Ads by Google X

رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثاني و العشرون 22 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثاني و العشرون 22

في المستشفي كلهم واقفين ع اعصابهم وصباح بتبكي بحرقه وبصوت يوجع نياض القلب

عيسي بصلها وقام اتحرك بغضب عاصف ناحيه باب الخروج

ابراهيم وقفه :عيسي رايح فين

عيسي عيونه كتله من نار: حميده بيشتغل لصالح سراج ،،وسراج امر بده عشان مقهور اني سبت بنته حب يخلص ع عايلتي كلها انا رايح اقتله

ابراهيم وقف قصاده وبنرفزه : لو روحت هو الي حيقتلك

عيسي بحقد وكره: انا هقتله الاول

ابراهيم بهدوء:اهدي ياعيسي انا بلغت عنه سيب الامر للقانون

عيسي: انت عارف من الي حصل زمان انه فوق القانون انا هقتله ولو حتي موت مش مهم

سماح بحده :ولو مت تقدر تقولي امك المسكينه دي هتعمل ايه وهتعيش ازاي خسرت جوزها وحسن حالته حرجه وانت عايز تسيبها كدا بسهوله

عيسي لف وبص لصباح الي بتبكي بحرقه وغمض عيونه واتنفس بضيق

ابراهيم حط ايده ع كتفه:عيسي انت لازم تقف جنب امك هي ملهاش غيرك وانت عارف انها بتحبك ومتعلقه بيك

عيسي اخد انفاس طويله واتحرك وراح لصباح وضمها لحضنه: امي حسن هيكون كويس وهيقوم منها

صباح بدموع وقهره:ايوه هو عنيد هيقوم منها

عيسي هزلها دماغه واخدها تاني جوه حضنه ومسح ع حجابها وهي حطت دماغها ع كتفه

في نفس اللحظه دخلت لوسين ووراها امل

امل: لوسي اظن لازم نمشي عيسي مش هيرحب بيكي

لوسين: مش هدخل انا بس هطمن ع حاله حسن انا قلقانه عليهم وعارفه انه مش طايقني وبيكرهني بس انا من حقي اقلق عليه ع الاقل خليني ابقي قريبه منه في اوقات معاناته

امل :كدا يله بينا نسأل اي ممرضه عن حالته

لوسين قربت ووقفت وري العمود لقت الدكتور خرج وقرب عليهم وهما كلهم التفوا حواليه

صباح: يادكتور الهي ربنا يخليك قولي حاله ابني

الدكتور: رجله مكسوره

عيسي: حالته خطيره

الدكتور: هنعمله اشاعه مقطعيه عشان نحدد الحاله

نوسه: طب ممكن ندخل نشوفه

الدكتور: هو نايم واخد مسكن قوي ولازم نسيبه يرتاح وممنوع عنه الزياره لفتره

صباح: الف شكر يادكتور

ابراهيم: عيسي خد امك ترتاح في بيتي وبكره نرجع نطمن ع حاله حسن لسه عندنا جنازه مساعد ومحتاجه ترتيب

عيسي حاوط امه من كتافها: يله بينا يا امي

سماح وهي بتلف لمحتها ولوسين بصتلها بحزن ولفت وراحت أأعدت ع الكرسي

سماح راحتلها سمعت امل بتقولها انها دفعت الحساب للمستشفي

سماح بعصبيه: انتي مفكره انك هتسكتينا لما ترشينا بفلوس

لوسين بصدق: عمري ما فكرت في ده ابدا

سماح: امال بتعملي ايه هنا وابوكي قتل جوز عمتي وحسن حالته خطيره طبعا بتحاولي تقفلي بؤنا بفلوسك مش كدا بس احنا مش هنسمح ان ده يعدي من غير عقاب ابوكي سامعه ابويا بلغ عنه البوليس

لوسين: لو فعلا بابي الي عمل كدا انا كمان عايزه الحقيقه تظهر من التحقيق معاه لكن الي عملته عشان بحب جوزي ولازم اقف اساعده لاني بحب كل عايلته وكل قرش دفعته من مالي الخاص وبجد محتاجه منك يبقي سر ما بينا توعديني

سماح: ممكن تمشي عيسي لو شافك الامور مش هتنتهي ع خير

امل سحبت لوسين: يله بينا يالوسي هي معاها حق يله

انتي دمي دموعي ابتسامتي

قصص منه محمد كاتب

في المستشفي طول الليل بيحلم بكوابيس حريق من كل مكان حواليه صوت ابوه بيستغيث بيه وبينادي بأسمه وحد بيرفعه ويحدفه في الشارع قام مفزوع وبينهج وعرقان

نوسه ببتسامه: صباح الخير تحب تاكل ايه النهارده عندك اختيارات كتير فيه شوربه ممكن تبلعها بسهوله وفـ

حسن حاول يقوم يتحرك لكنه حس بوجع وألم

نوسه رجعته: لاء متتحركش كتير

حسن حس بتثقل في رجله رفع الغطاء وشاف الجبس: رجلي

نوسه: رجلك جبروها وقريب هتخف وتقدر تمشي عليها تاني بس الدكتور قال لازم تستريح ومع العلاج الطبيعي هتجري عليها زي الحصان

حسن كشر و قال بضيق: وامتي هقدر امشي عليها

نوسه: خلال شهرين او ثلاثه او اربعه

حسن بحسره : ثلاثه او اربعه هروح كليتي ازاي الامتحانات قربت انا لازم اروح المحاضرات

نوسه حطت ايده على كتفه ومنعته : قولت لك مينفعش تدوس عليها اجل الكليه السنه دي ولما تخف ابقي ارجع لازم تبقي جامد الكل قلقان عشانك

حسن: ابويا ابويا فين

نوسه بصلته وسكتت لانها مشفقه ع حالته وعارفه الخبر زيه زي الصدمه !!

حسن مسكها دراعها برجاء: فينه يانوسه

نوسه برتباك : ابوك جنازته بكره العصر

حسن حط ايده ع وشه وعيط بحرقه ونوسه طبطبت ع ضهره تنعيه

……………..

يوم الدفنه عيسي أأعد قدام الجامع بحزن السنين وعلاء وعمار معاه لقوا الشيخ جاي عليهم

علاء وعمار: اهلا يا مولانا

الشيخ: شد حيلك ياعيسي العجله يابني من الندامه

علاء: رايك حكم ياعم الشيخ

الشيخ بصلهم بقرفه: طبعا لما تكون راكب عجله وتعمل زيطه وتزعج الناس وتجري كئنك رايح تخطف شيخ يبقي لازم تعمل كارثه فهمتوا

علاء وعمار : ايوه فهمنا

الشيخ: وانت ياعيسي فهمت

عيسي هز رأسه بقهربدون ما يرد

علاء رد لما عيسي سكت: فهمت

الشيخ: بارك الله فيكم وعشان كدا روحوا انتم الاتنين نضفوا الجامع يله

علاء: حاضر

الشيخ: اما انت ياعيسي دموعك مش لازم تحبسها خليها تنزل براحتها عشان المره الجايه تفتكر ان دموعك ماتنزلش وتتجمد يله يابني قوم صلي ع ابوك وادعيلو اول ليله له هيبقي في القبر

عيسي قام مع الشيخ رايح يودع مساعد لـ اخر مره

…………..قصص منه محمد كاتب……….

عيسي لمحها راح عليها سألها بهدوء: سماح مين الي دفع فلوس المستشفي

سماح بلجلجه: جـ..جامعته لان عـ..نده تأمين

عيسي ضيق عيونه: بس المبلغ كبير التامين يغطي

سماح ارتبكت: اه يكفي

عيسي بشك: خالي الي دفع الباقي مش كدا

سماح ابتسمت برتباك:اه خالك

عيسي: اول ما اشتغل هرجعهوله

سماح غيرت دفه الموضوع: سيبك بقي من ده كلو الاول نروح نطمن ع عمتي

عيسي راحلها لقاها واقفه قدام النعش بتبكي وبتكلمه: مساعد حسن كويس وهيخف قريب وهيرجع كليته اطمن عشانه ونام مرتاح( انهارت ) مساعد ليه سبتني ازاي قدرت تعمل كدا

عيسي قرب منها وضمها: امي

صباح بتعيط بنهيار: عيسي مساعد مات

عيسي رغرغت عيونه بألم كبير: كان غلطي خليت ابويا يمشي ويسبنا وحسن أتأذي انا اسف يا امي اسف

صباح ضمته ليها وعيطت في حضنه وشهقت بحرقة: عيسي اوعي تلوم نفسك ده مش غلطك ده عمره وخلص لحد كده واحنا هتيجي محطتنا وراه

عيسي عيونه عيونه برقت بقسوه واترسم فيها الان*تقام والغضب

………قصص منه محمد كاتب………….

سوسن قامت من السرير قالت تنزل تتمشي شويه في الجنينه لقتهم بيتكلموا وقفت تتسمع

امل: حسن بقي الحمد لله كويس بس لسه محتاج راحه

لوسين: وجنازه جوز عمت عيسي امتي؟!

امل: جنازته هيصلوا عليه بعد صلاه العصر

لوسين: امل اوعي تجيبي سيره لمامي عن الي حصل مش عايزها تتعب اكتر

امل: مش هقول حتي انهم بيحققوا مع باباكي همشي انا لاني سايبه نجوان في الاتيليه لوحدها

لوسين: متشكره يا امل

امل: ع ايه بس اتماسكي

سوسن سمعت كلامهم وفضلت تعيط ع كل الي بيحصل ولسه هيحصل لقته داخل عليها

سراج: سوسن عامله ايه دلوقت

سوسن بصتله بحقد ودارت وشها عنه

سراج: اسف لاني مقدرتش اخد بالي منك كنت في اجتماع

سوسن: اجتماع ولا في النيابه انا بعرف الاخبار من رجالتك بس عايزه اسمع منك الحكايه ايه الي حصل ايه الي عملته عشان تأذي عايله ابني

سراج: انا معملتش حاجه

سوسن صرخت فيه بهجوم: بيته اتحرق وحسن حالته خطيره ومساعد مات الراجل الي انقذ حياه ابني انت مجرم قتلت رجب ودلوقت بتحاول تقتلهم كلهم

سراج: سوسن اسمعيني بالله عليكي انا بعترف ارتكبت بلاوي كتير قبل كدا بس المره دي انا مأذتهمش

سوسن بصوتها المبحوح : اعترفت بأنك اجرمت

سراج قطعها بنفعال: لكن مقتلتش رجب

سوسن عيونها نهر من الدموع وشفايفها ترتعش : متخلقش الاعذار بعد كدا

سراج عقد حواجبه بضيق ومسكها من دراعها: سوسن اسمعيني وهتفهمي

سوسن بصراخ وبتشد دراعها منه: سبني مش عايزه اسمع حاجه عايزه افضل لوحدي امشي

سراج ضم راسه بين ايده ونفخ وسابها ومشي

………..قصص منه محمد كاتب…………..

حسن ظهر ع كرسي بعجل ونوسه معاه عيسي طلع يمد عليه حسن وقف بالعافيه وسند ع العكاز وبيدفع نفسه عيسي مسكه يسنده حسن رفض ومشي يعرج بالعكاز ودخل المسجد اول ما شاف ابوه بينزل في القبر انهار

حسن قرب من القبر وقال ببكاء: بابا نام في سلام ولو رجعت للحياه تاني اعرف اني هتمني تبقي ابويا فيها وعمري ما هزعلك ابدا وهعمل كل الي عايزه مني واكثر سألتني لو كنت بحبك وفخور بيك ايوه بحبك وفخور انك والدي سامعني يا بابا( عيط بحرقه)

صباح اخدته في حضنها وبكت: حسن ابوك فخور بيك اتخرج بسرعه عشان تبقي دكتور وتساعد الناس

عيسي بصوت كله قهره: حسن انا اسف حقك عليا

حسن بنفعال : امشي من هنا امشي

علاء بتحذير: حسن

صباح: ليه بتكلم اخوك كدا

حسن: امي هو سبب كل المصايب هو الي عمل كل ده وخلاه حميده يولع في بيتنا وابويا مات بسببه (بصله بغضب وهو بيصرخ في عصبيه) يله امشي مكان ماانت عايز (زقه بعنف) اااااااااااااامشي

عمار: حسن مينفعش كدا

صباح فضلت تطبطب ع كتفه وتبكي : كفايه ياحسن كفايه

علاء: حسن اهدي عشان رجلك

حسن بحقد: انا بكرهك يا اخي بكرهك

عيسي دموعه واضحه في بؤبؤ عيونه: هتحمل المسؤليه هراعي امي هصرف عليك لحد ما تخلص كليتك

حسن: بص لرجلي الاول انا مش عارف امتي هتخف ولا عارف كام سنه لازم مروحش الكليه ها ايه رايك يله روح مكان ما انت عايز امشي

صباح: حسن اخوك مكنش عايز كل ده يحصل ليه تلومه

حسن: لسه بدافعي عنه بعد كل الي حصل منه وهو مش ابنك ومش اخويا كمان احنا هنعيش انا وانتي لوحدنا وبس اما انت غور في مكان تاني خد انتقامك بعيد عننا امشي

صباح: خلاص يابني كفااايه

عيسي خنقته دموعه: ماشي مش هسبب مشاكل زياده حاضر انا بس هقرء الفاتحه لـ ابويا وامشي

حسن بعصبيه: لاء امشي ده ابويا انا انت نحس ابويا كان بيكرهك

عمار ببنرفزه: كفايه كدا يا حسن

عيسي: امي انا ماشي دلوقت ولو لسه بقي مني حاجه حلوه هرجعلك وهرجع اهتم بيكي وبأخويا الصغير

حسن قال بإصرار: امشي من قدامي والاحسن مشوفش وشك مره تانيه امشي

عيسي واقف رافض يتحرك

حسن ضربه على صدره و هو بيصرخ و يبكي بشده : بتبحلق في ايه غووور

عيسي بلع ريقه ولف اتحرك واختفي بيها عن الانظار وسماح ونزلت دموعها عليه وع حالته والكل واقف حرفيا حزين للوضع كلو

عيسي طلع قعد ع دبشه برا وسماح طلعت وأأعدت جنبه ومسكت ايده كدعم معنوي انه مش لوحده ولا منبوذ منهم

……………قصص منه محمد كاتب……….

امل بصتلها بتعجب : لوسين رايحه فين بالاسود ده

لوسين: انا بعز طنط صباح ورايحه اعزيها واقرء الفاتحه لعمو مساعد

امل بقلق: بس هما مش هيرحبوا بيكي

لوسين ببراءه: انا رايحه بنيه طيبه هقدم واجب العزاء ع الاقل خليني اروح بدل مامي لانها لو عرفت هتروح

سلين بللت لسانها بريقها وبتوتر : لوسين هانم شوفتي المدام

لوسين بتوتر: لفين!

الشغاله: معرفش بس شوفتها لابسه اسود

لوسين ركبت عربيتها هي وامل ودخلت المقابر ومعاهم بوكيه ورد ضخم جدا وعيسي شافها قام وقف بصلها بحقد

امل بخوف: يله نمشي للمقابر

لوسين هزت لها دماغها بحاضر واتحركت

عيسي راحلها بلهجه كلها صرامه : انتي لازم تمشي

لوسين لئلئت عيناها بالدموع : عيسي انا اسفه عشان كل حاجه

عيسي بحزم: انا مش عايز اسمع اي حاجه خدي صاحبتك وامشي

امل بتسحبها: يله يالوسين

لوسين اخدت منها البوكيه الورد ومدتهوله : بأسم عيلتي انا اسفه بجد

عيسي اخد منها البوكيه وطوحه علارض بقسوه: احنا مش محتاجين شفقه منكم وكل واحد عمل جريمه هيتعاقب عليها اتفضلي امشي قبل ما اهينك اكثر

لوسين صرخت فيه وغرقت عيونها بالدموع: المفروض اعمل ايه عشان تسامحني

عيسي لف وبصلها: خلي ابوكي يعترف بالذنب ويترمي في السجن ( قرب منها بصوت جامد) بس ملوش لزوم لان الي زي ابوكي هو الي لازم يموت

سماح مسكت دراع عيسي: لوسين هانم اظن لازم تمشي

لوسين بصت للايد سماح الي متعشقه جوه دراعه وحست بقهره تبصلها وترجع تبص لعيسي بنظرات حزينه وبعدين اتحركت جري للمقابرمشت قدامه بخطوات منهاره

عيسي اتغاظ راح وراها وسماح بتنادي عليه

امل مسكتها: خليهم يتكلموا ع انفراد

سماح فركت ايديها بتوتر وقالت : بس ممكن عيسي يأذي صاحبتك

امل: اظن انتي عارفه عيسي كويس وعارفه انه لايمكن يؤذيها لانه بيحبها

استوب ياتري سوسن هتروح المقابر والمواجه هتبقي ازاي وعيسي الي راح وري لوسين ياتري هيعمل فيها ايه انتظروني اسمع رايكم ممكن

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الثاني و العشرون 22 -  بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent