Ads by Google X

رواية غرام مع الايام الفصل الخامس 5 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

  رواية غرام مع الايام كاملة بقلم اسراء ابراهيم عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية غرام مع الايام الفصل الخامس 5

اني مش محتاچة انك تفكرني اني اهنه عشان بتك محتچاني بس يا ادهم ،، ومتجلجش بتك بجت بتي واني اهنه عشانها هيا مش اكتر ،، بعد اذنك

ادهم اضايق عشان غرام زعلت وفهمت انه بيتكلم عن بنته بس فقام بسرعة ولحقها قبل ما تخرج وقفل الباب ووقف قدامها وهو بيقؤل بهدوء:

بس انا مكملتش كلامي يا غرام ،، اسمعيني الاول وبعدين احكمي

غرام بصت في عيون ادهم وقالت بحزن :

انا سمعتك كتير يا ادهم ،، وفهمت حديتك زين يا واد عمي ،،

قرب ادهم من غرام وهو لسة مركز في عيونها وقال بتوهان :

بس انا مقولتش كل حاجة يا غرام ،، انا يمكن اكون اتسرعت زمان واخترت غلط ،،اخترتها لاني كنت مبهور بيها زي الطفل


اللي بتجزبه دايما اللعبة اللي شايفها غريبه عنه وجديدة ،، كنت معمي بمظاهر كدابة يا غرام ،، ودلوقت انا عرفت كل حاجة ،، عرفت اني كنت غب*ي يوم ما ضيعتك من ايدي يوم ما عيوني جت في عيونك وحسيت بدقات قلبي وكدبتها وعاندت ومشيت واديتك ضهري ،، بس كل حاجة كأنها كانت بتثبتلي اني غلط واني عمري ما هنساكي ابدا ،، اتأكدت لما فضلتي في عقلي طول التلات سنين مش عارف انساكي وانسي ملامحك ،، اتأكدت لما حسيت بنا*ر في قلبي وانا شايفك مع راجل غيري ،، واتاكدت لما مقدرتش استحمل لما قولتيلي انك حبيتي راجل غيري ،، انا بحبك يا غرام بس كنت اجبن من اني اعترف لنفسي

غرام كانت سامعة كلام ادهم وعيونها مدمعة وقلبها بيدق بعن*ف مش متخيلة انه فعلا كان حاسس بكل اللي قال عليه ده ،، ازاي اعترف اخيرا انه بيحبها ،، وخوفها من انه بيحبها بجد ولا بس بيقول كدة عشان يضمنها وانها تفضل جمبه،، بس حتي لو بيكدب ،، نظرة عنيه صادقة ،، احساس غرام بيه وانه صادق في كل حرف بيقؤله مخليها سعيدة اوي من جواها بس من برة لسة علي ملامحها الصدمة موجودة ،، اتنهدت غرام واخيرا اتكلمت وقالت لادهم بخوف :

ادهم انت بجد بتجول اكده من جلبك،،يعني مش هتيچي في مرة تچر*حني تاني وتجول كلام يو*چعني

ادهم مسك ايد غرام وبا*سها وقرب من وشها وهمس بحب :

كل ذرة في كياني يا غرام بتقؤلك اني بحبك ،، واني كنت غ*بي لما ضيعتك من ايدي ،، ومش بعد ما بقيتي اخيرا ملكي هفرط فيكي يا روح قلبي

ابتسمت غرام بحب ونسيت كل حاجة وحشة من ادهم بكلامه الحلو دلوقتي ،، نسيت انتقامها منه ونسيت و*جعها بسببه ،، ونسيت عياطها علي كلامه اللي جر”حها بيه من تلات سنين وقررت تفتح صفحة جديدة معاه تنسي كل اللي فات بيها ،، بصت غرام في عيون ادهم وقالتله :

وانا موافجه يا ادهم اني اسامحك ،،وافتح معاك صفحة چديدة،، خلينا نكمل عمرنا سوا ونربي بتنا لوچي اللي واخدة كل ملامحك

ابتسم ادهم وهو باصص في عيون غرام بتوهان وشالها فجاة فشهقت بخجل وهيا بتحاوطه بايديها بخوف فضحك ادهم علي خوفها وقال بحب :

اوعي تخافي طول ما انا جمبك يا غرامي



ابتسمت غرام بخجل ودفنت وشها في رقبته وعاشو اول ليلة ليهم كزوج وزوجة ومكنتش تعرف ان اللي جاي مكنش زي ما غرام كانت متخيلة

………………………

بعد شهر كانت الاحوال فيها مستقرة بين داليا اللي كانت كل يوم تكتشف في اسلام ميزة جديده تقوي اعجابها بيه اكتر خصوصا انه دايما كان بيحاول يسعدها علي قد ما يقدر ودايما كان بيثبتلها بافعاله وتلميحاته في الكلام انه عمره ما هيتخلي عنها كصحاب او اكتر وهي كانت ملاحظة ده في اهتمامه وتصرفاته بس كانت بتخاف تتكلم معاه في النقطة دي وفي نفس الوقت كانت داليا بتابع احوال شادي باستمرار وشادي كمان كان في الاول معاند بس لما حس ان كدة داليا هتضيع منه اتنازل اخيرا خصوصا لما اتأكد ان دي مكنتش لعبة من داليا وانها فعلا اتخطبت لاسلام وممكن يتجوزو في اي وقت ….

في الكافيه كان قاعد اسلام باين علي وشه التوتر والضيق وكان بيشرب في قهوته التالتة بتوتر وحيرة لحد ما دخلت داليا عليه وقالتله بابتسامة :

اسلام معلش اتأخرت عليك بس المواصلات زحمة

اسلام قام وشاورلها عالكرسي وهو بيقول بتوتر :

ولا يهمك يا داليا ،، اقعدي خلينا نتكلم ،، بس الاول تشربي ايه

داليا قعدت باستغراب وهيا بتبص للتلات فناجيل القهوة اللي شربهم اسلام وقالتله بقلق:

هو في ايه يا اسلام،، اتكلم بجد قلقتني

اسلام غمض عيونه بضيق وطلع تنهيدة كلها حيرة وقال :

داليا هو انتي ايه رأيك فيا ؟

كشرت داليا باستغراب وردت بتلقائية :

هو ده الموضوع المهم اللي كلمتني وطلبت تقابلني عشانه يا اسلام ،، انت مالك فيك ايه بالظبط؟

بص اسلام للسما بحيرة وبعدين قال برجاء:

داليا لو سمحتي ردي عليا وانا هفهمك كل حاجة في وقتها

اتنهدت داليا بقلة حيلة وقالتله بهدوء:

رأي فيك انك انسان كويس اوي وبجد تستاهل كل خير لان مفيش حد هيعمل معايا اللي انت عملته

ده ابدا

اسلام ابتسم بحب وقرب من داليا ومسك ايديها وهو بيقؤل بهدوء :


يعني يا داليا لو طلبت منك تكملي معايا هتوافقي

داليا اتفاجأت بسؤال اسلام وكانت مستغربة اانه بيسألها سؤال زي ده رغم انه عارف انها بتحب شادي فاتوترت وزاغت بعنيها بعيد عن عيونه ومكنتش عارفة ترد تقؤل ايه فاتكلمت بتهتهة :

اسلام انت بتقؤل ايه ،، اانا يعني مش فاهمة انت تقصد ايه بكلامك

اسلام غمض عيونه بحزن لانه كان عنده امل ان داليا بعد الوقت اللي قربو فيه من بعضيهم تكون حبته وتقبل تكمل معاه بس للاسف محصلش زي ما اتمني فاتنهد بجدية وبص لداليا وقالها بتلقائية :

اسلام طلق ملك يا داليا ،، سابو بعض خلاص ،، يعني عرف قيمتك ومستنيكي انتي كمان تعملي زيه وتسيبيني وترجعيله

اتصدمت داليا ومبينتش اي ردة فعل ،، كانت مش عارفة تفسر احساسها دلوقتي ايه هي المفروض تكون فرحانة بس للاسف هي مش حاسة بكدة خالص متعرفش ليه وشوية واتفاجأت باسلام اللي قام بجدية وهو ببقؤل لداليا بعد ما ق*لع دبلته وحطها قدامها عالترابيزة :

اعتقد اني عملت اللي عليا،، انتي دلوقتي بقيتي حرة يا داليا ،، اشوف وشك بخير

وسابها اسلام ومشي وهي كانت متابعاه بعنيها لحد ما اختفي وكل تفكيرها انه خلاص اسلام سابها

………………………..

ادهم كان قاعد علي مكتبه بيراجع اوراق مهمة ومركز اوي في شغله ومخدش باله من غرام اللي دخلت عليه وكانت واقفة بتتفرج عليه من بعيد وسرحانة في ملامحه وبعد شوية انتبه ادهم لغرام وقام وقف بفرحة وقربت غرام منه وحضنته وهيا بتقؤله برقة:

اتوحشتك جوي يا ادهم ،، بقالك يومين مشغول ومش بشوفك الا كام ساعة بليل ،،

ابتسم ادهم وضم غرام ليه بحب وهو بيقؤلها:

حقك عليا يا حبيبتي ،،بجد مضغوط جدا اديكي شايفة ،، ها طمنيني بقي اخبارك ايه دلوقتي ،،انتي كان بقالك كام يوم تعبانة كدة ومش عاجباني

رفعت غرام كتافها بتلقائية وقالتله بابتسامة :

انا زينة يا حبيبي ،، بجد متجلجش عليا

قبل ما ادهم يتكلم ،، دخلت السكرتيرة وهي بتقؤل بجدية :

مراد الرفاعي برة يا فندم وطال يقابله


اتغيرت ملامح ادهم وبص لغرام وقالها بضيق :

غرام لو سمحتي اقعدي هنا ،، خمس دقايق وهتلاقيني معاكي ،، بس الشخص ده مش عاوزه يركز معاكي ،،فلو سمحتي متدخليش في الكلام مهما سمعتي

استغربت غرام كلام ادهم بس حركت دماغها بموافقة وقعدت زي ماهو طلب منها وشوية ودخل مراد وده يبقي صديق لادهم بس مش بيطيقه لانه عنيه زايغة شوية

قرب مراد من ادهم بس وهو عنيه علي غرام اللي لفتت نظره بلبسها المحتشم وجمالها الطبيعي فقبض ادهم علي ايد مراد خلاه يتو*جع ويلف وشه ويبص لادهم بألم وهو بيقؤل :

احم اهلا يا ادهم باشا ،، بقالك كتير مش بتسأل فقولت اطلع احسن منك واسأل انا

ادهم ابتسم ابتسامة باهتة ورد وهو بيقعد علي مكتبه ببرود :

وده ملفتش نظرك لحاجة يعني ،، مثلا مش عاوز اكلمك ،، او بقيت بضايق من وجودك

مراد اتوتر من كلام ادهم وحاول يغير مجري الكلام فقام وسأل ادهم بفضول وهو بيشاور علي غرام:

انت ايه مش هتعرفنا علي القمر دي ولا ايه

خ*بط ادهم بايده علي المكتب بعصبية خلي غرام اتنفضت من الصوت وقلبها اتقبض وبصت لادهم بخوف ولقته بيلف وبيقرب من مراد وهو بيقؤل بتحذير :

مررراد ،، غرام تبقي مراتي وهي من نوعية تانية خالص ،، غير اللي انت تعرفهم فابعد عنها واياك تفكر بس تتكلم معاها ،، ودلوقتي اتفضل بقي عشان مشغول جدا فياريت تهوينا بقي

مراد اضايق من طريقة كلام ادهم وبصله بغضب ومشي وهو بيتوعدله عشان المعاملة اللي هو عاملهاله قدام غرام ،، وشك انه ممكن يكون يعرف حاجة عشان كدة بيتعامل معاه كدة

قرب ادهم من غرام بعد ما مراد مشي وبعدين ابتسم ليها بحب كأنه كان شخص تاني من شوية وقالها بحب :

ايه رأيك يا حبيبتي نتغدي برة في اي مكان تختاريه ؟

ابتسمت غرام وحاوطت ادهم بايديها وقالت برقة :

اللي حبيبي يشوفه اني راضية بيه ،، وكفايا عليا انك جاري

ادهم بص لغرام بفرحة وباسها من جبينها وفعلا خرجو هما الاتنين من الشركة عشان يتغدو برة وركبت غرام عربية ادهم وفي نفس الوقت افتكر ادهم انه نسي تليفونه وقال لغرام انه هيجيبه ويجي ومش هيتأخر وفعلا طلع تاني وجاب التليفون و قبل ما ينزل بص من الازاز بتاع الشباك بالصدفة وفجأة ملامحه اتحولت للغضب و…….

 رواية غرام مع الايام الفصل الخامس 5 -  بقلم اسراء ابراهيم
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent