رواية قلب من حجر الفصل التاسع و العشرون 29 - بقلم سارة بكر

الصفحة الرئيسية

   رواية قلب من حجر كاملة بقلم سارة بكر عبر مدونة دليل الروايات 


رواية قلب من حجر الفصل التاسع و العشرون 29

في النجع
جريت قمر علي نغم التي سقطت مغشي عليها و كان سراج واقف مصدوم و قال: حضرتك اكيد في حاجه غلط عبدالله مستحيل يعمل كده دا اخويا و ابن عمي
الظابط: لا عمل و الدليل اختفاء عبدالله اثناء الحادث و كمان الرصاصه الكانت في صدرك كانت من مسدسه
عبدالله بانفعال: لا طبعاً انا لايمكن اعمل كده و بعدين عرفتوا من اين اني الرصاصه من مسدسي انا
اخرج الظابط مسدس عبدالله و قال: المسدس كان مرمي ورا البيت و عد الطلق كده هيكون ناقص طلقه و الطلقه دي الكانت في صدر سراج
سراج بهدوء: حضرتك اكيد في سوء تفاهم صدقني
الظابط وهو يسحب عبدالله: نشوف الموضوع دا في القسم يلا هاتوا
خرج عبدالله معاهم وهو عينه علي نغم التي لم تفيق
خرج سراج و امجد وراهم و اتصلت قمر ب علي يجيب ل نغم دكتور ____ وصل علي بسرعه البرق ل نغم و معه دكتور و في نفس الوقت وصلوا القسم و كان في يد عبدالله الكلبش
في البيت
خرج الدكتور و قبله علي: مالها يا دكتور
الدكتور: هي كويسه بس بقالها فتره مش بتاكل و دا عملها ضعف و سبب لها هبوط حاد لازم تهتموا بيها شويه و ب اكلها
قمر: ماشي يا دكتور شكراً لحضرتك
في القسم
سراج: حضرتك اكيد في حاجه غلط عبدالله مستحيل يعمل كده
الظابط: ماشي تقدر تقولي كنت فين يا عبدالله اثناء الحادث
عبدالله بدأ يتكلم
فلاش بااك
عبدالله كان واقف و الدموع في عيونه وهو ينظر ل قمر بحصره دخل واحد من الغفر و قال له: عبدالله بيه في واحد عاوز سيادتك بره ورا البيت __ وفعلا خرج عبدالله لكن لم يوجد حد ورا البيت و عندما استمع صوت ضرب النار اخرج مسدسه من جنبه لكن لم يوجد المسدس و دخل بسرعه وجد سراج ملقي علي الارض
باك
عبدالله: بس هو دا كل الحصل
الظابط: طيب لو كلامك صح اي هيجيب مسدسك ورا البيت
عبدالله بانفعال: معرفش والله معرف
الظابط: كل الادله ضدك يا عبدالله و كمان في شاهد
امجد: مين
الظابط: الغفير يا امجد بيه __ دخل يبني الغفير
الظابط: قول يبني الحصل
الغفير وهو ينظر ل عبدالله بخوف: اجول اي يا باشا بس
الظابط: قول الحقيقه و متخفش محدش في الواقفين هيقدر يعملك حاجه
الغفير جمع قوته و قال: عبدالله بيه اتفج معايا اني جبل كتب الكتاب ميخلص ادخل اجوله يخرج اني في واحد عوزه ورا البيت و انا دخلت و بعد ما خرج طلع الفرفر بتاعه و دخل تاني بس بعد عن عيون الناس و ضرب سراج بيه بعدين خرج تاني بسرعه و رامه الفرفر بتاعه و شويه و دخل و اكانه ميعرفش حاجه واصل
عبدالله بزهول: لا كداب مش دا الحصل بيكدب والله العظيم كداب
الظابط: يعني في اداله و شهود و لسه بتكابر
سراج: انا متنازل عن حقي و مسامح عبدالله
الظابط بانفعال: واحنا هنا مش في غابه و الغلط لازم يتعاقب و عبدالله هيتحبس اربع ايام علي زمت القضيه و بعدها هيتعرض علي النيابه
سراج: وانا بقولك متنازل عبدالله ميعملش كده
الظابط: خلاص هاتلي العمل كده وانا هطلعه
______________________________________
في قصر الالفي
يوسف: هيثم جاي يطلب ايدك يا حور قولتي اي
نظر فارس لها وهي نظرة له و قالت: وانا موافقه
قام فارس من مكانه و قال: نعم موافقه
استغرب هيثم و يوسف من رد فعله و قالت حور: اه موافقه
ابتسم هيثم و قال: طيب الخطوبه تحبوا تكون امتي

يوسف: الانتو تشفوا بس انا عاوز اعرفك حاجه حور اختي الصغيره و نن عيني يعني تحطها في عينك من جوه يا هيثم و اوعي تزعلها
هيثم وهو ينظر لها: انا استحاله ازعلها دا انا هشلها جوه عيني و هحافظ عليها من الهواء
يوسف: خلاص مبروك
هيثم: طيب انا كنت عاوز الخطوبه تكون بعد بكره و الفرح اخر الشهر الجاي
يوسف: معنديش مانع ربنا يتمملكوا علي خير ولا اي يا فارس
قام فارس من مكانه و نظر لها و قال: مبرووك
خرج فارس جلس في الجنينه بكل غضب __ كانت نجمه خارجه تزور وليد وجدت فارس يجلس في الجنيه و الغضب يخرج من عينه __ كان هتخرج لانها لم تتكلم معه لانه هو السبب في كل الحصلها لكن قلبها رق و ذهبت جلست بجانبه و قالت وهي لم تنظر له: مالك
ضحك بسخريه و قال: يهمك يعني
كملت نجمه بنفس السخريه: احنا اخوات
تكلم فارس عادي و قال: انا مش عاوز اقعد اتكلم هنا
نجمه: طيب انا كنت راحه ل وليد تعالي معايا و نتكلم
وفعلا قام فارس و ذهب معها الي المستشفى
____________________________________
نزلت حنه من عند مراد و اتجهت الي المستشفى __ دخلت و سألت الدكتور: اخباره اي يا دكتور
الدكتور: والله هو مفيش جديد في حالته كان اصعب حاله وسط الكان معاهم الرصاصه كان محلها صعب و الانفجار رفعه لفوق و اترمه علي الارض ودا سببله الكسور الفي جسمه دي لكن اصعب حاجه نزيف المخ
حنه: هيعيش يعني
الدكتور بستغراب: إن شاءالله قولي يارب في اي
حنه: لا لا انا مش قصدي والله بس بطمن
الدكتور: لا اطمني هو عدي مرحله الخطر بس دخل في غيبوبه
حنه: ماشي انا همشي و هبقي اجي تاني
خرجت حنه من الاوضه قبلتها نجمه و فارس
نجمه: انتي مين
حنه: ااااااا انا انا

فارس: اي نسيتي انتي مين و بتعملي اي جوه في اوضه وليد و مين اذنلك تدخلي اصلا
حنه: اهدي يا امور كده علي نفسك انا ممرضه علي فكره وكنت بشوفه بس عن اذنكوا
خرجت حنه و هما اطمنوا علي وليد و بعدين نزلوا قعده في كافيه
نجمه: مالك بقي
فارس: مضايق بس مش عارف لي
_ اي دا فجاه كده منت كنت قاعد بتحب في ميسون اي القلبك
” منا مستغرب انا كنت كويس هيثم جه اتحولت
_ ااه هيثم دا الهيخطب حور
” ااه هو دا
_ طيب وانت اي القلبك انت بتحب حور
” لا مش بحبها انا بحب ميسون بس مش عارف لي مش عاوز هيثم يتجوزها
_ وانت مالك خليك في نفسك هو بيحبها وهي بتحبه اطلع منها انت
” حور مش بتحبه حور بتحبني انا
_ وانت مبتحبهاش بتحب غيرها هي كمان من حقها يكون في حد بيحبها الله
ابتسم فارس و قال: عندك حق
نجمه: طيب يلا مش هنروح ولا اي
فارس: لا ازاي هنروح يلا بينا
____________________________________
عند العقرب
كان العقرب و ريان قاعدين بيتكلموا لكن داخل واحد من الحرس بسرعه و قال ل ريان: ريان باشا البت التحت دخلنا ندخلها الاكل لقناها بتترعش جامد و سخنه نار
قام ريان بسرعه و قال له العقرب: هي لسه هنا يا ريان
ريان بتوتر: ااا انا نسيت انها هنا اصلا
العقرب: انزل شوفها و بعد متكون كويسه روحها انت فاهم

ريان بسرعه: حاضر
نزل ريان و حملها علي يديه وفي اتجاه للمستشفي بس فكر و غير اتجاه لبيته __ اخرجها ريان و طلع بيها و دخلها الحمام وضعها في البانيوا و فتح المياه تنزل عليها و بعد شويه قفل المياه و خرج جلب لها ملابس تانيه من عنده و نزع عنها ملابسها و لبسها ملابسه و اخرجها وضعها علي السرير و بدا يعمل لها كمادات
_________________________________
مر يومين وجه يوم خطوبه حور
القصر كان متزين وكل حاجه علي اجمل وجه
حور كانت في غرفتها وكان معاها مليكه و ميسون و نجمه
ليست حور فستان كشمير وكانت زي القمر و طلع كل من مليكه و نجمه و ميسون يلبسوا هما كمان
ارتدت نجمه فستان كحلي سك مقفول و به تطريز دهبي
و ارتدت ميسون فستان تل زهري
في اوضه مليكه
كانت ترتدي فستان احمر عاري الصدر و سك و حملاته تنزل علي كتفها و طوله يصل الي الركبه و وضعت روج احمر فاقع و سيبت شعرها الاسود الطويل علي ظهرها و كانت اجمل من القمر
دخل يوسف و انبهر بجمالها بس اتعصب من شكلها و قال: هو انت راحه فين
مليكه: هنزل عشان احضر الخطوبه
يوسف بصرامه: بقميص النوم
مليكه بعصبيه: يوسف دا مش قميص نوم دا فستان
_ ميفرقش حاجه عن قميص النوم
” يا يوسف بقولك دا فستان مفيهاش حاجه لما احضر بي
_ لي هو انا جيبه راقصه الحفله
” يووووووسف
_ يوسف اي و زفت اي هو انا هسيبك تنزلي كده انتي بتهزري
” وفيها اي
_ فيها كتير دا تلبسهولي انا بس الاشوفك في لكن تلبسي للناس دي كلها لي هو انا رفعهم اوي كده
” يوووسف
_ ولا يوسف ولا زفت الزفت دا يتغير او متنزليش
” لا خلاص هغيره
_ و الروج دا كمان يتمسح متحطيش مكياج اصلا
” دا لي بقي
_ لي بقي اي دا انا جوزك و مش واقف علي بعضي الناس بقي
” خلاص همسحوا
_ ايوا كده شطوره
خرج يوسف وهي ارتدت فستان اسود بكمام طويل لكنه عاري الضهر و وضعت مسحيق تجميل خفيفه و نزلت
كانت الحفله ابتدت و الناس جت وكان فارس و ميسون وافقين يضحكوا سوياً
نزلت مليكه و وقفت قدام يوسف: حلو كده
نظر لها من فوق لتحت و قال قمر و مسك يديها لكي يدرها لكنها وقفت مكانها: هتعمل اي
يوسف: اي يبنتي فصلتيني هلفك وكده
مليكه بخوف: لا مش عوزه الف
يوسف بشك: لي
مليكه: عادي
مسكها يوسف و لفها وجد ضهرها عاري نظر لها وقال بغضب: اي دااا
ضحكت وقالت: عادي بقي احنا في فرح
نظر لها بغضب و قلع الجاكت بتاعه و لبسهولها: لو قلعتي يا مليكه هكلك قلم و اطلع الاوضه
مليكه بزعل طفولي: لا خلاص مش هقلعوا اوووووف
______________________________________
في بيت مراد
خلصت حنه ترويق و غسلت المواعين بعد ما اكلته بيديها و خرجت وجدته ينام علي الكنبه ذهبت وقال بهدوء: مراد مرااد
صحي مراد و قال لها: اي في اي
حنه: تعالي نام جوه
مراد: لا انا بنام هنا عشان اكون جمب الزرار لو حد جه افتحه
حنه: مهو كده ضهرك هيوجعك تعالي اسند عليا ادخل نام وانا هقول للبواب لو حد جالك يقوله يجيلك الصبح وانا اصلا بجيلك بدري
مراد: ماشي انا اصلا ضهري وجعني منها
قومته حنه و هو سند عليها وهي كانت مسكاه باحكام وكانت تقريبا في حضنه لانه كانت يديه محوطاها وهي كذالك كانت محوطاه نام هو علي السرير وهي كانت هتخرج لكنه مسك يديها و قال: شكراً علي مسعدتك ليا بجد
اتكسفت حنه وقالت: لا متشكرنيش مفيش حاجه
وخرجت حنه من الشقه و روحت وكانت مبسوطه
_________________________________________
في شقة ريان
كان ريان معاها ديما و كان هو البياكلها و بيعمل لها كمادات وهي اتحسنت كتير
ريان: تعبتيني معاكي بقالي يومين مرمي جمبك
ندي: متتعب مش انت السبب في الحصل
ريان: بس بقيتي كويسه اهو وزي مكنت السبب انك تتعبي برضو انا السبب انك تتحسني
ندي: امممممم
ريان بغمزه: بس اي رايك في بيجامتي حلوه عليكي
نظرة ندي الي ما كانت ترتدي و صوتت: ااااااااااااااااااااه عملت فيا اي يا سافل يا زباله يا حيوان ااااااااااااه امتي و ازاي و فين
ريان: اهدي اهدي يا بنت الهلبه اهدي هتلمي علينا الناس
ندي: اهدي اي اهدي اي يا حيوان يا ابن الك*لب انت عملت فيا ايييييييييي انطق
ريان: يخربيتك هتجبيلي نصيبه انتي كنتي سخنه نار هعمل فيكي اي وانتي مولعه كده يا شيخه
ندي: يا زبالة يا حيوان يا سافل يا منحط ازاي تقرب مني
ريان: يا مجنونه والله____ بعدين فكر شويه و قال بتلاعب : لا بس جمده عجبتيني و عمل راكشن حمدي الوزير
ندي: يا زباله
ريان: سلام ينونه __ و نهي كلامه بغمزه
____________________________________
في قصر الالفي
نجمه وهي واقفه اتبعت لها رساله علي هاتفها من ياسر نصها “اخرجيلي انا واقف بره و لو مخرجتيش هدخل انا وانتي عارفه هيحصل اي ”
زفرت نجمه و بعدين خرجت وجدته واقف ومعطيها ضهره واقفت وقالت: خير
لف ياسر و انبهر بشكلها الجذاب الفاتن و غضب وقال: انتي واقفه كده جوه
نجمه: انت مالك عاوز اي
ياسر: مالي اي اطلعي غيري و البسي حاجه عاديه مش سوريه و شيلي الهباب الفي وشك داا
نجمه: اوووووف انت جيبني هنا لي اخلص
شدها ياسر من خسرها و قربها منه و قال وهي يشم رحيق شعرها: وحشتيني
نجمه وهي تحاول ان تبعد عنه: اوعي ايدك ابعد عني
ياسر وهو يقربها منه اكتر: انتي بتعتي و مش هبعد عنك أبداً
نجمه بدموع: ابعد عني بقي انا بكرهك و بكره جسمي بسببك سبني في حالي
كلمه بكرهك جعلت ياسر يسبها فوراً و خرج من القصر بسرعه__ وهي وقفت و ظلت تبكي
اليوم خلص و طلعت ميسون و نجمه يناموا و طلعت مليكه مع يوسف و تبقي فارس تحت و حور
فارس: مبروك يا حور
حور: الله يبارك فيك يا فارس __ وقالت و قلها يعتصر: عقبالك انت و ميسون
نظر في عيونها وقال: مش بعيد دا الاسبوع الجاي
نظرت حور له و بعدين دخلت غرفتها و قفلت الباب
______________________________________
في غرفه مليكه
دخل يوسف الحمام و هي غيرت بسرعه و نامت علي السرير
خرج يوسف وجدها تغطي نفسها كويس: اي نمتي خلاص
مليكه: امممممممم
يوسف وهو يضربها علي رجليها: قومي يا بت انا عارف انك صاحيه قومي
مليكه: لا يا يوسف انا نايمه بص نتكلم بكره
يوسف: مليكه هتقومي ولا اقومك بطرقتي
مليكه: خخخخخخخخخخ
يوسف مسك الكوبايه و رشها عليها وهي قامت و قالت: هاااااا اي دااا
يوسف: اعملك اي منتي مش بتيجي بالذوق
مليكه: فتعمل كده
يوسف: ااه و متغيريش الموضوع لي لبستي كده
مليكه: عادي يا يوسف لبسي
_ لا عندك حاجات كتير مقفوله انتي قصدتي تلبسي كده
” انا لا لا وانا اقصد لي
_ مليكه شكلك وانتي بتستهبلي بيكون باين
” مش بستهبل عادي
_ لبستي لي يا مليكه
” عاا___ قطعها يوسف: لبستي لي يا مليكه
“اووووف كنت عوزه اشوف غرتك عليا
قرب منها يوسف و مسكها من يديها وقال بغضب: لي انتي عارفه اني مش بحب حد يبصلك حلو لما تلقي الناس بتتفرج علي لحمك
مليكه بدموع: انا اسفه مكنش قصدي والله اسفه
حضنها يوسف و قال بهدوء: متزعليش يا مليكه و متعيطيش انا بحبك و بغير عليكي من الهواء دا انا لو اطول انقبك هنقبك مش بحب حد يشوفك ولا يبصلك حتي
حضنته مليكه بحب: انا اسفه والله مش هعمل كده تاني
يوسف: طيب احنا هنحضن كده بس متقومي البسي قميص النوم الكنتي عوزه تنزلي بي و تعالي نكمل
بعدت عنه مليكه و نامت و قالت له: تصبح علي خير يا حبيبي
يوسف: يبنتي اسمعي الكلام
مليكه: تصبح علي خير
يوسف وهو ينام: خلاص انتي حره
____________________________________
في النجع
كان امجد و سراج وافقين و منعم الغفير مرمي علي الارض متكتف و بيقول: خلاص يا امجد بيه ارحمني ابوس يدك
امجد: انطج وانا اسيبك مين المتفج معاك ضد حفيدي
منعم سكت خايف
امجد بزعيق: انطج او اتشاهد علي روحك
منعم: لا لا يا بيه علي علي بيه هو الجالي اعمل كده و اشهد ضد عبدالله باشا

رواية قلب من حجر الفصل التاسع و العشرون 29 -  بقلم سارة بكر
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent