Ads by Google X

رواية غرام مع الايام الفصل الاول 1 - بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

  رواية غرام مع الايام كاملة بقلم اسراء ابراهيم عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية غرام مع الايام الفصل الاول 1

انا اسف يا بابا بس انا مش هتجوز غرام بنت عمي لان حضرتك عارف اني بحب نيرة وهتجوزها

دموع غرام نزلت بصمت اول ما سمعت رد ادهم علي عمها سليمان ،، كانت حاسة بقبضة في قلبها وهيا بتسمع رفض الانسان الوحيد اللي متمنتش غيره وحتي مبينتش اي رد فعل علي كلامه وفضلت واقفة في المطبخ وهيا شايلة صنية الشاي ومخرجتش وسمعت وقتها رد سليمان العالي :

انت بتعصاني يا ادهم ،، هتك*سر كلمة ابوك عشان خاطر البنتة بتاعة مصر ؟

ادهم بص لفوق ونفخ بغضب وبعدين قال :

يا بابا لو سمحت افهمني بس ،، انا عشت سنين كتير في مصر عشان كنت براعي شغلنا ومصانعنا هناك وخلاص اتعودت علي العيشة دي و نيرة انا حبيتها وكمان هيا ثقافتها زيي وشبهي في كل حاجة وبصراحة مش هقدر اتجوز غيرها ،، فبلاش تضغط عليا وتصمم اني اتجوز غرام بنت عمي اللي اكيد تفكيرها ومستواها التعليمي غيري وكمان متعرفش حاجة عن العيشة في مصر يعني كل واحد فينا مختلف عن التاني والسبب الاكبر انها عيلة بالنسبالي


ضحك سليمان بسخرية بعد ما سمع كل كلام ادهم ابنه وبعدين قال :

كل حديتك اللي جولته ده ميدخلش زمتي بتعريفة واحدة ،، اسمع يا ادهم ،، انا لما وافجتك وشيعتك مصر تتعلم ومسكت المصنع هناك ،، كان غرضي انك تتنور عشان تعرف تدير الشغل بس مش عشان تنسي اصلك يابن الغرباوي

ادهم قا*طع ابوه وقاله بتبرير:

يا بابا انا منستش طبعا اصلي ،، انا بس

سكت ادهم لما سليمان ابوه شاورله بايده وكمل هو وقال بهدوء:

لا نسيت اصلك يا ولدي ،، لدرچة انك بجيت تتحدت زي بتوع مصر ومبجتش تتحدت بلغة البلد اللي طلعت منها ،، انا مش بحاسبك يا ادهم ولا هغصب عليك لان الچواز مش بالغصب و غرام بت عمك ماهياش بايرة عشان ادلل عليها ،، دي زينة البنتة ،، روح يا ادهم اتچوز البنتة بتاعة مصر بس صدجني هتندم يا ولدي

ادهم اتجاهل اخر كلام ابوه قاله وكان كل همه انه اخيرا وافق علي جوازه من نيرة البنت اللي حبها في مصر ،،فقرب ادهم بفرحة وباس علي ايد ابوه وهو بيقؤله بفرحة:

ربنا يخليك ليا يا بابا وميحرمنيش منك ابدا

سليمان ابتسم بتعب وقال :

ولا منك يا ادهم يا ولدي ،، ناولني الحباية بتاع الجلب الله يرضي عَنْيك

ادهم قام بسرعة وجاب العلاج ونادي بصوت عالي علي بدور الشغالة عشان تجيب مية بس قبل ما يكمل كلامه كانت خرجت غرام بسرعة وهيا ماسكة كوباية المية وقربت من سليمان بخوف وساعدته يشرب وهيا بتقؤله :

اتفضل يا عمي بسرعة ،،وجولتلك جبل سابج بلاش تنسي العلاچ بتاعك

ادهم كان متابع غرام بعنيه ومستغرب مين دي لحد ما سمع ابوه بيقؤلها :

تسلمي يا غرام يا بتي ،، وبعدين هو انتي بتديني فرصة انساه ،، انتي علطول متابعاني وبتديهوني في مواعيده ،، ربنا يباركلك يا بتي

باست غرام ايد سليمان عمها وقالتله بحزن وهيا شايفة ادهم واقف جمبها :

ربنا يديك الصحة ويخليك لينا ،، هروح اني بجي وهبجي اعاود عشان اطل عليك عشية



سليمان بص لادهم اللي كان مصدوم ان دي تبقي غرام لان اخر مرة شافها كانت اصغر من كدة بكتير ورد سليمان علي غرام وهو قاصد يقؤل كدة قدام ادهم :

لا يا بتي كفاية عليكي انهاردة اكده ،، اني رايدك تهتمي بچامعتك عشان تخلصي اخر سنة دي علي خير وتتخرچي وتبجي دكتورة جد الدنيا

اتصدم ادهم لما ان عرف غرام في كلية طب اما هيا فاضايقت لانها مكنتش حابة تعرفه انها بتدرس بعد الكلام اللي قاله عنها فردت علي عمها وقالت وهيا بتمشي :

متجلجش عليا يا عمي انا بعرف اوفج بينك وبين دراستي ،، يلا هسيبك دلوك سلام عليكم

اختفت غرام وادهم كان سرحان فيها وفي اللي قاله ابوه عنها وكان بيفكر انها اكيد سمعت اللي هو قاله عنها بس حاول يتجاهل كل اللي حصل وصمم علي موقفه

……………………

بعد تلات سنين كانت قاعدة غرام في مكتبها اللي في القاهرة وداست علي الزرار وهيا بتقؤل للتمرجية :

دخلي الحالة اللي بعديها يا نچلاء

شوية ودخلت التمرجية ومعاها واحدة شايلة طفلة صغيرة عمرها سنة بس كان باين انها سخنة وتعبانة جدا فقالت التمرجية :

اسفة يا دكتورة غرام بس الحالة دي مستعجلة وباين انها فعلا تعبانة اووي

قامت غرام بلهفة واخدت البنت وكشفت عليها واديتها خافض حرارة لان حرارتها كانت عالية جدا وبعد ما عملتلها الازم بصت للبنت اللي كانت جاية بيها وقالتلها بحد*ة :

تصدجي انتي ام مهملة ،، ازاي تهملي بنتك لحد ما حرارتها تعلي اكده ؟ ،، يعني حتي متعلمتيش من دكتورها ازاي تتعاملي معاها

اتوترت البنت وردت :

يا دكتورة انا امش امها انا البيبي سيتر بتاعتها ومكنتش اعرف ان حرارتها هتعلي اوي كدة والله ،،انا دخلت اطمن عليها ولقيتها تعبانة فكلمت باباها ونزلت بسرعة علي المستشفي

كانت لسة غرام هترد بس اتفاجأت بادهم داخل عليها المكتب وباين علي وشه القلق والخوف لدرجة انه معرفهاش لكن هيا عرفته من اول ما لمحته وقلبها دق جامد اوي ،، ودخل ادهم واول ما شاف بنته جري عليها بلهفة وبقي يطمن عليها وبعدين بص للبنت اللي بتراعيها وقالها بغضب :

بقي انا اسيب بنتي ليكي وانتي تعملي فيها كدة ،، انا هوريكي ازاي تتعاملي مع بنت ادهم الغرباوي بعد كدة ،، انا ه

سكت ادهم مرة واحدة وبص لغرام اللي قا*طعته وهيا بتقول بحد*ة :


العيب مش عليها هيا انا كنت فاكراها تبجي امها ،، لكن العيب علي حضرتك اللي مَهَمل بتك ومش بتراعيها عشان اكده معرفتش انها تعبانة جوي اكده

كان ساكت ادهم و باصص لغرام بصدمة ،،هو عرفها اول ما شافها ،،مع انه مشفهاش غير من اخر مرة وكانت من تلات سنين بس ملامحها محفورة في عقله بس الصدمة انها بتشتغل هنا في مصر طب وقاعدة مع مين ،، معقولة تكون اتجوزت ،، افكار كتير دارت في عقله وقتها وغرام من سكوته عرفت انه عرفها فاتجاهلته وراحت قعدت علي مكتبها ومسكت قلمها وبقت تكتب العلاج وكل ده وادهم متابعها وانتبه ليها لما رفعت وشها بس بصت للبنت البيبي سيتر ووجهتلها هيا الكلام وده ضايق ادهم جداا :

انا كتبت علاچ للبنت لازم تديهولها في مواعيده وفي حقنة هتاخد كل 12 ساعة اوعاكي تهملي المواعيد ،، وان شاء الله هتبجي زينة

رد ادهم ببرود علي غرام وقال :

كلامك ليا انا لان البنت دي مش هتشتغل تاني عندي من انهاردة

بصتله غرام بغضب وقالت لادهم بنفس بروده:

البنت مش غلطانة وكفاية انها لما لجت بتك تعبانة چريت بيها عالمستشفي،، معتقدش ان هو ده رد الچميل يا ابن الاصول

ادهم اضايق من احراج غرام ليه قدام البنت فبص للبنت وقالها بأمر :

خدي لوچي للعربية والسواق هيوصلكم الڤيلا

حركت البنت راسها بطاعة واخدت لوچي بنت ادهم ومشيت وهيا سعيدة ان ادهم سمع كلام غرام ومطردهاش وبعد ما خرجت ادهم قرب من مكتب غرام ووقف قدامها وهو بيقول بضيق :

ازاي بابا ميقوليش انك بتشتغلي في القاهرة يا غرام هانم

بصتله غرام ببرود وردت عليه :

اولا حضرتك واد عمي علي عيني وراسي مجولناش حاچة ،، لكن عمي يجولك اخباري بمناسبة ايه يعني ؟

ادهم بص لغرام بحد*ة وقالها :


بمناسبة اننا معندناش بنات في الصعيد بتشتغل وكمان في مصر وتفضل رايحة جاية لوحدها

غرام اتعصبت من كلام ادهم فشاورت بصباعها قدام وشه وهيا بتقؤله بتحذير :

اسمع يادهم ،، احنا اه ولاد عم بس انت ملكش صالح بيا واصل ،، والحديت اللي جولته ده انا هعمل نفسي مسمعتوش من اساسه،، لانك مش ولي امري ،،وملكش حكم عليا ،،وطالما عمي سليمان خابر عني كل حاچة وواثقج فيا يبجي انت ملكش صالح وخليك في حياتك وبتك اعتقد هما اولي بوجتك اللي بتضيعه اهنه معايا دلوك في حديت ماسخ

كان ادهم بيسمع غرام وهو متعصب وبيبصلها بغضب وكان لسة هيرد بس قط*ع كلامه دخول شاب وسيم جدا القوضة ووجه كلامه لغرام وقالها بابتسامة :

غرام انا مستنيكي من بدري ،، ها خلصتي شغل ؟

ابتسمت غرام ابتسامة شعللت الغيرة في قلب ادهم اللي كان واقف متحكم في اعصابه بالعافية ومش عارف ليه هو حاسس بكدا دلوقتي وكان متابع الكلام بينهم بقلة صبر وخصوصا لما سمع رد غرام:

فاضل حالة بس يا شادي واچي معاك ،، استناني بس دجيجتين

ابتسم شادي وقالها بموافقة :

تمام ماشي ،، هستناكي طيب في الكافيه اللي قدام المستشفي ،، متتأخريش

خرج شادي وادهم مسك ايد غرام بغضب وهو بيسألها :

مين ده ورايحة معاه فين بليل كدة ؟

غرام صبرها نفد وشدت ايدها من ادهم بعصبية وقالتله :

ملكش صالح بيا انت فاهم ولا لا وامشي اطلع برة يا ادهم

ادهم اتصدم من طرد غرام ليه وبصلها بحد*ة وسابها وخرج وهو بيل*عن نفسه علي تهوره وتصرفاته اللي مش بيتحكم فيها ،، اما غرام فقعدت بقلة حيلة وقلبها حزين ومكس*ور لسة من ادهم وكانت مخنوقة اوي لانها اول ما بصت في عيونه افتكرت كل كلمة سمعتها منه من تلات سنين كل كلمة علمت في قلبها وخلتها مش قادرة تشوفه ولا تسامحه بس من جواها للاسف لسة بتحبه ،، غمضت غرام عنيها وقالت بتنهيدة :

ايه اللي خلاك تظهر تاني في حياتي يادهم ،، ما كنت خلاص اتعودت علي بعدك

………………………

تاني يوم كانت اجازة غرام ففضلت اغلبية اليوم نايمة بس صحيت غصب عنها علي صوت جرس الباب فقامت بنوم عشان تشوف مين وبصت من العين السحرية وفجأة شهقت بخضة وهيا بتحط ايدها علي وشها وبتقؤل :

وه ،، ايه اللي چاب ادهم اهنه وعرف مكاني كيف ده

فضلت غرام واقفة شوية تفكر وبعدين حسمت امرها وحطت الطرحة علي شعرها وفتحت الباب واتفاجأت بأدهم ب….

 رواية غرام مع الايام الفصل الاول 1 - بقلم اسراء ابراهيم
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent