Ads by Google X

رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السابع و العشرون 27 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السابع و العشرون 27

لوسين خبطت ودخلت جثت حرارته بهتمام : لاء الحراره نزلت ها حاسس بأيه دلوقت

عيسي بصلها: انا احسن دلوقت عشان انتي جنبي (شدها ع رجله) ولو فضلتي في حضني كدا هبقي احسن واحسن

لوسين مبتسمه : يله عشان تاخد العلاج بس الاول لازم تاكل شوربه الخضار دي كلها

عيسي بخبث: انا نفسي اكل حاجه تانيه

لوسين قامت وضربته في خده بخفه: اه يا منحل حتي وانت عيان

عيسي رفع حاجب: انا قصدي اكل الشوربه عشان اخد الدواء دماغك راحت فين يا منحله

لوسين عقدت ايدها حوالين صدرها : اه بتقلب القصد عليا

عيسي بصلها نظره مهلكه : لاء انتي الي بيظهر عليكي لان خدودك بتحمر لما بتفكري في الانحلال لتكوني بتفكري اني هبوسك صح

لوسين حطت ايدها تقفل شفايفه

عيسي شال ايدها وكمل: بتقفلي بؤي ليه مش عيزه تخليني اكمل

لوسين رفعت صوبعها في وشه بتحذير : عيسي اسكت ماشي

عيسي هز دماغه: خلاص هبقي مؤدب ( ورفع كف ايدها يبوسه)

لوسين: يله هتخلص طبق شوربه الخضار ده كله بس الاول تاخد العلاج ده (اكلته)

عيسي: خلاص لوسي

لوسين: اجبلك طبق تاني

عيسي : لاء بجد شبعت وتسلم ايدك بس انتي اكلتي

لوسين: امممم بصراحه جعانه بس مش عارفه اكل ايه ومش عايزه اكل طبيخ

عيسي حك شعره بتفكير: اممم ممكن نعمل مثلا مكرونه اسباكتي ها حلوه

لوسين بحماس طفولي : ياي بحبها اوي

عيسي: طيب يله ع المطبخ

لوسين: بس انت تقعد بشا وانا هعملها

عيسي: متاكده هتعرفي

لوسين وهي داخله المطبخ غمزته: عيب انا حاليا شيف متمكن بس المهم فيه كاتشب

عيسي فتح الثلاجه: فيه كيس كاتشب بس انتي بتعرفي تعمليها

لوسين كشرت فيه: طبعا ده انا لهلوبه دي اكلتي المفضله

عيسي بهمس مسموع: يارب ما تموتي من الجوع قبل ما تعمليها

لوسين ضيقت فيه عيونها: بتقول حاجه يا سيسو

عيسي ببتسامه: بقول هنسافر لبعيد

لوسين كشرت : انت تقصد اني مش هعرف

عيسي بيعشق زعلها الطفولي: هو انا قولت كدا بس انا راي ابعدي وانا هعملهالك بسرعه عنك

لوسين من غيظها منه وتريقته عليها اخدت كيس الكاتشب وفتحت الغطاء

لوسين بمكر: مكرونتك هتطلع فعلا احلي من مكرونتي بس

عيسي بصلها: بس ايه؟!

لوسين بلحظه غدر فرغت كيس الكاتشب كلو ع وشه وفضلت تضحك عليه من قلبها وعيسي بقي يبعدها بأيده ويمسح مناخيره وعيونه

لوسين فصلت ضحك: ههههه كوميدي اوي

عيسي: بتنتقمي مني ابقي احمر كدا

لوسين مسكت ضحكها بالعافيه: انا اسفه

عيسي شدها من وسطها ببتسامه خبيثه: اسفه لاء منا مش هبقي احمر لوحدي

لوسين زقته وطلعت تجري منه وهو يجري وراها وهي تتأسف

عيسي كتفها بأيده من وسطها: هبوسك لحد ما تبقي حمره

لوسين: تصدق طلعت اعيل مني

عيسي: قولتي ايه

لوسين : قلت محتاجه اروح الحمام سبني

عيسي ضمها اكتر : ابدا عارفه ايه هو العقاب لاهنتي

لوسين: لاء

عيسي بغمزه: تحبي تعرفي

لوسين : لاء

عيسي باسها بشغف وبهدل وشها بالكاتشب: دي دفعه اولي الباقي هضيفه ع الحساب ويله عشان تاكلي

لوسين كشرت: مش هاكل

عيسي راح رفعها ع ايده وهي سألته: انت رايح بيا فين

عيسي همس في ودنها : هوديكي اوضتك

لوسين: ليه

عيسي : والله الامر راجعلك وانا هنفذ الي هتمليه عليه لوسين هانم ونكتب حكايتنا نقطه ومن اول السطر وتقرري تحبي نعمل ايه سوي وخدي راحتك وفكري من هنا لحد ما اوصلك في السرير

عيسي حطها عالسرير ومال فوقيها: ها فكرتي هممم

لوسين بصاله وبس وعيسي ميل يبوسها وهي وشها احمر وحطت ايدها ع شفايفه

عيسي داعب ارنبه انفها بانفه: لوسين هانم اطمني انا مستني لحد ما يجمعنا سرير واحد ونكتب حكايتنا سوي

لوسين ابتسمت: وعايزها تكون اازاي

عيسي: انا عايز اسمعها منك لو كنتي بتفكري نفس تفكيري

لوسين بدلع رباني: بس انا حابه اسمعها منك

عيسي بصوت اقرب للهمس: نفسي تبقي مراتي فعلي والليله بس انا عاوز اخدك من ابوكي وبالفستان الابيض

لوسين رفعت نفسها وباست خده وعيسي غفلها وباسها من شفايفها: انا بحبك اوي يله نامي

لوسين: ليله سعيده حياتي

…………قصص منه محمد كاتب………..

في البار

التهامي قرب منه: لقينا سراج

شفيق بيحرك الكاس: وهو فينه

التهامي نزل راسه لتحت: متأسف يا بيه هرب من حميده في الشارع

حميده: متقلقش يا بيه الرجاله بيجروه وراه وفي ظرف يوم هيجبلك جتته لحد عندك

شفيق ضرب سطح البار بعنف وقام من مكانه وقف قدامه: انت فنجري كلام

حميده بصلوه اوي

شفيق زعق فيه: بتبحلق في ايه انت كبير لكن عقلك صغير غور من خلقتي

حميده كور كف ايده واتك ع سنانه والتهامي بصلو وراح وري شفيق

التهامي: كل حاجه غلط كانت بسببي انا معلم مليش اي فايده ارجوك اديني فرصه تانيه لو غلطت تاني ما تترددش وعاقبني

شفيق رماه عليه نظره وبعدها بص من الشباك: كل الي قولته خليك فاكره

التهامي : امرك

شفيق لف بصله: انا هديلك فرصه كمان روح مكاني وسلم حمدي المخدرات ها هتخاطر

التهامي: انا طول عمري بخاطر بحياتي ايه الضرر في مخاطره كمان

حميده دخل: مفيش داعي تسألني يا شفيق بيه لو امرت اروح اموت مش هتأخر

شفيق بصله بتهكم: كدا روح موت

حميده بمكر وغدر: بس انا مش عايز اموت لحد ما اوصل المخدرات الاول

شفيق ابتسم بخبث وقرب منه ومسح ع خده وخبط ع كتفه وسابه ومشي

التهامي اتنهد ورفع الموبيل كلم حمدي وحدد معاد معاه لتسليم البضاعه

وراح ع حميده الي قاعد ع البار وواضح إنه ع اخره اخد الازازه وفضل يشرب منها بشكل مخيف

التهامي حط سيجاره بين شفايفه : مضايق لانك اتهزقت

حميده: مش ده الي مضايقني لحد دلوقت مش عارفين نلاقي عيسي معرفش غطس فين بالمهلبيه

التهامي: قوم تعال ورايا

حميده: رايح فين يا معلمي بس!!!!

…………….قصص منه محمد كاتب……………..

في نفس اليوم ع التلفون

سماح: ايوه يا بابا العيال خلاص بيمشوا ايوه حضرت شنطتي وهركب وجايه عند عم خليل

ابراهيم: اخواتك فين

سماح: راحوا يشترولي شويه حاجات قبل ما نسافر

ابراهيم: طيب بس متجبيش هدوم كتير استعجلوا واخرجوا من عندكم بسرعه

سماح: حاضر يباه

حميده شد منها الموبيل وسماح حاولت تصرخ كتفها: رايحه فين كدا

سماح بنفعال: سبني يا حيوان

عيسي شد الموبيل من ايد خاله وسألها: سماح حصل ايه

سماح: حميده هنا يباه

عيسي: سماح اطلعي من عندك بسرعه

التهامي: فين عيسي انطقي؟!

سماح: معرفش

حميده: كدابه امال كنتي بتكلمي مين

التهامي: حميده كام مره قولت لك خليك لطيف مع الجنس الناعم( ضربها بالقلم) وسماح صرخت

عيسي بغضب: سماح عملولك ايه

التهامي حط الموبيل ع ودنه: اهلا عيسي

عيسي عيونه قلبت كحد الجحيم: التهامي

التهامي: تصدق فرحت انك ميزت صوتي

عيسي : ابعد عن سماح وقولي عايز ايه

التهامي :عايز ايه انا بس عايزك انت بس مش هسألك عن مكانك انت الي لازم تيجي لحد عندي

حميده : لو كنت ملاكم انزل واطلع ع الحلبه( مال ع سماح يبوسها سماح بتبعد وشها وتصرخ فيه)

ابراهيم عيونه حمر من العصبيه وبصراخ:حميده ابعد عن بنتي

التهامي: خدها من هنا ؟؟!!

حميده: يله ياحلوه ع ما الفارس ينقذك

ابراهيم : انا هقتلكم كلكم لو حد لمس بنتي ساااامعين

عيسي اتك ع اسنانه: قفل الموبيل واخد سماح رهينه هما عاوزني وبجد ياخالي انا اسف لان سماح وقعت بمشكله بسبببي

ابراهيم عيونه احمرت بالغضب: عيسي متقولش الكلمه دي ليا تاني برغم الي بيحصل ده هساعدك فاهم وسماح مكنتش تعرف بالي هيحصلها وهي بنتي وهتبقي قويه زي

عيسي: ربنا يخليك ليا وان شاء الله ترجع سليمه وقويه

………….قصص منه محمد كاتب………….

في المخزن

التهامي قرفص ومسك الطبق: كولي انا مش حاطط فيه مخدر

حميده: والله بضيع وقتك دي هترميه عالارض

سماح عطته نظره قويه واخدت الطبق واكلت منه

حميده: او ماي جد طلعتي جامده

سماح بقوه شخصيتها: لاني مش عايزه اموت قبل ما اشوفكم مسحوبين للسجن

حميده تعصب: اه يا بنت الحرام

التهامي قام بسرعه يمنعه وزقه من ضهره ع برا

حميده: بنت خاله محبوسه ومعانا استدرجه بيها وانا هخلص عليه

التهامي: خليك هادي استني لحد ما نسلم البضاعه لحمدي الاول وبعدين نشوف امره

شفيق دخل عليهم: ها ايه اخر التطورات

حميده: ارتبك : ها ابدا كنا بنتكلم عشان البنات في الديسكو

شفيق بجديه: بتفكر في الهلس انا بتكلم عن تسليم المخدرات

التهامي: متقلقش خالص ياباشا اتكلمت مع حمدي بيه وكله تمام واول ما توصل البضاعه هنسلمها وناخد الفلوس

شفيق :كدا حمل الشحنه عشان نستلم الفلوس ونعيش حياه مرفهه ع الاخير

التهامي لحميده : ليه كدبت ومقلتلوش عن البت الي جوه

حميده: مستني اسعده بيها

التهامي: دي مفاجأه يعني

حميده: ياعم بهزر انت ليه دايما فاهم شمال انا مستني اطير دماغ عيسي الاول بعدها نعمل مؤتمر واثبت لشفيق اني مش فنجري في الكلام

التهامي: سبتلك المهمه بس لواجبي احذرك قبل ما تقطع راسه خالي بالك من راسك انت

………….قصص منه محمد كاتب………….

بتحاول تهرب من حميده بعد ما مارس معاها كل انواع العنف وضربها لحد ما عدمها العافيه وشفايفها مفتوحها وكلها دم وهي بتجري تركب عربيتها طلع قدامها

تارا: هو انت

عيسي عيونه مليانه حزن : ايوه انا محتاج اتكلم معاكي

تارا: معنديش كلام عشان اقوله معاك ابعد عني

عيسي مسكها من دراعها ووقف قدامها

تارا شدت ايديها من ايده: سبني

عيسي رفع ايده وبعد عنها وبنظرات رجاء وحزن : اسف بس انا محتاج لمساعدتك

تارا: اساعدك ازاي انا حتي مش قادره اساعد نفسي

عيسي عيونه مليانه حزن وبريق دموع: احمد مات

عيسي من وجع الكلمه اتمالك نفسه بالعافيه تارا وشها اتخطف وفتحت بؤها ومتفاجئه وخلعت النضاره من ع عيونها المتورمه

عيسي كمل بحرقه: مات وهو بيساعدني

تارا : ازاي مسمعتش اي خبر عنه انه مات

عيسي : لانهم اكيد نفوه جثته ياتري هتسيبي واحد طيب زي احمد يموت كدا ودمه يروح هدر من لاشئ عارف انك انتي واحمد عشتوا سنين سوي لانكم ولاد منطقه واحده وكان بجد بيحبك وانا عايزك تعملي المساعده دي عشان خاطره لو مره واحده بس قدام خدماته ليكي الكتير

تارا بصوت مقهور: ما هو مات عاوزني ازاي اساعده

عيسي بهدوء: تعملي حاجه عشانه تجبيله حقه او ع الاقل اعملي ده عشان تستردي كارمتك مش تهربي لبعيد كئنك انسان ملوش اي قيمه وتعيشي فخوره بنفسك وانتي الي تحددي شكل حياتك مش هما

تارا بكت ع احمد وع نفسها لدرجه اتهزت وأأعدت عالاض

عيسي سندها وقعد ع ركبه ونص: خدي بالك وصدقيني احمد هيرتاح في تربته

………قصص منه محمد كاتب……………

لوسين راحت عليه ماسكه سبت صغير وسألته: انت واثق ان الي اسمها تارا دي هتساعدك توصل لمكان سماح

عيسي بتنهيده: هي وعدتني هتساعد قدر ما تئدر وهي مشفقه ع سماح منهم ومش حابه سماح تتعرض للي هي اتعرضتلوا ع ايديهم

لوسين: اتمني فعلا وترجع سماح وتبقي في امان حتي تارا

عيسي: انتي كنتي رايحه فين

لوسين: جيت اقولك تيجي معايا نقطف طمام للطبيخ

عيسي شدها عليه: وهاخد المقابل ايه

لوسين بصتله باستغراب وردت بهدوء : عايز ايه

عيسي حب يعصبها: بوسه

لوسين : عيب يا عيسي عيب

عيسي مسك ايدها وسحبها معاه: يله هعتبرك موافقه

لوسين وعيسي اخدوا طماطم كتير من الارض وفضلت تمسح الطماطم وتاكل وتأكله منها

لوسين لمحتها وبخبث: سيسو ممكن اخد بدنجان من الارض الي هناك دي

عيسي: اه نروح سوي يله

لوسين ببتسامه كلها نعومه: لاء روح انت اصل انا لازم احضر الاكل لحسن معاد علاجه قرب معلش هسيبك لوحدك

عيسي: ولا يهمك ياحبيبتي

عيسي اتحرك وداخل الارض واتفاجئ بوجودها ووضح عليه الارتباك

سوسن جات عليه سألته: انا كنت باخد شويه فاكهه وانت بتعمل ايه

عيسي بجديه : لوسين جات تاخد طماطم

قال كلامه ولف يمشي من قدامها لكن بعوضه قرصت صوابع سوسن واتاوت وعيسي وقف مكانه ولف بصلها لقاها قعدت علارض راح بسرعه نخ ومسح صوابع رجولها وسوسن نفسها تمسح بس ع شعره وصباح مراقبه الوضع

عيسي قومها: خالي بالك البعوض هنا سام لازم تحطي عليها مرهم

سوسن ببتسامه متغلفه بالدموع: متشكره ياعيسي

عيسي بصلها كأنه جماد في متحف الشمع

سوسن: ممكن احضنك ولو مره

سوسن قربت وعيسي بعد خطوه لوري وصباح هطرشق من الغيظ والغيره

عيسي بصلها: لازم تحطي مرهم بدل ما تعملك طفح جلدي

سوسن بصتلو فرت دمعه منها وهزت له دماغها وهي فرحانه شويه اهو ع الاقل اتكلم يعني فيه امل

……….قصص منه محمد كاتب………..

حسن: نوسه يانوسه

نوسه: ايوه ياسي زعبوله

حسن: كنتي فين

نوسه بمرح: بذاكر جغرافيا اظن شايفني شايله صنيه فيها اكل ودوا عشانك

حسن: انا هنا ايه الي وداكي في الارض هناك

نوسه: قلت يمكن تكون حبيت تاكل قدام الترعه ولا عايز عيسي يقدملك الاكل عشا تاكله

حسن بضيقه من ذكر اسمه: عرفت دلوقت انك متفقه معاه

نوسه نفخت بضيق : انا متفقتش معاه ع حاجه هو بنفسه حب يقدمهولك

حسن بعصبيه ونرفزه: بطلي تخلقي حجج ماشي انتي دايما واقفه في صفه فبعدي عني

نوسه اتعصبت وهبت فيه: جري ايه انت هطلع غضبك عليا يله روح كول انا تعبت منك اظاهر مكنش المفروض اقبل الشغلانه دي منه لله عيسي

حسن لف وبرقلها :عيسي قصدك ايه

نوسه: اسكت يا لساني

حسن وهو مصغر عيونه : انتي وقعتي خلاص بالسانك هو له علاقه بهتمامك بيا انطقي

عيسي دخل: ايه انا طلبت منها تهتم بيك اظن ان الاوان اقولك الحقيقه وطلبت منها تراعيك مش كتعويض لكن طلبته كأخ كبير ليك

حسن بصلها وبصلو بضيق ولف بضهره

عيسي كمل: اخ بيحبك وقلقان ع اخوه

حسن بدون نفس: خلصت كلام

عيسي: حقك تحبي او تكرهني وتكون غضبان مني قدر ما تقدر ده يخصك بس انا هفضل اؤدي واجبي كأخ ليك وههتم بيك ع اد ما اقدر لانك اخويا الي فعلا بحبه بصدق

حسن راح لنوسه وكلامه موجهه لعيسي: ابعدي عن طريقي خليني اكل واخد علاجي واخرجي مش طايق اشوفك لاني مش هقدر اكل

حسن لف وبصله يعني الكلام ليك وعيسي ظهر على ملامحه الزعل وخرج بسرعه من قدامه ونوسه قربت منه الصنيه

حسن : مش قولتلك مش عايز اشوف وشك قدامي

نوسه لوت بوزها بقرف وحدفت المعلقه : يعني انا الي مشتاقه اشوف وشك ده انا ببصلك ببقي عايزه ارجع

………….قصص منه محمد كاتب……………

عمار بعصبيه: انت ليه واثق فيها للدرجه اي خطوه غلط هنخسر اختي انت فاهم

ابراهيم: انا جاي معاكم

ابراهيك: خليك خليك انت هنا مش لازم تروح

خليل: انا راجل بوليس واعرف اتعامل واساعدكم سماح دي بنتي والكل ولادي يا ابراهيم

ابراهيم: عارف بس انت لازم تفضل هنا عشان تحمي الي هنا

خليل خلتني ليا قيمه كدا

ابراهيم :عيسي امتي هنتحرك

عيسي بص للوسين : حالا رايح اجهز نفسي

لوسين راحتله وقربت عليه: ممكن توعدني انك مش هتستخدم المسدس لمجرد تحمي نفسك لكن مش عشان تقتل حد مش عايزه حببيبي ايده متلوثه بالدم ولو قتلت هتدخل السجن واتحرمك منك ومش انا بس حتي الناس الي بتحبك

عيسي مشي ايده ع خدها: مستحيل اعيشك الحرمان ده اطمني هاخد بالي واتحكم في نفسي عشان انا كمان مش عايز احرم نفسي منك

لوسين حطت ايدها علي صدره ونزلت دموعها : ان شاء الله تنقذ سماح وترجعوا كلكم بالسلامه

عيسي مسح دموعها بشويش : ان شاء الله

لوسين ضمته من وسطه ليها وعيسي ضمها لصدره وملامحه اتغيرت وعيونه بتشع بكل حقد وغضب الدنيا اترسم بعيونه!!!!!

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السابع و العشرون 27 - بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent