Ads by Google X

رواية احلام المراهقة الفصل الرابع و العشرون 24 - بقلم هي جنتة

الصفحة الرئيسية

  رواية احلام المراهقة كاملة بقلم هي جنتة عبر مدونة دليل الروايات 


رواية احلام المراهقة الفصل الرابع و العشرون 24

الفاروق مد ايده وهو بيبكي ومش مصدق انه اخيرا
هيلمسها اخيرا هتبقي ملكه (انا بحلم ولا بيتهيأ لي
طب انا صاحي انا مش مصدق ) دا كله وهو بيكلم
نفسه وبيمد ايده
واول لما لمس ايدها بكي بكي زي الابن الضايع لما
يلاقي امه
الفاروق ممكن اخدك ف
وقبل ما يكمل لقي سلمي حضنتو وهي بتبكي وقف
مصدوم شويه بدون حركه لحد مستوعب هي عملت ايه
والاخر اخدها جوه ضلوعه واتمني الوقت يقف عند
اللحظه دي
سلمي: وهي بتبكي وبتضحك في نفس الوقت خلاص كفايه
كدا (ومسحت دموعه بإيدها ) العيون الجميله دى ورمت
من كتر العياط ههه

الفاروق مسك ايدها وباسها وقعدها جنبه : دي دموع الفرح
مش مصدق انك بقيتي ليا انا لوحدي مش مصدق انك في
حضني دلوقتي سلمي انتي جميله اوي بجد عمري ماشفت
بنت في جمالك ولا رقتك انا حاسس اني بحلم ان القمر دا
بقي ملكي انا انا وبس انا خايف اغمض عيوني ليكون حلم
اصحي منه
سلمي: عمري ما سمعت كلام حلو كدا
الفاروق :ان شاءالله هسمعك كل يوم اللي محوشه من اربع
سنين
سلمي : عارف انا ايه كانت احلام المراهقه بتاعتي من وانا
في اعدادي وثانوي وانا كنت بحب اسمع مسلسلات كوريه
(وعضت علي شفايفها وبصت للارض )
وكان نفسي اتجوز واحد كوري زى الممثلين الكوريين
وكان في ممثل كوري كنت بتمني اتجوز واحد شبهه وانت
اللهم بارك شبهه خالص
الفاروق ابتسم ابتسامته الجميله: عارفه الكل بيقولي كدا
اه اتجوزتيني بقي عشان شبهه هاه
سلمي: ههههههههههه لا ابدا والله دا انت حب عمري
ياقمر انت

الفاروق : الله دا انتي بتقولي كلام حلو اهو اهاه كنت
بحسبك قطه مغمضه طلعتي احلي قطه في الدنيا ولسه بيقرب منها
سلمي:لا لحد هنا ولأ يلا بقي روح عشان تلحق تنام عشان
عندنا مهمه صعبه ربنا يسترها
الفاروق وهو بيمثل :كدا انا زعلان وعايز اتصالح مليش دعوه
سلمي: تؤتؤتؤ تؤ مفيش مصالحه هصالحك بعد اسبوع
يلا بقي امشي
الفاروق:امري لله ومسك ايدها وباس باطنها
سلمي انكسفت موت ووقفت علي الباب وودعته بابتسامه
رقيقه واستودعته الله ومشي اتنين متر ووقف فشاورت له
وهو شاور لها ومش عاوز يمش فشاورت تاني بمعني امشي
فمشي وهو حاسس انه طاير من الفرحه
وهي وقفت وسندت ضهرها للباب ومش مصدقه اللي حصل
فاطمه :سلمي سلمي انتي ياسلمي
سلمي وهي كانت سرحانه:هاه ايوه ياماما بتنادي
فاطمه :بنادي ؟دا انا صوتي راح من كتر منا بنادي عليكي
سلمي راحت عند فاطمه وحضنتها حضنتها جامد حضن كانت
محتاجاه : ماما انا فرحانه اوى مش مصدقه ان اتجوزت

الانسان اللي بحبه وقلبي اتعلق بيه انا بحبه اوي اوي اوي
فاطمه:ربنا يسعدك ياقلب امك ويجعله زوج الدنيا والآخرة
سلمي :يارب يارب ياماما
فاطمه ادخلي غيري ونامي عشان بكرا ربنا يعينك ويكفيكي شركل زى شر
دخلت تنام ومن كتر فرحتها مفيش نوم، وصلتها رساله
فتحتها
الفاروق: نمتي كنت عايز اقولك قبل منام بحبك بحبك بحبك
هستناكي الصبح قدام البيت نروح الشغل مع بعض
سلمي شافت الرسالة حضنت الفون ونامت
صحت الفجر كالعاده صلت وقرأت وردها وقرأت اذكار
الصباح والمساء وفطرت مع فاطمه وجهزت شنطة فطار
فاطمه : لمين الفطار دا ياسلومه
سلمي :ل روئه ياماما
فاطمه باستغراب:روئه مين دا ياختي (صورة: 🥺)
سلمي: ههههههههههه الفاروق ياماما مش بقي جوزي ادلعه

فاطمه شافت فرحت سلمي بقت فرحانه ودعت ربنا يعوضها عن العذاب اللي شافته من فريد
سلمي نزلت لقاته واقف زى القمر ساند علي عربيته اول لما
شافها راح عندها وسلم عليها بالايد : صباح الخير حبيبتي
سلمي: صباح الخير يا
الفاروق واقف مستني وبيبصلها
سلمي يا يا حبييييييييبي
الفاروق : الله ايوا كدا يلا اركبي بدل مالناس بتتفرج علينا
وصلو المشفى مع بعض والكل عمال يتكلم عليهم ودقايق
والكل كان عارف انها نزلت من عربيته ومشين مع بعض
اخدها الفاروق وراحو يمرو علي المرضي وبيضحكو مع
بعض وفي ممرضات شافته وهو حاطط ايده علي كتفها
واللي شافته ماسك ايدها وصل الكلام للدكتوره رهف النار
مسكت فيها وراحت مكتبهم ودخلت بدون استئذان لقت
سلمي قاعده علي كرسي المكتب ورافعه نقابها وهو ساند
علي المكتب قدامها وبيضحكو مع بعض
بصتلهم بقرف وسابتهم ومشيت راحت للدكتور علي
وجابته لمكتب الفاروق وسلمي
د/علي:عايز افهم يادكتوره حضرتك جايباني هنا ليه
رهف:د/على المستشفى بتاعة حضرتك محترمه وسيرتها
زى الفل بس اللي بيحصل هنا دا ميصحش وعيب
د/على: خير يادكتوره في ايه ا؟ايه اللي حصل
رهف: الدكتور والدكتورة بصراحه سيرتهم علي كل لسان
ودا مينفعش ياريت تفصلهم عشان سمعة المستشفى
الفاروق وسلمي بيسمعو بس
د/علي بعصبيه وبشخط :الكل يجي قاعة الاجتماعات
بسرعه نبهو كل الموجود من الدكاتره والممرضين
الكل اتجمع في قاعة الاجتماعات وكلهم قعدو ما عدا
د/علي والفارق وسلمي
د/على:اولا انا عايز اعرفكم علي الدكتوره سلمي بنت
الدكتور عاصم يعني شريكي في المستشفى يعني د/سلمي
صاحبة المستشفى كانت في بعثه في كوريا وبعدها اتجوزت وماشتغلتش
الكل سمع كدا وبدأت القاعه اصواتهم تطلع منها
وثانيا عايز اقولكم ان د/الفاروق ود/سلمي كاتبين كتابهم
والفرح بعد اسبوع والكل معزوم ما عدا الدكتوره رهف انتي
قدمي استقالتك افضلك بدل ما أفصلك
رهف:انا اسفه والله مكنتش اعرف يادكتور بالله عليك
بلاش اخرج من المستشفى انا اسفه يادكتوره انا عرفت
غلطي سامحيني ارجوكي
سلمي:خلاص د/على سامحها المره دي وان شاءالله مش
هتتكرر انا اللي بوعدك بكدا
ووجهت كلامها لرهف ياريت بجد تكوني عرفتي غلطك بصي
حبيبتي الا رمي المحصنات ربنا يغفر لي ولك
رهف :انا اسفه سامحيني يادكتوره حضرتك والله مش
هعمل كدا تاني
سلمي :يلا الكل علي شغل وبلاش الاحاديث الجانبيه
والغيبه والنميمه وياريت الكل يتعلم من درس النهارده
بعد الكل ما مشي
سلمي للدكتور علي بشكر حضرتك ياعمو والله مش عارفه
من غيرك كنت عملت ايه
د/على: معملتش حاجه ياسلمي انتي بنت محترمه وطيبه
ومجتهده وعارفه ربنا وتستاهلي كل خير يا ريت يادكتور تحافظ عليها
انت معاك جوهره سابت شغلها قصاد نقابها لو واحده تانيه
وبهدله قصاد انها تربي بنتها
الفاروق: يادكتور سلمي دي لوقلتلك روحي مش هتصدق
بس هقولك دى النفس اللي بتنفسه دي حبي الاول والاخير
ربنا ما يحرمني منها ابدا
بس ياسلمي خلي بالك من رهف الشخصيات اللي بالشكل دا
مش بتتنازل بسهوله
ومرت الايام وجاء يوم الفرح وسلمي لبست فستانها الابيض
والميكب ارتست جهزتها ولبستها نقابها وكانت اجمل عروسه
منتقبه وقالت لفاطمة :ماما لو سمحتي هاتي جوجو عشان
البسها واجهزها عشان نزل سوا
فاطمه:حاضر حبيبتي ثواني
فاطمه جات جري سلمي مش لاقيه جوجو دورت عليها
مش لقياها مش عارفه البنت راحت فين
سلمي بنتي بنتي فين
ياتري ايه اللي حصل لجوجو ؟

رواية احلام المراهقة الفصل الرابع و العشرون 24 -  بقلم هي جنتة
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent