Ads by Google X

رواية غرام مع الايام الفصل السادس 6 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

 رواية غرام مع الايام كاملة بقلم اسراء ابراهيم عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية غرام مع الايام الفصل السادس 6

الجزء السادس
غرام مع الايام 

فجاة اتحولت ملامح ادهم للغضب وهو شايف غرام واقفة قدام العربية وبتتكلم مع مراد اللي لسة طارده من شوية وكمان بتبتسم ليه فاخد ادهم تليفونه وجري علي تحت بس اتفاجأ لما نزل ان غرام واقفة لوحدها فقرب عليها وسألها بغموض وشك : 
انتي نزلتي من العربية ليه ؟

غرام اتوترت وبصت بعيد عن عيون ادهم احسن يكشف كدبها وقالتله : 
ممفيش انا بس جولت اشم هوا احسن العربية مجفلة وخنجة جوي

قبض ادهم علي ايده بغضب لان غرام كدبت عليه ومن جواه كان نفسه تقؤله الحقيقة بس بكدبها خلت تفكيره يروح لبعيد جدا ،، مردش ادهم علي غرام ولف وركب العربية وغرام اتنهدت براحة وهي مفكرة انها متكشفتش وركبت هي كمان وطلع ادهم بالعربية من غير ولا كلمة 

................................

مش هتطلعي تقابلي شادي يا داليا 

قالتها فاتن وتبقي ام داليا وهيا بتقعد قدام بنتها بحيرة اما داليا فكانت في عالم تاني كل تفكيرها في اسلام وانه من يوم اللي حصل وهو دايما بيكلمها يطمن عليها وعمره ما حسسها انه كان بيساعدها عشان بس مصلحته وكانت مخنوقة اوي وحاسة انه واحشها اووي لانها بقالها يومين مشفتهوش او هو بيتلكك بشغله عشان ميقابلهاش مع انهم بيتكلمه في التليفون كتيير اوي ،، فاتنهدت داليا بضيق وهي بترد علي امها وبتقول: 

لا يا ماما انا مش هخرج ومش عاوزة اشوف حد 

استغربت فاتن وقالت لداليا بشك : 
وده من امتي يا بنت بطني ،، امال انتي سيبتي اسلام خطيبك ليه،، مش عشان سي شادي بتاعك مع ان الواد اسلام زي الفل ميتعيبش ،، بس اقول ايه انتي اللي ماشية ورا قلبك اللي هيغرقك ده ،، و يوم ما شادي يجي وعايز يرجعلك تقولي ابصر ايه ،، فهميني انتي دماغك فيها ايه بالظبط

اضايقت داليا من كلام امها وفجأة قالت بحد*ة وصوت عالي: 
هيكون فيها ايه يا ماما ،، ايوة انا كنت بحب شادي مش بنكر ده ،، كنت بحبه ومش شايفة حد في الدنيا غيره ،، بس دايما كنت خايفة من انه يعمل فيا زي ما عمل بابا فيكي ،، يسيبني ويتجوز عليا واحدة تانية ،، دايما كنت بقعد اقؤله وافهمه بس هو فهم خوفي غلط ،، فهم غيرتي عليه انه شك مرضي ،، مع اني مكنتش محتاجة غير انه يطمني ،، لا ما شاء الله اول خلاف بينا اتفاجأت بيه في الشارع جاي وواحدة في ايده ،، كدة واحنا لسة عالبر ،، اومال لو كنا متجوزين كان عمل ايه ،، ودلوقتي اأمنله ازاي واثق فيه ازاي يا ماما 

قالت داليا اخر كلامها وهي بتعيط وامها حست بيها وكر*هت جوزها اكتر لانه ربي لبنته عقدة بسبب جوازه من واحدة تانية واخدت فاتن داليا في حضنها وطبطبت عليها وهي بتقول بهدوء :

صوابعك مش زي بعضيها يا داليا ،، افهمي يا حبيبتي ان مش كل الرجالة عنيها ز*ايغة ومش كل الرجالة بيتجوزو تاني وتالت ،، انا مش عايزاكي تتعقدي من ابوكي ،، وتد*مري حياتك بايدك يا بنتي ،، فكري يا بنتي كويس وافتي قلبك وهو هيدلك علي الصح ودوري دايما علي اللي يحبك ويعمل المستحيل عشان يسعدك واهم حاجة يا داليا انه وقت الزعل متهونيش عليه وميحاولش يكسر*ك 

سرحت داليا في كلام امها وافتكرت اسلام وكل اللي عمله عشانها وانه كان عنده امل انها تشوفه وتحبه ورغم انها يعتبر رفضته الا انه دايما معاها مسبهاش ولما بتكلمه بيرد عليها وبيحاول يبقي طبيعي معاها كانه صديق وابتسمت داليا بحنين ليه وانه واحشها اوي فقامت بسرعة من عالسرير واستغربت امها وقالتلها : 
ايه خلاص هتطلعي تقابلي شادي 

حركت داليا راسها بموافقة وقالت بابتسامة : 
انا هطلع اقول لشادي اني متأسفة بس مش هقدر ارجعله لاني مخطوبة لراجل غيره 

استغربت فاتن وقالت بصدمة : 
مخطوبة لمين يا اخرة صبري ،، انا مبقتش فاهمااكي 

داليا لبست طرحتها وباست امها من خدها وهي بتقول قبل ماتخرج من القوضة : 
مخطوبة لاسلام يا ام داليا ،، انتي نسيتي 

ابتسمت فاتن بفرحة وفهمت انها حبت اسلام وهتروح تتكلم معاه وفعلا خرجت داليا ووقفت قدام شادي وهي بتقول بابتسامة هادية: 
ازيك يا شادي ،، اسفة لاني اتأخرت عليك 

شادي ابتسم بحب ورد بكلام مقصود: 
بالعكس انتي جيتي في وقتك بالظبط يا داليا 

ابتسمت داليا بجدية بعد ما فهمت قصد شادي وردت بنفس طريقته: 
انت كنت عايزني في حاجة مهمة ،، اصل كنت خارجة مع خطيبي 

كشر شادي بصدمة وهو بيقؤل بتهتهة : 
خطيبك ازاي ،،انتي مش سبتي اسلام 

ابتسمت داليا وردت باستغراب : 
سبت خطيبي ،، مين قالك كدة ،،احنا مش هنسيب بعض او بالاصح اسلام عمره ما يتخلي عني ابدا لانه بيحبني وانا كمان بحبه 

شادي فهم انه خسر داليا للابد وخصوصا انه سمع كل الكلام اللي قالته لامها جوة عنه بس لاخر لحظة كان عنده امل انها ترجعله وساعتها هيصلح كل حاجة بس للاسف خلاص مش هيحصل ،، قام شادي من مكانه وهو بيبتسم بحزن باين في عيونه :  
اتمنالك السعادة يا داليا ،، همشي انا ،، مع السلامة 

خرج شادي وكانت متابعاه داليا بعنيها وهي متأكدة من جواها ان هو ده القرار الصح اللي عمرها ما هتندم عليه ابدا وخرجت داليا ورا شادي بس عشان تروح لاسلام وتعترفله انها حبته وانها موافقة تكمل حياتها معاه 

..................................

مالك يا ادهم من وقت ماخرجنا وانت علطول سرحان وباين عليك انك مضايق 

قالت كدة غرام وهي بتحط ايدها علي ايد ادهم وهما قاعدين في المطعم بس ادهم سحب ايده منها بهدوء وهو بيقول :
تعرفي يا غرام انا اكتر حاجة بضايقني الكدب ،، الكدب ده انا بقيت بعتبره العفريت بتاعي لانه كان السبب في اني اخسر ناس كتير اوي واني اعرف حقيقتهم 

اتوترت غرام من كلام ادهم وقامت وهي بتقؤل بتردد : 
ادهم هو فين الحمام اللي هنا 

ادهم بص في عيون غرام وشاولها علي المكان وهو بيقؤل بجدية :
روحي علي ما اطلب الاكل 

مشيت غرام وادهم كان في قمة غضبه لانها خبت عليه ومن عصبيته خبط علي الترابيزة بغضب وهو بيقؤل لنفسه : 
ليييه ،، ليه تكدبي عليا ،، ليه خلتيني اشك فيكي زيها ،، ليه يا غرام ،، انا كنت فاكرك غيرها ليييه 

وعدي اليوم وروحو البيت غرام وادهم اللي كان متجاهلها طول الوقت وكلامه معاها مقتصر علي الرد بس وده خلي غرام تضايق لانها مش عارفة سبب تغييره عليها وشكت ان السبب ممكن يكون مقابلة مراد صاحبه اللي من وقت ما قابله وهو اتغير كدة ،، ودخل ادهم مكتبه من غير حتي ما يتكلم مع غرام وهي محاولتش تكلمه وسابته علي راحته وطلعت لعمها سليمان وخبطت عليه فاذن ليها بالدخول ودخلت غرام وهيا بتبتسم بحب : 
طب والله وحشتني جوي يا عمي 

ضحك سليمان ورد وهو بيحط فنجان القهوة من ايده :
يلا يا بكاشة ،، ده انتي خلاص نسيتيني ،، ماهو من لجي احبابه بجي اومال ايه 

اتكسفت غرام وباست سليمان من خده وهي بتقول بحب : 
هو انا اجدر اصلا انساك ،، ده انت الحب الاول كيف ما بيجوله

ضحك سليمان بصوت عالي وغرام ابتسمت بحزن و حس سليمان من غرام انها مضايقة رغم انها بتضحك وبتهزر معاه فقالها بثقة: 
جوليلي بجي الواد ادهم مزعلك في ايه ؟

استغربت غرام وقالت بتلقائية وهي بتقعد قدام سليمان : 
وحضرتك عرفت كيف اي زعلانة من ادهم 

ابتسم سليمان وطبطب علي ايد غرام وهو بيقؤل بثقة : 
عشان اني خابرك زين يا بت اخوي 
ومحدش في الدنيا خابرك قدي 

ابتسمت غرام و باست علي ايد سليمان وهي بتقؤله بحزن : 
اني حاسة ان ادهم اتغير فجأة اكده مخبراش ليه مع اننا كنت كويسين جوي الصبح وكان فرحان لما روحتله الشركة بس فچاة اتغير اكده وكانه بجي واحد تاني وحاساه بيعاملني بچفاء 

استغرب سليمان وقال بتفكير: 
وهيكون ايه اللي غيره يعني ،، چايز الشغل كتير يا بتي الله يعينه 

غرام رفعت كتافها بتلقائية وردت : 
مخبراش بس كنا كويسين الصبح ويدوب چاله واحد صاحبه 
اللي اسمه مراد ده ومن بعديها اتغير اكده 

بص سليمان لغرام وقال بثقة وهو بيحرك راسه بتفهم :
اكده فهمت يا بتي ،، اسمعي يا غرام يا بتي ،، مراد ده كان صديج ادهم جوي وادهم كان واثج فيه جوي بس هو عمل اللي محدش يعمله خا*ن صاحبه وصديق عمره وادهم من يوميها وهو مبيطجهوش فاعذريه يا بتي ،، هو اللي فيه مكفيه 

اتوترت غرام من كلام سليمان اكتر واستغربت وسالت نفسها مراد خانو ازاي يعني وبعدين ربطت الاحداث ببعض وشكت ان ادهم ممكن يكون شافها مع مراد ده لما جالها وبعدين اتكلمت بصوت وهي بتقول: 
يا واجعة سودة يعني ممكن يكون شافني وانا وافجة معاه 

اتصدم سليمان اول ما سمع كلام غرام وقالها بسرعة :
اوعاكي تكوني تجصدي مراد ده يا بتي ،، اوعاكي يا غرام 

غرام اتوترت وبصت لسليمان بخوف وهيا بتحرك راسها بموافقة وبتقؤله هحكيلك يا عمي عاللي حصل بالظبط 

..............................

كانت قاعدة داليا مستنية اسلام وهي مبتسمة وكل شوية تبص في ساعتها ونفسها يجي بسرعة عشان تصارحه بحقيقة مشاعرها وتعترفله بحبها وابتسمت اكتر وهي بتفتكر لما كلمته وحطته قدام الامر الواقع وقالتله انها مستنياه في الكافيه اللي بيتقابله فيه وان في حد بيضايقها وعايزاه يجي بسرعة لانها متأكدة ان لو مكنتش قالتله كدة كان هيحاول يعتذر وميجيش وفعلا انتبهت داليا علي اسلام وهو جاي من بعيد فابتسمت بحب وهو بادلها النظرة بحزن وشوق ووقف اسلام قدام داليا وهو بيقؤلها بهدوء: 
ازيك يا داليا 

وقفت داليا بابتسامة ومدت ايديها لاسلام اللي اتردد شوية وهو باصص لايدها وبعدين مد ايده ووقتها قلب داليا اتقبض وهيا نظرها معلق علي الدبلة اللي في ايد اسلام وفجاة رفعت عنيها في عيونه كأنها بتسأله عنها بس هو اتوتر وسحب ايده وقعد وهو بيقؤل بابتسامة باهتة : 
اخبارك ايه يا داليا 

داليا قعدت بحزن وردت بتلقائية : 
انت خطبت يا اسلام ؟

اتنهد اسلام وهو بيبص في عيونها وبيرد بابتسامة : 
اه من اسبوع ،، تبقي بنت خالتي 

قلب داليا كان مو*جوع بس ملامحها كانت عادية عشانه مش عشانها لان اسلام ميستاهلش انها تبو*ظ حياته بعد ما خلاص اتخطي حبها وخطب غيرها فابتسمت بالغصب وقالتله :
مبروك ،، احم انا بس كنت عايزة اشوفك واطمن عليك 

اسلام ابتسم بهدوء وقال لداليا بتلقائية :
انا كويس الحمدلله وانتي شادي عامل معاكي ايه 

حركت داليا راسها وهي بتقؤل بتردد :
كويس اوي ،، خلاص رجعنا لبعض 

قالت داليا اخر كلامها وقامت قبل ما دموعها تخو*نها وتنزل بس اتفاجأت ب......


 رواية غرام مع الايام الفصل السادس 6 - بقلم اسراء ابراهيم
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent