Ads by Google X

رواية حكايتي مع الزمان الفصل السابع 7 - بقلم كاتبة الروايات

الصفحة الرئيسية

  رواية حكايتي مع الزمان كاملة بقلم كاتبة الروايات عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية حكايتي مع الزمان الفصل السابع 7

نازل هو ومروة ونور نزلت وراهم

مروة ايه ده هي الجربوعة دي رايحة معانا

أحمد أيوة رايحة معانا في حاجة؟

مروة: لا يا حبيبي مفيش حاجة خالص

أحمد: نور اركبي جنبي مروة اركبي ورا

مروة اندهشت: يعني ايه

أحمد: زي ما سمعتي مفيش نقاش

ركبوا العربية. ومروة عملت نفسها بتلعب في التليفون لكنها بعتت كل اللي حصل للمجهول وقالها انه هييجي الحفلة وهيتخلص منها

وصلوا ودخلوا الڤيلا مروة وأحمد ونور وراهم جلال كان مبتسم لحد ما لمحها ملامخه اتحولت في ثواني وقعد يفكر في الماضي وزكريات كتير شوشت عقله لحد ما ركز لقاها في وشه كل سنة وحضرتك طيب وهمست في ودنه ملك ومليكة


باعتين لحضرتك معايا السلام  

جلال كان شبه مرعوب وجاله تشنجات

نور: الحق يا أحمد عمو

أحمد طلب دكتور بسرعة والدكتور قاسله الضغط لقي ان الضغط فوق العالي خلوا بالكم ده شخص كبير العصبية وحشة عليه

أحمد: شكر لحضرتك يا دكتور وقعد يفكر هو كان مبسوط ايه اللي خلا ضغطه يرفع كدة

………

كانت بتتمشي في الجنينة ومبتسمة وبتفكر في خطة فاقت من شرودها علي خطوات حد استخبت بسرعة وشافت أحمد داخل الجنينة ووقف عند الشجرة وبصلها بحزن وحشتيني يا ملك ليه سيبتينا انتي وعدتيني انك مش هتسيبيني روحتي فين وبدأ يعيط زي الطفل الصغير

نور بقت واقفة مستغرباه قوي هو ليه حزين كدة

نور: أول مرة أشوفك بتعيط

أحمد بصدمة انتي هنا بتعملي ايه

نور مفيش أنا لقيتك جاي قولت أشوفك أصلي معرفش الأماكن هنا خوفت أتوه

أحمد: انا عمري ما عيط أبدا دي مجرد حاجة دخلت في عيني وأنا عيني فيها حساسية مستحملتش

نور: طيب أنا آسفة

سابها أحمد ومشي

نور أخدت نفس عميييييييييق وافتكرت المشهد الآتي

بنتين صغيرين قاعدين بتزرعوا الشجرة وولدين جمال بيساعدوهم وكلهم مبسوطين وبيتفقوا انهم هيقطعوا وعد سوا كل واحد هيتجوز التانية والاتنين البنات بيتفقوا عليهم انهم هيطلوا عينيهم في المستقبل لو خلفوا بوعدهم

نور في سرها هرجعهالك صدقني هرجع الاتنين بس للأسف لسة مش دلوقتي

……….

عند عمروريتاج ونسرين

نسرين: يلا يا بت يا أوزعة علشان نمشي كل ده ملبتيش

ريتاج أنا اوزعة يا امو شبر ونص  لبست يا اختي من بدري

نسرين بصت عليها بصة امومية كبرتي يا ريتاج وبقيتي قمر اوعي يا بت تتجوزي قبلي

ريتاج: ده يا أختي اللي فالحة فيه اتوكسي أنا أصلا مش بفكر في الهبل ده بس يا ماما روحي شوفي شغلك في مكان تاني

عمر: ايه ده أنتوا بتهزروا


نسرين لا بنتخانق بجد

عمر: لا بصوا بقا انتوا الاتنين تبعدوا عني خالص في الحفلة أيوة أنا واد مز وجاند ومش ناقص غير اتنين زيكم يوقفولي حالي

ريتاج ونسرين في صوت واحد بس كدة من عينينا

عمر طيب يلا أنا برة في العربية خرج وسابهم

ريتاج: عارفة يا نوسا لو مفضلتيش جنبه طول الفرح هولع فيكم

نسرين انا مالي يا أختي ابقي اقفي انتي

ريتاج اقف أنا ايه ده هو قد النخلة وأنا عود كبريت اصلا الناس مش مصدقة اني مش بنته

نسرين يا عيني عليكي يا نوسة ملكيش بخت في اخواتك

ريتاج متعمليش في نفسك كدة يا أختي هما كل الاخوات كدة انا حتي عندي اخت بايرة علي حل شعرها

هههههههههههههههههه

نسرين اجري يا بت من هنا لاسفلت وشك من أول وجديد  

ريتاج: هههههههههه يلا

……

وصل للحفلة وشوش كتير طبعا دي مش حفلة أي حد ده جلال الصواف علي سن ورمح لو مش ده اللي يتعمله أكبر حفلة مين يتعمله

نسرين دخلت سلمت علي أستاذ جلال وأحمد ومروة وفضلت وقفة معاها متجاهلة نور

وريتاج سلمت علي أستاذ جلال ومروة وأحمد ولسة رايحة تسلم علي نور أحمد قرب عليها وقالها بلاش تخلي العيد ميلاد يولع بلاش تسلمي عليها اعملي نفسك مش شايفاها أصلا وكمان علشان مروة متوزش نسرين عليكي

ريتاج: حاضر يا أبيه

عمر سلم علي أستاذ جلال وأحمد ومروة ونور غيرمبالي علي اللي واقفة محروقة وعايزة تشرب من دمه وفضل يدور بعينه وسط الوشوش

نور: احم أستاذ عمر اللي بتدور عليها مش جاية

عمر: ليه قصدي انا مش بدور علي حد أدور علي مين وليه أصلا أنا بس كنت ببص علي الوشوش اللي في الحفلة

نور: اه فعلا بس أنا واثقة عن فيه وش معين نفسك تلاقيه فقولت أريحك عن إذنك وابتسمت ومشت

مروة: ايه ده إن شاء الله انتي أخوكي يعرف البتاعة دي

نسرين: يعرف إيه لا دي تلاقيها صعبت عليه بس من بعد العلقة

مروة: ميصعبش عليه غالي يا حبيبتي ابقي لمي أخوكي شوية ومشت وسابتها 

نسرين في عقلها إنتي لسة شوفتي شياط  ده لسة اللعب هيحلو يا قطة  

بصت لأحمد وغمزتله ساب الحفلة وراحلها زي المسحور بصت علشان تتأكد انها بعيدة عن الأنظار وفعلا مشت لحد ما وصلت مكان وهو كالمغيب وراها

مروة فضلت تبص حواليها هو فين بس ملوش أي أثر

مروة بغضب لنسرين: شوفتي أحمد اختفى هو والسنيورة اللي بيقولي مش بيحبها

نور من وراها: هو فعلا مش بيحبني هو بس عايزني أتقبله علشان أجيبله الولد ده أولا ثانيا أنا مالي بيه هو اختفى أبقي أنا اللي خفيته ثالثا وده الأهم انتي اللي زنيتي علي ودنه لحد ما اشتراني أنا مليش ذنب رابعا وده أهم منهم كلهم لو بطلتي تظلمي الناس وقابلتيهم بقلب نضيف وسليم مش هتتعصبي كدة ولا هتتعبي قلبك زي ما انتي تاعباه دلوقتي تقدري تدوري علي جوزك بنفسك تشوفيه فين تحبي أدور معاكي

مروة : اتضايفت من ظنها فيها وبدأت تدور علي جوزها اللي أصبح مفقود بعد ما قلبت المكان كله عليه

انتهت الحفلة وكل الضيوف مشيوا واتبقي أبطالنا كلهم الحلوين (عمر ومروة ونسرين وريتاج ونور) اللي قلقوا كلهم علي أحمد هيكون فين لحد دلوقتي

مروة: أنا آسفة يا نور إني ظنيت فيكي

نور: محصلش حاجة حقك تقلقي علي جوزك

مروة: هو احنا ممكن نتغاضي اللي حصل واللي عملتيه فيا الصبح ونفتح صفحة جديدة

نور بصتلها بشك: صفحة جديدة أنا وانتي؟

مروة: اه ليه لأ

نور: أصل مش معقولة هتصاحبي البنت اللي اشتريتيها بفلوسك اللي قررت تبيع ابنها

مروة: نور انتي أكيد ليكي ظروفك وأنا مش هضغط عليكي تحكيلي بس أكيد مع الوقت هنكون أصحاب وتحكيلي

نور بقلة حيلة: موافقة

حضنتها مروة ومع الحضن ده ظهر المخفي علي عينه اللي ما يتسمي أحمد وسقف هو وعمر ونسرين وريتاج

مروة ونور بصدمة إيه ده انت كنت فين

أحمد: لا أبدا أصلي كنت عايزكم تبطلوا هبل انتوا الاتنين فقولت أعمل خطة علشان تتصاحبوا علشان مصحاش في يوم ألاقي البيت والع بسببكم

مروة: بقا كدة يعني انت كنت مختفي قصد

نور: واضح ان الأيام الجاية هنولع فيه بجاز

مروة بغير استيعاب: شكله كدة فجأة استعوبت هي قالت ايه نعم انتي عايزة تولعي فيه بجاز

نور: أيوة

مروة: لا لا يا روحي الجاز غالي اليومين دول انتي مش عارفة الدولار بقا غالي وكل حاجة غلت معاه

وتعالت أصوات ضحكات الكل

نور: بقولكم ايه أنا جعانة مين جعان اعمله أكل معايا

كلهم قالو أيوة

نور: حلو قوي يلا بقا يا أستاذ أحمد انتي وأستاذ عمر قوموا بالطلعة دي

أحمد: نعم يا أختي

عمر: استحالة إيه الهبل اللي بتقوليه ده


نور: أوبس أصلي كنت هرن علي واحدة صحبتي تيجي تاكل معايا يلا مفيش نصيب

عمر: لا ليه ده أنا بعشق المطبخ أصلا يلا يا أحمد قدامي

أحمد لسة هيتكلم

عمر: يلا يا عم انت لسة هتضيع وقت أنا جعان

ضحكوا البنات وقعدوا سوا

دخل أحمد وعمر المطبخ اللي اكتشفوا انهم فشلة درجة أولي هما ما يعرفوش وصفات أكل ولا حتي يعرفوا طريق الحلل والسكاكين والذي منه لزوم الطبخ

أحمد كان لازم يعني أنا بعشق الطبخ وانت نيلة كدا

عمر: أعمل إيه طيب أنا هموت وأشوف البت دي

أحمد: ليه

عمر: مفيش عايز أعمل منها شاورما

أحمد بعصبية تعمل منها شاورما برده ولا تأكلها شاورما وتقدنلها قلبك يا شيخ اتنيل وفكر شوفلنا حل في الأكل اللي دبستنا فيه ده

عمر: تصدق فكرة

أحمد: هي إيه دي

عمر: احنا نبعت نجيب أكل جاهز ونطلع نستلمه من باب المطبخ وندور علي الأطباق نخرجه فيها أكننا احنا اللي قومنا بالواجب ده

أحمد: تصدق فكرة شوفت لما بتشغلدماغك تلميذي

فعلا نفذوا الفكرة ووصلت نهال علشان تاكل معاهم بعد ما نور ألحت عليها تيجي علشان هما اتصاحبوا وهي حابة تكون معاهم وأول ما وصلت ريتاج أخدتها بالحضن

ريتاج: أخيرا عاد الثلاثي المرح مرة أخري ههههههههه

نور: والنبي بطلي دبلجة كرتون اللي انتي بتموتي فيها دي

ريتاج: احم حاضر يا ريس

مروة باستغراب: ريس وبعدين ثلاثي مرح ايه

ريتاج: لاده انتي فايتك كتير قوي وبعدين ريس دي يعني صاحب المشاكل احنا كنا شلة مشاكل أصلا وبنجيب حق أي بنت والكل بيعملنا ميت حساب طبعا ده بفضل البلطجية دول

نهال: بقا احنا بلطجية طيب يا ملاك طيب بلاش أقول علي عمايلك ها 

ريتاج: لا والنبي شا الله يخليهوملك

نهال: لو مكونتيش تحلفيني بالغالين

عمر من وراهم: ليه هي كانت بتعمل إيه

نهال بصت وراها وحاولت تنقذ الموقف

نهال: ايه ده ايه ده ايه ده عيشت وشوفت عمر مريلة علي سن ورمح  

عمر: يا شيخة لا أصل احنا شيفات برده وبنعرف نطبخ وأحلي منكم كمان

نهال بشك يا راجل

أحمد أيوة طبعا عيب عليكي

نهال: اه معلش

قعدوا كلهم علي السفرة بياكلوا وريتاج ونسرين ومروة مش مصدقين بقا عمر وأحمد يطلع من تحت ايدهم الأكل الحلو ده  ده عمرهم مادخلوا المطبخ إزاي

عمر: إيه مفيش تسلم إيديكم

نسرين ومروة وريتاج حقيقي الأكل روعة تسلم إيديكم

عمر بص لنهال مفيش تسلم إيدك

نهال: ابقي سلملي علي سمسمة

ريتاج ومروة ونسرين: سمسمة سمسمة مين

نهال: لا ما تاخدوش في بالكم ده مطعم كدة انما إيه أكله حكاية عليه شاورما ما قولكوش

ريتاج: بجد طيب ابقي خودينامرة ناكل هنا

نهال: لا يا حب انتي مش محتاجة تروحي

مروة: قصدك في دليفري يعني  

نهال: اه في دليفري

نسرين: طيب حلو خلاص بكرة نتغدا من عنده

نهال: ما هو قدامك يا خولة اهو كولي واخلصي علشان ألحق أدفنك قبلما أمشي

ريتاج: ا*ي هو ده جاهز؟

نهال: اومال انتي مش شايفة ان فيه اتنين القطة كانت جعانة وأكلت لسانهم وبصت علي أحمد وعمر اللي كان بيتمني الأرض تنشق وتبلعه حالا

مروة ونسرين: الكلام ده حقيقي

عمر بص لنهال: انتي عرفتي منين

نهال: لا أبدا أصلي قولت أقعد علي الصور شوية أشم هوا قبل ما أدخل فشوفتكم وانتوا ماشيين تتسحبوا زي الفار المبلول وبتاخدوا الأكل

عمر: تصدقي وتؤمني بالله أنا بعد كدة أي مكان هدخله هكهرب صوره علشان عمايلك

مروة ونسرين بعدم فهم ازاي كنتي فوق الصور

ريتاج: لا دي هواية من صغرها  

 رواية حكايتي مع الزمان الفصل السابع 7 -  بقلم كاتبة الروايات
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent