Ads by Google X

رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الاول 1 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الاول 1

لوسين واقفه ترص الورد ع الفرشه بأتقان: ها ايه رايك ياخاله رصيت الورد حلو

خاله صديقتها ببتسامه حلوه: تسلم ايدك يا لوسي جميل يا حبيبتي

لوسين: فيه حاجه تانيه اقدر اعمالهالك

الخاله: انشا الله تتسعدي امل راحت تتفرج ع زفه العروسه وسابتني لايصه

لوسين ببتسامه واسعه: منتي عارفه امل طول عمرها بتموت في الهيصه

خاله امل: عقبالك انتي وهي وافرح بيكم

لوسين ابتسمت واخدت ورده حمراء تشم فيها لحد ما لمحت نور فلاش بيصورها لفت وبصتلها وراحتلها بغيظ

لوسين حطت ايدها في وسطها : انا مش ممثله مشهوره

امل رافعه عصايا السلفي: هعتبرك مشهوره ها نفسك في ايه

لوسين بحالميه: انا انسه اكيد طبعا نفسي في حبيب وخطيب ويشتريلي دباديب كتير في عيد الحب وورد من عند خالتك ويزين بيه عربيه الزفه ويكون حبيبي وتؤام روحي


امل ضحكت اوي: انتي خياليه اوي ايه الافور ده وخدي بالك من احلامك لينتهي الحال ويطلع تؤام روحك بلطجي ولا فتوه ولا حرامي

لوسين رفعت كتافها: مش مهم المهم يبقي وسيم وامور ومن جواه طيبه انا بحب الناس لشخصهم عميق احساسي مش كدا

امل: ايوه عميق لو دادك سراج بشا سمعه مش بعيد ينفيكي لوسي هانم

لوسين خطفت منها عصايا السلفي وحطتها قدامها!!

امل طلعت تجري منها: رجعهالي ووقفي تسجيل

لوسين بشقاوه: هخاليكي تلعبي دور _وقفت تفكر_ امممم بنت راجل غني و لسه راجعه من امريكا بعد ما ابوها بعتها تكمل دراستها برا

امل : بس انا معرفش امثل الدور ده

لوسين بتشجيع: يله هتعرفي ده انتي مساعد مخرج وطول الليل والنهار مع الممثلين يله جاهزه ابدئي

امل فتحت ايدها بسعاده: مرحبا اليكس المدهشه من هنا انا هتكلم من هنا_ وطلعت أأعدت جنب تمثال سعد زغلول_

لوسين فضلت تضحك عليها وهي بتجري زي الاطفال في نفس الوقت عيسي كان داخل المسجد يصلي الظهر لمحها واقفه بتصور وبتضحك برقه وانوثه متنهيه عيونه لمعت ببريق من رقتها وبرائتها وجمالها البسيط الكيوت وفهم انها بنت ناس وده واضح جدا من لبسها وشعرها الكيرلي

امل: ها بزمتك مش جميله

لوسين رمتلها بوسه ع الهواء: جميله جدا

عيسي بقي يمشي خطوه للمسجد ويرجع يقف غضب عنه لانها بتخطف عيونه عليها ,,لحد ما لوسين سحبت امل ومشيوا عيسي دخل يصلي وانتهي من اخر ركعه وأأعد بعدها يدعي من قلبه يوفقه ويلاقي وظيفه مرتبها كويس ويباركله في امه ويهدي غضب ابوه عليه ويبعده عن شرب السم الهاري الي بيغيب عقله وقلبه وينجح حسن اخوه الوحيد والاصغر منه

دخل ولاد خاله عليه علاء وعمار

عمار: الحق يا عيسي حميده الاعور عامل مشكله جديده

علاء: عيسي روح الحق اخوك من حميده الا حميده هيضربه

عيسي ساب التسبيح ولف وبصلهم

عمار: يله بينا

عيسي قام بسرعه ولبس الكوتش من غير ما يربطه وطلع يجري بأقصي سرعته يلحق اخوه من بطش حميده الظالم المفتري!!!!

الروايا بقلم منه محمد كاتب

حميده الاعور شافه راجع من المدرسه نزل من فوق عربيه النقل هو وشلته وحسن شافه فخاف منه وفضل يرجع ع وري لانه بلطجي مؤذي حميده فضل يقرب منه ومره واحده خبطه في صدره حسن رجع بيها كام خطوه لوري

حميده ابتسم بسخريه: مالك ياحلو يا الاول ع المدرسه ليه بتتجنبنا بعد ما بتشوفنا ( ضربه في خده) اه فهمت انت بتحس بالقرفه لاننا مش زيك بنذاكر عشان نطلع داكاتره نفسك بس احنا يلا اذكياء زيك بس معندناش فلوس نتعلم ( مسكه من ياقه قميصه) وعشان كدا هات فلوس عشان اروح اتعلم زيك

حسن قلق جدا منهم لانه صغير ومش هيعرف يدافع عن نفسه والشله كلها ضحكت بصوت عالي

حميده شده اكتر: هتجيب فلوس وقتي

حسن بص حواليه ومثل القوه وعدم الخوف: انت عايز فلوس روح اشتغل بدل ما انت أأعد عواطلي كدا وقبل ما يعلموك اهلك كانوا علموك الادب بدل ما تستخدم بؤك وايدك في أذيه خلق الله

حميده : لاء برافو عندك رد هندسي بس لو عايز تطلع دكتور انت مش محتاج تروح مدرسه تضيع وقتك اصل سمعت ان امك بقت بتخيط ( ضحك بسخريه) بس معرفش بتخيط بس ولا بتفك كمان غرز

حسن اتك ع اسنانه وذقه عنه لبعيد وحميده جن جنونه وسحبه من قميصه ورفع ايده يضربه

عيسي صرخ فيهم بوعيد : الي هيمد ايده ع اخويا هقتله

حميد سمع الصرخه ووقف عن الضرب بعد ما ميز الصوت وابتسم جواه ولف وبصله وزق حسن لبعيد

عيسي راح ع اخوه وسأله بهتمام: حسن جرالك حاجه

حسن بصله باحتقار وسابه ومشي خطوه ورجع وقف تاني !!!

عيسي بصلهم شويه وسأل : ايه المشكله

حميده بستهزاء: ولا حاجه قلت ارحب بيه مش جاري

حسن بنفعال: انت كداب انت طلبت فلوس بلطجه

حميده داخل يضربه بهمجيه

عيسي عيونه الاتنين اترسم فيهم الغضب ورفع صوباعه كتحذير: اياك تقرب من اخويا لاني ولا ههتم بشويه الحرافيش الي معاك ولا حتي لمعلمك الي مشغلك ( اخد اخوه بحنان وحب) حسن ارجع ع البيت يله

حميده بنبره عشان يستفز عيسي : من وانت عيل صغير مشاغب ونمرود بس حسن اخوك هيبقي دكتور وياريت يبقي دكتور تجميل عشان يقدر يخيطلك وشك الي هيتقطع ع ايدي

حسن حدف الشنطه وطلع يجري يهجم عليه وضربه بالكمه وحميده ضربه بالشلوط في جنبه كومه عالارض

عيسي مال ع اخوه وسأله وهو بيتكلم بسرعه: حسن اتأذيت قوم ارجع انت عالبيت وبسرعه

حميده خلاه عيسي مالهي في اخوه وقرب ورفسه برجوله في كتفه وقعه عالارض ودخلوا بعدها في شجار عنيف

في نفس اللحظه راجعه هي وصاحبتها كانت بتزور خالتها وبتسالها بضجر: ايه الي خلاكي تيجي بعربيه ابوكي التكيف خربان والجو حر نار وبعدين انا حاسه انك ماشيه في سكه غلط

امل صديقتها: انا ماشيه ع اللوكيشن للطريق

لوسين اتنهدت : طيب شهلي شويه عايزه اروح

العربيه دخلت في الزقاق الي فيه الخناقه

امل شهقت بفزع: ايه ده؟؟!

لوسين وشها اتخطف: وقفي حالا

امل من الرعب والخوف بدل ما تدوس فرامل داست بنزين وكانت هتدخل فيهم

لوسين صرخت: نهار غميق انتي دوستي بنزين

امل وقفت بالعربيه ولسه هترجع لوري لقت جيش من الموتسكلات ونزل منه شباب عددهم كبير لان حميده اتصل برجالته الي جم كلهم ومعاهم ادوات الخناقه من ساطور وسنجه وخلافوا

الروايا لمنه محمد كاتب

امل بخوف وفزع: لوسين هنعمل ايه؟

لوسين جسمها كلو بينتفض ونزلت تحت في الدواسه لانها افتكرت لما امها اتقتلت قدامها وبتكره تشوف المنظر ده بيتكرر ويتجسد تاني: البوليس نتصل بالنجده (اتصلت) بوليس النجده لو سمحت فيه خناقه كبيره في شارع** ناس بيقتلوا بعض

الظابط:………


لوسين: حوالي ثلاثه خمسه لاء اكتر بكتير

عيسي هنا اتحدف ع العربيه والبنات صرخت لحد ما سمعوا صوت سرينا الشرطه عيسي بسرعه عدل نفسه وصفر لـ ولاد خاله واخوه وركبوا الموتسكل وراه يهربوا

امل حطت ايدها ع صدرها: الحمد لله اتنقذنا

لوسين خرجت دماغها من الشباك تتابع عيسي وهو بيركب الموتسكل مع شلته وجري مغادر المكان

….قصص منه محمد كانب…………

قدام بيت عيسي وقف الموتسكل وحسن نزل

عيسي: عامل ايه

حسن بصله بحتقار وسابقه ع جوه

عيسي: سايبني رد عليا وعبرني يا حسن اتأذيت

حسن كمل دخول وخلع الشوز ودخل ووشه مكفهر

صباح امه قاعده ع ماكينه الخياطه بتريح ضهرها بصتلو لما كان هيتكعبل: حسن رجعت يابني كانت المدرسه تعب

حسن بيلف وشه: لاء

صباح قامت وراحتله: استني يابني انا قدرت اخيط كام فستان وجبتلك المصاريف للمدرسه

عيسي دخل بسرعه وقال: حسن لازم نتكلم

صباح بستغراب: في ايه ليه جاين البيت سوي

عيسي : روحت ادور ع شغل شفته في محطه الاتوبيس عشان كدا رجعنا سوي هروح استحما

صباح وقفته: استني ( راحت تشوف الكدمه الي جنب عينه وع خده وبالتالي رجعت لحسن تدقق في وشه

حسن بيلف منها الناحيه اليمين بيداري خده: امي بتعملي ايه

صباح بحزم: استني خليني اشوف وشكم ماله(شهقت) ايه ده ممكن تشرحولي ايه ده

مساعد دخل بطريقه سوقيه: هيكون ايه غير انه مكروه وعمل مشاكل مع حميده والبوليس بيتطاردهم في الشوارع زي الكلاب

صباح وسعت عيونها : ها ايه الكلام ده

مساعد: عيسي قولي عملت ايه اكيد عملت مصيبه مش كدا يئما بتبيع مخدرات او تكون بتسلمها ولا مسكوك بتلعب قمار ولا عملت الاوسخ يا عيسي( زقه في كتفه بقسوه) قولي

عيسي بهدوء: بابا اظن انا قولت لك انا مستحيل اعمل الاعمال القذره دي

مساعد بتهكم: وانا مش مصدقك ليه مش قادر تبقي محبوب زي اخوك حسن بيذاكر دايما وبيطلع كل سنه الاول وبيسعدنا عكسك وخلاص فضله سنين بسيطه ويتخرج ويبقي دكتور ويساعد ني انا وامك مش كلامي صح يا حسن انت هتبقي دكتور

حسن بيحاول يخبي وشه منه: بابا ابعد انت شارب كتير

مساعد مسك وشه يقلب فيه بخضه: حسن ايه الي حصل لوشك


حسن بكدب وحقد: عيسي كان بيتخانق مع حميده وعشان كدا رجاله حميده ضربوني معاه

مساعد لف وضرب عيسي بالقلم ع وشه: تاني انت خليت اخوك مشوه كدا( شده من التي شيرت اكتر) هتعمل ايه لو حصلو حاجه وبقي معاق

صباح مسكت جوزها تبعده عن عيسي

مساعد صرخ فيه: ليه بتعمل مشاكل امتي هتبطل صياعه امتي فهمني( لطشه كذا قلم)

صباح بتحجز: سيبه لتؤذيه سيبه

صباح زقته لبعيد وبدئت تتعصب: ابعد لتأذيه

مساعد: قوليلي كلامي غلط من اول ما خدناه انا اطردت من شغلي وجيت هنا الحاره بسببه لانه نحس (ضربه باللكمه في دماغه) وعيسي واقف مستسلم قدامه

صباح صرخت في وشه: بطل ضرب فيه شوف انا معايا فلوس خدها كلها واخرج اشرب وارجع ع مهلك وأأعد في الشارع

مساعد رفع صوباعه في وشه بتحذير: سبتك عشان امك والا كنت ضربتك اكتر من كدا يا عيسي

صباح اخدت عيسي لبعيد تحميه من بطشه

مساعد: حسن اسـ

حسن بص لعيسي بقرف من فوق لتحت بنظره احتقار وهز دماغه برفض للوضع كله وطلع يجري ع غرفته

مساعد عيونه ع ابنه وهو ماشي لحد ما اختفي تماما ورجع بص لعيسي بغيظ : ابعد عن حسن ياعيسي قبل ما تجبلو النحس

رايكم مهم كأول حلقه لكن الاحداث هتبدء وتسخن

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل الاول 1 - بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent