رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثامن و العشرون 28 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثامن و العشرون 28

في المخزن

حميده للرجاله : يله بسرعه حطوها هنا ايوه نزلها بحذر

التهامي قرب عليه وسأله: كل البضاعه هنا

حميده خبط ع صندوق ببتسامه: اكيد

التهامي: كدا احدد معاد مع حمدي بقلب جامد

حميده: استعجل نفسي اعيش في مكان انضف من الحاره بقي

التهامي بشك: انت مالك الايام دي طول الوقت في اوضتك انت حتي مبتروحش الديسكو

حميده طبعا ارتبك لانه ع علاقه بتارا في السر وهي رجعتلو تاني عشان تاخد حق احمد وتعرف مكان سماح وكل اسرارهم وطبعا حميده مخبي ع التهامي انها معاه

حميده رد : ها ولا حاجه بس الفتره الاخيره حاسس اني مش كويس وكنت بستريح

التهامي: بس كدا بس لو كان كدا استريح كويس واهتم بنفسك ولو احتاجت حاجه قولي

حميده: طبعا انا ليا غيرك

……..قصص منه محمد كاتب………….

في نفس التوقيت وقفت عربيه ميكروباص نزل منها عيسي وخاله وولاده

تارا: يله من هنا بسرعه

الحارس قابلها: رايحين فين

تارا: التكيف فوق عطلان حميده اتصل بعمال الصيانه يصلحوه

الحارس: تمام

تارا: يله ورايا

عيسي والي معاه مشوا خطوات وراها

عيسي لف لهم: انا هحاول اشوف سماح فين

ابراهيم: انا جاي معاك عايز اطمن ع بنتي واشوفها

عيسي بصوت منخفض: لو طلعنا كلنا هيشكوه فينا ممكن اشوف الدنيا الاول

تارا بقلق ورعب: يله نتحرك بسرعه قبل ما حد منهم يرجع

ابراهيم لعمار وعلاء: يله احنا نشوف التكيف

تارا وهي طالعه مع عيسي اخدت صنيه فيها اكل للحارس الي ع الباب

الحارس: بتعملي ايه هنا ممنوع حد يقرب

تارا بدلع: جبت لقمه للبت المحبوسه جوه وانت جبتلك بطيخ خد بل ريقك ويله افتح الباب عشان اديها الاكل واخرج اكلهولك بنفسي

الحارس بلع ريقه قصاد دلعها: عيوني

تارا شاورت لعيسي بأيدها: يله بسرعه

حارس تاني جه ولزميله: افتح الباب هدخل اكل للبت الي جوه

عيسي اتخبا وتارا ارتبكت لما الحارس الاول بصلها بشك و ومره واحده عيسي طار ضرب الحارس الثاني ع دماغه رقده عالارض وتارا ضربت الاول بالصنيه الحديد ع دماغه وعيسي كمل عليه وضربه كذا بوكس ع وشه لحد ما فقده وعيه

تارا لعيسي: سماح هنا افتحلها بسرعه

عيسي فتح الباب لقاها قاعده مقرفصه جنب كراتين وضامه جسمها واول ما شافته قامت جري عليه تضم فيه وتبكي وهو ضمها ويطبطب ع ضهرها يهديها

تارا: يله نخرج بسرعه من هنا يله

شفيق في نفس اللحظه كان عرف ان بنت خال عيسي حميده خطفها عنده ومخبيها فوق فطلع يشوفها قابل تارا في وشه لطشها بالقلم وضرب سماح الي اتحدفت في حضن عيسي ,,عيسي جن جنونه وسند ايده الاتنين ع الصنايق وبكل قوته رفسه في صدره رجع ع وري

عيسي لسماح : اهربي

سماح بدئت تعيط : اسيبك لا ياعيسي

عيسي شخط فيها: بقولك اهربي بسرعه

تارا شدتها من ايدها: يله نمشي بسرعه

شفيق قام يهجم ع عيسي وحصل بينهم اشتباك دامي

وطلع ثلاثه من البودي جارد ع الصوت واتكتروا ع عيسي والحارس بيخنقه عيسي قلبه وقعه ع دماغه وجه واحد تاني ضرب عيسي بصندوق ع ضهره عجزه شفيق بقي يضرب فيه بغل وحقد وغيظ وطلع مسدسه وخلاص هيضربه طلقه في دماغه عيسي حدف جسمه لبعيد دخلت في دراعه حديده من الصناديق شدها بصعوبه ومسك صفيحه حدفها ع شفيق وقدر ينزل يجري ع تحت وشفيق اتمالك نفسه ونزل جري وراه لقاه عيسي مثبته حارس

شفيق ابتسم بستمتاع وضغط ع زناد المسدس وضرب طلقه في الهواء وقفت عيسي مكانه بضهره

شفيق: للاسف انت اتربيت في بيئه فقيره ومفكر نفسك التوت فروت والجلاله اخدتك وفكرت ان عندك مواهب ومهارات عاليه زيك زي حميده بس انت احسن منه تهامي مقدرش يهزمك

عيسي لف وبصله: عايز ايه

شفيق حرك المسدس وضحك اوي: عايز مخك لانك ذكي زياده عن اللزوم وسريع قدرت تنجا كذا مره انت خارق وعشان كدا عايزك تشتغل معايا والي هتطلبه هدهولك

عيسي: انا مش بشتغل في الحرام ولا بشتغل عند واحد زيك

شفيق: امال هتعيش حته الشكولاته لوسي منين

عيسي اتك ع اسنانه: متجبش سيرتها ع لسانك فاهم

شفيق: انت مفكر انها هتكمل معاك دي بنوته واخده ع العز والدلع قولي بقي انت هتعيشها معاك ع حصيره وعش العصفوه يكفينا دي لوسين هانم الملكه الي اتعلمت في امريكا واخدت ع الترف وانت هتفضل فقير اصل انا وانت نفس الاصل معدومين اوي وعشان توصل وتبقي نفسهم لازم تستخدم العقل وتستغل الفرصه انت وانا شبهه بعض تعال نتحد ده حتي الاتحاد قوه

عيسي: يمكن اصلنا واحد وهدفنا كمان واحد بس سكتنا مش واحده ومن وانا طفل اتربيت ع قراء القران الكريم وعمري ما ارتكبت اثم في حياتي عشان اعيش حياه الترف لاني عارف ومؤمن بكلام الله ان الطريق ده عمره ما يجلب ليا السعاده واظن انت اكتر واحد عارف ازاي بيدور محور حياتك هتفضل ترتكب جريم وكل مادا ما ربنا بيختم ع قلبك وهترتكب الاكبر والاعظم وهيكون اتاخر الوقت اوي للرجوع

شفيق بصصله وعيونها احمرت بشده ورغرغت بطيف دموع

عيسي كمل: انا واثق انك مفكرتش لحظه توصل للجشع ده بس عشان انت عايز فيلا وعربيه احدث موديل وحساب في البنوك فمستعد تعمل كل حاجه عشان كدا سبت نفسك للشيطان يتحكم فيك وماشي تقتل في الناس كئنها بقت عاده عندك

شفيق بزعيق: بطل تعمل عليا واعظ انا يتيم وعمر ماحد حبني

عيسي بحزم: عارف ليه رافض اشتغل معاك لان عندي الانسانه الي بحبها وهي بتحبني عشان نفسي مش عشان حسابي كام وعشان كدا حياتي ليها قيمه وعمري ما هزعل البنت الي بحبها حتي لو كنت فقير ده مش سبب يخاليني اتحالف مع الشيطان ولو بتقول مفيش حد حبك ع الاقل كنت حب انت نفسك قلت هتديني فرصه انا الي بدهالك روح قوم نفسك

شفيق اتك ع اسنانها بغيره وحقد: قلت عمرك ما هتزعل البنت الي بتحبها لوسين الي عمرها ما عبرتني ولا بصتلي بصه رضا لكن بصتلك انت عشان كدا انا هزعلها اوي لما اقتلك

عيسي بثقه: حتي لو موتني هفضل عايش جوه قلبها

شفيق حرفيا اتغل من كلامه وسحب الزناد وخلاص قرر يخفيه من الوجود

ابراهيم جري ع ايده وشفيق طار منه المسدس لبعيد وعيسي اخد ازازه ضربها في دماغ الحارس وخطف المسدس وحطه ع دماغ شفيق وخاله منتظر منه يضربه طلقه لكن عيسي افتكر وعده مع لوسين

ابراهيم شاف تردده: هتصل بالبوليس يجي ياخده

لكن حارس من فوق فضل يضرب عليهم نار وعيسي وخالو طلعوا يجروا ع برا وقدر علاء وعمار يولعوا في المكان وشفيق ورجالته شافوا لهيب الحريقه في اليسكو اتك ع اسنانه بحقد رهيب

…………..قصص منه محمد كاتب………..

في مكان تسليم الشحنه

التهامي : حميده البضاعه في العربيه

حميده شاورله ايوه وصبي حمدي فتح قدامهم شنطه الفلوس

التهامي: احنا اشتغلنا معاك وقت طويل وبقيت واثق فيك ياحمدي بيه مش هعد وراك انا هاخد الفلوس ثقه

حمدي : براحتك

حميده مد ايده اخد شنطه الفلوس : البضاعه في العربيه ( حط المفتاح قدامه) خالي رجالتك يتحركوا بيها بعيد

حمدي قلق من نبرته وقال للصبي: روح اتحقق من البضاعه

حميده عرق ووضح عليه الارتباك: حمدي بيه انت مش واثق فينا

حمدي اخد شفطه من سيجارته الالكترونيه: انا في الكار ده بقالي سنين والخبره علمتني لا اثق في حد غير نفسي

التهامي من ارتباك حميده وافعاله بدء يشك وساله بصوت واطي: حميده انت حملت البضاعه كلها في العربيه مش كدا

حميده بربكه : اه اه طبعا يا معلمي

الصبي: البضاعه مش كلها موجوده

كل رجاله حمدي رفعوا السلاح ع التهامي وحميده برجالتهم

حمدي: انتم اخدت الفلوس بس البضاعه مش موجوده ايه معني ده

التهامي راسه لتحت: غلطه ياحمدي بيه ( شد الشنطه من ايد حميده الي متبته عليها) خد فلوسك ولما البضاعه تكون كامله تبقي تيجي تاخدها في نفس المعاد

حمدي: متخلنيش اضيع وقتي تاني

الناضورجي بيصرخ: البوليس هنا

البوليس طبعا قال جملته الشهيره: الكل ينزل السلاح الي معاه المكان كله محاصر

الكل بقي يضرب بالنار وفيه من الطرفين ماتوا وحمدي رجالته هربته حتي التهامي قدر ياخد حميده وهرب بعد ما امر رجالته ترمي ملتوف ع عربيه الشرطه

………..قصص منه محمد كاتب…………..

قدام المعديه كلهم هيركبوا المركب لبلد خليل

تارا وقفتهم: استنوا

عيسي: هاخدك معانا هتكوني في البلد في امان

تارا: مفيش داعي اقدر اهتم بنفسي

عيسي بجديه: بس الامر خطير شفيق مش هيسيبك بسهوله

تارا هزت راسها واتكلمت بغصه : لاء انا مش هسيب حد فيهم يؤذيني بعد كدا عندي امر لازم احله

عيسي بمتنان: بجد الف شكر ع وقفتك معانا

سماح قربت منها: انا لو فضلت اشكرك من هنا لسنين مش هوفيكي حقك

تارا طبطبت علي ايديها ونزلت دموعها

ابراهيم: بصراحه عمري ما تخيلت انك يعني تساعدينا انا اسف يابنتي حقك عليا

تارا ابتسمت من بين دموعها : عارفين انا اخدت جوايز كتير في التمثيل بس عمري ما حسيت بالسعاده زي دلوقت

سماح اخدتها بالحضن وشاركتها في العياط

تارا خرجتها وضحكت بدموع: متصدقنيش اوي انا ممثله ونا ماشيه خدوا بالكم من نفسكم

عيسي: انتي كمان خالي بالك ورقمي معاكي اي حاجه اتصلي بيا

الكل سلموا عليها وسماح ضمتها بحراره

……….قصص منه محمد كاتب………………

لوسين عقمته الجرح وراحت المطبخ حضرته الاكل ورجعت ع السفره

لوسين: شوفت الاخبار ان الشرطه اقتحموا المكان وهما بيسلموا المخدرات فاعل خير اتصل وطبعا كنت انت صح

عيسي حط الموبيل: للاسف قدروا يهربوا بس فرحان فيهم ان البضاعه اتاخدت ومكسبوش فلوس من الصفقه وصعب يتحركوا بحريه زي الاول

لوسين: واحنا كمان لازم ناخد بالنا واحد زي شفيق مش هيسكت

عيسي نبره كلها غيره: وخصوصا انه بيحبك

لوسين: حبه شبح انا بحبك انت يا سيسو

عيسي: وانا مش عايزك تقلقي لان انت في عيون وقلب سيسو الي سرقتي منه فورا

لوسين: هو ده بقي الحب من اول نظره

عيسي: تصدقي انا عمري ما عرفت ايه هو الحب من اول نظره لحد ما شوفتك وبقيتي روحي وقلبي

لوسين غيرت الموضوع: الاهم انك لازم تاكل كويس عشان المضاد الحيوي ياكل الجرح الي في دراعك ويخف بسرعه ( زقت الطبق قدامه ) يله كول

عيسي مثل بستعطاف: ازاي اشيل المعلقه ايدي وجعاني

لوسين رفعت حاجب: استعبط بقي ده خدش بسيط بتتصرف كئنها اتقطعت ومش هتقدر تستعملها تاني

عيسي كشر فيها: بتهزري قدري حركتها والجرح اتفتح كدا هتتجوزي زوج معاق وتقضي معاه طول حياتك

لوسين اخدت المعلقه ونفخت في الاكل واكلته: ها طعمه حلو

عيسي: طعمه جميل بس مش اجمل منك

لوسين تبصله بحنيه و هي مبتسمة: متشكره لانك نفذت وعدك خالو ابراهيم حكالي كل حاجه رفضت تضرب شفيق بالنار

عيسي: حافظت ع وعدي معاكي لان اولا مليش الحق اقتل بني ادم والاهم عايز اكون معاكي واكون قريب منك

لوسين باسته من خده: دي جايزتك

عيسي: دي بس

لوسين بتهكم: ادناله صوباع طمع في دراع

عيسي عوج بؤقه : انامش عايز دراع انا عايز حضن وبوسه

لوسين اتحرجت : وانا مش هعمل ده يا سيسو

عيسي قرب الكرسي منها: واثقه انك مش هتبوسيني

لوسين ببتسامه: ايوه هتعملي ايه

عيسي قرب وشه من وشها وباس شفايفها بعنف وضحك

لوسين بغيظ: هو انت غفلتي ووصلت لشفايفي ازاي

عيسي: يمكن عفريت زقني عليكي يله ادحرجي وادخلي في حضني

لوسين مدتله لسانها وهي قايمه: لاء

عيسي شدها ع رجله وشد التوكه المشبك من شعرها وفرده وابتسم وسحب شفايفها في بوسه مثيره مهلكه وبدء يحرك ايده ع مفاتن جسمها وقرب من رقبتها ووباسها بقوه

لوسين بخجل و بهمس: انت بتعمل ايه

عيسي قرب انفه بأنفها ويتنفس هواها : بعمل فيكي زي اي اتنين متجوزين ما بيعملوه

لوسين بصتلو وحركت راسها شمال ويمين: اعقل يا سيسو

عيسي بصلها ونفسه يضحك عليها: اعقل هو انا كنت بكتب عليكي عشان اصلي معاكي الفجر وافضل ادعي

لوسين فزت بسرعة وجريت تهرب منه: انت بقيت قليل الادب خالص

عيسي قام وشدها ولزقها على الجدار وثبتها وقرب منها ضحك وجاي يبوسها لوسين لمحت سماح بتبص عليهم والدموع في عيونها لوسين شاروتله عليها وعيسي لف شافها

لوسين بغيره : لازم تروح تتراضيها

عيسي مشي ايده ع كتافها: لاء كدا احسن لازم تتعود انك مراتي الي بحبها

لوسين ابتسمت: مراتك فين بالفرح الي خدعتني بيه

عيسي مثل القمص : الله مش قلتلك مش هاخدك يا بنت سراج الا بالفستان الابيض

لوسين حضنت وشه بين كفوف ايديها : انا رايحه اجبلك ميه تاخد الدواء

عيسي باسها ايدها : انا داخل اخد شور

لوسين بتحذير: ودراعك اوعي تجيب ميه عليه

عيسي: هحاول

…………….قصص منه محمد كاتب…………

عيسي دخل الحمام ياخد شور وخلع التي شيرت بالعذاب حس بيها برا

عيسي اتاوه: اه يادراعي بيوجعني وبقيت زي المعوق

لوسين كلمت نفسها: ازاي بس تسبيه وهو بسببك في الحاله دي

عيسي خلع النطلون وقع اتهبد علارض لوسين قلقت

لوسين خبطت ودخلت بصفو نيه : عيسي انت ليه قاعد عالارض

عيسي بصلها ومثل الشفقه: نفسي استحما بس مقدرتش اخلع البنطلون بأيد واحده ووقعت زي مانتي شايفه

لوسينك بزعل: انا السبب ان جرحك يتفتح تاني تعال اساعدك تخلعه

لوسين خلعت البنطلون ومره واحده برقت ولفت وشها عيسي خطف فوطه ولفها فوق

البوكسر : يله اخرجي انا هستحما

لوسين: اوكيه بس خد بالك من الميه

عيسي: هاخد بالي اطمني

لوسين رجعتله: بس هتستحما ازاي قصدي يعني بأيد واحده ده اصعب من خلع البنطلون

عيسي بحيره: مش عارف

لوسين: طب تعال أأعد في البانيو بس طلع دراعك برا وانا همسحلك جسمك بشويش

عيسي فعلا غطس جسمه في البانيو ولوسين بقت تمسحله جسمه بـ sponge bath

براحه

عيسي: ايدك حنينه اوي يا لوسي بس تقليها شويه

لوسين: انا بحاول انضفك مش تستمتع

عيسي: كفايه ده عليا ووممتع كمان ياسلام لو تنزلي بأيدك لتحت تكه

لوسين نطت في عينه وبرقتلو

عيسي مثل الخوف : ايه

لوسين: انت عايز تنرفزني

عيسي: لاء خالص

لوسين: ولا عايز تستغلني

عيسي: سواء بنرفزك او بستغلك او اعكسك انتي مراتي وحقي اعمل كل حاجه معاكي

لوسين بصاله ومش بتتكلم وهو اخد من فقاقيع الصابون وينفخه عليها

لوسين قامت: كبير ولسه بتلعب اللعبه دي ع العموم انت استحميت خلاص

عيسي: طب ما تيجي تستحمي معايا

لوسين: موافقه هستحما معاك

قامت وقفت وخلعت الكاش مايوه وعيسي بحلق في تفاصيل جسمها وغمض عيونه ومد شفايفه وعمال يضحك ولو سين قاعده تبصلوا اوي وراحت ضرباه ع خده: عيسي ايه الي فكرت فيه

عيسي فتح عيونه لقاها عاقد حواجبها وبصاله بستغراب

لوسين: بتضحك كدا ليه وشك عليه لئم وخبث الدنيا بتفكر في قله الادب صح

عيسي بابتسامته: هو انا وشي باين اوي كدا

لوسين : جدا قولي بقي فكرت بخيالك في ايه

عيسي وهو بيضحك : كنت بفكر انك وافقتي تستحمي معايا

لوسين وشها احمر جدا لما فهمت نيته ووشها ولع نار وضربته ع كتفه

عيسي اتأوه: اه ايدي

لوسين: انا هخليك تفقد الذاكره واخالي هرمون التستوستيرون يوصل لدماغك يامجنون

عيسي رشها بالميه وحرك حواجبه بمشاكسه: لاء انا عايز هرمون الحب

لوسين :عقاب ليك افرك جسمك لوحدك قليل الادب منحل

عيسي حب يعصبها: والجزء الي تحت

لوسين رمته بليفه بغيظ: الي تحت ده تعمله لنفسك انا هجهزلك هدومك

عيسي خرج من التوالت ولوسين غيرتله ع الجرح ولبسته هدومه وضمها عليه اوي

لوسين بقفله زراير البيجامه: عايز ايه

عيسي مشي ايده ع شفايفها: عايز ادوق الملبس

لوسين ابتسمت بمكر : طب استني

عيسي سألها: رايحه فين

لوسين : بودره حلوه اوي للبشره بعد فقره الاستحمام

عيسي حط كفوفه قدامها : لاء مش عايز بودره هو انا مدمن انا عايز ملبس

لوسين : حط البودره عشان تدوق الملبس

وراحت حطت العلبه نصها ع وشه وفضلت تضحك وتمسك بطنها من كتر الضحك

عيسي نفخ البودره في وشها: بقيت عيسي الابيض

لوسين بقت حرفيا مش قادره تمسك نفسها من كتر الضحك وعيسي اتحرك

لوسين: انت رايح فين

عيسي اخد العلبه وراح مغرقها بالنص التاني وضحك جامد ولوسين كشرت وزعلت

عيسي رحلها: انتي زعلتي بس والله بقيتي ابيض عن الاول

عيسي دق قلبه بقوة من جمال ضحكتها : انا عندي استعداد اعمل اي حاجه تسعدك حتي هرسم ع وشك

لوسين من غيظها فضلت تضربه وهو مبسوط معاها لحد ما قعدوا يضحكوا ع نفسهم والنور قطع

عيسي ضحك بهزار: كدا بقي اقدر اعمل فيكي كل الي انا عايزه

لوسين سابته ومشت

عيسي: رايحه فين

لوسين :رايحه اجيب شمعه

لوسين فتحت الدرج لقت صور ليها كتير : انت بقي كنت معجب بيا من قبل ما اشوفك

عيسي قرب منها وابتسم: عندي ليكي 100 صوره كنت كل ما اشوفك تيجي تشتري ورد من خاله امل اصورك

لوسين: تيجي نعمل حاجه ممتعه

عيسي حط ايده على خدها ومسح عليه: زي ايه

لوسين: نطلع فوق السطح نتأمل القمر وندردش

عيسي هرش وري ودنه: هي دي الحاجه الممتعه

لوسين قرصت خده : امال دماغك راحت فين

عيسي مسكها من وسطها وهما طالعين من الباب : هههههه راحت عند القمر يله للسطوح انا القاعده معايا فعلا خطر

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثامن و العشرون 28 -  بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent