدا ابدا

لوسين جريت وراحت فتحت الباب الي كان اصلا موارب وشافته بيبوس فيها بجنون

لوسين صرخت بصدمة: بابا

سراج لف بخضه: لوسين

لوسين نزلت دموعها وطلعت تجري سراج قفل قميصه ونزل يجري وراها وتارا بتشده وهو سابها وراح وري بنته

امل طلعت الكرفان وتارا قالت لها بغل: خليهم يلغوا التصوير

امل أأعدت قدامها: انا مش بحب ادخل في امورك الشخصيه لكن لو كان هيأثر ع الشغل او هيؤذي مشاعر صديقتي واختي من واجبي ادخل في حل المشكله

تارا بغضب: انتي بتهدديني

امل قامت من مكانها و في عينيها ألف و ألف تهديد : منصبي يمكن ميكونش كبير انا مجرد صديقه لبنت صاحب الشركه اظن املك سلطه اكبر منك

تارا انتفضت من شدة الغيظ : اياك تـ

امل قطعتها بحده : انتي هتصوري كمان عشر دقايق وياريت تغسلي نفسك لان الفيلم مفهوش دور بنت ليل

تارا ضربت التربيزه: حقيره

……….قصص منه محمد كاتب………..

لوسين انهارت من صوره ابوها الي اتهزت قدامها ووقفت وغطت وشها بأيديها وانفجرت في العياط

سراج بيجري وراها: لوسي

لوسين وقفت وعيطت بحرقه: سمعت من فتره لكن عمري ما صدقت لاني كنت مؤمنه انك اب كويس ومخلص لـ امي ليه عملت كدا ليه

سراج: متسأليش ومتهتميش بالي شوفتيه

لوسين بنفعال: انت ليه واخد الامر كأنه عادي انت خنت امي

سراج: انا مخونتش امك انا لسه بحبها نفس الاول

لوسين جسمها اتهز من كتر الشهقات: امال اسمه ايه الي عملته

سراج حك شعره بحرج: متعه مؤقته واعتبريني غلطت بس مغ غلطي برجع البيت ولسه زوج واب كويس ليكي

لوسين شهقت: انت اناني ولا مراعي مشاعري ولا حتي فكرت في مامي لو عرفت هتتقهر اد ايه امي الي فقدت ابنها امي الي امنتك ع حياتها امي الي ملهاش حد تاني غيرنا ابدا

سراج بندم: بعترف غلطت عايزاني اعمل ايه

لوسين شهقت بحرقه : ابعد عن الست دي ارجوك ممكن تعمل ده عشاني

سراج: حاضر يالوسي

لوسين رمت نفسها جوه حضنه: انا بحبك اوي دادي

سراج ضمها: وانا كمان بحبك

تارا ظهرت وشافته حضنها اتكت ع اسنانها بحقد لان خطتها فشلت فشل زريع انها توقع ما بينهم

………….قصص منه محمد كاتب………….

لوسين راحت تغسل وشها كذا مره من اثار الدموع وجففته بمناديل

امل جات عليها بقلق: انتي كويسه

لوسين ابتسمت غصب : رغم اني مش كويسه لكن لازم اكون كدا

امل هرشت في دماغها: ليه بتحبي تخاليني مشوشه

نجوان: مدام قالت كدا تبقي كويسه وبعدين ماهي مبتسمه اوي اهيه

لوسين كتفت ايدها: ده ار ولا ايه بالظبط

نجوان بضحكه : لاء ار بس ممكن نمشي بقي لازم نتجمع عشان الديفليه

لوسين: الاول فين الراجل ده

امل ونجوان في صوت واحد: تاني

الروايا بقلمي قصص منه محمد كاتب حصري

لوسين راحت وقفتله وهو خارج شافها لف بضهره يمشي محتاج يهرب من حبها الي مستحيل

لوسين بصراخ : اقف عندك ياعيسي

عيسي بهدوء: ممكن نتكلم بعدين عندي شغل

لوسين بدلال طفولي: شغلي مهم بالظبط مامي بتسألك تحب تطبخلك ايه؟!

عيسي: مش قولت لك مش عايز ازعجك بعد كدا

لوسين: ممكن متبقاش معقد لو مش عشان مامي انا ولا كنت وقفت اترجاك ( طلعت ورقه وقلم تكتب) يله خلصني تحب تاكل ايه

عيسي: اي حاجه انا هاكلها

لوسين بدون في الورقه: تاكل لحمه

عيسي: تكون حمره ماليش في السمين

لوسي: شوفت معقد ومكلكع طب عندك حساسيه من الاسمال البحريه

عيسي بسخرية : بلاش جندفلي

لوسين بنفعال طفولي: معقد تاني ومكلكع تاني

عيسي: مش بقولك ع الي مش بحبه

العامل: انسه لوسين انسه امل عايزاكي

لوسين بصتله: اوكيه جايه ( بصت لعيسي) وانت خليك واقف هنا استناني هرجع اسألك كتير

عشان نقدر نأكلك اكل يناسب بؤك

لوسين مشت وامل راحت عليه: خلصت كلام مع لوسي

عيسي: ايوه

نجوان: امال هي راحت فين

عيسي: العامل جه قالها ان انسه امل عيزاكي

امل هزت رأسها بنفي: انا محصلش

عيسي طلع يجري يشوفها فين لمحها ماشيه مع العامل ووقفت عربيه مشروع قدامها ونزل منه ملثم بيسحبها بعنف ولوسي بتصرخ وتحاول تبعده عنها باستماتة

عيسي وسعت عيونه بدهشه وقلبه اتفبض وسرع خطواته رغم الجرح بيألمه جدا العامل بيزق لوسين جوه العربيه لحد ما حس بهجمة قوية كومته علارض وعيسي ضرب الملثم بالشلوط في وشه وسحبه علارض

عيسي شدها من ايدها: انزلي يا لوسي

العامل قام ومسك كتف عيسي وضربه بالبوكس ورفع ايده ولسه هيضربه لكمه تانيه عيسي عيونه اتحولت لكتله من نار وعلق ايده في الهواء وضربه لكمه بقسوة وري التاني وري الثالث

عيسي سرقها في حضنه بسرعه وحس انها بتنهار بين درعاته: حد اّذاكي

لوسين وشها شحب واصفر وهزت له دماغها بـ لاء

قام الملثم ومسك عيسي من ضهره يضربه وامل ونجوان جاين بيجروا بسرعه البرق شافوا الوضع امل صرخت بكل قوتها وكل الناس طلعت تجري لمصدر الصوت وسراج طلع يجري هو ورجالته لقاه عيسي بيجري ع لوسين يخطفها في حضنه من قدام الميكروباص الي كان هيخبطها يموتها وهي اتمسكت بحضنه وعيسي شدد ع الضمه

سراج صرخ في رجالته: وراهم

الحارس: امرك يا بشا

لوسين خرجت من ضمه عيسي وبصتله نظره كلها حب وهو بادلها بنفس النظره واتمني يخطفها جوه ضلوعه

سراج: لوسي بنتي

لوسين جريت وهي منهاره ودخلت في حضنه: بابي

سراج: انتي كويسه

لوسين جسمها بيرجف: انا مرعوبه بابي

سراج اخدها في حضنه ومسح ع شعرها: مر حبيبتي انتي في امان دلوقت

سراج بص لعيسي نظره شكر وامتنان وعيسي بصله انه معملش حاجه وشفيق بصله ورسم على شفايفه ابتسامة خبيثة ولف بضهره وكشر بغضب!!!

في مكان التصوير

احمد رفع حواجبه بأعجاب: عيسي بطل والله انت اتقذت بنت سراج بشا لازم هيكافئك

عيسي: وانا مش عايز حاجه عملت الي عليا

احمد مدله ظرف: دي دفعتك الاخيره

عيسي: الدفعه الاخيره هسدد بيها دين شفيق وطبعا لازم تشوف لي اي شغلانه انت عارف بصرف ع تعليم اخويا

احمد طبطب على كتفه بخفه: فاهم وصدقني لو اي حاجه ظهرت هقولك

امل جات عليه: عيسي بجد الف شكر انك انقذت اختي لوسي

نجوان: بجد اتأثرت كتير ومش عارفه اقولك ايه انت انقذتني كذا مره

امل بتريقه: هو انقذ لوسي

نجوان كشت فيها: وانا بشكره بدل من صاحبتي

امل ببتسامه شكر: اظن ده واجبي عيسي بجد الف شكر

عيسي ببتسامه هاديه: مفيش داعي اي حد كان هيعمله

تارا بعصبيه: انا استنيت كتير لو مفيش تصوير انا همشي

امل بنفعال: تارا مش شايفه ان حصلت مشكله والبوليس جه والدنيا مقلوبه

تارا حطت ايدها الاتنين في وسطها وبهزه : لو مدخلتيش الغرب موقع التصوير مكنتش حصلت الفوضي

امل بصلتها باحتقار : الغرب الي بتتكلمي عنهم هي لوسين بنت صاحب الفيلم

تارا بنبرة مستفزة: الغريب الي بتكلم عنه مش لوسين

نجوان صرخت في وشها وتشوح لها بأيدها: لاء عندك انتي قصدك انا ,,انا صاحبه لوسي فاهمه

امل سحبت نجوان: نجوان كفايه يله يا تارا روحي استعدي ياجماعه هنصور يله

……قصص منه محمد كاتب……..

لوسين دخلت حدفت نفسها في حضن سوسن الي مسحت ع شعرها: متخافيش انتي في امان دلوقت

سراج استرخى على الكنبه : البوليس نصب كمين يمسكوهم بس لسه هربانين

لوسين خرجت من حضن سوسن: مين دول يا بابي وليه عاوزين يخطفوني وليه خطفوني

سراج بتنهيده: التحقيقات قالت يمكن عاوزين فديه

لوسين بدموع: يعني هيرجعوا يخطفوني تاني

سراج: انا هعين حراسه شخصيه عشانك والبوليس كسف التحريات وحاليا متروحيش اي مكان

لوسين مسحت دموعها: اكيد

سوسن للداده: خديجه خدي لوسي تستريح في اوضتها (بصتلها بحنان امومي) يله حبيبتي اطلعي استريحي

خديجه بلطف: يله يا بنتي

سوسن بصتله وطلعت ع فوق وهو قام وراها بسرعة ودخل خلع الجاكت ورماه ع الفوتيه

سوسن كتفت ايدها ووقف قصاده: عملت عداوه مع حد

سراج بعدم فهم: قصدك ايه!!؟

سوسن بنفعال: بنتنا مالهاش عداوه مع مخلوق مفيش قدامي غير ان ليك علاقه بالموضوع ووممكن يكونوا دول الناس الي خسروا فلوسهم بسبب سقوط الفيلم

سراج: انا عمري ما كان ليا مشاكل مع حد بخصوص الانتاج ودول اكيد طالبين فديه

سوسن من بين دموعها: ميهمنيش هما مين انا كل همي هي بنتي مش عايزه اخسرها زي ما خسرت ابني مش هتحمل

سراج : متئلئيش انا كمان معنديش غيرها وهاخد بالي منها بكل طاقتي

سراج لف ايده حواليها حط دقنه ع كتفها وباس كتفها

سوسن بعدت: لازم تاخدلك شور وانا هروح لبنتي

سراج اتنهد وراح يتصل بتارا بس افتكر وعده مع بينته اغلق الموبيل وحطه مكانه

………….قصص منه محمد كاتب……….

حسن رايح المدرسه قال يدخل يشتري سندوتشات ياخدها معاه راحت عليه من ضهره بتقدم عروض لـ افتتاح محل للملابس : اتفضل ده عرض لمحل ملابس شيك

حسن لف وبصلها وهي كشرت جدا: لاء انت ملكش

حسن مد بسرعه وراح وراها وشد منها كارت الدعايه بشده

نوسه شدتها منه بنرفزه: ايه الوقاحه دي

حسن فتح كفه وبأمر: هاتيه

نوسه بعناد: لاء مش هدهولك هو انت تقدر تشتري طقم واحد حتي

حسن بكبر : انا يمكن معيش فلوس حاليا لكن اول ما اتخرج هفتح عياده واشتري الدنيا كلها

نوسه بتريقه لاذعه: خلاص نستني لحد ما تتخرج وبعدها نتكلم

حسن سحبها لبعيد: وهنا بقي بتبيعي ولا بتعرضي نفسك بالمجان

نوسه بغضب: اياك تهني سامع

حسن بنظرات من فوق لتحت: ايه الي غلطت فيه مش سبق وعرضتي نفسك ع اخويا لكن منجحتيش وجيتي هنا تعرضي نفسك ولابسه جيبه قصيره وصدرك نصه ظاهر منك

نوسه وشها احمر من شدة الغضب وفقدت السيطرة واندفعت ناحيته بشراسة ولطشته بالقلم وحسن مسك وشه ونوسه جايه تلطشه قلم تاني مسك ايدها: بتعملي ايه وقفي

نوسه صرخت في وشه بعصبية ونرفزه: انا عمري ما فكرت ابيع جسمي انا هنا بشتغل واصرف ع نفسي انت بقي شاطر بس تطلب فلوس من ابوك وامك وعندك اخ بيصرف ع تعليمك سبق وعملت حاجه لغيرك اكيد معملتش وشاطر بس تطلب فلوس وعشان كدا متجيش تحاسبني

حسن بلع ريقه لان كلامها كله صح هو عمره ما عمل حاجه طول عمره نفسي نفسي وافتكر انانيته

#فلاش

حسن ماشي رافع التابلت الابل وبيصور بيه الشجر والحيطان لقاه الي خطفه من ايده

حسن بصله بنرفزه: فيه ايه

عيسي: هبيعه واحد صاحبي بيشتغل فيهم وبعدين لسه جديد وهبيعه واديلك فلوسه تدفع مصاريفك

حسن جز سنانه بغيظ: رجعهولي انا محتاجلو

عيسي اخد الجهاز وري ضهره: استني لما القي شغل واقبض واشتريلك واحد مستعمل

حسن: مش عايزه عارف من واحنا اطفال لحد دلوقت البناطيل والقمصان والجزم لازم البسهم ع طول بعدك عارف بتحرج اد ايه قدامي صحابي وانا مش هستخدم بعد كدا اي حاجه مستعمله

عيسي اتك ع صوابع ايده : اظن انت عارف ظروفنا واد ايه احنا غلابه اوي ع الاقل ساعد في تقليل مصروفك بطل ترسم صوره لنفسك

حسن صرخ فيه : اي صوره انا من حقي اتجمل لاني هبقي دكتور وهخالي الي اتنمروا عليا يحترموني رجعهولي

عيسي فضل مكانه ومرجع التاب لوري

حسن صرخ فيه: تمام لو كنت حمل تقيل عليك انت وامك فانا مش عايز منكم حاجه وهتخرج وابقي دكتور

عيسي مسك دراعه: حسن

حسن شد نفسه منه: عايز ايه مش خلاص اخدته

عيسي اخد نفس ومدله التاب وحسن اخده

عيسي مسك دراعه: بس عايزك توعدني بأنك هتذاكر وتفرح امك بنجاحك

حسن شد دراعه منه وبحمقه: بطل تنصحني انا عاقل كفايه_سحب منه التاب_

عيسي بحنيه: تحب اوصلك للمدرسه

حسن :مفيش داعي انا مش طفل

#باك

وقف يفكر في كلامها هو فعلا دايما بيخالي متطلباته فوق احتياجات غيره وانه اتعود ياخد وميديش فلازم يعالج نفسه ويعدل من سلوكه!!!

…..قصص منه محمد كاتب…….

صباح بزعل: لا حول ولا قوه الا بالله بجد صعبت عليا بس ليه حاولوا يخطفوها

مساعد قرب منهم وهو سكران وضحك بقهقه: اكيد بسبب ابوها لانه غني اكيد هيطلبوه فلوس

صباح: احتمال

مساعد بصله بستصغار: لكن لو خطفوه عيسي مش هياخدوا مليم ويمكن يقتلوه نفسهم

صباح انخلع قلبها لكلامه وعيسي لف وشه لبعيد عنه

صباح : عيسي لو شوفتها وصلها سلامي هي ظريفه وبريئه وبجد عجبتني وحبتها

عيسي اكتفي ببتسامه : حاضر يا امي

مساعد حب يغيظه: وعجبتني انا كمان لدرجه نفسي تبقي مرات ابني هي عاجبه حسن وانت لازم تساعده يوصلها

عيسي كشر بيطلب منه يساعد اخوه ياخد حبيبته منه!!!

مساعد: ليه عملت وشك كدا مش عايز تساعد اخوك ولا ايه

عيسي بهدوء: انا مابشوفهاش كتير احنا مش بنشتغل مع بعض

مساعد بحده: ياسلام معكش رقمها صفحتها ولا انت معجب بيها (ضغط ع اسنانه وبتهديد صريح) لو كنت معجب بيها انا هقتلك

عيسي حب يغير الحوار ليبان عليه وينفعل في وشه ويعترف بحبها قال بصوته الهادئ: امي حسن وصل من المدرسه

صباح حطت ايدها تحت خدها: عنده درس بعد المدرسه

عيسي قام : هقوم اصلي الضهر وهنزل اساعدك في الاكل

مساعد: صباح فكري فيها كدا لو لوسين هانم اتجوزت ابنك حسن هنعيش ملوك انتي مش هتخيطي وانا هشرب اغلي حاجه لحد ما اموت

عيسي لف ظهره ليه ومشي ووقف في الصاله وسامع كلامه الي بينهيه بالبطئ

……..قصص منه محمد كاتب………

حسن راجع من المدرسه شافها واقفه تشتري وجبه من محل سندوتشات راح محطه الاتوبيس لقاها مقربه من واحده متسوله وادتها السندوتشات والست بتدعلها وقف يتابعها وهي بتركب الاتوبيس اتحرك و كمل للبيت ورجع لقاهم بيحطوا العشاء

مساعد :حسن تعال

حسن قلع الكوتشي ونخ يرفعه ع الجزامه وعيسي ع شفايف ابتسامه بسيطة

مساعد راح شده يقومه: سيبه وتعال يله عشان تاكل وتئدر تذاكر

حسن رفع الكوتشي ومساعد بص لعيسي وشخط فيه: ليه واقف عندك اتحرك هات الاكل من امك

حسن راح واخد الحله من ايد صباح : هاتي عنك

مساعد لعيسي:ليه سبت حسن يجيبها اخوك راجع تعبان

صباح رفعت غطاء الحله هتغرف حسن اخد منها المغرفه وقالها: انا هغرف اقعدي انتي

صباح بصت لعيسي الي مبتسم ومندهش للتغير المفاجئ ومساعد متنح للي بيحصل

بعد الاكل حسن لم الاطباق يغسلها في الحوض

عيسي وقف جنبه مبتسم: اظن فيه اسباب كتير للتغير ممكن تفوق عشان نفسك او احيانا تلهمك البت الي بتحبها

حسن بتكشيره: طب ممكن تساعدني بدل ما تتكلم

عيسي ابتسم و قال بهدوء : تاني حاجه استمر وحارب وابقي دكتور ناجح

حسن بغرور: والدكتور لازم يكون مع انسه لوسين متنساش وعدك

عيسي ابتسامته اختفت واخد الاطباق رصها في المطبقيه

وبعدها دخل اوضته ورقد ع السرير وحط ايده تحت دماغه وبيفكر فيها وبعد شويه من التفكير الي اجهده طفي الاباجوره وغمض عيونه ونام نوم عميق من تعب اليوم

………….قصص منه محمد كاتب……..

عيسي واقف بيحضر الفطار تلفونه رن بمسدج ساب المعلقه ومسح ايده واخد موبيله وفتح المسدج

لوسين كتبتلو: اتمني مبقاش وقحه لو صحيتك

عيسي كتبلها: فين الوقاحه والساعه سته الصبح يا انسه لوسين

لوسين  : بطل تألش عليا ماشي لاني عرفاك بتعشق اللالش

عيسي قرء الرساله وسكت

لوسين : رد بعد ما تقرء رسالتي رد ياعيسي مفهوم  

عيسي كتبلها: مفهوم

لوسين: مامي بتقولي ابلغك انها مستنياك ع الغداء النهارده

عيسي فكر شويه ورد: انا مش فاضي

لوسين : مش مسموحلك ترفض وتخيب حماس امي فلازم تيجي سامع بعتلك الموقع بالعنوان

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثامن 8 -  بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent