Ads by Google X

رواية قلب من حجر الفصل الثامن و العشرون 28 - بقلم سارة بكر

الصفحة الرئيسية

   رواية قلب من حجر كاملة بقلم سارة بكر عبر مدونة دليل الروايات 


رواية قلب من حجر الفصل الثامن و العشرون 28

رجعت ميسون البيت و كانت في حاله غريبه، كانت تجلس علي الارض امام باب الشقه و تضم رجليها الي صدرها و تتذكر ما حدث لها و تبكي بشدي تبكي __ مر وقت وهي قامت دخلت الحمام و بدات تفرك جسدها و تغسل في و صوت شهقها يعلوا و دموعها انهار تنزل منها
__________________________________
في بيت العقرب داخل غرفه في الجنينه
كانت تجلس و تقول بصوت عالي:(افتحولي يا حيوانات انتو متعرفوش انا بنت مين والله هتروحوا في داهيه )
دخل ريان وهو يحمل علي يديه اكل، وضعه علي الكومود و نظر لها و قال:(انتي مبتفصليش لي صدعتي الرجاله )
قامت ندي و وقفت قدامه و قالت بشجاعه:(انا عوزه اخرج مم هنا وسع )
وقف ريان و رفع حاجبيه و قال:(هي سهله كده تقوليلي عوزه اخرج من هنا و وسع وانا هقولك اتفضلي )
ندي:(ايواااا انا هخرج من هنا و دا لمصلحتكوا احسن ما بابا يحطكوا كلكوا في السجن انت متعرفش بابا )
ريان:(لا والله معرفش بابا بس ممكن تعرفينا )

ندي بفخر:(انا ندي عثمان الدمنهوري بنت اللواء عثمان الدمنهوري و خطيبة النقيب شادي الدولي )
ريان بستفزاز:(طززززز فيكي و في ابوكي و في مخطيبك حاجه تاني )
ندي:(دا انت هتروح في داهيه… هو انا هنا لي )
ريان:(مزاجي و هتفضلي هنا سلام)
خرج ريان و كانت هي وراه تسب و تلعن في
____________________________________
دخل يوسف القصر و وجدها تفف امام الشاشه قلق و اتوتر و قال:(مليكه بتعملي اي )
نظرة له مليكه و جريت عليه ارتمت في حضنه:(يوسف انت كويس )
حضنها يوسف وفي سره شكر ربنا انها مشفتش الفيديو:(انا كويس الحمدلله و ميسون رجعت البيت )
خرجت حور من المطبخ و تجمدت مكانها و ظلت تنظر الي الفيديو، نظر لها يوسف بترجي انها تقفل الفيديو و متتكلمش، تفهمت حور و اغلق الشاشه بسرعه
وقفت مليكه و قالت:(طيب ممكن يا يوسف ميسون تيجي تعيش معانا انا خيفه عليها وهي لوحدها )
هز يوسف راسه بالموافقه:(اه طبعاً ممكن بس ممكن برضو نطلع ننام عشان انا تعبان )
طلعت مليكه و تبقي يوسف و حور
حور:(هي تعرف الحصل لختها)
يوسف:(لا طبعا و مينفعش تعرف )
حور:(طيب مليكه محدش هيقولها و فارس)
يوسف:(مالوا فارس)
حور:(فارس بيحب ميسون )
يوسف بستغراب:(بيحب ميسون ازاي فارس بيحب____) وسكت يوسف و طلع الاوضه جلس بشرود، قرب مليكه منه و قالت:(يوسف مالك)
نظر لها يوسف و قال:(خايف)

مليكه جلست جنبه و قالت:(خايف من ايه يا حبيبي )
يوسف:(خايف تسبيني يا مليكه انا فعلا مش هقدر اعيش من غيرك انتي بقيتي كل حاجه في حياتي انتي الهواء البتنفسه يا مليكه )
نامت مليكه علي كتفه و حضنه دراعه و قالت:(انا بحبك يا يوسف و رغم كل الحصل بحبك و مش هسيبك أبداً اطمن )
رن هاتف يوسف وكانت حور تقول له اني نجمه في القصر.، نزل يوسف بسرعه و هي ارتمت في حضنه
يوسف:(اهدي يا نجمه اهدي )
نجمه:(ياسر سبني بس بشرط انك متقربلوش وانا بطلب منك يا يوسف كده )
يوسف:(انا همحي من علي وش الارض)
نجمه بسرعه:(لا يا يوسف الفيديوهات مش معاه مع صحبه و لو هو حصله حاجه صحبه هينشرهم ابوس ايدك يا يوسف انا مش عوزه فضايح كفايا لحد كده )
زفر يوسف وقال:(اوووف ماشي اطلعي انتي ارتاحي دلوقتي )
_________________________________________
مر اسبوع علي الحال
مراد و فارس فاقوا و كل واحد رجع بيته
ميسون انتقلت تعيش في بيت يوسف لكي تكون في امان
حور بدأ هيثم يقرب منها و وافقت علي طلبه منها
فريده راحت النجع عشان سراج لكن كانت قمر ديما بتشك فيها و رجع سراج البيت وحالته استقرت
وليد زي مهو في غيبوبه مفيش جديد في حالته
نجمه كانت عايشه مع يوسف بس ياسر كان ديما بيطردها و كان بيحاول يكلمها كتير
عبدالله كان سايب البيت من اخر مره و مرجعش
_______________________________________
في النجع
نزل سراج و في يديه فريده و خلفه قمر و كان معه الشنط نظر له امجد و قال:(علي فين يا ولدي )
سراج:(علي بيتي يا جدي انت طلبت مني اتجوز قمر وانا اتجوزتها و هخدها تعيش معايا )
هز امجد راسه و حضن قمر و بكت وهي تحضنه و بعدها حضنت نغم و بكوا الاتنين سويا
اتجهوا الي الباب لكن دخول الظابط اوقفهم
امجد:(خير يا باشا )

الظابط:(خير يا حج فين عبدالله ابراهيم الالفي )
دخل عبدالله من خلفهم وقال:(انا )
نظر له الظابط و قال:(امسكوا )
امجد بعصبيه:(في اي يا ولدي بجولك )
الظابط:(مطلوب القبض عليه بتهمت الشروع في قتل سراج الالفي ابن عمه )
نغم اغمي عليها و قمر جريت عليها و سراج كان واقف مصدوم
___________________________________
كانت ميسون و فارس في الجنينه بيذاكرو
فارس: انا زهقت
ميسون: لا فارس انا نفسي تخلص سنه رابعه دي انا تعبتلك
فارس بتوهان في ملامحها: شكلك حلو وانتي بتزعقي
اتوترت ميسون: اااااا طيب ممكن نكمل ووولا اي
ضحك فارس: وبيبقي شكلك احلي وانتي مكسوفه
نظرة ميسون في الارض و قالت: شكلنا كده مش هنذاكر انهارده
فارس: بحبك
نظرة له ميسون و قالت: اي
فارس: تتجوزيني
ميسون بتوتر: ااااااا فارس مش مش بالسهوله دي خالص في حاجات اتغيرت
فارس: بحبك يا ميسون و مش فارق معايا حاجه المهم اني بحبك و اني عوزك معايا يا ميسون انتي البنت الوحيده الانا شوفتها و خطفتني بجد كل حاجه فيكي سحراني عيونك ضحتك طريقه كلامك شكلك وانتي بتزعقي شكلك وانتي بتكبسيني اي كبسه من كبساتك
ميسون بدموع : فارس انت مش فاهم حاجه

فارس: و مش عاوز افهم انا بحبك انتي يا ميسون ومش فارق معايا حاجه بحبك و عوزك و مش هسيبك
ابتسمت ميسون و حضنت فارس من فرحتها: وانا كمان بحبك يا فارس و كنت خايفه بعد الحصل تسبني
فارس وهو ينظر لعيونها: اسيبك ازاي وانتي روحي انا مقدرش اسيبك يا ينسون حياتي
ضحكوا الاتنين و قال فارس: انا هقول ل يوسف اني الخطوبه تكون بكره او بعدو و بعدين نحدد معاد الفرح
دخل هيثم القصر وجد فارس و ميسون و قال: السلام عليكم
فارس: وعليكم السلام اي الجابك
ميسون: في حد يقول لحد داخل بيته اي الجابك
هيثم: انا عارف قوليلوا والنبي
فارس: لا بجد اي الجابك انت مش قايلي انك جاي و اي الشياكه و الورد دا
هيثم: وانا اقولك لي انا جاي اقابل يوسف
فارس: لي
هيثم: عشان اطلب ايد حور
فارس بصدمه: اي
_______________________________________
كان مراد يجلس في شقته و يترك باب الشقه مفتوح لانه يوجد كسر في ساقه لا يستطيع ان يقوم و يجلس وحده
كانت واقفه قدام العماره متردده في الطلوع لكنها شجعت نفسها و طلعت ، وصلت شقته وجدت الباب مفتوح نظرة له وجدته يجلس و يتفرج علي التليفزيون حمحمت و قالت: احم السلام عليكم
ابتسم مراد عندما استمع الي صوتها التي يعشقه و نظر الي مصدر الصوت قال: و عليكم السلام ازيك يا حنه
حنه: الحمد لله انت عامل ايه
مراد: زي منتي شايفه كده بس انتي عرفتي منين
ضحكت حنه: يبني انتطلعت ترند انت و ابن عمك فارس فيديوهاتكوا ملت السوشيال
مراد: يعني بقيت مشهور
حنه: ااه بس انت لي لسه تعبان لحد دلوقتى
مراد: الحادثه كانت صعبه ايدي و رجلي مكسورين
حنه: طيب الف سلامه عليك انا لقيتك مفتحتش العياده قولت اجي اشوفك عاوز حاجه انا ماشيه
مراد: حنه ممكن تفضلي معايا
لفت حنه و رفعت حاجبها و قالت: نعم
ضحك مراد علي شكلها و قال: لا لا مقصدش الافكار الزباله الفي دماغك دي انا اقصد تكوني معايا بشغلك يعني تبقي ممرضه زي منتي بس هنا معايا تسعديني لحد مكون كويس
قالت حنه: افكر
ونزلت من شقته بس كانت فرحانه اوي
_______________________________________

في قصر الالفي
دخل هيثم و جلس مع يوسف و كان فارس معهم
يوسف: انا معنديش مانع بس نسال العروسه
خرجت حور وهي ترتدي فستان واسع طويل زهري و حجاب ابيض و تضع مسحيق تجميل خفيفه
شاط فارس عندما وجدها بهذا الشكل و لم يستطع هيثم ان يشيل عينه من عليها
يوسف: هيثم جاي رطلب ايدك يا حور قولتي اي
نظر فارس لها وهي نظرة له و قالت

رواية قلب من حجر الفصل الثامن و العشرون 28 -  بقلم سارة بكر
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent