Ads by Google X

رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الخامس والخمسون 55 - بقلم بتول عبد الرحمن

الصفحة الرئيسية

  رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الخامس والخمسون 55 -  بقلم بتول عبد الرحمن



 رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الخامس والخمسون 55 

55

عند لين كانت ماشيه مع كوثر 


كوثر : مش هتتكلمي وتقولي ايه اللي حصل


لين : انا حسيت اني دايخه وبعد كده فوقت لقيتني في مكتب الدوك 


كوثر : والست المنقبه اللي كانت خارجه من الحمام ومحاولتش تلحقك حتى 


لين : ااا ... معرفش بقا يمكن محبتش تتدخل 


كوثر : بس انتي متغيره من ساعة اليوم ده 


لين : لا لا متهيقلك 


كوثر : يمكن 


عند عمر وميرنا 


ميرنا : ايه مش هتروح شغلك 


عمر : م انا في شغلي اهو 


ميرنا : ازاي يعني مش فاهمه 


عمر : م انتي شغلي 


ميرنا : وبالنسبه لشغلك اللي عندك كل يوم ده 


عمر : لا م ده مكانش شغل 


ميرنا : ايه ده يعني انت مش هتسيبني وتروح شغلك 


عمر : حبيبتي انا مش جاي لشغل اصلا انا جاي عشانك انتي ... يعني انتي الأساس 


ميرنا : ياالله ع الفرحه 


في مكان ما 


احمد : لازم اكسرها زي م عملت فيا 


_: يعني هتاخدك بالحضن اول م تقولها يا صورك يا المليون جنيه 


احمد : م انا بقالي كتير بعمل الحوار ده ... اشمعنا المرادي 


_: اكيد البنات التانيه كانوا مستعديين بالفلوس لكن هيا مكانتش عارفه تتصرف في الفلوس وقالت تقول لحد يساعدها 


احمد : ولو برضو ... هنتقم لنفسي ع اللي حصلي بسببها ... انا بقيت اتكسف ابص في وش الناس 


_: ومش خايف يحصل فيك حاجه تاني 


احمد : عادي بقا بس اكون انتقمت 


_: وهتعمل ايه يا قور


احمد : هبعد عنها فتره كبيره لحد م اخليها تتطمن وبعد كده هبدا اظهرلها تاني 


بعد مرور شهر 


ميرنا وعمر رجعوا ولين بالفعل نسيت اللي حصلها وعند فيروز 


فيروز : خلاص انا كده قررت ... كفايه كل ده 


لؤي : هتعملي ايه 


فيروز : قولهم اني فوقت من الغيبوبه وانا هتعامل عادي 


لؤي : ولما يسالوكي ليه حاولتي تنتحري ... هتقولي ايه 


فيروز : هتمسكنلهم واقولهم اني بقيت لوحدي وزهقت من وحدتي ومن حياتي وبس 


لؤي : طب م تخليكي شويه كمان وفكري في سبب تاني براحتك 


فيروز : انا زهقت من المستشفي ... وزهقت من القعده هنا ... وخلاص بقا حاسه اني محبوسه 


لؤي : طب خليكي وابقي اخرجي وهما مش هنا 


فيروز : لا وعلى ايه ... اظن كده كفايه 


لؤي : يعني هتمشي 


فيروز : اه ... بكره ممكن تقولهم 


لؤي : تمام براحتك 


في بيت عمر 


ميرنا : هروح للين


عمر : وهتسيبيني لوحدي 


ميرنا : بقالي كتير مشوفتهاش 


عمر : طب بما انك بقا هتسيبيني فأنا خارج 


ميرنا : ماشي أخرج 


عمر : ايه ده يعني مش هتقفشي 


ميرنا : واقفش ليه م احنا بقالنا شهر في وش بعض 


عمر : ايه ده زهقتي مني 


ميرنا : لاء طبعا بس لما اقفش هكون بايخه


عمر : طيب ... اتفضلي يا مدام 


راحت ميرنا للين 


ميرنا : مزة قلبي 


لين : ميرناااا 


ميرنا : عامله ايه 


لين : الحمد لله يا حبيبي ... انتي اللي عامله ايه 


ميرنا : الحمد لله كله تمام ... فينك طول اليوم


لين : في الكليه 


ميرنا : الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به غيرنا 


لين : انتي بتذليني 


ميرنا : طبعا ... ده الواحد ارتاح من المحاضرات الغم دي ... ولا الدكاتره اللي كانوا بيعاملونا على أننا حشره 


لين : هما فعلا بيعاملونا كده بس مش كلهم ... في دوك غيرهم كلهم ... وكان بيكره الدكاتره بتوعه 


ميرنا : وطلع منهم 


لين : والله قولتله كده ... بس هو ظريف شويه وبيهزر ساعات وساعات بيكون شرير كده ومش بيعامل حد 


ميرنا : زي بتوع الروايات كده 


لين : مبحبش الروايات ومبقراهاش ... معنديش خلق 


ميرنا : انا عكسك بقا ... عايزاكي تساعديني في حاجه 


لين : طبعا طبعا 


ميرنا : انا حامل 


لين : بجدد ... ده يا ألف مليون مبروك والله ... فرحتلك اوي اوي بجدد 


ميرنا : حبيبة قلبي تسلميلي ... المهم ... عايزه اقول لعمر بس بطريقه شيك كده 


لين : سهله دي 


ميرنا : ساعديني بقا وقوليلي عمر ممكن يتفاجئ ازاي مثلا ... بس كريتف مش مالوفه


لين : هو فاجئك قبل كده ازاي 


ميرنا افتكرت اللي عمله معاها علشان عيد ميلادها 


ميرنا : يلاهوي طريقته بارده اوي 


لين : نفس الطريقه واتعاملي بيه معاها لأن من وجهة نظره هو هيكوم فرحان جدا ... انتي فاهماني 


ميرنا : اه انتي قصدك ان هو لما حاول يفاجئني بحاجه عمل اكتر حاجه ممكن تفرحه ليا 


لين : بالظبط ... وبس كده 


ميرنا : لا اخوكي مجنون ممكن يسقطني فيها وابقى كده خسرت ابني لتاني مره 


لين : ليه هو عمل ايه قبل كده 


ميرنا : خلاني اشك أنه بيخوني وان الحياه بينا مستحيله 


لين : لا لا سيبك من الاولى ... خليكي في التانيه ... حسسيه أن الحياه بينكوا مستحيله بس 


ميرنا : خلاص اتفقنا 


رجع عمر وميرنا كانت بتعامله بطريقه سمجه جداا 


عمر : هو انا عملت حاجه ضايقتك 


ميرنا : لا بس انا مش طايقه نفسي .. ممكن تسيبني في حالي بقا 


عمر : اسيبك في حالك ؟!!! 


ميرنا : ياريت 


عمر : طب انا عايز افهم مالك 


ميرنا : ملكش دعوه لو سمحت ... امشي بقا من قدامي 


عمر : لما تتكلمي معايا اتكلمي بأسلوب احسن من كده 


ميرنا : هو ده اسلوبي إذا كان عاجبك 


عمر : لا مش عاجبني ... وانا مش فاهم انتي عايزه ايه  


ميرنا سكتت وهو خد بطانيه وخرج من الاوضه 


عمر : مش طايقاني اوي كده ... براحتك خالص 


خرج وهيا ضحكت : والله فكره حلوه دي يا لين 


تاني يوم الصبح صحي وراح يغير هدومه وكانت هيا صاحيه 


عمر : هتخلصي امتى 


ميرنا : وقت م اخلص ولا انت خلاص عايز تمشي وشغلك مهم جدا كده ... خلاص اتفضل امشي ... انا هاجي لوحدي 


عمر بصدمه : انا مقولتش حاجه لكل ده .. انا بسالك قدامك قد ايه 


ميرنا : م علشان انا هعطلك عن شغلك المهم 


عمر : لا عادي علفكره 


ميرنا : بالنسبالك ... دي مبقتش عيشه بجد


عمر : هستناكي تحت 


سابها ونزل 


عمر : صباح الخير 


منال وخالد : صباح النور 


عمر : شايف تحسين في علاقتكم 


خالد : الحمد لله ... احسن من الاول 


عمر : عقبالي 


منال : عقبالك ! 


عمر : مش عارف ميرنا مالها ... من امبارح وهيا مش طايقالي كلمه 


خالد : يمكن انت عملت حاجه ضايقتها 


عمر : لا والله ده احنا كنا كويسين جدا 


منال : يبقى هيا حبت تتدلع عليك شويه ... استحملها بقا مش مراتك 


عمر : وان مستحملتهاش هستحمل مين يعني 


ميرنا نزلت : صباح الخير 


الكل : صباح النور 


ميرنا : يلا ! 


منال : استنوا الفطار جاهز 


عمر : لا احنا متأخرين 


خرجوا وهو ركب عربيته وهيا ركبت ورا 


عمر : ده بجد


ميرنا : مش عايزه اقعد جنبك ولا هو بالعافيه 


عمر : لا براحتك 


وصلوا الشركه وطلعوا 


عمر : مش عايز كلام كتير ... في شغل ... بقالك شهر أجازه 


ميرنا : انت كمان هتحددلي 


عمر : قولتلك ده شغل ... ياريت تطلعي على شغلك ومتقعديش مع نيره دلوقتي 


سابها ومشي وهيا راحت لنيره واتجاهلت كلامه


ميرنا : اللي واحشني ومش معبرني 


نيره : ميرنا ... وحشتيني اوي والله 


وكالعادة قعدت مع نيره تحكيلها كل الله حصلها 


نيره : جوزك جه 


ميرنا : احنا بقالنا كتير قاعدين صح ؟ 


نيره : ساعتين مثلا 


ميرنا : يا نهار مش فايت ... ده قايلي شوفي شغلك ومترغيش 


مكملتش كلامها لقته بيشدها من دراعها وهيا بتشد دراعها منه وهو ماسكها جامد وفجأه وبدون مقدمات لقت قلم ثلاثي الابعاد نازل على وشها


 رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الخامس والخمسون 55 -  بقلم بتول عبد الرحمن
menna

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent