Ads by Google X

رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السابع 7 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السابع 7

في العربيه وصلته نورسين قدام الشاطئ

لوسين: يله وصلنا ياعيسي

عيسي: هي والدتك فين؟؟

لوسين شاورتله: هناك ع الشاطئ

عيسي فتح الباب ونزل ونزلت وراه لوسين الي راحت عليها وضمتها: مامي عيسي جه معايا

سوسن مسحت دموعها بسرعه ولفتله

عيسي: ازي حضرتك

سوسن ببتسامه: اهلا يا عيسي ازيك انت

عيسي: انا زي الفل وحضرتك حاسه انك احسن

سوسن: ايوه الحمد لله ومتشكره انك لحقتني وكان نفسي اشوفك من يوميها وزي ما تكون الصدفه ناويه تجمعنا هنا

عيسي: انا جيت في امر يخص عايلتي

سوسن عيونها اتملت دموع محبوسه : انا كمان جيت الاسماعليه لاني فقدت اكتر حد حبيته مات في حادثه

لوسين مسكت ايدها وسوسن عيطت بقهر وحرقه

عيسي: البقاء لله

سوسن بصتله: لو كان موجود كان هيبقي في سنك تقريبا

لوسين مسحت ع دراعها : مامي امسحي دموعك ارجوكي

سوسن جففت دموعها: انا اسفه اتكلمت عن نفسي

عيسي: لاء خدي راحتك انا مقدر حزنك انا كمان خسرت شخص غالي عليا

لوسين بصتله اوي بهتمام وسوسن نفس الاهتمام

عيسي بصوت حزين: مات يوم ولدتي هنا في نفس البلد دي

سوسن: ممكن تحكيلي مين المتوفي

عيسي: والدي

سوسن: وولدتك موجوده

عيسي ملامحه اتغيرت في نفس اللحظه تلفون لوسين رن ردت: ايوه يا بابي انا مع مامي ترجع بسرعه حاضر هبلغها( اغلقت وقالتلها) مامي بابي مستنيكي في البيت

سوسن لعيسي: انا عايزه اتكلم معاك تاني لو سمحت فرصه لما نرجع اليكس انا هعزمك ع الغداء واعتبره شكر مني

عيسي: وده يسعدني

سوسن قربت منه وحطت ايدها ع كتفه وبحنان: هشوفك قريب

عيسي ليه لما حطت ايدها عليه حس ان فيه حاجه مبهمه بتشده ليها اتحرك وراح وقف قدام الميناء بيفكر ياتري ايه سبب احساسه

لوسين: مامي انا هوصل عيسي

سوسن: اسمه عيسي

لوسين: ايوه عيسي

سوسن قرصت خدها: متتأخريش

لوسين بصوت عالي: عيسي (مردش صفرت) عيسي “let’s go”

عيسي راحلها وركبوا العربيه لكن الصمت سيد المكان

لوسين بصتله بضيق :انت يا اخ ممكن تتنفس او اعمل دوشه عشان احس براحه وعشان احس اني معايا بني ادم مش شبح

عيسي فضل متكوم ع نفسه وساكت

لوسين بزهق:يعني هتفضل قاعد زي الزومبي ممكن تيجي ع نفسك وتتشرف وتتكلم معايا ومتعاملنيش ع اني سواقه عندك

عيسي بألش: ياريت تظبطي العداد عشان احاسب

لوسين عملت نفسهـا زعلانه ولفت وشها : رخامه انا مش سواقتك

عيسي : يعني سكت مش عاجب اتكلمت برضو مش عاجب

لوسين: اتكلم جد وانا هسمعك

عيسي: كله الي بقوله مش بيوصلك لان ودانك سمعها ضعيف

لوسين: لانه كلام شعبي وبيئه

عيسي: طبعا انتي اروستقراطيه بتتكلمي بكلمات رسميه اما عندي في الحاره بيقوله كلام شعبي وسافل فشخ

لوسين بصتله بعصبيه : بطل وقاحه معايا

عيسي رد بكل هدوء : اي وقاحه وانا من يوم ما اتولدت وانا بسمع الكلام ده فعلا وفيه اكتر تحبي اسمعهولك

لوسين اتعصبت وبنرفزه : اسكت اسكت انا مش عايزه اسمع

عيسي: احنا اتولدنا في عالمين مش شبهه بعض وحياتنا مختلفه عشان كدا أأعدت ساكت مش عايز مزاجك يتعكر

لوسين: بس لما بتتكلم مع ناس تانيه زي مامي بتكون مؤدب لكن معايا انت دايما عايز تخرجني عن شعوري متعمد

عيسي: بصي بلاش نتخانق سوي بس ممكن تبلغي والدتك بلاش

لوسين: بلاش ايه

عيسي: بلاش عزومه لان انا مش رايح لاني مش حابب اعصبك مني

لوسين رفعت كتافها بعدم اهتمام: الامر راجعلك بعد ما اوصلك انا كدا مهمتي انتهت وعشان كدا مفيش داعي نتقايل ونبقي مزيفين قدام بعض

عيسي عقد حواجبه بستغراب: زيف اايه؟!

لوسين: الوش الغير اللاصلي

عيسي: اه قصدك الكلام السافل يعني

لوسين: لاء بجد طلعت ضال وقليل الادب

هنا حصلت فرقعه جامده جدا ولوسين صرخت

عيسي مسك الطاره منها وبهدوء: خليكي مركزه

لوسين بصوت فيه رعشه: ازاي

عيسي: روحي ناحيه اليمين براحه واهدي اهدي خالص

لوسين فضلت تصرخ لحد ما العربيه وقفت

عيسي: اهدي خلاص انتي في امان

عيسي فتح الباب ونزل يتفحص الصوت لقاه الكوتش مفرقع

لوسي: يا نهاري هرجع البيت ازاي هتصل بدادي ( فتحته) نهاري مفيش اشاره

عيسي: عشان موج البحر

لوسين ضربته في كتفه بغيظ : ده وقت تريقه هات موبيلك

عيسي طلع موبيله وحطه قدامها: مفيش شبكه

لوسين :هرجع البيت دلوقت ازاي

عيسي بهدوء: اديني كوتش

لوسين شخطت فيه: انت مجنون انا مش دكان كوتشات

عيسي مسح وشه بأيده وسكت للحظه ثم قال: افتحي شنطه العربيه بسرعه

لوسين ركبت العربيه وواغلقت سقفها وفتحتهاله وعيسي طلع الاستبن

لوسين بمكر : ايه ده فيه كوتش بس معنديش ادوات

عيسي سحب شنطه حديد وفتحها: امال دي بتعمل ايه

لوسين صقفت بفرحه: الله وكامله

عيسي بنص عين: احلفي انك متعرفيش ان فيه استبن في العربيه

لوسين بخبث: اممم من غير حلفان

عيسي فهم انها بتكدب وقالها: طب يله قربي بكشاف الموبيل وانا هركبه

لوسين فتحت الكشاف وقرفصت قدامه

عيسي : ممكن تقربي عليا شويه

لوسين سحفت وقربت: كدا

عيسي: روحي هاتي الاستبن

لوسين حطت الموبيل عالارض وراحت تشد الاستبن لكنه تقيل عليها وهي كيوت ومش واخده ع كدا

عيسي بصوت عالي: ايه مش هتقدري تتعاملي

لوسين نفخت: لاء هقدر اتعامل اخلع انت بس الي معاك

عيسي هز دماغه ولوسين بتشد الكوتش بعصبيه جريت منها لبعيد وعيسي قام يجري وراها هو ولوسين الي مسكتها وهو اخدها منها

عيسي قلب شفايفه لقدام : فكرتك هتقدري

لوسين: منا عرفت

عيسي بستخفاف: الكوتشه جريت هناك

لوسين: ورجعناها بالسلامه

عيسي راح يركبها ورفع عيونه وبصلها: مالك

لوسين الي كانت بتتأمله ردت بربكه: ها ولا حاجه

عيسي: طب شغليلي الكشاف

لوسين مشت ع مضض وراحت وطت قدامه وفتحت الكشاف بس نوره لتحت

عيسي: قربيه عليا هشوف ازاي كدا

لوسيين قرفصت قدامه وقربت منه اوي

عيسي بتنهيده: الكشاف كدا ضارب في عيني ابعديه شويه

لوسين ابتسمت لانها قاصده تشوف ملامحه عن قرب

عيسي بصلها وضحك: ايوه كدا

لوسين دق قلبها بقوة من جمال ضحكته وفضلت تتأمله اوي وهو اخد باله انها مركزه عليه رفع عيونه وبصلها و تاه في تفاصلها لوسين مره واحده خبطته بالقلم ع خده وهو اتأوه راحت ضرباه ع جبينه جامد

لوسين ببتسامه واسعه: موت ناموستين واحده ع خدك والتانيه ع قورتك

عيسي رماه المفتاح : اتنين ولا واحده ع قفاكي ( قام لها)

لوسين طلعت تجري منه تدمع وتضحك وهو جري شويه وبعدها اتألم

لوسين قربت عليه بخضه: جرحك

عيسي بجديه: يله نكمل خليكي تروحي

عيسي خلص وقفل شنطه العربيه لقاها مبتسمه وهو كمان غصب عنه ابتسم اوي

عيسي كشر بسرعه: يله هسوق بدالك

لوسين ركبت جنبه وطول الطريق مطلعه ايدها من الشباك وبتحركها مع الرياح زي الاطفال وهو مبتسم عليها اوي

……………قصص منه محمد كاتب…………

تحت في ساحه الوكانده

عيسي دخل لقاه واقف تحت راح عليه: حسن ليه واقف كدا

حسن بقلق: كنت فين كل ده

لوسين مشت ناحيته : اسفه اصل كوتش العربيه فرقع وكنا في مكان مفهوش اشاره

حسن بتوتر: حصلك حاجه

لوسين ابتسمت ابتسامه عريضه : لاء انا زي الفل اخوك سوبر مان ممكن يعمل اي حاجه

عيسي بجديه: مفاتيحك مش الاحسن تتصلي بحد يجي ياخدك لتحصل مشكله ولا حاجه

لوسين: الاتصال بيك اسهل اديني موبيلك (اخدته سيفت رقمها)

حسن:لوسين تحبي اوصلك وارجع في تاكسي

عيسي بصله وحس انه مولع منه

لوسين: مفيش داعي اقدر اروح لوحدي

حسن: تمام بس لما توصلي بالسلامه ارجوكي طمنيني ع الوتس

لوسين : اه طبعا( بصت لعيسي) انا ماشيه يا عيسي

عيسي: مع السلامه

حسن ماشي وراها وعيونه عليها وهي خارجه من الوكانده وعيسي اخد باله من نظرات اخوه

عيسي مسكه من ايده وبضيق: يله نطلع اوضتنا

عيسي دخل الحمام ياخد شور وطلع بيمسح وشه في المنشفه

حسن: جرحك عامل ايه

عيسي: بقي احسن امال فين علاء

حسن : خرج ياكل وقال منستنهوش

عيسي: طب يله نام

حسن: مستني رساله لوسين

عيسي قفل ملامحه وحس بالغيره عليها لحد ما سمع صوت مسدج حسن اخد موبيل عيسي وفتحه وشاف الرساله : افتقد وجودك

عيسي وشه جاب كميه اللوان

حسن كشر بضيق: دي من البت الي اسمها نوسه

عيسي اخد موبيله وحطه ع الكمديو وطلع عالسرير وأأعد مخنوق

عيسي بلع ريقه بصعوبه: ايوه

حسن: عيسي

عيسي بنرفزه خفيفه: مش تنام بقي انا مصدع ومحتاج انام

حسن اتكلم بسرعه: استني بس لوسين عجباني وانت تعرفها اجمع بيني وبينها

عيسي هزله دماغه بحاضر وحسن رقد عالسرير وسحب غطاء السرير عليه وعيسي طفي الاباجوره وحط دماغه عالمخده وايده وري دماغه وبيفكر هي ممكن تبصله ع ايه انما اخوه هيبقي دكتور وهي يوم ما هتبص هتبص لواحد من مستواها نفس غناها وتعليمها وهيكون قريب منها

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السابع 7 -  بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent