Ads by Google X

رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السادس عشر 16 - بقلم منة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي كاملة بقلم منة محمد عبر مدونة دليل الروايات 


 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السادس عشر 16

عيسي ركب الموتسكل بحزن كبيره لـ اهانته لخاله الي بمثابه والده طلع عالبار لازم يزج سراج والمافيا جوه السجون ويرجع لاهله ويعتذر من الناس الي جرحهم والي لسه هيجرحهم وهو داخل قابل التهامي!!

التهامي سأله: ايه الي خلاك تيجي هنا

عيسي بهدوء: وصلت الهانم الصغيره وسراج بشا مش عايزني لـ اي مكان لقيت شغلي انتهي فجيت اسهر معاكم واساعد هنا

التهامي: مش محتاج احنا ممكن نتولي الامر هنا روح أأعد عالبار اشرب واستمتع وحط الفاتوره ع حسابي

عيسي: بس ايه الاوضه دي

التهامي طبطب ع كتفه: دي اوضه مهمه جدا للمتعه متر اهتم بعيسي

المتر بطاعه: امرك

عيسي للتهامي: مش هتيجي تتمتع معانا

التهامي: لاء عندي شغل لازم اعمله خد راحتك

المتر: اتفضل ادخل هنا وحالا هبعتلك مزه

عيسي دخل وكانوا فيه مجموعه بنات ركلام وكانوا هيتجننوا عليه لدرجه اتخانقوا عليه

المتر صقف فيهم : يابنات واحده تدخل معاه

بنت فيهم قامت ودخلت وراه وأأعدت جنبه ومشت ضهر ايدها ع خده وخلعته الجاكت الاسود الجلد

عيسي شده عليه تاني: لازم ادخل الحمام الاول

البنت بخلاعه: هاخدك له واعملك مساج

عيسي مسك ايدها: وماله (حط الكاس ع التربيزه) وطلع برا حس ان المكان فاضي من البودي جارد طلع موبيله وصور المكان واثناء ما هو بيصور سمع صوت بنت بتصرخ راح لمصدر الصوت وفتح الباب بهدوء لقاها بنت صغيره متربطه زي البهيمه ايدها مربوطه بحبل في حديده وع بؤها لزق شال من ع بؤها اللزق

البنت بدموع: ارجوك ساعدني اخرج من هنا اجبروني ابيع نفسي

عيسي لسه بيفك ايدها حميده دخل وشافه هجم عليه وصرخ فيه: انت بتعمل ايه

البنت فضلت تصرخ وحميده بيهجم ونازل ضرب في عيسي ودفعه ع تربيزه البلياردو

التهامي دخل ع الصريخ: خلاص كفايه

حميده بعصبيه: كان بيفك البت ياريس انا قولتلك ده جاسوس بيشتغل مرشد للحكومه

عيسي بنفعال عليه: انا مش كدا ومش جاسوس لحد

التهامي بصله بهدوء: ليه جيت هنا

عيسي: حبيت استكشف المكان ده ولما دخلت لقتها شلت اللزقه عشان اعرف مين الي عمل فيها كدا

حميده : بطل لف ودوران انت مخبر للبوليس

التهامي: حميده

عيسي بنفس أسلوبه البارد : انا مجتش هنا عشان اشرب انا عايز اشتغل معاك

التهامي: ما انت عندك شغلتك

عيسي عوج بؤه بستهزاء: حارس خاص مجرد اهتم بسراج بشا وبنته وقصاده باخد فلوس قليله انا عايز اكتر وعشان اكون دوغري معاك انا من اول ما جيت النايت عارف انكم بتجبروه البنات يبيعوا نفسهم وانا عايز اشتغل معاك

حميده صرخ بعصبية: انت هتستعبط بقي عايز تبقي قواد يا شيخ عيسي

التهامي بتحذير: كفايه ياحميده

حميده: انت نسيت لما عزمته مره قال انه مستحيل يلوث ايده ويرتكب جرايم ايه بقي السبب انه قرر يشتغل معانا ده لو عنده

عيسي: عندي عايز اكون غني وبفعلي الخير معنديش فلوس عشان اصرفها زي الخلق (بص لتهامي) وشوفتك بتشتغل قليل وبتاخد فلوس كتير عشان كدا حابب اشتغل هنا وميهمنيش نوع الشغل حتي لو بقيت في نظر الناس قواد ولاني بايع فمستعد اعمل اي حاجه طالما اخويا وعايلتي هيعيشوا كويس

التهامي مد له ايده: هات موبيلك

عيسي طلع موبيله من الجيب الوراني وادهوله طبعا عيسي كان مسح الصور لانه لقاه كاميرا مراقبه بتصور

التهامي فر فيه وبعدين قفل الموبيل: اسف لاني فكرت فيك غلط

عيسي: ودلوقت ممكن اشتغل هنا؟!

التهامي: تمام خد البت دي وصلها لغرفه رقم سته

حميده: انا هاخدها انا مش واثق فيه

حميده بيتحرك ناحيتها عيسي وقف قدامه: انا هاخدها

عيسي راح بقهر يفكها والبنت بتصرخ وتعيط وتترجاه: ارجوك ابوس ايدك سبني مش عايزه اعمل كدا

حميده طلع وراه وبص للتهامي بغيظ: انا لسه مش واثق فيه

التهامي بخبث: عشان كدا بختبره هو بيحب امه لو ما وصلش البت للزبون هنروح نزورها برصاصه

……….

عيسي بيسحب في البنت الي بتصرخ في ايده وقلبه اتمزق اشلاء ع صوتها ورجائها وفي نفسه هيحاول يهربها لقاه داخل في وشه

شفيق بصلو وسأله: انت بتعمل ايه هنا

عيسي: بساعد مع حميده

التهامي طلع وقرب: انا خليته يساعدني يا سيد شفيق وهيوصل البنت للزبون

حميده بأمر : عيسي خد البت يله ووصلها

شفيق نطق بحزم: مفيش داعي الباشا امر هنوقف الشغل ده

التهامي: بس ده ضرر ده شغلنا

شفيق: هخالي الباشا يوضح ده لان النايت هيتقفل الليله وانت ياعيسي ورايا

حميده: والبت دي

شفيق بغموض: اخلي الاوضه باسرع وقت

حميده سحب البنت من عيسي ورماها جوه غرفه وطلع مسدسه وقتل كل البنات الي فيها وعيسي لف وشه ونزلت دموعه بقهره عليها طلع يمد بخطواته دخل الحمام وجسمه بينتفض من الغضب غسل وشه ومسك الحوض بصوابعه واتك عليهم

شفيق دخل وراه حط ايده ع كتفه: قادر تشرب

عيسي بصله في المرايا: قادر اكمل

شفيق حط ايده ع رقبته ووبتسامه صفراء: اشرب زي ما تحب لان الليله هي اخر ليله للنايت

عيسي: انا شويه وخارج اخربها

شفيق طلع برا وقلب عيونه للسواد

الروايا حصري قصص منه محمد كاتب

عيسي شويه قدر يتمالك نفسه وخرج واتسحب وراح لغرفه الكاميرات فتح الباب ودخل شافه شفيق سابه لحد ما يدخل وعيسي سحب كرسي وقعد قدام الكاميرات بفرحة أخيراً حصل الي كان منتظره بفارغ الصبر وبسرعه حط فلاشه ياخد كل التسجيلات شفيق اتحرك مع رجالته واخد من واحد مسدس وسحب الزناد وداخل يخلص عليه لمح اتنين ملثمين بيجروا الناحيه التانيه

شفيق للبودي جارد: اجروا امسكوهم

عيسي حس بالي بيحصل برا سحب الفلاشه بسرعه قبل ما تحمل اي حاجه

شفيق دخله لقاه خارج ساله بشك: كنت بتعمل ايه جوه

عيسي: شوفت ناس غريبه جاين ع هنا

شفيق: تقريبا عايزين ياخدوا حاجه من ع الكاميرات روح امسكهم

عيسي هز دماغه: تمام

شفيق لبودي جارد: دمر كل الادله في الاوضه متخليش اي حاجه

………….

عيسي لما سمع هيدمروا الادله كان ماشي وحاسس انه مهزوم وقرب يعيط لمح شخصين بيجروا ودخلوا اوضه فتح الباب ودخلهم دور الضرب فيهم وضرب واحد منهم في صدره وحدفهم ع الكنبه الجلد

علاء خلع الشراب من دماغه ورفع ايده لفوق: ده انا

عيسي نطق بدهشة : هو انتم

عمار خلع الشراب واخد نفس: ايوه احنا

عيسي :يله اجري انت وهو من الباب ده بسرعه

عمار وعلاء بيجروا زي المجانين

عيسي شدهم تاني: استنوا استنوا عمار اضربني بسرعه اضرب

عمار نفخ في ايده وضربه بالبوكس وجري هو وعلاء

شفيق دخل عليه بص لقاه خده احمر بشده

عيسي ماسك خده بوجع: هما جريوا من هنا

حميده ضرب كفوفه في بعض: كانوا بيحاولوا يسرقوا كاميرات المراقبه ولازم اعرف مين دول

عيسي حب يتوه: يمكن رجاله حمدي ويمكن بيدور ع دليل يورط بيه سراج بشا

شفيق: حمدي مصر يهاجمنا المهم المكان هنا هيتقفل وانت ياعيسي عندك شغل بكره لازم تروح البيت وانا هنضف المكان هنا

عيسي: تمام (خرج واغلق الباب)

حميده: شفيق بيه لو المكان هنا اتقفل احنا هنعمل ايه

شفيق: انتم تيجوا تشتغلوا معانا اما انت ياحميده راقب عيسي كويس

حميده بفرحه: انت مش واثق فيه

شفيق: الي بيتخطاني مش بعتبره من رجالتي

……………..قصص منه محمد كاتب………

عيسي بيزعق فيهم: عايز اعرف حالا عرفتوا منين اني هناك وليه دخلتم هنا اصلا

عمار: دخلنا نساعدك

علاء: ومشينا وراك من اول ما اتحركت من بيت سراج

عيسي بغيظ:: وليه كنتم ورايا افهم

عمار: لان خالك حكالنا ع كل حاجه وهو الي طلب مننا نبقي وراك

علاء: وافهم حتي لو مطلبش احنا مصرين نساعدك

عيسي بتحذير: ابعدوا عن الموضوع لانه خطر

عمار بعصبيه فيه: ابعد انت كمان ياعيسي عن الخطر

علاء: لو متصرفناش بسرعه كانوا زمانهم مسكينك

عمار رفع صوته: وافهم لو مت احنا مستعدين نموت معاك

عيسي: متشكر (اتنهد بحرقه) بس انا هنا عشان اثبت دليل ع جرايمه وابعتلها للبوليس بس هو قفل النايت ودمر الادله

عمار اتعصب: لو هو مجرم خطير اقتله رصاصه واحده وكل حاجه تنتهي

عيسي ضغط ع كف ايده وحاول يحافظ ع هدوئه وقال: انا نفسي اعمل الي بتقوله وسهل جدا لكن ده لازم يعاني لحد ما يموت ويعيش ويتفرج وهو بيشوف بنته ومراته بيعانوا وبيدمره

علاء عقد حواجبه وبقلق: بس لوسين بنت كويسه وطيبه انت بجد هتأذيها

عماربرجاء: عيسي ابوس ايدك ممكن تخرج لوسين برا الانتقام

عيسي افتكر شكل البنت وهي بتعيط وتصرخ قدامه ومنظرها حرفيا مش مفارق عينه ومره واحده صرخ بحرقه : لو شوفتم نظره البنت الي قتلوها عشان رفضت تفرط في شرفها مكنتوش هتتكلموا كدا السافل بيتاجر في المخدرات واعراض البنات تخيلوا قد ايه ناس اتأذت بسببه وشباب ماتوا بسببه (صرخ بقهره) قتل ابويا دمر عايلتي وانا هدمر عايلته ومحدش فيكم هيقدر يوقفني

………..قصص منه محمد كاتب……….

الصبح لوسين صحيت من بدري حضرت اكياس فيها خيرات الله وظروف فيها فلوس

الشغاله: لوسي هانم عيسي جايلك

لوسين شافته شورتله: عيسي تعال عربيه الخير جاي دلوقت

عيسي قرب منها والعربيه جات ولوسين بدئت ترفع الكياس وعيسي بدء يناولها

لوسين: تعال انت ارفع بنفسك الكياس ع العربيه

عيسي نفذ كلامها وحول الكياس حطها فوق العربيه!!!!!

لوسين: الظروف بسرعه ياعيسي

السواق بدعاء: ربنا يكتر من امثالكم وتشوفه الخير ع الي بتعملوه ويتجلب عليكم بسعاده وفرحه

لوسين بصتله ببتسامه: ها حاسس انك احسن

عيسي عقد حواجبه: قصدك ايه وليه طلبتي مني اشارك معاكي الصدقه

لوسين ببساطه: عشان عايزاك تحس انك افضل لان بقالك يومين حزين ومكشر

عيسي: هو انتي مركزه معايا اوي كدا

لوسين: افهم انا قادره احس بيك شكلك متوتر وامبارح خرجت ورجعت حوالي الساعه اتنين وش الصبح اكيد حاسس بالضغط

عيسي: وانتي فضلتي قاعده مستنياني

لوسين: كنت قلقانه لاني مش عايزاك ترجع متأخر ولا تشرب ياعيسي لان ده حرام ومضر جدا لصحتك وبيخليك تغيب عن وعيك

عيسي بصلها بحب انها خايفه عليه

لوسين ببتسامه: يله توعدني مش هتشرب(رفعت صوباعها الصغير) يله اوعدني

عيسي وقف شويه يتامل حركتها الطفوليه البريئه بجد طفله لحد ما هي اخدت ايده وشبكت صوباعه جوه صوباعها وما زالت راسمه البسمه على شفايفها

عيسي بيسحب ايده لو سين مسكتها قالها: خلاص وعدتك

لوسين: ابتسم الاول

عيسي ابتسم اوي وهي انبسطت وقالته بحب: شكرا

هنا سراج طلع وشاف المنظر وعيونه بتشع بنظرات غاضبه وعيسي اخد باله راح شدها عليه وهي بتلف تمشي

لوسين بستغراب: في ايه

عيسي مال عليها ورسم شبح ابتسامه: اظن ممكن ابتسم اكتر من كدا

لوسين :وانا هبقي سعيده

لوسين ابتسمتله و مشت والبودي جارد راحله: عيسي الباشا عايزك

………….قصص منه محمد كاتب……

عيسي اخد نفس طويل وبعدها راحله خبط ودخل وقرب منه بهدوء: افندم طلبتني

سراج رماه ظرف قدامه ع سطح المكتب: خد الفلوس دي

عيسي: بتوع ايه؟!

سراج: جايز المال الي بدهولك مش مكفيك في الفتره الاخيره

عيسي : انا مش بفكر في حاجه زي دي

سراج بصرامة: انا مش عايز اسمع اعذار انا جبتك هنا عشان اوضحلك انه عجبني شغلك كحارس خاص ليا فمتحاولش ترفع مكانتك (بنظرات احتقار) انا مش هخالي حته حارس يبقي جوز بنتي .. بنتي تستاهل شريك حياه شاب مناسب ويبقي من نفس مستواها ويكون افضل منك

عيسي رسم على شفايفه ابتسامة خبيثة : عندك حق انا هنفذ اوامرك بحذافيرها

لوسين دخلت بفرحه راحت ضمته: بابي انا رايحه اصور كذا موقع كدعايه للتصاميم وهاخد عيسي يبقي معايا

سراج: عيسي مشغول اليوم وعنده مهمه هيقوم بيها خدي نجوان وامل يساعدوكي وهبعت شخص اثق فيه يحرسك يله روحي استعدي

لوسين هزت دماغها بحزن وقالت: اوكيه

عيسي انتظر لما خرجت وقاله: مطلوب مني ايه اعمله

سراج بصله بنظرة نارية : تلم هدومك وتخرج من البيت وانا هتولي امر مصاريفك شغلك كحارس خاص وقصاده مرتبك

عيسي حرك دماغه بالموافقة وببرود: امرك يبشا

عيسي لف وشه واهانته وطرده كئنه حشره زود رغبه انتقامه والهدف لوسين

 رواية انتي دمي ودموعي وابتسامتي الفصل السادس عشر 16 -  بقلم منة محمد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent