Ads by Google X

رواية زين الصعيد الفصل الخامس و الثلاثون 35 - بقلم دودي

الصفحة الرئيسية

  رواية زين الصعيد كاملة بقلم دودي عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية زين الصعيد الفصل الخامس و الثلاثون 35

تاني يوم جنة صحيت ولبست وكانت بتغني وهي نازلة علي السلم تحت كان عز وجميلة قاعدين بيفطروا … جنة قعدت وبكل هدوء …صباح الخير
عز:صباح الخير
جميلة : صباح الخير ي حبيبة ماما
بس في نفس الوقت عز وجميلة مستغربين من رد فعلها …وأنها نازلة مبسوطة اووي لا وكمان بتغني …ده مش شكل واحدة لسه كانت امبارح بتتخانق وسابت خطيبها ابدا
كل ده وجنة عادي قاعدة ع السفرة وبتفطر بكل هدوء تم جدا وبتضحك ووشها منور ولا هممها اي حاجة
عز بإستغراب:جنة أنتي كويسة…بالنسبة ل موضوع امبارح
جنة بتبصله بإبتسامة …ايوه ي بابا كويسة …بلا بالعكس النهاردة اسعد يومي في حياتي …قايمة النهاردة وانا كلي حماس ونشاط …انا بقا موضوع امبارح مش عايزة افتحه ولا اتكلم فيه خالص لأن كدا هديله اهتمام ولا يفارق معايا بالمرة ومن النهاردة بدأت صفحة جديدة واعتبرت ماجد صفحة قديمة في حياتي وقطعتها …وفجأة بتغني وبتهز رأسها وبتضحك …
عز وجميلة مستغربين من رد فعلها الغريب ده …هي بجد ازي اتحولت كدا وقدرت تعمل موف اون بالسرعة دي وهو ده الطبيعي لاي علاقة بالذات لو طلعت toxic زي ماجد كدا ليه

نديها اكبر من حجمها ونقعد نفكر ليه …وازي …وعلشان ايه …خلاص اللي حصل حصل …مين عارف اهي جنة بقت احسن واريح من نهاية العلاقة …ولقت أن ماجد شخصية بوشين …ومنافق …وانتهزي …وخا*ين فبنقص منه …
جميلة :طيب …ربنا يسعدك ي بنتي …احنا بنتطمن عليكي بس
جنة خلصت اكل وقامت من علي السفرة وبنروح ناحية جميلة وبتبوس رأسها …متقلقيش علياا ابدا انا بخير ي جيجي …وبتدور عند عز وبتبوسه هو كمان …وبغمزه …مالك ي عزو محلو اووي كدا ليه النهاردة …تعرف انا مش عايزة اروح النهاردة الشغل ل جيجي تستفرض بيك وانت لوحدك وأمور كدا …
عز بضحك :والنبي قوليلها … م انا أمور اهو … اومال امك مش شايف كدا ليه
جميلة برفع حاجب :اه وماله … كدا ي ست جنة هتفتحي علينا فتوحة…خلاص بقا ابوكي دلوقتي أمور وحلو…ربنا يخليكم ل بعض
جنة بضحك :الله ايه ي جيجي بتغيري ولا ايه
جميلة :انا … اغير لا ابدا
جنة بضحك :يشيخة …طاب عيني في عينك كدا
جميلة بضحك :الله ي بت خلاص بقا
جنة بضحك وبتغمز ل جميلة:ايوه ي جيجي ي جامد …يلا اسيبكم انا بقا مع بعض ي حلوين
عز:راحة فين بدري كدا
جنة:لسه هعدي ع ملك في الصيدلية وهرجع علي المستشفي من هناك…كفاية الإجازة ل حد كدا …انا كنت نازلة مخصوص علشان شبكة ملك وحصل اللي حصل
عز :ماشي ي حبيبتي خلي بالك من نفسك …وسلميلي ع ملك … ربنا يكون في عونها ويصبرها ي رب
جميلة :اه والله ي عز ربنا يصبرها …ي حبة عيني مش لحقت تفرح ولا تتهنأ
جنة :الحمد لله بقت احسن شوية …يلا ربنا يرحمك ي حسام
أنا همشي بقا علشان متأخرش … وبضحك سلام ي عزو واوع جيجي تتغرغر بيك وبتمشي …
جميلة بضحك :والله هبلة البت دي
عز بضحك :طالعة لأمهااا
جميلة :بتقول حاجة ولا ايه ي عز
عز :هاا … لا ولا حاجة ي حبيتي …بقولك ربنا يخليكي لياا
جميلة بضحك :اه بحسب … وبيفضوا يضحكوا ….
……………………………………………………
ماجد بيتصل ب هدي هدي مبتردش …فقرر أنه يروح لها البيت وفعلا راح بيرن الجرس محدش بيرد فضل يرن كتير هدي فتحته له بيقولها كنتي فين واتاخرتي ليه ع بال م فتحتي هدي بتقوله أنها كانت نايمة وبيدخل ماجد ويقعد … هدي :ايه ي ماجد ايه اللي جابك بدري كدا في ايه
ماجد :يعني مش عارفة في ايه …انتي اللي بعتي الصور ل جنة مش كدا …بعتيها ليه وازي …
هدي:صور ايه … أنا مش بعت حاجة ل حد
ماجد بيقوم وبيمسكهاا من دراعهااا …انتي هتستعبطي عليا ولا ايه هو اللي مش انتي …متصور في حضنك وفي اوضة نومك وده لما كنا مع بعض ايه حد كان معانا تالت وانا معرفش …انتي صورتيني ازي …اكيد كنتي حاطة حاجة في العصير مش كدا …م تردي انطقي
هدي :وارد ليه …م انت قولت كل حاجة اهو …اوع كدا سيب دراعي …
ماجد :عملتي كدا ليه …انتي متعرفيش بسبب عميالك دي والصور اللي راحت ل جنة …انا خسرتها خالص
هدي بتتكلم بغصب وحرقة:عملت كدا ليه !!انا هقولك عملت كدا علشان جنة دايما شايفة نفسها احسن مني عمرها م حبتني ولا اعتبرتني صاحبتها ع طول شايفة اني اقل منها …وأني واحدة جاية من الشارع …رافعة مناخيرها في السمااا …انا بكرهاا من كل قلبي …انا لو اطول اكلها بأسناني كنت عملت كدا …دي واحدة لاقت كل حاجة غنية ونعاها فلوس وشاغلة كمان في القطاع ومخطوبة ليك وأبوها يعتبر من أهم رجال الأعمال في البلد …ايه واخدة كل حاجة.انا فرحانة انك خسرتها وبتضحك والصور انا اللي حطيت منوم ليك في العصير وايوه صورتك وانت في حض*ني وع سر**يري
ماجد بيبصلها بإستغراب وذهول :ياااه ايه كل الحقد ده …يعني علشان بتكر**هيها تخليها تسيبني …انتي متعرفيش انا بحب جنة اد ايه ..اهي سابتني دلوقتي ومش بقا طايقة تشوف وشي تاني …كله بسبب الليلة الزفت دي ي ريت م جيت يشيخة
هدي بضحك :بتحبها …لا قصدك بتحب فلوسها علشان غنية …ايه يعمري احنا هنضحك ع بعض ولا ايه…م انا فاهمة الليلة من اولها انت ولا خطبت جنة علشان شكلها ولا علشان بتحبها والكلام الفارغ ده …لقيت البت غنية ومتريشة قولت وماله م ادوس … بتقرب منه وبتد*لع عليه …واهي طارت خليك بقا في اللي في ايدك دي …والليلة الزفت اللي بتقول عليها دي كنت متكيف منهااا ولا ايه …وبتتما*يص … طاب بذمتك انا ولا ست جنة بتاعتك دي وبتقو*م تقعد ع ر*جله …
ماجد بتوتر:ايه اللي بتعمله ده كفاية كدا بقا …انا ماسك نفسي بالعافية
هدي بضحكة خليعة :ماسك نفسك ليه …اخص عليك م توريني … وسيبك بقا من جنة المعقدة دي وخليك معايا انا هد*لعك وهكيفك …وهخلي ايامك كلها سعاده وهنا …بس انت ركز وخليك معايا
ماجد بخبث:مش فاهم قصدك
فجأة هدي بتروح مقربه ناحيته وبتبو*سه وماجد كمان بيروح مبدلهاا نفس البو*سة
وواخدين شفا*يف بعض بو*س فضلوا شوية
ماجد بيبعد بس من جواه عاوز ة هدي تاني بس المرة دي شهو*ة ورغبة اكتر واكتر :هدي كدا كفاية انا هسيب منك الله يخربيتك جننتيني
هدي بمحن ود*لع بتبعد وبتق*لع ماجد القميص وماجد تلقائي ساب خلاص بيقل*عها الروب اللي كانت لابسها كمان ويدوب لابسة هوت شورت وتيشرت كات …ماجد بيقوم شا**يلها وداخل بيها او*ضة النو*م بيحطها ع السر**ير وبينا*م فو**قها وبيبو*س كل حتة في جس*مها
هدي بضحكة خليعة:هو كله بو*س كدا ولا ايه مفيش أفعال
ماجد بضحك :لا طبعا ازي فيه…ده انا هكسر السر**ير النهاردة … وبيعملوا للمرة الثانية ابشع الأفعال اللتي نها عنها الله عز وجل وهي من أكبر الفوا*حش وليعوذ بالله الز*نا…
*وبعد كدا اقدر اقول ماجد خلاص بقت سكته هدي هم الاتنين فعلا زي م جنة قالت شبه بعض … كل واحد فيهم هيحاول يستغل التاني بعد كدا …
الأغرب بقا أن اللي مخلي هدي تستمر ل حد الآن في القطاع هو نو*مها مع الضباط وغيرهم يعني د*لع وميا*صة مقابل حاجات تانية تطلبها هدي منهم مصلحة وهكذا …
وكل ده بالواسطة حتي كمان دخولها الطب كان واسطة واستمرارها وشغلها في قطاع ومكان زي كدا واسطة.**
………………………………………………….
فارس :ايه ي بني مالك
شريف :معرفش من ساعة م سبت نور وانا مش حاسس بأي حاجة ليه … أو حاسس اني محتاج أو ناقص حاجة
فارس :انت قلبك محتار ي شريف…ولحد الان لسه بتفكر فيهاا …بس هقولك ع نصيحة يصحبي كفاية …كفاية تتعب قلبك ع الفاضي وتفضل تفكر كتير …التفكير هيوديك لمكان تندم عليه بعدنا …وأحمد ربنا أنه ظهرها ع حقيقتك ليك في الوقت المناسب شوفت من اقل خطة و موقف ازي عرفت نيتها …نيتها مكنتش خير ولا حب ليك ابدا يصحبي
شريف بتنهيدة :انا عارف ي فارس انك هتستغرب من كلامي …بس رغم كل ده لسه بحبها يخي … لسه مش عارف اشيلها من دماغي … والله م قادر

فارس :وليه متقولش انك بتوهم نفسك ع الفاضي …صدقني ي شريف عقلك الباطن هو اللي بيخليك تفكر كدا … يمكن علشان مكنتش دايما شايف غيرها قدامك …وع طول معاها وحاضر ونعم في كل حاجة بتطلبها منك …فبالتالي مفيش قدامك اللي هي تحبه …ركز يصحبي ل حياتك ومستقبلك …وشوف شركتك وابعد عن اي حاجة تفكرك بيها تاني …لأنها بجد يصحبي متستهلش تفكيرك اصلا
شريف بحب وإبتسامة :تعرف ي فارس …انا اكتر حاجة مبسوط بيها انك دايما حنبي في اي حاجة …حقيقي أنت اكتر حد برتاح معاه في الكلام اووي …ولولاك مكنتش هعرف حقيقة نور ابدا …وواقفتك جمبي في كل حاجة … حتي دلوقتي وانا بحكيلك رغم يخي مش مجبر انك تسمعاني ولا اشيلك همي ولا احزاني كدا
فارس بضحك :ياض انت اهبل …انت اخويا يعني اللي يفرحك يفرحني واللي يزعلك يزعلني …وفي ضهرك يصحبي في اي حاجة اكيد وبيضحك وبيحضن شريف …يلا يعم وادي حضن كمان وبيغمز له…رغم اني مليش في الجو ده
شريف بضحك :لا اصيل
فارس :بقولك ايه هنقضيها حب واحزان كدا كتير …مش ناوي تعزمني بقا ولا ايه يعم ولا انت بخيل … ده ابوك راحل اعمال يالا يعني دولارات وكشات وبيضحك
شريف بضحك :يخربيت نقك تعال يخويا هعزمك هعزمك بس بطل نق…
**فارس حقيقي من الاشخاص اللي في روايتنا جدعة اووي بمعني الكلمة صاحب صاحبه …اكتر واحد مقرب ل شريف اووي شريف اتعرف عليه …كان ف يوم شريف مروح بعربيته بليل وطلع عليه حرامية وفارس كان مروح من نفس الطريق شاف شريف وسط الحرامية دول وهم بيضر*بوه ويثبتوه علشان يسر**قوا منه العربية
فارس ع طول ومن غير اي تفكير راح وضر*بهم ودافع عن شريف واللي ساعده اكتر أن فارس بطل ملاكمة اصلا وجسمه رياضي والحرامية دول جسمهم كان ضعيف يعني كان من السهل ضر*بهم وفارس ساعد شريف بعد كدا ولما شريف عرض عليه فلوس مقابل جدعنته معاه وشهامته فارس رفض ومن هنا جات صداقتهم واتعرفوا ع بعض وشريف من وقتها وهو بيعتبر فارس مش بس صاحبه لا وأخوه كمان**.
“الدنيا مهما هتديك من نعم كتير اووي في حياتك …عمرها م هتديك كل يوم صاحب جدع كدا يحبك ويخاف عليك وينصحك ويرجعك علي اي غلط بتعمله…حتي مهما يحصل م بينكم ترجعوا اقوي واحسن من الاول…الصاحب ساحب …بس يا يكون ساحب للنصيحة والخير والجنة …يااا ساحب للضلال وللضلمة ” وانت اللي في ايدك تختار الفرق بين الاتنين وساعتها بقا تقرر هو انهي واحد فيهم …
………………………………………………..
سليم خلاص بقا طالب في الكلية الحربية هو وزملائه في قطاع التدريب العام الحربي بيجهزوا علشان تدريب ضر**ب النا*ر..
سيف :ايه يعم سيف جاهز ولا ايه
سليم :الا جاهز … ده انت هتشوف عظمة يبني
سيف بضحك :الله الله طاب براحة ي باشا علينا …احنا برضوا لسه كتاكيت يعم قصدك
سليم بضحك :انا بس هعملكم زي العيال الصغيرة وهخلي كل واحد فيكم يجيب طلقة من نفسه
منصور بضحك :لا كتر خيرك ي عم سليم والله … ع الله بس مش نطلع ندرب نلاقيك م بدل م تنشل ع اللوحة تنشل فينا ولا حاجة
كلهم بيضحكوا …
سليم :لا يخويا انت متعرفش ولا ايه انا سليم ولد حسن الجبالي عمدة سوهاج كلها يعني صعيدي ولد صعيدي وضر**ب النا**ر عندنا ده زي صباح الخير عندكم هنا ي ولد مصر
سيف :اوباااا بتقول ايه سليم حسن الجبالي ….انت اخوك الضابط زين مش كدا في قطاع الأمن الوطني … لا كدا هنخاف منك بقا يعم وبيغمز له
سليم :ايوه زين اخويا
منصور :بتتكلم بجد اخوك زين …بس انت عمرك م جبتلنا سرية أنه اخوك ابدا …أو حتي قولت انك ليك اخ في القطاع الأمني
سليم :عادي …تقدروا تقولوا كدا مكنتش عايز انجح بالواسطة أو المعرفة بالذات لما يعرفوا أن زين اخويا …
سيف :يعم هو حد يطول انت كمان ضهرك طلع مسنود …لا ليك حق تنشل علينا خلاص وبيضحك
سليم بضحك: اذا كان كدا ماشي
وبيجي واحد من برا بيقولهم يجهزوا يلا ويطلعوا علشان التدريب بدأ …
**سليم مكنش معرف حد أنه له أخ اسمه زين وضابط ابدا حتي كان اي حد لما بيساله في الاختبارات كان بيقولهم تشبه اسماء مش اكتر …سليم مكنش عايز ينجح علشان هو اخو زين ولا علشان هو ابن عمدة سوهاج …ودايما كان بيقول ايوه انا نفسي ادخل حربية بس عمري م هدخلها ع حسب غيري أو يميزوني علي اي حد بيقدم …وكل فترة الكشوفات زيه زي اي واحد عادي بيقدم …حتي لما كان بيروح ل زين القطاع محدش
كان يعرف أنه اخوه غير اللواء جمال وعاصم بس وزين مكنش بيوصي عليه خالص وده بناء ع طاب سليم **
…………………………………………………
في بيت مهجور وفيه كساب الرايق ومسعد دراعه اليمين وناس تانية بتحفر من رجالته
كساب الرايق :هاا الرجالة عملوا ايه
مسعد :لسه بيحفروا ي كساب بيه
كساب :ايه ساعة بيحفروا …مش عاوز حد يحس بينا عاد
مسعد :متقلقش ي كساب بيه …كلها ساعة زمان ويلاقوا الآثار
كساب :طيب روح انت دلوقتي شوفهم واخلصوا …مش ناقصين كفاية عيون حسن اللي في كل حتة انا مش عاوز يمسك علياا حاجة لحد م افوقله هو كمان ونخلص منه
مسعد :هو يقدر طاب ع الله يقرب منك وهتشوف انا هعمل ايه
كساب بضحك :لا جدع يخويا …طاب اخفاااا يلا روح شوفهم وصلوا لإيه
مسعد :حاضر
**البيت المهجور ده مبني من سنين السنين وكساب عرف أنه فيه مقبرة*ة تحته والمقبر*ة دي فيها اثا*ر
كساب بقا بيأجر رجالته وبيحفروا وياخد الاثا*ر دي ويبيعها ل للأجانب اللي برا يعني تهر*يب اثا*ر بيتجر في الآثا*ر ده غير المخدر*ات بأنواعها وبيستولي ع اراضي الفلاحين ونو*مه مع النسو*ان وبلاوي تانية كتير **
……………………………………………………….
في القطاع
عاصم جوا مع ابوعزام بيحقق معاه وزين بيشوفهم هو والأجهزة والرجالة من ورا المراية العكسية
عاصم :هاا برضوا مش عايز تتكلم وتعرفنا مكانهم فين
ابو عزام :مش هتكلم ولا هقول اي حاجة …واللي عندكم اعملوا
عاصم :الله انت مش همك بقا
ابو عزام :ولا يفرق معايا اي حاجة…انا مش فاهم تعباين نفسكم ع الفاضي لسه هو مش زميلك داخل قبل كدا واهو طلع قافه يقمر عيش …ايه انت الجامد اللي هتعرف تخليني اتكلم ولا ايه …وقبل م عاصم ياخد اي فعل …كان زين داخل في أوضة التحقيق وماسك ابو عزام من لايقته …جرا ايه ي روح امك م تخلص يالا وتقول ع مكانهم
عاصم وهو بيحاول يخلي زين يسيب ابو عزام من أيده
عاصم :خلاص ي زين مش كدا اطلع برا مين خلك تدخل
زين مش بيسمع ل كلام عاصم وماسك ابو عزام وعمل يضر*ب فيه من تاني وراح ماسكه ورافعه من رقبته ابو عزام كان بيفرفر منه …وبياخد نفسه بالعافية
عاصم :زين كفاية كفاية ي زين هيموت منك …هو ده اللي اللواء عاصم قالك عليه …سيبه بقا يخي…
زين بغضب :انطق يالا بدل م امو*تك بجد …انطق قسمنبالله م هخليك تاخد نفسك واخد روحك في ايديا
ساعاتها ابو عزام استسلم تمام من الضر*ب وزي م تكون روحه هتطلع ولاقا نفسه مش هيعرف يقوم اكتر من كدا
ابو عزام بخنقة : وماسك دراع زين :هقول هقول بس سبني
زين سابه …وأبو عزام بيحك وبيحاول ياخد نفسه من تاني وبيعدل هدومه
زين بثوران :هاا انطق
ابو عزام :عايز اشرب الاول
عاصم طلع برا وراح جابله مياه وشرب
زين بغصب :مش شربت …انطق بقا انا صبري بدأ ينفذ عليك وربي لو م اتكلمت وقولت كل اللي عندك لأكون د*فنك هنا انت سامع… فين نقطة التمركز بتاعت العناصر …ولما هجحمنا عليكم كنتوا بتخططوا لإيه
ابو عزام :نقطة التمركز في الصحراء مكان مع قبضتوا علينا …بس فيه مكان تاني ده في الغرب جيت من هناك الشيخ عبدالله هو اللي بعتني علشان ابلغ الرجالة بالمهمة وازودهم الا*سلحة والقنا*بل …والتخطيط كان تف**جير الرئاسة
زين وعاصم بصدمة من اللي قاله
زين بذهول :بقا بتخططوا لتفج**ر الرئاسة اه ي ولاد الكل*ب …طاب ومين اللي كان بيزود ابو عبدالله بالمعلومة والأ**سلحة
ابو عزام :كانوا بيجوا عن طريق الحدود والانفاق من برا والمعلومات كل اللي اعرفه الشيخ ابو عبدالله بيديناا المعلومات والبيانات واحنا بنفذهاا …
زين:فين مكان العناصر في الغرب
ابو عزام قاله ع المكان
زين بغضب :تعرف لو كنت بتكدب …انا هعمل فيك ايه
ابو عزام :عارف
زين :كويس انك عارف … وبسرعة زين وعاصم طلعوا وراحوا يبلغوا اللواء جمال واللواء جمال أمر بمجموعة تطلع مع زين وعاصم ويروحوا المكان اللي ابو عزام قال عليه
وبالفعل راحوا بس كان فات الاوان خلاص ومش لاقوا اي حد هناك…
كان أبو عبدالله وإبراهيم وعيسي هر**بوا وباقية العنا**صر اول م جات ليهم اخبار أن ابو عزام اتقبض عليه غيروا مكانهم
زين وعاصم زعلوا اووي أنهم اتأخروا وللاسف فات الاوان ومش لاقوا حد وعملوا تنشيط حوالينا المكان مفيش اي فايدة ورجعوا ع القطاع وراحوا يبلغوا اللواء جمال
اللواء جمال :خلاص ي رجالة …متقلقوش إن شاء الله يقعوا تحت ادينا … لو مكنش المرة دي تبقي المرة الجاية بإذن الله
يلا روحوا انتوا ارتحوا دلوقتي
طبعا زين وعاصم كانوا زعلانين وكلهم غضب من جواهم أنهم فشلوا في القبض عليهم …
عد كام يوم كان ماجد نزل شغل في القطاع
وزين لاقا جنة طالعة من عند العقيد نادر …
زين :بسسس بسسسسسس
جنة بتلف وراها :نعم …انت بتبسبس ل قطة ولا ايه
زين بضحك :ايوه بس قطة بتخر**بش اووي
جنة:اه …طاب ابعد عنها بقا لتخر**بشك
زين :هستحمل خر**بشتها ….بس هي تقولي كانت زعلانة ومضايقة ليه كدا من آخر مرة شوفتها …وايه اللي كان في الظرف خلاها تمشي كدا حتي من غير م تتكلم
جنة بتنهيدة :ولا حاجة مفيش
زين :انا مش هحاول اتطفل بس مهما كان اللي ضايقك طوا الظرف خليكي ع طول بتضحكي كدا ومبسوطة …
جنة مستغربة من كلامه وبتبصله اووي …ليه بتقول كدا يعني
زين :والله م عارف بس اكدب عليكي لو قولتلك اني بقيت عاوز كل يوم اشوفك … معرفش ليه …أو أي خلاني اقولك كدا …حتي لما مشيتي كدا من غير م تتكلمي ولا تقولي اي حاجة قلقت عليكي ليكون في حاجة … كل الحكاية إني عاوزاك بخير بخير وبس
جنة وقتها كان فيه شعور غريب اووي من جواها من كلام زين فرحانة من كلامه ليها وفي نفس الوقت مستغربة هو ده الشخص اللي كان بيتخا*نق معاها كل م يشوفها
زين لاقاها مش بتتكلم وزي م يكون بتفكر وقطع شرودهاا …عارف بتفكري في ايه دلوقتي ع فكرة …بس خايف اقولك انتي زي القمر تفتكري بعاكسك وبيضحك
جنة بتضحك ع ضحكه :لا واضح فعلا انك مش بتعاكس
وع صوت جنة بيكون جاي من ناحيتها ماجد
ماجد :م ضحكينا معاكي ي ست جنة
ماجد بخبث :هو انا اقدر ابعد عنك برضوا ي موزة
جنة بغصب :انت اتجننت ايه اللي بتقوله ده ي ز*بالة انت كمان …امشي من هنا
ماجد :مش ماشي ي جميل ..انا في مكان شغلي دكتور زيي زيك ي دكتورة
زين مراقب كل ده ..وقرر يدخل …ايه ي دكتور …هي مش قالتلك امشي مرة ولا ايه ولا انت مبتسمعش
ماجد بيبص ل زين بغل :وحضرتك مين بقا أن شاء الله علشان تدخل
زين :انا الضابط زين تحب اطلعلك الكارنية ولا حاجة
ماجد بغرور :اه اهلا …وانا بقا خطيبهااا …واظن ملكش حق تدخل بين واحد وخطيبته
جنة بغضب :انت مجنون خطيبة مين ي كل*ب انت كمان روح للز*بالة اللي جيت منهاا وكنت معاها
ماجد فجأة بيروح ماسك دراعها و…

 رواية زين الصعيد الفصل الخامس و الثلاثون 35 - بقلم دودي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent